صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

    وقفت المرأة صامتة وقد رفعت رأسها إلى الأعلى تحت الدوش أخذتها نشوة غامضة قطرات الماء تنثال عليها بصورة مستفزة  أحست بتراشق الماء على جسدها الساكن في خدر  حبست أنفاسها مأخوذة ببرودة , أرواح سكان الماء كما حدثتها أمها حين كانت صغيرة  انطلقت من فمها أنة عالية لروح مخنوقة  كبلتها الأيام وسنوات العمر الخاوية بقيود غير مرئية 0 فظهرت عليها أمراض ليس لها أسماء , ورغم مراجعاتها الكثيرة للأطباء ورغم كل نذورها للأولياء والصالحين . وفجأة انفجر شئ ما في رأسها , لكنه لم يكن مؤذيا , بل انه ألذيذ إلى حد بعيد00 يشبه تداعيات لون ازرق تتبعه غمامات متدرجة 0 أغمضت عينيها للحظة, لم تكن تدري مالذي حصل , لكنها كانت متأكدة ان روحها خرجت من جسدها في طرفة عين , وتعلقت في سقف الحمام 00 أنها هي تراقب نفسها بعيون مختلفة 00شئ يشبه الموت الذي سمعت عنه 00 حركت رأسها بسرعة غير مصدقة 00 حركت اقدامها00 تنفست بعمق لتطرد ذلك الإحساس المبهم0
أسكرتها قطرات الماء المتتابعة , وجدت صعوبة في دعك كامل جسدها 0 مدت عنقها إلى الأمام والى الخلف ثم عرضت صدرها للماء , نظرت إلى أثدائها المسترخية 00 بدت مثل جوارب قديم ملئ بالحصى 0 أدركت في تلك اللحظة انها كبرت مرة واحدة وللأبد 00 كبرت دون محطات 00 دون إن تتوقف لتنظر حولها , مثل خيول عطشى تلهث خلف سراب 00 تلسعها أصوات سياط الخوف 0 تذكرت كلام أمها حين كانت توصيها قبل الزواج 00 
- يمه أنت صرت كبيرة وحلوه 00 لا تخرجي إلى النهر أو إلى البستان مع البنات عمك 0
- يعني يمه تريدين إن تحبسيني في البيت 0 
- يمه والله أخاف عليك من كلام الناس 00 عيون الناس ما ترحم 0
- يمه يعني أنت خايفة علي لان أني حلوه 0 
- شوفي بنتي سأقول لك كلاما ولا أريد إن أعيده 00 حتى بنات عمك يغارن منك فلا تكوني غبية وصيري مثل أمك عزيزة نفس 0
التصق شعرها على وجهها ورقبتها 0 امتزجت تلك الذكرى بالغبار المتراكم على روحها 00 تأوهت قائلة : إني وين وأمي الله يرحمها والله مازرت قبرها منذ زمن 0
أغلقت صنبور الماء وجففت جسدها بالمنشفة ذات اللون الحائل 00 شعرت أنها مستوحدة في أحزانها وهواجسها,كرست الظلمة الخفيفة ورطوبة البيت ذلك الإحساس 0وضعت ثوب ( الكود ري ) الأسود على رأسها , فنزل مسترسلاً دون صعوبة 0لم تلبس شيا تحت ثوبها 00تناولت حمالة الصدر المعلقة بإهمال في زاوية الحمام 00 شمتها وأبعدتها بطرف أصابعها كمن يحمل حيواناً نافقا00كانت محمضة بفعل تعرقها 0 لامست النسيمات جسدها الممتلئ فتحت باب غرفتها 00صرت مفاصل الباب الخشبية في وجهها 00 اصطدمت بصمت الغرفة الموحش 0كانت الأشياء تسبح في صمت الظهيرة00لايشرخه إلا هديل حمامة مسبية بين حين وأخر 0 ابتلعت ريقها لأنها شعرت بغصة مفاجئة 00هديل الحمامة كانت تفهمه مثل أم ثكلى تصرخ يابنتي 00يابنتي ويضيع النداء الأخير في فضاءٍ كالفضة المصهورة 0
الحيطان التي تقشرت إصباغها 00 الرطوبة التي تسلقت الحيطان مثل الأرضة 00 البلاطات المتخلخلة 00خيوط الملح المتدلية من السقف 0 الأماكن تشيخ مثل البشر 00 الطابوق المتقشر في السقف ينذرها بالسقوط في إي لحظة 00 الصد وع التي رسمتها معاول الأيام وخربشات الأطفال بأقلام الباستيل 00رجل بعين واحدة , امرأة بدون قدمين وسهم طويل يشير إلى الزاوية البعيدة عن السرير 0 صدع الزاوية يطل على قن الدجاج الخاوي 0
