صفحة الكاتب : احمد مهدي الياسري

التظاهرات الجارية مالها وماعليها
احمد مهدي الياسري

نشرت قبل اكثر من عام تقارير متعددة حول هذه المرحلة مرحلة مابعد داعش وخيارات اعدائنا الاقليميون والدوليون  المتاحة امامهم , واشرت وقلت سياسيا سيبدلون جلودهم وسيتحركون بالجلد الحربائي الناعم مع الطبقة السياسية الشيعية خصوصا لانهم توصلوا الى نتيجة قوامها انهيار المنظومة السياسية التي كانوا يعتمدون عليها باسم السنة واسطوانة حقوقهم ولهذا وجدو التقارب والتصافح مع اي سياسي شيعي كفيل باشعال الفتنة في الجنوب والوسط ذلك الوسط الذي انجب من هزم مشروعهم شر هزيمة مع ابقائهم على شعرة معاوية كخط رجعة وساهمت الخلافات الخليجية الخليجة وبينهم وبين تركيا بتفكيك عرى وحدتهم الارهابية ولكن نوايا الشر باقية ولهلها تنتهي بقوتنا وتدرعنا وتحسين قواعدنا او تنتهي على ايدي فتنتهم بينهم  .

شعبيا راهن ويراهن اعدائنا الخارجيون على استثمار فقر الشارع وانتشار البطالة وسوء التخطيط  وعلى فساد السلطات الحاكمة والمسؤولين في الدولة يدعمون فاسدينا ويحرضون عليهم في ذات الوقت عبر تحريك خلاياهم الملثمة لتمرير اجنداتهم وجل مشروعهم يرتكز على تخريب التجربة ان نجحت في العراق دمرت دكتاتورياتهم ولكي لاتستنسخ التجربة الصالحة في بلدانهم يجب ضربها وحرف مسارها عن السكة  ولهذا فاي فساد ترونه واي انهيار في المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والامنية والسياسية ووو هو من صنع ودعم اعدائنا ومع الاسف يشارك الكثير منا بتخريب اساسات الوطن من حيث ندري او لاندري .

كتبنا عن العلة والعلاج كاقلام نتظاهر سلميا ويوميا ومنذ زمن طويل لكي لايتهمنا احد اننا لانشارك بل شاركنا بما نمتلك من حجج نضعها تطوعا بروح خالية من ادران الاطماع التي اصبحت وامست كالوباء الفتاك ينتشر كالنار في الهشيم, وتظاهر في الشارع الكثيرون واحتجت المرجعية اهم واكبر قوة مؤثرة في الشارع العراقي حتى بح صوتها فاغلقت ابوابها بوجوه المارقين الفاسقين الفاسدين الارهابيين السياسيين ولم يتحرك ضمير المسؤول وهو الذي لايخجل من الاصرار على استمراريته بالايغال في مستنقع الرذيلة رغم رفض الشارع والمرجعية وكل العقلاء لهم .

تجربة التظاهر قديمة جديدة يحتاج اليها الشعب للتعبير عن رفضه للظلم والطغيان وهناك تظاهرات جرت في العراق بعد عام 2003 قادتها قوى لها نفوذ في الدولة ولها مناصب في الحكومات المتعاقبة سواء في الجنوب اوالوسط و قاد التيار الصدري تلك التظاهرات وسمعنا جميعا مطالب تلك التظاهرات وانتهت الى ما انتهت اليه بدات ضد الاحتلال وبعد خروجه اختفت لفترة معينة وظهرت في السنوات الاخيرة لطلب الاصلاح كما تعرفون ولاينكر احد ولاحتى قيادة التيار كيف تم اختراقها وحرف مسارها فضلا عن معارضة بعض الشارع لها لانها كما برر ذلك الكثيرون ممن عارضوها لانها مقادة من قبل شريك في السلطة والحكم لا بل ان قيادة التيار كشفت فساد العديد من المنتمين اليه وفصلتهم والتحق بعضهم وهم ساسة ووزراء ومسؤولين كبار باحزاب اخرى ما ثبت مصداقية وخشية الطرف الثالث المستقل من شرائح الشعب العراقي في تعاطيه مع هكذا تظاهرات وتركزت تلك التظاهرات باتباع التيار حتى التحق بهم بعض الاطراف المنتمون لتيارات اخرى كالشيوعيون ومايطلقون على انفسهم المدنيون بينما كان عموم الشعب وهم الغالبية التي لايستهان بها يراقبون المشهد بهدوء مشوب بالحذر  صمت بحكمة وحلم وصبر وتحركت هذه الغالبية بذات الانضباط ولكن لم تنجح تلك التظاهرات في تحقيق شعارتها بل اتهمها البعض انها تحشيد متقدم للانتخابات التي جرت واستعراض لقوة سياسية فاعلة على الارض ولعلهم نجحوا في ذلك ولكن غالبية الشعب والمراقبون المستقلون لم تقنعهم الشعارات بل شغلهم امكانية اختراقها من قبل اعداء الداخل والخارج واستخدمها الاعلام المعادي لضرب وحدة صف الشيعةاكثر مما هي ممزقة وايضا استخدمتها الاطراف السياسة المنافسة للتسقيط السياسي ولم تكن للشعب اي مصلحة في كل ذلك ولهذا فشلت نسبيا الا في تحقيق مسالة التحشيد الذاتي  .

