صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

العراق ليس بحاجة الى مؤتمر وطني بل الى قلوب وطنية
علي جابر الفتلاوي
صدر امر القاء القبض على طارق الهاشمي، لتورطه بالارهاب حسب اعتراف افراد حمايته ، بدأ رد الفعل من القائمة العراقية ، انسحبت من مجلس النواب والحكومة  بدأ افراد من العراقية بتصريحات غير منضبطة ونارية وغير لائقة احيانا على الحكومة والقضاء،مثل تصريحات صالح المطلك ، وحيدر الملة وغيرهم ،والنتيجة كانت قرار من الحكومة بابعاد المطلك وطلب استبداله باخر من العراقية ، وصدور مذكرة قبض بحق حيدر الملة، بعد خروج العراقية من البرلمان والحكومة  بدأ الحديث عن مؤتمر وطني ، عادت العراقية الى البرلمان والحكومة من دون ان يلبى  لها  أي  شرط  من شروطها ، عادت بخفي حنين على قول احد السياسيين ، لكن المراقبين  يقولون  انها عادت بناء على تعليمات تلقتها من دوائر خارجية ، على أي حال انها  عادت ،  وفي العود احمد كما يقول القائل، ورحبت الحكومة والبرلمان بعودتهم ، والشارع العراقي يتساءل لماذا خرجت؟ولماذا عادت؟ لكن الحديث عن المؤتمر الوطني لا زال مستمرا  وفي تقديري انه لن يعقد ، وان عُقد فسيفشل ، كما انه  لن  يحقق أي نتائج ايجابية الى الشعب ، ولن يحل أي مشكلة بل على العكس ربما تزداد المشاكل ، هذا في رأيي وقد اكون مخطئا ، واتمنى ان اكون مخطئا ، لكن هذا الرأي بنيتُه على معطيات منها  ان الشعب يعرف ان القائمة العراقية تتصرف وكأنها ممثلة لحزب البعث  المندثروبعض قادتها ولا اقول جميع من يوجد تحت لافتتها ،يصرحون بذلك علنا ، كذلك تصرفاتهم توحي بذلك ، فصالح المطلك مثلا صرح بذلك في عدة مناسبات  وكذلك  اياد علاوي وحيدر الملة و طارق الهاشمي وظافر العاني وغيرهم ، فتصرفاتهم توحي على  ذلك  هذه الشخصيات ذات التوجهات البعثية هي من يمثل القائمة وهي من يوجهها  وينطق باسمها ، والشعب العراقي معروف موقفه من حزب البعث ، وكذلك الدستور العراقي الذي يمنع الفكر البعثي الشوفيني من ممارسة أي نشاط ، وان كان تحت  مسمى  اخر   فكيف يمكن عقد مؤتمر وطني مع فلول البعث المتخفي تحت مسمى العراقية والشعب يعرف ان البعث بعيد عن أي وطنية ، هذا المعطى الاول ، اما المعطى الاخر فهو ان بعض قادة العراقية خاصة من بيدهم القرار، يُسيّرون من  خارج الحدود وفق اجندات معدة سلفا ومعادية للعملية السياسية ، فعندما ظهرت قضية الهاشمي الى العلن ،  كان رد الفعل من القائمة العراقية ان خرجوا من البرلمان والحكومة ، وبدأت تصريحاتهم النارية تجاه الحكومة ورئيسها المالكي وتجاه القضاء العراقي،فالكل يعرف ان خروج العراقية من مجلس النواب والحكومة جاء كرد  فعل على قضية الهاشمي ، ايدهم  في ذلك من يدعمهم من قوى خارجية ، وارادوا  من  وراء  هذه  الخطوة  تسويق  قضية الهاشمي القانونية كقضية طائفية ، ولما فشلوا في ذلك رجعوا الى البرلمان والحكومة من دون شروط ، لكن هذه المرة  اخذوا  يتهيأون  ويتشرطون على  المؤتمر الوطني المزمع عقده خلال الايام القادمة ، وهكذا هي قيادة القائمة العراقية شروط  ، وتعجيز المهم خلق المشاكل وطرح امور غير قابلة للتطبيق ، اما لتقاطعها مع الدستور اوانها غير واقعية،والنتيجة تعويق العملية السياسية وتعثرها ، لان العملية السياسية الجديدة يجب ان تسير بمسارترضى عنه السعودية وقطر وباقي المنظومة الخليجيةالامريكية  في رأينا ومن خلال المعطيات التي امامنا، نرى ان المؤتمر الوطني ان عقد لن يحقق    الاهداف المرجوة منه ، لان الاجندة الخارجية والمصالح  الاقليمية ،  والرؤى البعثية  ستنتقل الى المؤتمر وتفشله ، وسيتحول  المؤتمر الى  ساحة  للخطابات  والقاء  التهم  والشروط التعجيزية ،والدليل ان المؤتمرالحقيقي والواقعي هو منعقد بالفعل من خلال مشاركة الجميع في الحكومة ،وقد فشل المشاركون في هذا المؤتمر الحقيقي والواقعي في توحيد صفوفهم وتصفية نواياهم من اجل خدمة الشعب ، فكيف يمكن ان  يتوحدوا ويتصافوا في جلسة او جلسات تدوم مجرد ساعات ولا عمل فيها  ، سوى تبادل القبل  والابتسمات الكاذبة والمجاملات المخادعة ، اما  القلوب  فلا تغيير  وكل قلب في واد  في رأيي واتمنى ان اكون مخطئا ، ان  الامور  لن  تُصلح  بمؤتمر وطني  ان لم تكن النوايا صادقة ، وان لم نتخلص من ارتباطات خارج الحدود ، وان لم يتصيد  الطرف الاخر في المياه العكرة من اجل مصالحه الذاتية ، مرة يكون مع هذا الطرف واخرى مع ذاك،ان مصداق ان تكون وطنيا ايها السياسي في البرلمان او الحكومة ،هو عملك بصورة واقعية في هاتين المؤسستين ، وهذا العمل الذي يبرز الى  ارض  الواقع  هو دليل  الوطنية وليس اشتراكك في مؤتمر وطني  هو  دليل على  وطنيتك ،  اخلاصك للعمل في البرلمان والحكومة هو دليل على ان قلبك للوطن وليس  لاجندات  خارجية او ذاتية ، فلن ينجح مؤتمر يضم قلوبا غير وطنية ، فالعراق بحاجة الى قلوب وطنية وليس الى مؤتمر يجمع اجسادا تحمل قلوبا  غير وطنية ، ومرتبطة  بدوائر  خارجية وبمصالح شخصية انانية ، اني ارى ان الذين يريدون  الاجتماع في  المؤتمر الوطني  قد فشلوا في اجتماعهم العملي على ارض الواقع ،في الحكومة والبرلمان فكيف يمكن ان ينجحوا في اجتماع يدوم يوما او اياما معدودة والقلوب والنوايا  هي ذاتها لم تتغير المؤتمر سيكون فقط منبرا لالقاء الكلمات والخطب وتبادل الاتهامات وطرح الشروط وهذا مما يُغضب الشعب اكثر ، الشعب بحاجة الى العمل من خلال  المؤتمر الحقيقي والواقعي في البرلمان والحكومة ، لاننا لسنا بحاجة لمؤتمر يجمع  اجسادا  فقط ،  بل بحاجة لمؤتمر يوحد القلوب على حب  العراق  والاخلاص  له  وحده ،  للعراق  فقط  حينئذ سنقول ان المؤتمر سينجح !

