صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

قيد المورد المالي يتحدى الحكومة في العراق
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

د. أحمد ابريهي علي

أحدث ما اطلعت عليه ان سعر نفط برنت لشهر يناير، كانون الثاني، عام 2019 في سوق CME 58.75 دولار للبرميل، ونفط غرب تكساس WTI في نطاق 50 دولار للبرميل. واعتمدت موازنة عام 2019 لتقدير ايرادات النفط 56 دولار للبرميل وبهذا اصبحت تلك الإيرادات عند تقديرها الأقصى بعد هبوط السعر. وللنظر في آفاق المورد النفطي عام 2019 نراجع بيانات تقرير شهر نوفمبر، تشرين الثاني، الصادر عن منظمة OPEC ونلاحظ:

- يقدر مجموع الطلب على النفط عام 2019 في العالم 100.08 مليون برميل في اليوم؛ وفي عام 2018 كان 98.79 مليون برميل في اليوم.

- تصل الزيادة في الطلب على النفط 1.290 مليون برميل في اليوم عام 2019، حسب التنبؤات الحالية، بينما كانت تلك الزيادة 1.500 مليون برميل في اليوم عام 2018.

- تقدر الزيادة في عرض النفط الخام من خارج OPEC 2.230 مليون برميل في اليوم عام 2019، وكانت تلك الزيادة 2.310 مليون برميل في اليوم عام 2018.

- يقدر انتاج النفط الخام من خارج OPEC مضافا اليه الغاز المسيل، بديل النفط الخام، من OPEC 68.540 مليون برميل في اليوم عام 2019 وفي عام 2018 كان 66.200 مليون برميل في اليوم.

- بقية الطلب المتجه الى النفط الخام المنتج من OPEC اعتمادا على البيانات آنفا 31.540 مليون برميل في اليوم عام 2019، بينما كان 32.590 مليون برميل في اليوم عام 2018.

تواجه دول OPEC سوقا اضيق لنفطها لأن الزيادة السنوية في الطلب العالمي لا تتجاوز 1.5 مليون برميل في اليوم، وهي أدنى من زيادة الإنتاج في الدول خارج المنظمة. وفي المجمل يكاد سوق النفط يقترب من فائض مزمن في حدود ما تسمح به دراسة الوقائع الى الآن. وتبقى التكهنات ظنية بطبيعتها، لكن من الضروري ان توليها السلطة المالية عنايتها. ولذا يستنتج ان السوق لا يسمح بالمراهنة على زيادة معتبرة في سعر النفط، ومن المحتمل ان يبقى سعر برنت دون 60 دولار للبرميل وسعر النفط العراقي أدنى منه بهامش متغير.

لقد اعدت موازنة عام 2019 بعجز يزيد على 20 ترليون دينار وعند استبعاد فوائد واقساط الديون الداخلية والخارجية يبقى العجز في حدود سبعة ترليون دينار تقريبا وهو العجز الأساسي.

يمول العجز بالأرصدة النقدية الافتتاحية للموازنة في المصارف وقروض جديدة. ومن المحتمل ازدياد العجز عند هبوط سعر النفط نحو 50 دولار، مع احتمال قصور الإيرادات غير النفطية عن المبلغ المقدر لها وهو 12 ترليون دينار تقريبا.

المخصص لمشاريع الاستثمار 25 بالمائة من الأنفاق المخطط وأكثر من نصف الاستثمار في قطاع النفط والكهرباء، والباقي لا يكفي لأحداث انجازات ملموسة في تقليص عجز البنية التحتية، وتحسين وضع المدينة العراقية، وفي ابنية التعليم ومشاريع الماء والصرف الصحي... وسواها مما ينتظره العراقيون من مدة طويلة.

وسوف لن تجد الحكومة ما يكفي من الوسائل للتغلب على قيود المورد المالي إذا ما بقيت ادارتها ضمن مفردات وثيقة الموازنة المالية العامة، التي هي مرآة للتعثر الاقتصادي. وتتمثل الخطوة الأولى لتجاوز الخلل، والعجز عن الانجاز، في الاستعداد للتعرف بالتفصيل على الكيفيات التي تزاول بها اجهزة الدولة عملياتها.

لقد تحولت الممارسة في المدة الماضية الى ثقافة عمل وقيم ومعايير حاكمة للسلوك، وفقدت منظمات الدولة القدرة الذاتية على التغير ومزاولة ما يؤدي الى تطوير يؤتي ثماره في الاقتصاد ورفاه الشعب، وسيادة القانون، بذكاء ويقظة ضمير، لإقامة العدل وانصاف المظلوم وحماية الحقوق ورعاية الضعفاء.

ان الانشغال في حذف بعض النفقات على حساب الأداء والمناقلات بين المواد والأبواب قد لا تفلح، هذه المرة، في تأجيل المواجهة الحتمية مع الحقيقة. ومن الأفضل ان يتحمل مجلس الوزراء والسلطة التشريعية المسؤولية كاملة والمباشرة الفورية لإعادة تصميم انظمة العمليات في كافة خلايا الدولة.

