صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٦)
نزار حيدر

   {وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ}.
   هَذِهِ هي، إِذن، طبيعة ذيُول الطَّاغوت وأَبواقهُ يلتفُّون حولهُ ويحرصُون على حجزِ أَماكنهِم ومقاعدهِم بالقربِ مِنْهُ ليسَ من أَجلِ الخدمةِ العامَّة وإِنَّما لتحقيقِ رغباتهِم وأَهدافهِم الخاصَّة، فلا يقدِّمُوا مَشورةً له إِلّا إِذا تُحقِّق رغباتهُم ولا يقدِّمُوا على فعلِ شَيْءٍ إِلّا إِذا يُحقِّق أَمنياتهم! فعندما طلبَ فرعَون من السَّحرة أَن يُثبِتوا للنَّاسِ [ربوبيَّتهُ] مُقابل ما يدَّعيه ويدعُو إِليهِ نبيَّ الله موسى (ع) من تَوحيدِ الله تعالى تأَكَّدوا قبلَ أَن يفعلُوا شيئاً ما إِذا كانُوا سيحصلُونَ على أَجرٍ ما ويقبضُونَ الثَّمن عندما يُثبِتُوا للنَّاسِ ذَلِكَ ويحقِّقُوا رغبتهُ؟!.
   ولقد كانَ فرعَون كريماً معهم عندما أَجابهُم {قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ} ليطمعُوا أَكثر فيتحمَّسُوا أَكثر فيبذلُوا جُهداً أَكبر لتحقيقِ رغبتهِ!.
   يَقُولُ اميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) يصفُ بَيعة عمرُو بن العاص لطاغيةِ الشَّام مُعاوية إِبنُ آكِلة الأَكباد [هِند] بقولهِ {إِنَّهُ لَمْ يُبَايِعْ مُعَاوِيَةَ حَتَّى شَرَطَ أَنْ يُؤْتِيَهُ أَتِيَّةً وَيَرْضَخَ لَهُ عَلَى تَرْكِ الدِّينِ رَضِيخَةً}.
   إِنَّها، إِذن، مصالح مُتبادَلة بين الطَّاغوتِ والملإِ الذين حولهُ؛ فالطَّاغوت يبذل لهم كلَّ ما مِن شأنهِ أَن يحثَّهم ويحرِّضهم على خدمتهِ وتحقيقِ رغباتهِ بغضِّ النَّظر عن الحقِّ والباطِل! أَمّا الملأُ فسيبذلُونَ لَهُ كلَّ شَيْءٍ من أَجلِ إِرضائهِ وتحقيقِ رغباتهِ وحمايةِ سُلطتهِ وإِمتيازاتهِ! كَذَلِكَ بغضِّ النَّظر عن الحقِِّ والباطلِ!.
   والطَّاغوتُ يبحثُ عن مواصفاتٍ خاصَّةٍ في ذيولهِ وأَبواقهِ وعلى رأسِها الولاء المُطلقِ والطَّاعةِ العمياءَ! فلا يعترضُوا على شَيْءٍ يقولهُ ويفعلهُ حتَّى إِذا كانَ خطأً فيلزمهُم تبريرهُ والدِّفاع عَنْهُ بآيةٍ أَو روايةٍ! أَمّا إِذا اعترضُوا أَو تجاوزُوا أَو تسرَّعوا فسبقوهُ برأيٍ فإِنَّ مصيرهُم كما قال فرعَون لِمن آمن منهُم عندما شاهدُوا عصا موسى (ع) تسعى وتلقفُ ما صنعُوا {قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ* لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلافٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ}.
   أَمَّا المَلأُ من أَبواقِ وذيُول [العِجل السَّمين] فلا يهمَّهم إِلّا أَمراً واحداً فقط وهوَ؛ ما الذي ينبغي عليهِم فعلهُ لإِرضائهِ وبالتَّالي للبقاءِ مع حلقتهِ الضيِّقةِ الخاصَّة والمُقرَّبة! يستفيدُون من عطاياهُ ويتمتَّعونَ بالامتيازاتِ ويحصِّنونَ أَنفُسهم بحمايتهِ!.
   ولذلكَ نلاحظُ كيف أَنَّ [المُستشار] و [الخبير] القريب جدّاً من السياسيِّين والمسؤُولين يُبدي استعداداً مُنقطع النَّظير لتكذيبِ نفسهِ والضِّحك على ذقنهِ والدِّفاع عن الباطل ودفع التُّهم حتى إِذا كانت حقائق وكلُّ ذَلِكَ من أَجلِ أَن يحمي نَفْسَهُ فيبقى جزءً من الحلَقةِ الضيِّقةِ للمسؤُول!.
   إِنَّ أَسوأ النَّاس هم الملأُ الذين يتحلَّقون حَول المسؤُولينَ لأَداءِ هذا الدَّور فقط! إِرضاءهُ بأَيِّ شَكلٍ من الأَشكالِ على حسابِ الحقيقةِ!.
   ولذلكَ ينبغي على المسؤُول الحريص على نفسهِ وسمعتهِ أَوَّلاً وعلى عملهِ وموقعهِ ثانياً وعلى النَّجاح والإِنجاز والأَداء ثالثاً وعلى البلدِ والشَّعبِ ومصالحهُ، وهو أَهمُّ شَيْءٍ في كلِّ ذلك! عليهِ أَن يحذر من تقريبِ مثلِ هذه النَّماذج التي تبحث عن أَجرٍ قبل أَن تبحثَ في حقيقةِ ونوعيَّة العمل الذي ستُؤدِّيهِ!.
   وصدقَ أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) الذي يَقُولُ {لَا تَصْحَبِ الْمَائِقَ فَإِنَّهُ يُزَيِّنُ لَكَ فِعْلَهُ وَيَوَدُّ أَنْ تَكُونَ مِثْلَهُ}.
   إِنَّ مُستشاراً واحداً سيِّئاً وفاسداً يتحلَّق حَول المسؤُول يكفي لتدميرهِ وتدميرِ مَوقعهِ! ولذلك قال الشَّاعر؛
   لا تربط الجَرباءَ قُربَ صَحيحةٍ
              خَوفاً على تِلكَ الصَّحيحةِ تَجرَبُ
   إِنَّ المسؤُول العاقل يحرص جدّاً على إِنتقاءِ واختيارِ المستشارينَ والعناصر القريبةَ مِنْهُ أَشدَّ الحرصِ لتكون عَوناً وَزيناً لَهُ وليس شَيناً! شُجاعةٌ في قولِ ما ينبغي قولهُ وليس في قَولِ ما يحبُّ أَن يسمعه المسؤُول! وأَمينةٌ في تقديمِ أَفضل الإِستشارات على قاعدةِ {المُستَشارُ مُؤتَمَنٌ} ولقد قيلَ أَنَّ مُهمَّة المُستشار هي تَوسيع آفاق خَيارات المسؤُول وليسَ تَوسيع نُفوذهُ!. 
   إِنَّ طبيعة وعقليَّة وطريقة تفكير المُستشارين تتناغم عادةً مع طبيعةِ وعقليَّةِ وطريقةِ تفكير المسؤُول [فالطُّيور على أَشكالِها تقعُ] ولذلكَ قيل [قُل لي مَن هُم مُستشارُوك أَقل لَكَ مَن أَنت] فإِذا رأَيتَ مُستشاراً ذَيلاً فتأَكَّد بأَنَّ المسؤُولَ [عِجلٌ سمينٌ]! وإِذا رأَيتَ مُستشاراً بوقاً فتأَكَّد بأَنَّ المسؤُولَ مُهرِّجٌ يُحِبُّ إِستعراضات السِّيرك! ويُحبُّ الصُّراخ والضَّوضاء! وهكذا!.    
   


نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قِوى إِقليميَّة ومحليَّة تسعى لِتوريطِ العراق! واشنطن فقدت الكثير من مصداقيَّتها الدَّوليَّة!  (المقالات)

    • حَذارِ مِن التَّقَهقُر إِلى تاريخ [١٤ تمُّوز ١٩٥٨]! وغَيمَةٌ مِن الشُّكوك تُغطِّي قِمَّة سَنغافُورَة!  (المقالات)

    • اسحار رمضانية السنة الخامسة (٢٩)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٨)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٧)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٦)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار احمد عبد الرحمن
صفحة الكاتب :
  ستار احمد عبد الرحمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بوادر انقلاب في ( بغداد ) تقودها المحكمة الاتحادية ضد العبادي .!؟.

 المنتوجات الغذائية تبرمً عقدا  لصناعةً 30 الف طن من زيت الطعام الى القطاع الخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 الجعفري: أي قوة عسكرية داخل العراق تجري تحت قیادة العبادي، والحشد جزء من القوات المسلحة

 وفاة شارون رئيس وزراء الكيان الصهيوني سابقا

 مع الجويهل محمود الصرخي حول التولي والتبري الحلقة الأولى  : ابواحمد الكعبي

 نساء الانقاض في اليمن.. أنجيلا أبو أصبع نموذجاً..!!  : هايل المذابي

 وزيرة الصحة والبيئة تطلع وتشرف ميدانيا على خطة الطوارئ الطبية لزيارة العاشر من محرم  : وزارة الصحة

 بيان النائب شروان الوائلي حول خروج العراق من الفصل السابع  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 أحلى من الشرف مفيش!!! -2-  : وجيه عباس

 وضع عبارة [سبحان الله] على حافلات لندن

 خيبة ٌ وغربة ٌ  : احمد عبد الرحمن جنيدو

 نبيل عودة يروي حكايات هواشية فيلسوفان هواشان في سويسرا  : نبيل عوده

 حملة في السليمانية لمقاضاة برزاني بسبب سرقته واردات نفط كركوك وعدم دفع رواتب الموظفين

  البعثيون يهاجمون مبنى المسائلة والعدالة في بغداد  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 مُعانقتي!!  : د . صادق السامرائي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107877887

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:27

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net