الغربية ارتفعت هي الاخرى فيها اصوات الاحتجاجات والتظاهرات والتاريخ سجل ماهية تلك الاحتجاجات ولاينكر احد ان شعب الغربية كما الشعب الكردي الكل تلقى حيف وظلم كبيرين كما هم اهل الجنوب والوسط ومن الانصاف تثبيت هذا الامر  وهذه الحقيقة والسبب ساستهم الخونة الفاسدون وعموم فساد ساسة العراق اصاب كل شبر وكل مواطن عراقي من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه في مقتل وشارك في الجريمة كل من شارك في الحكم في حكومة المركز والحكومات المحلية وحكومة الاقليم وانتهت تلك التظاهرات والاعتصامات الى ما انتهت اليه من اقذر مؤامرة واختراق ارهابي وامني داعشبعثيوهابي حذرنا منه ونبهنا عنه ولكن قوة الدعم الاقليمي والدولي كان كفيل باسقاط محافظات عراقية وسورية ولولا حكمة وتسديد المرجعية لما بقيت للعراق باقية ولاننسى وهنا مربط الفرس ان تلك المؤامرة النتنة والكارثية بدات بتظاهرات تحت شعار استغلال القانون والدستور الذي كان هدف تلك الحركة المخترقة بقوة نخشى ومن حقنا ذلك تكرارها ولن تتكرر ان احسنا استخدام طرق الاحتجاج المحصنة من الاختراق ساستعرض لكم  كيفية تحصينها في السطور التالية .

التظاهر حق مشروع وكل ماكنا نخشاه هو استثمار هذا الحق ككلمة حق يراد بها تمرير اجندات الاعداء كما علمتنا الكوارث العملية وما انتهت اليه كل التجارب السابقة من نهايات مهينة ومدمرة للجميع كتظاهرات واعتصامات الغربية ومنصاتها وتنسيقياتها سيئة الصيت والتي كانت تريد استنساخ التجربة السورية وما حصل من اختراق لتظاهرات بغداد والمحافظات كانت هناك ارادة لجرها الى تخريب مدن باكملها فضلا عن تخريب الممتلكات والعملية السياسية برمتها وجر البلد الى فتن عمياء الا دليل دامغ على مصداقية خشيتنا وكتبت وقتها لكي تنجح اي تظاهرة فالامر يحتاج الى :

– قيادة مرموقة ولها ثقلها ووزنها السياسي والاجتماعي المستقل وغير المتحزب لاحزاب السلطة الحاكمة او شريك معها اومؤيد لها وله قدم هنا وهناك  .

-اختيار لجنة تنظيم مسؤولة ومعروفة الشخوص تتحمل مسؤولية التنظيم والتحصين الامني والمراقبة والسيطرة .

– ان تكون لها مطالب محددة ومشروعة ومختصرة وممكنة الاصلاح وان لاتتعارض مع مقتضيات الامن وتراعي ظرف البلاد .

– طلب الترخيص القانوني من السلطات المختصة ومرفق بحدود تحرك التظاهرة من ناحية الوقت والمكان .