ان اقسام ودوائر عقود التجهيزات والمشتريات الحكومية والمشاريع الاستثمارية بحاجة ماسة الى اعادة بناء على اسس اخرى. ولا بد ان يتخذ مجلس الوزراء خطوات لتشكيل شركات في القطاع الخاص والعام قادرة على استكمال وتطوير البنية التحتية، وعدم السماح بمواصلة هدر المال العام بالطريقة التي لم تعد ملائمة باي حال. وايضا، من الضروي استحداث وحدات الرقابة عالية التخصص والتأهيل لإنهاء التجاوزات في التجهيزات الحكومية وتصاميم ومواصفات المشاريع، وللسيطرة على التكاليف وخفضها على نحو منتظم، والارتقاء بالكفاءة دائما لأنها المورد الأول والذي لا يعوض كما دلت على ذلك دراسة تجربة العالم في التقدم منذ بداية القرن الثامن عشر. وهذه مطالب ممكنة بشرط الإخلاص للحقيقة وترسيخ مبادئ التعامل مع الشأن العام بشرف ونبل، وادانة ميول الانتهازية والارتزاق والاحتراف السياسي المشين.

لا بد من مركزية في المسؤولية يزاولها مجلس الوزراء ومجلس النواب وتأكيد وحدة نظام الدولة ومغادرة فوضى التفكير والخطاب الى وضوح واتساق يتناسب مع متطلبات النهوض الشامل. ويشار هنا الى السياسة الاقتصادية المبعثرة في وثائق شتى لا يجتمع فحواها نظاميا في اذهان شاغلي المواقع القيادية. وقد دلت التجربة بان الاستراتيجيات، والخطط والسياسات، تبقى بلا مضمون ما لم ترتبط وثيقا بإدارة وتنظيم العمل الحكومي، وان يكون هذا الارتباط ماثلا مؤثرا في نشاط الوزراء ورئيسهم ومجلس النواب.

لماذا هذا الانفصام بين توليد الدخل وتوزيعه ومراكمة الثروات، من جهة، والضرائب والمساعي التي تحاولها الإدارة المالية لتنمية الإيرادات، من جهة ثانية، بحجج لم تعد مقبولة. وفي جانب النفقات اين الأولويات مع اتساع عجز الأبنية التحتية وتأجيل المباشرة بالتصنيع وسواها مما يقوم عليه حاضر ومستقبل الأجيال. وهل من المناسب للعراق عدم التزام سياسة استثمار عام واضحة وحاسمة. وما معنى استمرار الجدل حول ادارة العملة الأجنبية وسعر الصرف وسوق الصرف ودور المصارف والإئتمان... لسنوات طويلة في دوران يعود دائما الى لحظة البدء.

الوثائق المكتوبة بلغة رنانة ليست هي التي تتخذ القرار بل ذوي الصلاحيات والنفوذ وشاغلي المواقع القيادية، والمؤسسات ليست موجودة بعيدا هناك إنما هي القيم وقواعد العمل الحاضرة في اذهانهم والحاكمة لوجدانهم، فعليهم ان يكتشفوا بأنفسهم طريق النجاح.

إذا ارادت التشكيلة الحاكمة، ومن معهم في قيادة الجهاز البيروقراطي، شحذ الهمم من اجل التنمية والازدهار، فعليهم مفاجأة الشعب بإجراءات تعزز الثقة بإمكانية النزاهة والكفاءة والتطور. وذلك يقتضي اولا اثبات ان الدولة ليست غنيمة بل هي فرصة لخدمة الناس، والسياسة ليست حرفة مثل التجارة... بدليل... ليبدأ العراق مرحلة جديدة فعلا.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/03



كتابة تعليق لموضوع : قيد المورد المالي يتحدى الحكومة في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعتدال ذكر الله
صفحة الكاتب :
  اعتدال ذكر الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صلاح الدين : القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين بقضايا إرهابية  : وزارة الداخلية العراقية

 من نصوص الحداثة في المسرح الحسيني (مسرحية ليلة ضياع الشمر)  : عدي المختار

 عزت الشابندر وجهلهِ السياسي ..  : حسين محمد الفيحان

 مدير شرطة ديالى يتفقد الإجراءات الامنية في ناحية العبارة ومزار عبد الله أبن علي الهادي عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 المجلسيون وموقفهم من أزمة الفرقاء!!  : نور الحربي

 آلية توزيع المقاعد في انتخابات مجالس المحافظات..مثال افتراضي  : ياس العرداوي

 فرقة العباس القتالية تنهي عمليات ثأر المغدورين وتطهر الصحراء الغربية

 وكالة صوت العراق الإخبارية في ضيافة الاتروشي  : اعلام وزارة الثقافة

 يوميات ابو دعدوش ح1  : حيدر الحد راوي

 محافظ ميسان: المحافظة يمكن أن تصبح منطقة جذب للاستثمارات في ظل توفر الموارد الطبيعية والبشرية والأستقرار الأمني  : اعلام محافظ ميسان

 افتتاح سمبوزيوم كردستان الرابع في اربيل  : اعلام وزارة الثقافة

 المركز الفرنسي للاستخبارات : خلافة داعش تختار الدول العربية السنية مقرا لها  : شبكة فدك الثقافية

 ارتفاع أسعار النفط عالميا والخام الأمريكي يسجل أعلى مستوى فى 4 أشهر

 لا خير بمن لا يختار العراق  : كاظم فنجان الحمامي

 الكليات الحربية المغمورة في اليمن والعراق  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net