صفحة الكاتب : علي فضل الله الزبيدي

المولدات الكهربائية الأهلية.. خارج نطاق الدولة؟
علي فضل الله الزبيدي

 الدولة في المفهوم العام البسيط، كيان يتأتى من عنصرين حكومة وشعب، لذلك في كتاب (الأسس لعلم السياسة) ل_ستيفن دي تانسي- يبين المبادئ العشرة لدور الحكومة.. واحدة منها(أن تمارس التوجيه أكثر من التجذيف)  ودور الحكومة وفق هذا المبدأ ، يتوجب عليها ضبط العلاقة بين أفراد الشعب من حيث التشريعات والقوانين والأنظمة والتعليمات التي تسنها، ولا تقف مسؤوليتها عند هذا الحد، بل ومن حيث الإجراءات التنفيذية أيضا"، وفق المفهوم البسيط لمعنى الإدارة، عبر معطيات ومتبنيات حديثة قائمة على النظم الديمقراطية، ومن ذلك صار لزاما" على الماسك بزمام السلطة، أن يدرك مسؤولية الدولة الأبوية وواجب أصحاب السلطة، إتجاه أبناء البلد وهم العنصر المكمل لمفهوم  الدولة..الشعب.

فطوال المرحلة المنصرمة للحكومات السابقة للنظام السياسي الحالي، عاش العراق فوضى عارمة على كافة المجالات والصعد، إلا أن الطبقة السياسية ظلت المستفيد الوحيد من هذه السياسات العبثية، طبعا" الفائدة على المستوى الآني والقريب، ولكن على المستوى البعيد أو الإستراتيجي، فسوف تهبط أسهم تلك الأحزاب الفاسدة، لأن المواطن بدأت تتضح له ملامح اللعبة، وأخذ يشخص مكامن الفساد، ولا تنطلي عليه الشعارات الرنانة أو الطنانة، فالوجوه السياسية المزيفة بانت حقيقتها، فالشعب الذي إكتوى بحروب الطائفية والفساد المالي والإداري، لن يبقى صامتا" فقد ضاق ذرعا"، بعموم العملية السياسية، وليس من تحسن يلمس على أرض الواقع، وحتى بحبوحة الأمن التي تحققت، كانت بفضل الله ومرجعية النجف ودماء الشهداء والجرحى من أبناء الشعب، وأما الساسة فكان نصيبهم من هذه الحروب هو المغانم والمناصب.

لكن الملاحظ لحكومة السيد عادل عبد المهدي، ورغم بعض الإخفاقات التي رافقت تشكيلها، إلا أن هنالك بصيص أمل يلوح في الأفق، عبر إجراءات ميدانية تخص حياة الفرد العراقي، فإظهار بغداد بحلتها البهية، بعد رفع كثير من السيطرات العسكرية و القطع الكونكريتية(الصبات)، رسخت حقيقة الإنتصار وتحقيق الأمن، فهذا الإجراء يعتبر شحنة معنوية كبيرة للمواطن العراقي، ليكون سببا" في تخفيف الإختناقات المرورية، التي طالما أستنزفت المواطن العراقي ماديا" ومعنويا"، وهنالك إجراءات إيجابية كثيرة سوف نلمس أثارها قريبا".

ولكن ما أود أن ألفت الإنتباه إليه، وأتمنى أن يكون حاضرا" في جدول أعمال حكومة السيد عادل عبد المهدي، هو موضوع مهم لحياة المواطن العراقي، وقد يمثل عصب الحياة اليومية، إنها الأزمة المعضلة.. موضوعة الكهرباء والمولدات الأهلية، وحقيقة هذه الإشكالية أرهقت المواطن العراقي كثيرا"، ماديا" بسبب جشع أصحاب المولدات وتخاذل مجالس المحافظات والبلدية، فسعر الأمبير صيفا" يصل إلى 25 ألف دينار، بالإضافة إلى حجم التلوث المرعب الذي تسببه تلك المولدات لغياب شروط السلامة، ونحن ندرك إن المعالجات الحكومية لهذا الصيف بما يخص رفع إنتاج الكهرباء، لن تكون بالمستوى المطلوب وهذا يترشح من فوضى التصريحات الحكومية بهذا الخصوص.

