صفحة الكاتب : جنان الهلالي

العراق بلد التاريخ والحضارة والثقافة ،بلد أنعم الله عليهبلخيرات ،ولكن المؤامرات التي اوحيكت عليه والحروب ،واحتلال ، ومقتل مئات الالاف من العراقين بسبب التفجيرات ، والوضع الأقتصادي المتدني ، ادى الى تغلغل الفساد في أجهزة الدولة ، حيث تصدر العراق قائمة مؤشر الفساد العالمي،  لعام 2017 وحلّت ست دول عربية أخرى في المراتب الأولى. وأظهر المؤشر في قائمته التي نشرتها «منظمة الشفافية الدولية، ولديها أكثر من 100 فرع في دول العالم، أن العراق جاء مجدداً في المرتبة الأولى لجهة الفساد بين دول العالم، فيما وردت 6 بلدان عربية ضمن قائمة تضم 12 دولة، هي الأكثر فساداً في العالم .

عندما سقط النظام السابق ، ودخلت الديمقراطية الى نظام الحكم الدستوري الجديد  كانت كل فئات الشعب تتطلع الى حكومة تلبي متطلبات لطالما حلم بها المواطن العراقي، وحُرم منها لسنوات طويلة ، ماهي.. الا طلبات بسيطة تنهض بواقع الحياة ومتطلباتها ،والتي سلبت منه لعقود طويلة ،منها تحسين  الواقع المعاشي للأسرة، النهوض بالجانب الصحي وخدمات والبنى التحتية ،
ولكن سرعان ما أُجهضت الديمقراطية قبل ولادتها .
بسبب الفساد الذي نخر مؤسسات الدولة واصبح العراق متصدر  لقائمة الدول المفسدة ، بسبب الحكومات التي تولت دفة الحكم منذ السقوط والى وقتنا الحالي ،
لم يكن يعنيهم العراق والعراقيين، ولا يؤمنون بالحياة الحرة والكريمة ولا يفهمون أبجدياتها، بدليل أن كل ما اتصفوا به طيلة فترة ما بعد التغيير هو النهب والسرقة والإجرام، حتى حولوا العيش على ارض العراق إلى جحيم في وجه أبنائه، وأصبح العراق  في مقدمة الدول   في الفساد، ودولة فاشلة  ،في توفير الأمن والمتطلبات الأساسية لأبناء الشعب ،وَغرق الوطن نتيجة سوء الادارة والتناحر و يشهد غليانا يجتاح أغلب ابنائه وسوء تطبيق القوانين ما أدى الى ضعف بنية المجتمع وازدياد حالات الفقر، والارامل  ، والايتام والنازحين حيث اصبح البلد في حالة سياسية صعبة وبحاجة لارادة سياسية قوية متفاهمة .
هذه الامور جعلت فئة كبيرة من العوائل تلجأ للهجرة  وخاصة فئة الشباب ،وكثير من الكفائات العلمية التي خسرها البلد ومازلنا نفتقدها ،بسبب تلك الظروف ، بسبب عدم توفر الأمن  من جهة ، وتفشي الفساد من جهة أخرى .
لقد أصبح الفساد مرض سريع الأنتشار فهو يُشبِه الوَباء الّذي يضرِب صِمامات الأمان في الدّوْلة ، وهو يُحدِّث كنتيجة لِلظُّروف السّيِّئة الّتي يُعيِّشها المُجتمع ، ويُعِدّ الجهل هو أحد أهُم أسباب اِنتِشار الفساد بل وليْس الجهل فقطّ ، ولكِنّ الجشع أيضا ، فأصبح الإنسان يسعى خلف المكاسِب المادّيّة الّتي يُعلم جيدا أنّها ليْست مِن حقِّه وبِالطُّرُق الغير مشروعة .

لقد أثيرت حفيظتي أمرأة كبيرة السن ،في أحدى المصارف وقد أثار غضبها انقطاع التيار الكهربائي ، فأخذت تردد عبارة كلنا فاسدون !!
وعندما سألتها لماذا ياخالتي  تقولين ذالك ؟
قالت لي: أنها الموظفة تريد منها مبلغ من المال حتى تنجز لها معاملتها !!
عندها بدات اتحدث مع نفسي وأقول كلامها صحيح
أنا وَضعتُ في هذا الموقف قبل بضعة أيام وقد طلب مني موظف رصيدشحن لهاتفه النقال لينجز لي معاملتي بلفعل !!كلنا بطريقة او بأخرى نساعد على انتشار الفساد!!
فعلى سبيل المثال:-