– اختيار الشعارات المناسبة والمدروسة والمتفق عليها وتجنب الشعارات الاستفزازية الطائفية او القومية المثيرة للفتن والاحتراب الداخلي وان تكون عامة تهم مصلحة عموم الشعب او المحافظة او اي شريحة كبيرة مظلومة وتركز على مضمون التطاهرة واهدافها.

– وضع الحلول المقترحة عند طرح المشكلة التي خرجت التظاهرة من اجلها اثناء رفع الشعارات وتضمين الحلول ببيان ورسالة ترفع الى من بيده الامر والسلطة .

– عدم المساس والاقتراب من المباني العامة ومؤسسات الدولة والمرافق وتخريبها ومنع الجهلة والفوضويون من اختراقها .

اعلاه اهم الضوابط التي يجب ان يلتزم بها الطرف المتظاهر وغير ذلك فهي الفوضى والخراب وضياع الحقوق لا بل ان تلك التظاهرة المنحرفة تحتاج من يتظاهر ضدها واذا طبق اعلاه يكون من الصعب اختراق اي فعالية احتجاجية من قبل الطرف الثالث المعادي ويمكن تشخيصه من قبل قادة التظاهرة والسلطات الامنية بسهولة .

اهم مبادئ التظاهر الناجح ان يقدم المتظاهر نفسه بارقى صورة وان يقول للحاكم الفاسد ها انذا النموذج الذي يحتج عليك وها هي اخلاقي وتنظيمي وحسن سلوكي ونزاهتي وعقلي يتقدم عليك فتنح واتركها لغيرك ومن خلال خلق الفرد والاخر والاخر وعبر الحركة الراقية والتقديم الانساني والقيمي المؤثر للمطالب المشروعة بحيث تتجسد اخلاقيات  تغطي عموم التظاهرة مهما كبر حجمها نكون قدمنا ارقى بديل يكون جاهز ليحل محل تلك الطبقة الفاسدة.

ولضمان نجاح اي تظاهرة يجب ان لايعتريها تخريب وحرق للاطارات في الشوارع وتخريب المباني والمؤسسات حتى وان كانت حكومية ولمن يطلب اصلاح الخدمات فانت تصنع حفرة في الشارع حينما تحرق الاطارات على اسفلت الطرق الداخلية والخارجية  وغدا ستتحرك بسيارتك عليها وعليك حمايتها من التخريب في الوقت الذي تطالب فيه الدولة تبليط وتنظيف الشوارع , وعليك ان تتذكر وانت تحرق محولات واعمدة الكهرباء والخطوط الناقلة والمحطات المولدة والمعذية وانت تطالب بتحسين الكهرباء وعليك ان تنتبه وانت تشارك بالسماح للمندسين بحرف طريق التظاهرة عن مسارها لتدخل المناطق الحساسة عندها تكون شاركت الارهاب في الدخول الى مناطق ماكان يستطيع دخولها مع مايحمله من احزمة ناسفة ممكن ان يستخدمها فيما بعد لقتل الناس كمثال في المدن المقدسة التي ان تم اختراق مراكزها والمراقد المقدسة سيتسبب ذلك بكارثة كبيرة ولنا في تفجير المرقدين العسكريين في سامراء عبرة وغير ذلك الكثير من الافعال المشينة كتخريب الحدائق العامة ورمي المزابل ومخلفات التظاهر في الشوارع واحداث التلوث البيئي .

التظاهرات حق مشروع وانساني لاغبار على ذلك وكما هو مطلوب من قادتها وجماهيرها الالتزام بالقانون والحفاظ على الارواح والممتلكات العامة والخاصة لصيانة البلد وحماية الانسان وفق الضوابط اعلاه مطلوب من الدولة احترام التظاهرات السلمية وحمايتها ودعمها وتلبية مطالب الشعب ومنحهم حقوقهم وان لاتواجه التظاهرة السلمية بالكلمات النابية والسلاح الحي والتجاوزات غير المسؤولة التي تتسبب بازهاق ارواح بريئة لايمكن تعويضها او اقناع ذويها بكتم الوجع واثاره لان في ذلك جريمة مضاعفة .

