صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم
د . مصطفى يوسف اللداوي

ملاحظة: المقال قبل ساعاتٍ قليلةٍ من ردِ حزبِ الله

أثبتت الأيام القليلة الماضية بما لا يدع مجالاً للشك ولا فرصةً للظن، أن العدو الإسرائيلي يخشى الأقوياء ويخاف منهم، ويحسب حساباً للجادين في تهديداتهم، والصادقين في وعودهم، والمستقلين في قرارهم، والأحرار في سياستهم، الذين يقولون ويفعلون، ويعدون ويوفون، ويتعهدون وينفذون، الذين لا يغامرون بمكانتهم، ولا يقامرون بسمعتهم، ولا يترددون في مواقفهم، ولا يجبنون في مواجهتهم، ولا يهربون عند منازلتهم، إذ يحرصون على الوفاء بكلمتهم، والصدق مع أهلهم، ويحفظون كرامة شعبهم وسيادة بلادهم وعزة أمتهم.

إنها المقاومة الصادقة الوعد، الأمينة على العهد، التي تحمل البندقية، وتملك قرار الضغط على زنادها، وتحوز على القوة وتعمل على تطويرها، وتواصل تحديثها وامتلاك الجديد والمزيد منها، لأنها تؤمن أن معركتها مع العدو هي معركة يقينٍ وإرادة، لكن يلزمها السلاح والعتاد، والقدرة والإمكانية، والاستعداد والتدريب، فأعدت لهذا اليوم عدته، وتهيأت له بما تستطيع، وأعلنت جديتها وجهوزيتها، واستعدادها التام في سبيل النصر واستعادة الحقوق إلى التضحية والفداء، والبذل والعطاء.

الجبهتان الجنوبية والشمالية ترسمان بريشة المقاومة صورة العدو، وتجسمان حقيقته المهزوزة، وتعرضان طبيعته المكسروة، وتنبئان كل عينٍ ثاقبةٍ وأذنٍ صاغيةٍ أن المقاومة قد استعلت، وأن رجالها قد سموا، وأن سلاحها هو الأمضى، وأن كلمتها هي الأعلى.

فقد عَجَّت الجبهة الجنوبية بالدبابات والآليات العسكرية، واستدعى العدو جنوده وألغى احتياطه، وأخذت طائراته العسكرية المسيرة والمروحية تجوب في سماء المنطقة، تصور وتراقب، وتدقق وتتابع، وتسابق الزمن قبل تمكن المقاومة من تنفيذ تهديداتها، والوفاء بتعهداتها، إذ أنه يخشى من قدرة سلاحها، ولا يدرك كنه مخزونها، ولا حقيقة أسرارها أو قوة مفاجئآتها، ولكنه على يقينٍ أن ما تمتلكه المقاومة بعد حروبه الأربعة السابقة عليها كبيرٌ ومختلفٌ، وقد يكون نوعياً وفتاكاً، ولهذا فهو يحذر ويترقب، إذ لا يريد الخسارة ولا يقوى على الهزيمة، ويخشى من فرار مستوطنيه وإنهيار مواليه.

أما الجبهة الشمالية فهي أكثر رعباً وأشد فزعاً، وهي أعظم على العدو خطراً ، فقد أدخلت المقاومة التي هي أصدق مع العدو وعداً، سكان مستوطناته الشمالية إلى بيوتهم، وأسكنتهم ملاجئهم، وعطلت حياتهم، وجمدت الدماء في عروقهم، وألقت في قلوبهم اليأس والوهن، بينما غاب جنودهم واختفى قادة جيشهم، وخلت الثكنات والمعسكرات منهم، وتوقفت شاحناتهم وتعطلت آلياتهم العسكرية، فلا دوريات ولا عربات، ولا أبراج مراقبة ولا محطات متابعة، إذ توارى الجنود خلف التحصينات خوفاً، فلم يعد يراهم أحدٌ، بعد وعد المقاومة بالثأر منهم والقصاص من قيادتهم، وقد حذرتهم المقاومة ونبهتهم إلى مصيرهم المحتوم على أيدي رجالها، الذين وعدوا بالرد على الخرق والثأر للدم.