تمددت متهالكة على السرير00اصدر صوتا مكتوما مثل كلب جريح 00لاكت كلماتها لنفسها 00 كل شئ صار قديما في هذا البيت حتى إنا , تذكرت الحلم الذي رأته في الليل . طالما كانت تنسى أحلامها في الصباح ثم تتذكرها تدريجيا0 في حلمها كانت تطير في فراغ متموج 00 معلقة بحبل لاترى نهايته ولا تعرف من يمسكه في الأعلى 00تسمع صوت الحبل يتمزع دون إن ينقطع 00تصحو متخشبة اللسان 00يعتصر قلبها الخوف 0
مسدت خصلات شعرها المصبوغ بالحناء 00 مشط الخشب الذي ورثته عن أمها 00يطرد الصداع والهواء المحبوس في الرأس 00هكذا قالت أمي 0 راقبت خصلات الشعر تتجمع بين أسنانه 0 افزعها المنظر 00كم تباهت بشعرها أيام زمان 00المشط يأكل من شعري 00الدنيا أخذت حيفها مني ومن عمري 00 والزوج الذي فارقني دون رجعة 00رددت لا ادري هو ميت أم هو أسير 00الاولاد تزوجوا وكل واحد سافر إلى مكان 00 المرأة المواجهة لها أصابها الشحوب 00 يعلوها كلف بلون الصدأ , تتموج بفعل خيوط الضوء المسروقة من عالم اخر0 
بحلقت في المرآة وقالت : يامرآة يامرآة هل لازلت جميلة ؟ ردت المرآة : نعم نعم سيدتي أنت الأجمل 0 ضحكت من فكرتها الطفولية البلهاء , قابلها وجهها المتغضن مثل تفاحة ذابلة غسلت مرات ومرات , وكشر لها عن أسنان مصفرة0اغلقت فمها بسرعة 00لكن التكشيرة المرسومة في المرآة بقيت على حالها 0 هدهدت نفسها بأغنية الأطفال القديمة 00 باجنية أعطيك سني المكسور وأعطيني سن اللؤلؤ 0 تفحصت عينيها بأصابع مرتعشة , فبدت باهتة قد فقدت بريقها 0 كانت في الحقيقة منطفآة عن كل رغبة وخالية من إي معنى 00ذقت اليتم ومرارته وذقت تسلط زوج خلا قلبه من الرحمة 00 وذقت مرارة فقده , فلا إنا متزوجة ولا إنا ارمله00اصبحت كبومة وحيدة لا تعي من غرائزها إلا الأكل والنوم 0 أمطرت عينها اليمنى دموعا حارة , وبخلت عينها اليسرى المشاركة في المأتم 0تركت النظر إلى المرآة وفرقعت أصابع قدميها التي شعرت بخدر فيها 0 اتكأت على الوسادة فتنفست طاردة الهواء من رئتها الأسفنجية . قالت الوسادة : صباح الخير حبيبي قالت المرأة 00 صباح ونحن في عز الظهيرة 00 ما اغرب هذا اليوم " سرحت ببصرها إلى ساقيها وقد ارتفع ثوبها إلى مافوق ركبيتها 00 كانت سيقانها التي خلت من الشعر بلون المشمش الناضج 00 تتلامع حين تتفرج الستارة عن خيط خفيف من الضوء 0 هناك عيون تومض وسط العتمة المكثفة في جو الغرفة 00تأتيها من شاسع لاتضع له الاقام حداً 00 سحبت أذيال ثوبها إلى النهاية قدميها 0 الصورة الوحيدة المعلقة على الحائط هي صورة زوجها , وتحتها علقت قلائد الحر مل 0 ربطت نهايتها بأشرطة حمراء وخضراء كي لاتنفرط0 سمرت نظرها إلى وجهه الذي بهتت ملامحه 00 بقيت عيونه تتربص سكناتها وحركاتها في الليل والنهار وتوشك إن تصرخ بها 00 أنت  خائنة ردت دون إن يرمش لها جفن : بل أنت هو الخائن "تذكرت حجابها الذي كتبه لها الشيخ 00 بحثت تحت وسادتها بيد أرعشتها المخاوف وتلمست حافات جلده المثقب 00 قبلته ووضعته على رأسها , رغم علمها ان حروفه قد محيت 0 لكنها كانت تتحصن به من الأرواح الشاردة 0 كورت يدها وهمت بأن تلقيه بوجه زوجها وعيونه المتربصة 0 فتحت الدبوس وعلقت الحجاب في أعلى ثوبها من الداخل 0 علقته في الجهة القريبة من القلب , عله يسليها ويعطيها شيئاً من الراحة 00 مدت يدها تمسد ساقيها 00 تذكرت كلام الطبيب الشاب الذي زارته احد المرات :
- يجب إن تقللي من وزنك وتقللي من أكلك للدهون والحلويات لأنك لست صغيرة 00 مفهوم 0 
