صفحة الكاتب : يحيى غالي ياسين

السماوة بهويتها الثقافية
يحيى غالي ياسين

الثقافة تمثل قاسم مشترك عالمي يشترك به بنو البشر جميعاً ، لأنها نابعة عن مكامن بشرية متأصّلة بأصل النوع ، مصدرها العقل والروح ومردّها إليهما ، غير أن ثمّة اختلافات بالمظهر لا بالجوهر تطرأ على الثقافة هنا ولا نجدها هناك ،حيث تختلف بإختلاف طبيعة ذلك المكان الجغرافية أو موروثاته التاريخية والاجتماعية ... وكذلك تتدخل الحوادث الطارئة والظروف المتغيرة في وضع بصماتها على ذلك المظهر الثقافي كما قلنا ..

الثقافة السماوية - نسبةً الى مدينة السماوة - تشترك مع الثقافات الأخرى بأصل هذا القاسم المشترك ، فصنّاع الأدب ومتذوقوه موجودون على أرضها سواء كان شعراً أم نثرا ، قصةً أم حكمة وأمثالا .. ووَجدَ الفن هواةً ومحترفين له على أرضها منذ أن بسطت أوروك على أرضها أبجديات الحضارة وحروف التمدن الأولى ، ولعل المطر خير منقّب آثاري على أروع البستوكات وأدوات الزراعة في ليشان الرميثة ومدينة هولاكو على أعتاب قضاء الخضر ..

للثقافة مذاق سماوي أو ( سماوتلي ) خاص سنحاول تذّوقه في هذا المقال ، ولقد تركّب هذا المذاق الخاص من عدة عناصر وتدخلت عدد من العوامل في تصميمه وتحضيره وأهمّها عوامل ( الجغرافيا - التاريخ - الإجتماع ) .

امّا العامل الجغرافي : حيث تلتقي في السماوة عدّة ظواهر طبيعية كانت وما زالت ملهمة الأدباء والحكماء والفنانين ، فإطلالتها الصحراوية من جهة وسورها الريفي من جهة أخرى وقلبها الحضري حيث الفرات شريانه الأبهر وأزقتها ( العگود ) المتصلة والملتوية على نفسها والمنتشره في حاراتها الثلاث الكبيرة ( الشرقي والغربي والقشلة ) وهي مكتظة بالبيوتات الدينية والديوانيات ( براني ) والمقاهي التي لا تسأم من الجلَسات الأدبية ، ودكاكين حرفها اليدوية مصطفة في عگد النجاجير وعگد الصفافير وعگد القصابين .. كل ذلك جعل من الثقافة السماوية عاصمة من عواصم الثقافة الشرقية التي بعثت لها سفراء يعرفهم القاصي والداني .. وما عليك الا ان تبحث عن لقب السماوي في محرّك البحث الالكتروني ( گوگل ) لتنظر الى نتائجه .. !

فالثقافة السماوية تنبعث منها سَموُم البادية والتي ستخفف حرارتها نسائم الريف وسهف نخيل بساتينه الشرقية والغربية ، ثم تأتي لتلاعب منائر وأزقّة الصوب الكبير والصغير بأحلى وأذوق ما يُقرأ وما يُسمع ويُرى .. هذا الخليط الصحراوي - الريفي - الحضري له مَذاق لا يُدانية أي مذاق آخر ، ويشعر بوحشةٍ قاتلة كل من فارقه ، وهذا ما نراه - مثلاً - في أبيات الشاعر الكبير العلامة عبد الحميد السماوي والتي نظّمها وهو في طريقهِ من روما الى النمسا في قصيدة حواها ديوانه :

نواقيس روما جلجلي واملأي الفضا
دويا فإنّي مُنصتٌ رغم الآمي
فما نغمة الأجراس تغلي مشاعري
ولا روعة الجلّاس تنعش أحلامي
شتيتان لم نبرح فلا دمهم دمي
ولا خمرهم خمري ولا جامهم جامي


وأمّا العامل التأريخي : فلمّا كان للجغرافيا أثرها البارز في الثقافة السماوية كما ذكرنا آنفاً ، فإن البعد الزماني أبى الا أن يغرس قدميه في أطناب تأريخ هذه الأرض وبالتحديد في مهد الحضارات الإنسانية أوروك قبل 5000 عام ليرفع السماوة شامخة الى عنان السماء ..

ثقافتنا نحن السماويون سومرية بإمتياز ، فالمدينة الحديثة قد تم تصميمها على أرضنا هنا ، وتم تشريع أنظمة الإدارة والحكم والزراعة والري هنا ، وشهدت أرضها أقدم المعابد ومقابر أقدم البشر ..

والإرث الحضاري والتأريخي هذا ليس عقيماً ولا أبتراً وإنما لا زالت أرضه تمد نازليها بأسمى وأأصل الثقافات ، وكإنما اجتمعت مراحل وأحقاب التأريخ كلها في زمن واحد .

فترى السماوي الآن خبيراً بأصول المدنية وبنفس الوقت ملمّاً بآداب الريف وعادات وتقاليد القبائل العربية ، وأمّا البداوة ونواميسها فيمزجها مزجاً متجانساً ومتناغماً مع حياته الريفية - المدنية ليخرج بحصيلة ثقافية غنية ومدعّمة بمنظومة معرفية تستطيع الاطلاع عليها من محضر المواطن السماوي ( السماوتلي ) ، فالحكمة والمَثل والقصة والحكاية والشعر والطرفة والقانون والموروث الشعبي ... الخ كلها تجدها في كلامهِ وكتابتهِ فضلاً عن شعره وسائر أدبه ..