ان التزم الطرفان المتظاهر والدولة بهذه الضوابط نكون امام شعب متظاهر مُتَحضِّر ودولة محترمة وغير ذلك سيتسبب المنحرف بالكوارث التي خلفتها التجارب التي ذكرتها في بداية مقالي هذا .

ان لم تستجب الدولة ممكن تطوير التظاهرة الى ممارسة اخرى كالعصيان المدني السلمي ويتم ببساطة دون اي خسائر في الممتلكات وتكاليف عبر عدم خروج الشعب والموظف والعامل وكوادر المنشآت الصناعية وعمال الموانئ والحقول النفطية ووو للعمل لكي تشعر الدولة بخطر تقصيرها وعند ستنفيذ العصيان المدني السلمي وبمجرد عدم تشغيل السيارات والشاحنات والقطارات والمطارات وووو سيسبب ذلك بارباك كبير للحكم الفاسد وسيجبره اما على الاستقالة او تلبية المطالب المحقة .

واجب الاقلام والاعلام التثقيف على هذه المبادئ وعدم ترك الساحة للاصوات الفوضوية غير المسؤولة اؤلائك التوافه الذين يركبون الموجة ممكن تحجيمهم اذا توحدت الاصوات الحكيمة والمرموقة ونتمنى على الطبقة الواعية عدم ترك الساحة لصبيان وغلمان وتوافه مستخدمي منصات البث المباشر على شبكات التواصل هؤلاء من يستغلون فسحة الحرية المتاحة لدس جهلهم وضحالة افكارهم وضعف شخصياتهم للانتقام والتسقيط اكثر منهم دعاة الى الخير ورفعة الوطن لايستطيعن النطق بحرف واحد يتضمن وضع الحلول ونشاهد جميعا كيف ان بعضهم يطالب بخروج الشارع ولايضع برنامج بديل ولاحلول ملموسة ولايفكر بمبدأ مهم وهو ماذا بعد حرق الشوارع وتخريب وقطع الطرق وتعطيل حركة الناس وما اكثر الجياع لايحصلون على قوت يومهم الا بالعمل اليومي وياتي احدهم ليزيد طينهم فيضانات وحفر ونيران وضحايا بريئة بللا والغاية هي مطامع شخصية لاتقل فسادا من فساد مافيات الاحزاب والحكم وفاسديهم ولهذا يجب ان تقاد التظاهرة والاحتجاجات من قبل شخصيات مشهود لها بالاحترام والقيمة الاجتماعية والوطنية يستطيعون توحيد الصف واقناع كل الاطراف بمشروعية حركتهم والا فهؤلاء ان ترك حبلهم على غاربهم فاننا امام كارثة لاتحمد عقباها يعتقدون انهم ذو قيمة لان الآلاف يستمعون الى سخافاتهم بينما الكثير يطلع للعبرة ومعرفة حقيقة مايجري عبرهم من اختراق للوطن والشعب المبتلى بكل الابتلائات التي منعت حتى تفكيره ان يختار بين الخير والشر.

امثلة للتظاهر الراقي اضعها لكم للعبرة وقبل ايام اعلنت الدولة عن اجرائات لرفع اجور الكمارك والضرائب على المنتجات المستوردة فتوجسنا رعبا من النتائج شخصنا انها سترفع الاسعار وسيكون الفقير هو المتأثر الاكبر من نتائجها القاتلة فاطلاقنا عبر اقلامنا والمواقع ارقى الاحتجاجات السلمية و كتبنا بحروف ترسم العلة وتضع نتائج الفعل الكارثية واردفنا ذلك بالحلول,  وتصاعد الاحتجاج وانتقل من اروقة شبكات التواصل الى الفضائيات وتناول المختصون المحللون عبر برامج خاصة الموضوع  وعاندت الحكومة في البداية وجادلت ورد بعض اطرافها بتكبر وتشنج وكان للاصرار في الاحتجاج وتطويره من مرحلة الى اخرى ملتزمة بالضوابط والقوانين الاثر الاكبر في وقف التنفيذ وتم اجبار الحكومة على الغاء القرار وانتهت المشكلة على خير .