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/11



كتابة تعليق لموضوع : العراق ليس بحاجة الى مؤتمر وطني بل الى قلوب وطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي جابر الفتلاوي ، في 2012/02/13 .

الاستاذ محمد حسن المحترم السلام عليكم
اتفق معك اخي العزيز في كل ما طرحته ، وكثر الله من امثالك من الرجال الواعين والغيورين على وطنهم وشعبهم واشكرك على هذه المداخلة الذكية وتحياتي لك .

• (2) - كتب : محمدحسن ، في 2012/02/13 .

السلام عليكم استاذ علي منذ ثورة 14 تموز 1958 واذناب الاستعمار كما كان الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم يسميهم والمقصود بهذه التسمية البعثيين
منذ ذلك التأريخ وهم يرتكبون الجرائم اليشعة بحق العراق ارضا وشعبوالاجنبي سلمهم الحكم مرتين مرة في انقلاب 8شباط 1963 الاسود الذي ارتكبت
فيه جرائم ليس لها مثيل بتاريخ الانسانية ومرة في انقلاب 17تموز 1968 الاسود الذي حول العراق من بلد مؤسسات الى بلد الفوضى ونظام قرر
كل ذلك ادى الى ما وصل اليه العراق اليوم واثبت البعثيون ان ما من رذيلة ارتكبت او ترتكب في العراق الا وللبعث الاصبع الاول فيها فكيف ياسيدي تريد
من البعثي قلب نظيف يدخل فيه الى مؤتمر وطني أني لااظن ذلك لان البعث اليوم وكما كان دائما ينفذ اجندة دول رديئة كان العراق يسبقها حضارة
قرن من الزمن وفقكم الله ودمتم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود
صفحة الكاتب :
  د . حسين ابو سعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خبير اقتصادي يكشف عن أربعة حلول لرفع سعر صرف الدينار أمام الدولار  : دليل العراق التجاري

 مأجورة يا عمه  : علي حسين الخباز

  أفق الضباب  : ماجد الكعبي

 الأمم المتحدة تستنكر تفجير تكريت وتدعو الى مكافحة الخلايا الإرهابية

 الكنيسة القبطية تدين تهجير مسيحيي العراق وترفع صلاتها من أجلهم

 ماذا لو كانت ايران تدعم الاستفتاء؟!  : واثق الجابري

 في لقاء بمديري المواقع الالكترونية و الإعلاميين، أ/ آل ثاني: نحن وأنتم دعائم تشيد عليها الجائزة آمالها وتواجدكم الليلة دعماً لمسيرة العطاء  : ايمان الهاشم

 راكب يلتقط "سيلفي" مع خاطف الطائرة المصرية بحزامه الناسف

 بأنتظــار المشهــــــد الأخيـــر  : خالد جاسم

 نعتوك بالكذب لانك الصادق نصرالله  : عون الربيعي

 التقى السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي بمدير مستشفى الحروق التخصصي الدكتور توفيق وليد توفيق  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اكاديميون عراقيون وعرب ورجال دين يناقشون في مرقد الامام الحسين (ع) الارث العلمي والمعرفي والتراث الانساني للامام السجاد (ع)

 النزاهة تضبط قرابة 15ألف بطاقةٍ وقوديةٍ مُزوَّرةٍ في نينوى  : هيأة النزاهة

 وعاظ الواتساب  : د . عبد الهادي الطهمازي

 الشيخ همام حمودي: العراق اصبح محط انظارالعالم ونحن جادون ببناء الدولة على اسس علمية صحيحة  : مكتب د . همام حمودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net