وكأن المتنبي ( الذي له في بادية السماوة ذكريات ) قد حكى لنا هذا المزيج الثقافي المتجانس في بيته المشهور :

الخيل والليل والبيداء تعرفني **** والسيف والرمح والقرطاس و القلمُ

فلا تستغرب أن ترى الضابط والاستاذ الجامعي ورجل الأعمال صباحاً هو نفسه شيخ العشيرة في المساء أو صاحب المَزارع والمراعي بعد أوقات مهامه المدنية الرسمية ..

في السماوة قامات الشعر القريض ، كالعلامة السماوي ( الذي نُقشت أبيات له على باب الذهب لمرقد أمير المؤمنين ع ) وبنفس الوقت ترى للهوسة والشعر الشعبي أعلامه كمحسن الخيّاط ..

سكّانها القليلون جداً نسبة الى أرضها الشاسعة جعل من ثقافتها عنصراً مركّزاً في شخصيات أبنائها ولم يُخفَّف بثقافات مستوردة وإن جاءت فهي طارئة .. وأحسب أن أبيات السموأل الذي وجد في السماوة مدفنا لرفاته ( كما ينقل التأريخ ) قد أشار الى خصوصية السماوة هذه من حيث لا يقصد :

تعيّرنا إنا قليل عديدنا فقلت لها إن الكرام قليل
وما ضرّنا أنا قليل وجارنا عزيز وجار الأكثرين ذليل

وأخيراً العامل الاجتماعي : ويمكننا توزيع مجتمع السماوة على قسمين مهمّين من حيث الهوية الثقافية :

القسم الأول : المجتمع ذو الثقافة العشائرية ، ويشمل الريف وإمتداداتهم في البادية ، تغلب على هذا القسم الأعراف العشائرية وقوانينها المتعلقة بالفرد وبالجماعة ، العقل الجمعي المتشرب بالسنن والنواميس القبلية يقود الفرد أكثر من أي شيء آخر ، وهذا القسم هو الأعظم من حيث نسبة السكان والمساحة التي يشغلها ، وجغرافياً يتخذ شكل الحلقة الخارجية المغلقة التي تحيط بالقسم الآخر والذي يتخذ قلب المدينة ومركزها مقراً له ..

ويحسب لهذه الثقافة بأنها حكومة الظل داخل المجتمع السماوي والتي لمسنا حاجتها في أوقات عصيبة وخاصة عند تخلخل الدولة وغياب القانون أو تراجع هيبته . لهذا القسم الاجتماعي أدبه الخاص ومذاقه الثقافي المميز ، فمجالسهم ومناسباتهم عبارة عن صالونات ثقافية غنية بالطرفة والحكمة والقصة والهوسة والشعر ... الخ

القسم الثاني : المجتمع ذو الثقافة المدنية ، أو أهل الولاية ، هذا القسم كما قلنا يتخذ مركز السماوة مقراً له ، طبيعة عملهم وعلاقاتهم الاجتماعية وإهتماماتهم الاخرى مغايرة بنسبة معينة وواضحة عن القسم الأول ولكن يمكن تصنيفهم أيضا الى صنفين :

الصنف الأول : يتألف من مجموع الأسر والبيوتات والعوائل التي ليس لها ارتباطاً نَسَبياً بإحدى عشائر السماوة ولا تحالفاً معها وإنما تتخذ أُسرها صفة وشخصية العشيرة لأبنائها ، وهم من أبناء المدينة ونزلائها بشكل أصيل ولنسمهم عشائر الولاية في مقابل عشائر الريف ..

الصنف الآخر : الذين جاءوا بسبب حركة الهجرة من الريف الى المدينة في القرن السابق والتي لا زالت مستمرة الى الآن ..

هذه التركيبة الثنائية لمجتمع السماوة أنعكست على ثنائية الثقافة وإزدواجيتها الإيجابية .

هذه نظرة سريعة وبطاقة تعريفية مختصرة بالهوية الثقافية لمدينة السماوة ، نأمل أن نكون قد أعطينا فكرة عامّة عنها ونترك التفصيل الى الكتب والمعاجم التي تحدثت عن هذه المدينة الغنية بتاريخها وأرضها ومجتمعها ..

  

يحيى غالي ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/14



كتابة تعليق لموضوع : السماوة بهويتها الثقافية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تايمز: واشنطن حذرت السعودية وقطر من مد عصابات سورية بالصواريخ  : جهينة نيوز سوريا

 عظمة الأمم من عظمة قادتها  : ماجد الجبوري

  بالوثائق ...هل يعلم مكتب المفتش العام في وزارة الصحة ماذا يفعل ؟؟؟  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 استدعاء تشافي لتمثيل منتخب كتالونيا

 مكتب السيد محمد سعيد الحكيم يدين عملية تفجير (الفوعة وكفريا)  : مكتب السيد الحكيم (مدّ ظله)

  من اجل الحياة ... لنقف معاً  : عبد الخالق الفلاح

 التجارة.. تصنيع الحبوب تنهي كافة استعداداتها الخاصة بانتخابات مجلس ادارتها  : اعلام وزارة التجارة

 شهيد الحشد المقدس في منبر التاريخ  : مجاهد منعثر منشد

  قول على قول الجار والجوار (1)  : حميد الحريزي

 كيف تنظر دول منظمة الاتحاد الاوربي الى التوتر الامريكي ــ الايراني؟  : د . اسعد كاظم شبيب

 بيان مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله) حول احداث الموصل  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

  Mbc سيلفي وهابي  : سامي جواد كاظم

 واشنطن: كوريا الشمالية لا تمثل تهديدا وشيكا

 بغداد.. قبل أن يحرقوك  : علي علي

 الكرد ودورهم في معركة الظهور. حرب المياه الجزء الثاني.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net