صفحة الكاتب : جنان الهلالي

العراق بلد التاريخ والحضارة والثقافة ،بلد أنعم الله عليهبلخيرات ،ولكن المؤامرات التي اوحيكت عليه والحروب ،واحتلال ، ومقتل مئات الالاف من العراقين بسبب التفجيرات ، والوضع الأقتصادي المتدني ، ادى الى تغلغل الفساد في أجهزة الدولة ، حيث تصدر العراق قائمة مؤشر الفساد العالمي،  لعام 2017 وحلّت ست دول عربية أخرى في المراتب الأولى. وأظهر المؤشر في قائمته التي نشرتها «منظمة الشفافية الدولية، ولديها أكثر من 100 فرع في دول العالم، أن العراق جاء مجدداً في المرتبة الأولى لجهة الفساد بين دول العالم، فيما وردت 6 بلدان عربية ضمن قائمة تضم 12 دولة، هي الأكثر فساداً في العالم .

عندما سقط النظام السابق ، ودخلت الديمقراطية الى نظام الحكم الدستوري الجديد  كانت كل فئات الشعب تتطلع الى حكومة تلبي متطلبات لطالما حلم بها المواطن العراقي، وحُرم منها لسنوات طويلة ، ماهي.. الا طلبات بسيطة تنهض بواقع الحياة ومتطلباتها ،والتي سلبت منه لعقود طويلة ،منها تحسين  الواقع المعاشي للأسرة، النهوض بالجانب الصحي وخدمات والبنى التحتية ،
ولكن سرعان ما أُجهضت الديمقراطية قبل ولادتها .
بسبب الفساد الذي نخر مؤسسات الدولة واصبح العراق متصدر  لقائمة الدول المفسدة ، بسبب الحكومات التي تولت دفة الحكم منذ السقوط والى وقتنا الحالي ،
لم يكن يعنيهم العراق والعراقيين، ولا يؤمنون بالحياة الحرة والكريمة ولا يفهمون أبجدياتها، بدليل أن كل ما اتصفوا به طيلة فترة ما بعد التغيير هو النهب والسرقة والإجرام، حتى حولوا العيش على ارض العراق إلى جحيم في وجه أبنائه، وأصبح العراق  في مقدمة الدول   في الفساد، ودولة فاشلة  ،في توفير الأمن والمتطلبات الأساسية لأبناء الشعب ،وَغرق الوطن نتيجة سوء الادارة والتناحر و يشهد غليانا يجتاح أغلب ابنائه وسوء تطبيق القوانين ما أدى الى ضعف بنية المجتمع وازدياد حالات الفقر، والارامل  ، والايتام والنازحين حيث اصبح البلد في حالة سياسية صعبة وبحاجة لارادة سياسية قوية متفاهمة .
هذه الامور جعلت فئة كبيرة من العوائل تلجأ للهجرة  وخاصة فئة الشباب ،وكثير من الكفائات العلمية التي خسرها البلد ومازلنا نفتقدها ،بسبب تلك الظروف ، بسبب عدم توفر الأمن  من جهة ، وتفشي الفساد من جهة أخرى .
لقد أصبح الفساد مرض سريع الأنتشار فهو يُشبِه الوَباء الّذي يضرِب صِمامات الأمان في الدّوْلة ، وهو يُحدِّث كنتيجة لِلظُّروف السّيِّئة الّتي يُعيِّشها المُجتمع ، ويُعِدّ الجهل هو أحد أهُم أسباب اِنتِشار الفساد بل وليْس الجهل فقطّ ، ولكِنّ الجشع أيضا ، فأصبح الإنسان يسعى خلف المكاسِب المادّيّة الّتي يُعلم جيدا أنّها ليْست مِن حقِّه وبِالطُّرُق الغير مشروعة .

لقد أثيرت حفيظتي أمرأة كبيرة السن ،في أحدى المصارف وقد أثار غضبها انقطاع التيار الكهربائي ، فأخذت تردد عبارة كلنا فاسدون !!
وعندما سألتها لماذا ياخالتي  تقولين ذالك ؟
قالت لي: أنها الموظفة تريد منها مبلغ من المال حتى تنجز لها معاملتها !!
عندها بدات اتحدث مع نفسي وأقول كلامها صحيح
أنا وَضعتُ في هذا الموقف قبل بضعة أيام وقد طلب مني موظف رصيدشحن لهاتفه النقال لينجز لي معاملتي بلفعل !!كلنا بطريقة او بأخرى نساعد على انتشار الفساد!!
فعلى سبيل المثال:-