- دكتور على بختك كثير من النساء اسمن مني وهن بصحة جيدة " 
- خاله أنت عندك سمنة في الجهة العليا من الجسم ورجليك لأتقوى على حمل ثقل جسمك 00 العلاج وحده لن يفيد 0 
وطبعا لم تلتزم بوصايا الطبيب 00 بقيت أوجاعها دون علاج 0 بطنها المرتفعة عن جسمها تثنت بفعل الشحوم 0قالت وهي تزفر هموم صدرها : كم حملت فيك من الهموم وكم خبأت فيك من إسرار 00 طرقات مستعجلة على الباب الخارجي , إعادتها من رحلة الغياب 00 انتفضت مثل عصفور 00 حملت نفسها شبه مغمضة العينين وصاحت من ؟ رد عليها صوت مفعم بطفولة متعبة 00 إني خالة جبت وجبة الطحين 0
مشت حافية القدمين تستشعر برودة الأرضية الرطبة 0 ونسيت العمر الخارجي 00 التهب باطن قدميها على الممر الذي سفعته الشمس بكل جبروتها 00 ارتجت بطنها وإردافها وهي تهرول بتلك الطريقة المضحكة 00فتحت الباب ونظرت إلى الولد الجهنمي الذي متصت بشرته السمراء كل حرارة الشمس 00 وتلالا وجهه بحبات العرق 0 تفحصته بعينين خبيرتين 00 استشاطت الذائبة الجريحة لتطلق عواءا متواصلا في كل جسدها 00خمنت إن عمره بين الثالثة عشره والخامسة عشره 0 أضافت 00 لا 00لا عمره ثمانية عشره 0 شعر الولد بارتباك من نظرتها الثاقبة وتلعثم حينما سألته المرأة : 
- أنت مو صفاء 00 ابن أم صفاء ؟
- نعم خالة إني صفاء أرسلني وكيل الغذائية بوجبة الطحين 0 رد متوسلة بكل غرائز الأنثى 
- حبيبي صافي ترضى إني اسحب الطحين وحدي " استسلم الولد لنبرة صوتها 00حبات العرق تتجمع في نقرة حنجرته 0
- خاله الدنيا حارة واني ريقي ناشف 00 وأنت تسولفين " 
- تتدلل اسحب الكيس ( غمزته بعينها ) سأعطيك ضعف أجرتك 0 حرك صافي رأسه يمنة ويسرة كأنه بخير نفسه في العرض قال حسنا ولكن احملي معي طرف الكيس 0 قالت المرأة التي اطمأنت إلى موافقته 0
- خاله أخاف احد من الناس في الشارع ولم البس حجابي 0 ضحك الولد وهو يمسح وجهه بكم قميصه 00 
- خاله قابل أنت الست زبيدة00 ثانياً الشارع خالي لاحس ولا نفس 0 مدت الذائبة المتراصة بوزها أولا واحنت جسدها إلى الخارج تمسك طرف الكيس 0 انغلق الباب خلفهما بعنف 00 أجفل الصوت سكون الأشياء النائمة وانزل الولد الكيس 00 
- إلى هنا كافي 0
- لا حبيبي الشمس تخرب الطحين ويصير مر0لاذ الولد الجهنمي بالصمت فيما يدخلان العتمة الرطبة لأجواء الممر الداخلي 00 تسمرت المرأة التي تشبه التفاحة الذابلة في مكانها 0 وبدت عليها إمارات الألم  تمتمت 00 الم اقل لك ظهري 00 سحب الولد كيس الطحين وركنه تحت السلم 0 عاد مهرولاً للمرأة المتكومة على الأرض  00ادخل الولد يده تحت إبطيها ورفعها إلى الأعلى قائلاً : أنت أثقل من كيس الطحين" أوصلها ببط إلى السرير مستشعراً حرارة إبطيها وتسارع أنفاسها عند كل خطوة ارتمت متأوهة 0 شانت الصدفة 00 ارتفع ثوبها الفضفاض إلى منتصف ظهرها صاح الولد مبهوراً00 انكشف المستور 00 تلال بيضاء لم ينبت فوقها عشب أو زغب 0 ضاعف المنظر الفاضح من ارتباكه 0 أثاث الغرفة تسبح في الفراغ , وعيناه مثل عيني جرو صغير تستكشف المرأة المستلقية على وجهها 00 غمغم متوقعا أنها لا تسمعه 00 أظنها ماتت" عندها استفاقت المرأة من تفكيرها المشوش 0 تسحق قلبها دوامة مظلمة 0 كان الولد قد ذهب عندما رفعت رأسها من الوسادة 00 لم تستطيع إن تسدل ثوبها على جسدها 00 وقف زوجها مواريا الباب , يوجه بندقيته الصد نه إليها , عرفت أنها ماتت منذ زمن وامتلأ انفها المعروق برائحة دم متخثر 0 