مثال اخر .. اجبرت احتجاجاتنا المتواصلة ضد التهاون مع الارهاب وقطاع الطرق على طرق الموت الى تحرك الجيش والحشد لتطهير المناطق تلك وطالبنا باعدام الارهابيين اعدم القليل منهم ولما نزل نواصل الطرق على راس السلطة التنفيذية لتنظف السجون وتردع الارهاب وعلى المستوى الشخصي ومعي الاخرون قبلي وبعدي شخصنا مسالة مهمة وهي امكانية ضلوع فاسدو الاقليم الكردي في دعم هؤلاء لتبرير عودة البيشمركة الى المناطق التي ابعدوا عنها بعد مشروع الاستفتاء الفتنوي وشخصنا ذلك بعد رؤية الدعم الامريكصهيوني للسلطة الفاسدة في الاقليم ما شكل ضغط كبير على تلك الاطراف اجبرت على التحرك الجاد لوقف الغدر لان تهديدنا كان يضرب عصب العصابة وهو اقتصادهم وهددنا بمقاطعة التبادل التجاري والاقتصادي والسياحي مع الاقليم فدب الرعب في فرائصهم وثقوا بالله اعلنوا التعاون فورا بعد ورود انباء اقتراحاتنا بعدم التعامل مع الاقليم والامتناع عن زيارته وكان لهذا التحرك الاثر الكبير لانه يضرب قلبهم في مقتل .

مثال اخر .. هل نسينا تظاهراتنا عبر شبكات التواصل ضد تعطيش العراق وكيف ادت الاحتجاجات السلمية والتهديد بمقاطعة البضائع التركية وطرد الشركات وووو الى اركاعهم وفتح المياه ..؟

وغير ذلك الكثير ومن قبل اشعلناها على ميناء مبارك وعلى بني سعود حينما تسربت معلومات عن زيارة بن سلمان وفتح القنصلية في النجف الاشرف ووو ونجحنا بفضل النوايا الوطنية والحركة الاخلاقية والانسانية الواعية ونتمنى ان ترتقي تظاهرات العراق الى هذا المستوى من التنظيم والذكاء في كيفية الضرب على العصب المؤلم للفاسد والمعادي واحراجه والالتزام بالضوابط اعلاه نكون احرجنا الحكم الفاسد لايمتلك فرصة قمع اي تظاهرة فلانعطي خسائر في الارواح لانها ارقى من المسؤول ومن حكمه تتحرك ولديها البديل وايضا منع الاعداء من اختراقها وحرفها عن مسارها ومنع الوصوليون والمنافقون من التسلق على اكتاف المظلومية عبر هذه الفعالية التي ان اتقنا استخدامها انتصرنا وهزمنا الفساد والطالمون.

رحم الله شهداء العراق وشهداء التظاهرات السلمية ولعن الله من اراد بهذا الشعب سوءاً .

  

احمد مهدي الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/13



كتابة تعليق لموضوع : التظاهرات الجارية مالها وماعليها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى شرارة بزي
صفحة الكاتب :
  لبنى شرارة بزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 " نستاهل وحيل بينه"!!  : د . صادق السامرائي

 سماحة الشيخ الدكتور احمد عبد الغفور السامرائي المحترم  : صالح ابراهيم الرفيعي

 داعش و مدرسة محمد سعيد الصحاف  : احمد الكاشف

 شكو .. ماكو .. ماذا يجري حقا ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 قراءات في النتائج (٢)  : نزار حيدر

 مصدر: توقف تصدير النفط في حقول كركوك جراء عمل تخريبي

 اجراء عملية ناجحة لأصلاح الفتق المغبني بالجراحة الناظورية في ميسان  : وزارة الصحة

 قبرك قارورة عطر  : غالية محروس المحروس

 الإرهاب صناعة مخابراتية غير متقنة.. ومحاربته أكذوبة  : قاسم شعيب

 (....) أخو (....)  : علي علي

 مِن‬ وَصِيَّةِ أمّ شَهِيْد (وحيدها)  : عبد الحسن العاملي

 قانون تحديد ولايات الرئاسات الثلاث وسلم الرواتب الجديد علي طاولة البرلمان

 السياسة ليس منة من اتحاد القوى وعلاوي  : وليد سليم

 تلك إذا قسمة ضيزى  : سيد صباح بهباني

 هل حان موعد الإئتلاف مع روسيا !  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net