يستولون على مناطق ويسحبون كهرباء ويربطون مجاري وكذلك بشبكة الماء 
*يضغطون على المعلمين والمعلمات واحيانا يعتدون عليهم 
* مواطنون يجطلون على الكهرباء ولا يدفعون ورقة الكهرباء 
*موظفون في لجان المشتريات يسرقون من المال بشكل يومي
*سواق حكوميين يسرقون الكاز واحيانا يبدلون التايرات .
*أساتذة يضغطون على الطلاب للتدريس الخصوصي.
*مزارعون يحصلون على القروض بطرق ملتوية
*دكاترة ما يعالجونك بالمستشفى ويكلولك تعال للعيادة وهذا الكارت
*شرطة مرور يكلك انطيني عشر تلاف وما اكصلك وصل بثلاثين الف للدولة ؟
*نصابون في التسجيل العقاري يتعاونون مع مافيات لتزوير السجلات
*موظفون يؤخرون معاملات صندوق الاسكان –ويطلبون ملايين لتمشيتها
*ممرضات يستلمن المقسوم حتى يولدن زوجتك والا ….
*موظفون يسرقون الادوية من المستشفى ويبيعونه للمضمدين
*صيادلة يتفقون مع الدكتور على دفع ايجار عيادته مقابل ارسال المرضى لهم فقط
* مراقبون في البلدية يقبضون رشاوى مقابل السكوت عن تجاوزات
*إعلاميون فاسدون لايقمون بايصال الحقيقة .
*شر طة يبتزون المواطن
* قادة عسكريون يعملون بتفريغ عساكر مقابل الراتب او نصفه
*مقاولون يتفقون مع المهندس المقيم لتمشية جميع المخالفات والتوقيع مقابل اموالا طائلة
* سيطرات لا تتحرك من خلالها الشاحنات الا بمقابل — دولارات او شدات
*تجار يعطون رشاوى للسيطرات او للكمارك .وكثير من الأمور الاخرى.

:اذن المواطن هو مسؤول ايضاً عن انتشار آفة الفساد .
والفساد المستشري المدمر لا خلاص منه الا بتغيير اساسي في البنية الحكومية وما في نفوس المواطنين ، والتحرير من قبضة المفسدين من كل الطوائف، والقوميات .

ومن هذا المنطلق لم يستطع العراق في شق طريقه، والخروج من هذا المأزق ،فيما اذا غيب الحس الوطني لدى المواطن ،والثقافة السياسية.
وتفعيل دور الرقابة التنفيذية والتشريعية ، وعدم التستر على ملفات المفسدين ، كبقية الملفات التي ُأهِملت .


فبداية سقوط كل دولة وتدهورها ، وعدم ارتقائها مثل باقي الأمم المتقدمة ، ما هو الا (الفساد) الذي يسوود في مجتمعها ، و(الفرقة) بين اطياف شعبها فمتى ما ظهرت هاتان الأفتان ، كان نذير شؤم سقوطها بيد المتربصين من بقية الدول الطامعة والمستعمرة ،نعم يوجد هناك فساد في بعض دوائر الدولة ومؤسسساتها، ولكن هذا
لايعني ان أرضى بهذا الواقع المرير وأنجرف مع تيار الفساد ، كما يفعل بعض الموظفين (الحيتان الصغيرة)
بأستغلال المواطن ،الذي لاحول له ولاقوة .
وأُساعد على أنتشار هذا المرض الذي بدأ يتفشي بسرعة كبيرة ، في الاونة الأخيرة ، يجب ان نبدأ بلتغير من أنفسنا ، ونجاهد   من اجل القضاء على الفساد ، قد لانقدر نقضي على الفساد  بالكامل ، ولكن نستطيع ان نحد من أنتشاره ، ولانخف في الحق لومة لائم .

 

  

جنان الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/11



كتابة تعليق لموضوع : فضفضة ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خدر خلات بحزاني
صفحة الكاتب :
  خدر خلات بحزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من لايسوس الملك يخلعه  : علي علي

 الخطابة والخطاب في الأسلام  : جعفر المهاجر

 ضبط العشرات من صواريخ داعش في غرب العراق

 مجلس العمل يشيد بجهود الوزير السوداني في نيل العراق عضوية مجلس ادارة منظمة العمل الدولية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 افتتاح النشاط الاعلامي للعتبة الحسينية في السفارة العراقية بباريس

 “أمنستي” في تقريرها السنوي تسلط الضوء على اجتياح “المسورة” وانتهاكات حقوق الشيعة “إعدامات واعتقالات تعسفية”

 دقيقة الصمت الدين الرسمي للأمم المتحدة  : ياس خضير العلي

 السلطة والتسلط والمنصب وآثارها ...نسخة منه للإمام علي (ج 1).  : ثائر الربيعي

 الأردنيون يعلقون آمالاً على إعادة فتح الحدود السورية لإنعاش الاقتصاد

 سُرّ ما خَطرْ!!(30,29)  : د . صادق السامرائي

 القبانجی یعتبر اتهام الحشد الشعبي بالميليشيات "نكران للجميل" ویشید بتوحيد النسيج

 هيئة النزاهة ترد على من يسيء الى المرجعية:السيد الصافي لم يتقاضى راتبا او تقاعدا عن عمله بالجمعية الوطنية  : وكالة نون الاخبارية

 البزوني : "الجيش الحر" يقف وراء عمليات اختطاف العراقيين في تركيا  : وكالة المصدر نيوز

 سيناريوهات الانسحاب الأمريكي من سوريا  : عبد الكاظم حسن الجابري

 أي دور لـ"الخط الساخن" بين روسيا وإسرائيل في اغتيال القنطار؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net