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/03



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة العار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نزار حيدر
صفحة الكاتب :
  نزار حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حبك يفوح شذى  : شاكر فريد حسن

 يا داعش كل البشر خلفاء  : د . حامد العطية

 تقرير لجنة الاداء النقابى ديسمبر 2015  : لجنة الأداء النقابي

 إيران تتهم المندوبة الأمريكية بـ"انتهاك" قواعد مجلس الأمن

 كفانا ارتزاقا...بالمصطلحات  : د . يوسف السعيدي

 العدد ( 162 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المركز الوطني لعلوم القران في الوقف الشيعي يعقد اجتماعا مع ممثلي الروابط والمؤسسات القرآنية في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عاصفة الحزم قد تفقد ابنتها البكر  : احمد رزاق الطائي

  برزخ..  : هشام شبر

 النائب الحكيم يطالب بتقليص عدد أعضاء البرلمان ومجالس المحافطات الى الثلث

 المراقب سعد  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا. الباحث الإسلامي المجاهد السيد علي القطبي الموسوي  : محمد الكوفي

 تفليش الشيعة..يبدأ من البصرة (بعد تمزيقهم لقوائم متفرقة..يعملون لتشتيتهم لاقاليم مبعثرة)  : سجاد جواد جبل

 العتبة العلوية تستضيف طلبة جامعة بغداد وتشارك بافتتاح مهرجان السفير الثقافي الثامن

 الحكيم والصدر یطالبان بتكثيف اللقاءات لتشكيل الاغلبية الوطنية، والجبوري یلتقي النجيفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net