يستولون على مناطق ويسحبون كهرباء ويربطون مجاري وكذلك بشبكة الماء 
*يضغطون على المعلمين والمعلمات واحيانا يعتدون عليهم 
* مواطنون يجطلون على الكهرباء ولا يدفعون ورقة الكهرباء 
*موظفون في لجان المشتريات يسرقون من المال بشكل يومي
*سواق حكوميين يسرقون الكاز واحيانا يبدلون التايرات .
*أساتذة يضغطون على الطلاب للتدريس الخصوصي.
*مزارعون يحصلون على القروض بطرق ملتوية
*دكاترة ما يعالجونك بالمستشفى ويكلولك تعال للعيادة وهذا الكارت
*شرطة مرور يكلك انطيني عشر تلاف وما اكصلك وصل بثلاثين الف للدولة ؟
*نصابون في التسجيل العقاري يتعاونون مع مافيات لتزوير السجلات
*موظفون يؤخرون معاملات صندوق الاسكان –ويطلبون ملايين لتمشيتها
*ممرضات يستلمن المقسوم حتى يولدن زوجتك والا ….
*موظفون يسرقون الادوية من المستشفى ويبيعونه للمضمدين
*صيادلة يتفقون مع الدكتور على دفع ايجار عيادته مقابل ارسال المرضى لهم فقط
* مراقبون في البلدية يقبضون رشاوى مقابل السكوت عن تجاوزات
*إعلاميون فاسدون لايقمون بايصال الحقيقة .
*شر طة يبتزون المواطن
* قادة عسكريون يعملون بتفريغ عساكر مقابل الراتب او نصفه
*مقاولون يتفقون مع المهندس المقيم لتمشية جميع المخالفات والتوقيع مقابل اموالا طائلة
* سيطرات لا تتحرك من خلالها الشاحنات الا بمقابل — دولارات او شدات
*تجار يعطون رشاوى للسيطرات او للكمارك .وكثير من الأمور الاخرى.

:اذن المواطن هو مسؤول ايضاً عن انتشار آفة الفساد .
والفساد المستشري المدمر لا خلاص منه الا بتغيير اساسي في البنية الحكومية وما في نفوس المواطنين ، والتحرير من قبضة المفسدين من كل الطوائف، والقوميات .

ومن هذا المنطلق لم يستطع العراق في شق طريقه، والخروج من هذا المأزق ،فيما اذا غيب الحس الوطني لدى المواطن ،والثقافة السياسية.
وتفعيل دور الرقابة التنفيذية والتشريعية ، وعدم التستر على ملفات المفسدين ، كبقية الملفات التي ُأهِملت .


فبداية سقوط كل دولة وتدهورها ، وعدم ارتقائها مثل باقي الأمم المتقدمة ، ما هو الا (الفساد) الذي يسوود في مجتمعها ، و(الفرقة) بين اطياف شعبها فمتى ما ظهرت هاتان الأفتان ، كان نذير شؤم سقوطها بيد المتربصين من بقية الدول الطامعة والمستعمرة ،نعم يوجد هناك فساد في بعض دوائر الدولة ومؤسسساتها، ولكن هذا
لايعني ان أرضى بهذا الواقع المرير وأنجرف مع تيار الفساد ، كما يفعل بعض الموظفين (الحيتان الصغيرة)
بأستغلال المواطن ،الذي لاحول له ولاقوة .
وأُساعد على أنتشار هذا المرض الذي بدأ يتفشي بسرعة كبيرة ، في الاونة الأخيرة ، يجب ان نبدأ بلتغير من أنفسنا ، ونجاهد   من اجل القضاء على الفساد ، قد لانقدر نقضي على الفساد  بالكامل ، ولكن نستطيع ان نحد من أنتشاره ، ولانخف في الحق لومة لائم .

 

  

جنان الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/11



كتابة تعليق لموضوع : فضفضة ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرصد الحريات الصحفية في العراق
صفحة الكاتب :
  مرصد الحريات الصحفية في العراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيرة المهملة: خذلان المسلمين الأوائل للرسول الأعظم في شعب أبي طالب  : د . حامد العطية

 المثنى : القاء القبض على ثلاثة متهمين بتهم ترويج المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 كربلاء بين عقيلين ( الخزعلي والطريحي)  : سامي جواد كاظم

 أنشودة العراق والنصر العظيم  : د . محمد تقي جون

 مشاهير وشخصيات وأسماء في شعر الجواهري 5/5  : رواء الجصاني

 فرار محافظ كركوك المقال إلى أربيل برفقة قوة عسكرية كردية

  حملة تنظيف واسعة للساحات المواجهة للمسجد المعظم 1433هـ

 سلوك الحشد الشعبي،بين الحقيقة والتضليل  : اسعد كمال الشبلي

 استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

 امريكا تعزز تواجد قواتها العسكرية في صلاح الدين

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يلتقي مدير مركز امراض و زراعة الكلى الدكتور كنعان مهدي عباس في المركز  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وسائل الإعلام العربية تساند حكوماتها في تقويض حقوق الانسان  : عباس سرحان

 درجات العلم واليقين لأصحاب العقول النيرة.  : صادق الموسوي

 السوداني يؤكد ضرورة الزام الدولة ومؤسساتها بدعم المرأة العراقية المضحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قراءة في كتاب  ( الحجة الغراء على شهادة الزهراء ع) تأليف الشيخ جعفر السبحاني .  : الشيخ ليث الكربلائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net