يدرك العدو الإسرائيلي هذه المرة صدق خصومه، وجدية أعدائه، وجاهزية مقاومتهم، وعمق حاضنتهم، وأمل شعبهم، وولاء أهلهم، وقد خبر قدرتهم، وعرف قوتهم، وذاق بأسهم، وتجرع مرهم، وتعلم من صدقهم، فأيقن أن هزيمتهم صعبة، والقضاء عليهم مستحيل، وأن الحرب معهم مكلفة، والقتال ضدهم موجع، وأنه سيخسر في حالم مواجهتهم الكثير مما كسب، وسيتراجع عن الكثير مما حقق، وسيكون مضطراً للتنازل والتراجع، والانكسار أو الإنكفاء، فزمن تفوقه قد ولَّى، وانتصاراته القديمة باتت يتيمة ولن تكرر، وأيام ضعف المقاومة وخوفها قد انتهت، وبداية صفحات انتصاراتها قد بدأت، وهي انتصاراتٌ حقيقية، وومضاتٌ في التاريخ ضوئية، ستحفظها الأجيال وتتمسك بها الشعوب.

العدو لا يخشى الضعفاء، ولا يحسب حساباً للأذلاء، الذين يرتضون الخسف ويقبلون بالهوان، إذ لا يقيم على الخسف يراد به إلا الأذلان عيرُ الحيِ والوتدُ، وقد اعتاد كثيراً على ربط العير حيث يريد، وضرب الوتد عندما يريد، بعد أن علم يقيناً بأنهم يحبون ذلك ويرضون به، ولا يثورون عليه ولا يغضبون منه، ولا يفكرون بقتاله ولا يحلمون بهزيمته والانتصار عليه، فسهلت مهمته، وأمنت رعيته، واطمأن شعبه، وتفوق جيشه، وقويت به شوكته، واستعصت هزيمته، إلى أن جاء من انتفض عليه ورفض الخضوع له، وهب في وجهه وصمد في مواجهته، فعرف أنها الخاتمة قد أذنت، وأنها النهاية قد اقتربت.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/01



كتابة تعليق لموضوع : الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم حبيب
صفحة الكاتب :
  ابراهيم حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسؤولون في الوحل ....على من تضحكون  : جمال البياتي

 ركظة طوريج.. شعيرة لمعاني كبيرة  : واثق الجابري

 التوطين الناعم لتفكيك الاردن عبر الخصخصة لاستقبال مشروع البنيلوكس  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 المرجعان الأردبیلي والزنجاني ینددان باعدام النمر ویحذران من إثارة الخلافات بین المسلمین

 اوباما واوجاع الرأس القادمة  : عبد الخالق الفلاح

 الفيسبوك ومشكلة الضبط العسكري  : د . حسين علاوي

 مركز تجاري في النجف الاشرف يفتح أبوابه مجاناً ليتامى مؤسسة العين.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  قاسم اسطنبولي الى مدريد دعماً لغزة

 ابو طبر كأول لُبنة لاعادة انتاج دراما فنية عراقية واعدة  : حميد الشاكر

 شاهد بالصور لقطات من تفجيرات كربلاء الارهابية

 الداخلية تفتح 180 مكتبا لاصدار البطاقة الوطنية وتحصر نقل النفوس بالوزير

 التغيير تكشف عن مقترح جديد بشأن توزيع رواتب موظفي كردستان

 الحكومة العراقية مطالبة بإرسال مساعدات انسانية الى صلاح الدين  : المرصد العراقي

 خريف الجسد و رفض الانثى المرتد نحوها  : د . ماجدة غضبان المشلب

 مرسي لا يرسو على راي  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net