ذلك يحتم على حكومة السيد عبد المهدي، بإيجاد الحلول الأنية والسريعة لسد النقص وعبر طرق عدة، منها المولدات الكهربائية الأهلية وهي الطامة الكبرى، التي يجب أن يهذب عمل أصحابها، فالعموم منهم تحولوا لوحوش كاسرة، ليس لهم هم سوى الربح الفاحش، من خلال الخدمة السيئة التي تقدمها مولداتهم، وأسعار عالية جدا" تفوق بكثير نوعية التشغيل الرديئ، لذا أقترح بعض الحلول والمعالجات التي تمتص تذمر الشارع العراقي، على أمل أن نجد حلول أنجع من الحكومة على المستوى القريب العاجل.. والمقترحات هي:_

1_ أن تكون هنالك خلية أزمة تعمل على إدارة ملف المولدات الأهلية بعيدا" عن سلطة مجالس المحافظات والبلدية، التي هي السبب الرئيسي وراء الفساد وسوء الخدمة.

2_ تحديد سعر الأمبير بما يتناسب والوضع المعاشي للفرد العراقي، والتشديد على أصحاب المولدات بالإلتزام بالتسعيرة، والأفضل أن يكون الدفع عبر وصولات مكتوبة، لتكون حجة على المواطن وصاحب المولدة.

3- إلزام أصحاب المولدات، بوجود مولدة ثانية بنفس الكفاءة، لضمان أستمرار التيار الكهربائي للمنازل والمحال التجارية والأسواق.

4_ السيطرة على موضوعة القطع المبرمج، من خلال خلية الأزمة، ليكون هنالك تنسيق عالي ومراقب بين إنقطاع الكهرباء الوطنية، وتشغيل المولدات الأهلية.

5_ ولأن الكهرباء أصبح لها بعد أسترتيجيا" لعمل الدولة، أتمنى تفعيل الدور الإستخباري في المناطق، لمراقبة عمل أصحاب المولدات ورفد الجهات ذات الأختصاص، بمدى إحترام التعليمات الحكومية، سواء للجهات الرقابية الحكومية، أو أظهار مدى ألتزام أصحاب المولدات بالأنظمة والتعليمات الحكومية.

فيا دولة رئيس مجلس الوزراء، الحكمة تقول( الوقاية خير من العلاج) ولكي لا نقع في المحذور من المشهد السنوي المتكرر، حيث الخدمة الكهربائية السيئة، وخروج المظاهرات الشعبية الكبيرة، التي قد تقاد من شخوص همهم الوحيد خلط الأوراق، وإدخال العراق في نفق مظلم، نحتاج لإجراءات إستباقية، تمتص لهيب حر الصيف اللاهب، وغيض الشارع المتحامل على الحكومة العراقية، جراء السياسات الخاطئة للحكومات السابقة، والنجاح في هذه المهمة سوف يكون له أثار إيجابية، يعمل على توطيد ومد جسور الثقة بين المواطن والحكومة.. والعراقي يستحق في ظل حكم رشيد، كما ويستحق من الخير المزيد.

  

علي فضل الله الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/12



كتابة تعليق لموضوع : المولدات الكهربائية الأهلية.. خارج نطاق الدولة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد قانصو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حول اشكالية تجسيد الانبياء - 3 -  : عدي عدنان البلداوي

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يزور مسجد الكوفة المعظم ويشيد بجهود العاملين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 في ذكرى ولادة وليد الكعبة الامام علي عليه السلام  : خالد محمد الجنابي

  مدينة رياضية في واسط وقاعات رياضية لميسان

 تمرد قطر تجمع 35 الف توقيع لإسقاط حكم تميم في اليوم الأول  : شبكة الطليعة

 مصلحة العراق مع المحور الروسي الإيراني السوري  : اياد السماوي

 الرشوة في العراق مرض خبيث ضد الدين و الاخلاق  : فؤاد الموسوي

 دار القرآن في العتبة الحسينية تفتتح الدورة التأهيلية الثامنة بمشاركة 64 معلمة من كربلاء

 سفير جمهورية العراق علاء الهاشمي يلتقي ولي العهد الكويتي  : وزارة الخارجية

  حكم خواطر ..... وعبر ( 11 )  : م . محمد فقيه

 معارض فنية واصدارات وحفل غنائي في ختام معرض الكتاب الدولي الثاني  : زهير الفتلاوي

 وزير العمل : الوزارة تؤسس لمنهجية توجيه موارد الدولة نحو الفئات الاكثر استحقاقا  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مقص ألعبادي ورواتب الموظفين  : اسعد عبدالله عبدعلي

  الدكتور محمد اقبال يلتقي رئيس نادي القوة الجوية وكابتن الفريق ويتسلم درع التميز  : وزارة التربية العراقية

 الغضب وخطاب المرجعية  : رسل جمال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net