صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

القائد سلمان الفارسي
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

لم اكن متوقعا ان يقوم كتاب التاريخ بتزوير الحقائق الى حد ان نعتقد خلاف الحقائق الاسلامية , ولذا انصح من يريد معرفة تاريخه الاسلامي ان يراجع التاريخ بتجرد .

من الحقائق المذهلة التي أخفاها كتاب التاريخ حياة الصحابي الجليل سلمان المحمدي مستعرضا نبذة من خصاله التي غابت عنا .. ولكن مصادر التاريخ لم تنساها فوجدته قائدا عسكريا فذا ليس له نضير في قيادات المسلمين .. وموقفه القيادي في قيادة دفة المعارك تشهد له سوح المعارك الكبرى حتى اتخذه رسول الله(ص) مستشارا عسكريا له .

ومن البديهي ان المواضيع الامنية ومستقبل الاسلام يقع في راس المواضيع التي يهتم بها النبي(ص) فكان يجتمع مع سلمان الفارسي اغلب الليالي والايام .. حتى قالت ام المؤمنين عائشة (كان لسلمان مجلس من رسول الله (ص) حتى كاد يغلبنا )..

في هذه الحلقة ارغب ان اشرح دور سلمان في قيادة الجيوش في زمن الخليفة عمربن الخطاب وبعدها نعرج على دوره في اختيار الكوفه مقرا للجيوش الاسلاميه . هذا ليس مغالاة كوننا نحب هذا الرجل لحب رسول الله له .. ولكن انظر كيف يصفه أبو نعيم في الحلية : يقول : سابق الفرس، ورائق العرس،أي صافي ومصفى .. الكادح الذي لا يبرح، والزاخر الذي لا ينزح، الحكيم، والعابد العليم، أبو عبد الله سلمان ابن الإسلام، (رافع الألوية والأعلام، أحد الرفقاء والنجباء، ومن إليه تشتاق الجنة من الغرباء، ثبت على القلة والشدائد، لما نال من الصلة والزوائد ( الحلية ص 231).

ويكفيه فخرا ان رسول الله(ص) منحه وساما رفيعا عظيما لم يحظ به غيره من الصحابة ..

(وفي حلية الأولياء بسنده عن أبي بريدة عن أبيه،قال: قال رسول الله (ص) نزل علي الروح الأمين فحدثني أن الله تعالى يحب أربعة من أصحابي، فقال له من حضر، من هم يا رسول الله؟ فقال: علي وسلمان وأبو ذر والمقداد،

وعن أنس بن مالك، قال: سمعت رسول الله(ص) يقول: اشتاقت الجنة إلى أربعة: علي والمقداد وعمار وسلمان. وفي الإستيعاب من حديث ابن بريدة عن أبيه عن النبي أنه قال: أمرني ربي بحب أربعة، وأخبرني أنه سبحانه يحبهم، علي وأبو ذر والمقداد وسلمان.

ومنزلة الحب عند الله ليست مجانية او اعتباطية او مزاجية .. لا بد ان يكون حبيب الله مخلصا منقطعا لله دون مراء ولا عاطفة , بل ايمان راسخ كرسوخ الجبال يحب الله فيبادله الله بالحب .. وجلساته التي كان يغلب فيها على نساءه .. لم تكن للسمر وقضاء الوقت .. وقد بانت بشكل واضح يوم الخندق .. تذكر المصادر ان عمر عينه والي وقائد عسكري على المدائن يخرج الى الجهاد والغزو .. في تاريخ دمشق«أن سلمان الفارسي مر بجسر المدائن غازياً وهو أمير الجيش،( لاحظ انه امير الجيوش ) وخلال سنوات حكمه في المدائن شارك في غزوة بلنجر سنة 22 وهو وال على المدائن ..

في الطبقات: «عن رجل من عبد القيس قال: كنت مع سلمان الفارسي وهو أمير على سرية، فمر بفتيان من فتيان الجند الخ ..كذلك هو قائد في يوم الخندق ..

ولذا اتخذه الخليفة عمر بن الخطاب قائدا لجيوشه مع مجموعة القادة وقدمه عليه بالراي والنصيحة .. وقد أغفل التاريخ عظماء لم يذكر لهم أخبارهم في غزوات الرسول(ص) كذلك سلمان الفارسي أغفله التاريخ في الغزوات التي شهدها غير الخندق ,,انظر هنا ) (ولكن جعله في الفتوحات الإسلامية في صف القوّاد ولكن لم يعطنا عنه تفاصيلاً عن حقيقته )

الان لدينا مواقع الكترونية نشرت جزءا من دوره في قيادة معركة القادسية وانه هو من دخل واسقط ايوان كسرى قرب بغداد ..ولكن سبب اخفاءه موالاته لامير المؤمنين والثانية انه فارسي وليس عربي ..

اليك المصادر .. قال ابن عساكر الشافعي في تاريخه: مرّ سلمان بجسر المدائن غازياً وهو أمير الجيش ..وهو ردف رجل على بغل موكوف، فقال أصحابه: أعطنا اللواء أيها الأمير نحمله عنك، فأبى وقال: أنا أحق من حمله، ومضى (حتى قضى غزاته ورجع وهو على بغلته وقد قطع جسر المدائن عائداً إلى الكوفة.المصدر .. ولو راجعت تاريخ ابن عساكر لوجدت تفاصيل كثيرة يطول ذكرها هنا تتحدث في قيادة هذا الفارس العظيم ..

وسلمان هو من رأي في اختيار الكوفة مقراً للجيوش الإسلامية: لانها تحتاج بطبيعتها إلى مقر للقيادة العليا توزع منه الجنود على المناطق الحربية، وترسل الأمداد إلى المراكز المحتاجة إلى الإمداد، وتعود عند الاستغناء إلى مقرها للإستراحة،

وتقول مصادر التاريخ ان سلمان هو من اسس وعمل التدريب والتمارين الحربية وتعليم كيفية الرماية والمسابقة للفرسان والمشاة وكيفية الهجوم والدفاع وكيفية الإنسحاب بانتظام إذا خيف التطويق أو قطع خط الاتصال بين قطعات الجيش .. وهو من علم المسلمين أن يكون مقر القيادة واسعاً فسيحاً لا يضيق عن الفيالق إذا كثرت وأن يكون برياً وبحرياً لتمخر سفن الجيش في عباب البحر أو النهر، وتغير خيوله في بره، ولا بد أن تكون البقعة التي تكون مقراً للقيادة العليا ذات مناخ حسن وسهولة الاتصال بواسطة طرقها بالمدن لتحمل إليها الميرة والأرزاق للجيش في السفن والجمال

من المؤكد ان هذه الاطروحات العسكرية لم تكن في عهدة العرب .. خاصة لارتياد موضع صالح لمقر القيادة العليا أن يكون خبيراً ماهراً بفنون الهندسة والحساب والجغرافية وخصيصاً بعلم الطبائع، وممن درس الشؤون العسكرية حتى يعرف ما يوافقه

لما عرفنا أن حذيفة بن اليمان وسلمان الفارسي رشحا لهذا الاختيار واختيرا للمهمة دون سائر الصحابة والتابعين علمنا أنهما كانا محل اعتماد الجميع في اتقان هذه الصنعة،

واخيرا : روى أبو نعيم الحافظ الأصفهاني الشافعي في تأريخ أصفهان عن أبي البختري أن جيشاً من جيوش المسلمين كان أميره سلمان الفارسي حاصروا قصراً من قصور فارس، فقيل: يا أبا عبد الله! ألا تنهد إليهم؟ قال: دعوني أدعوهم كما سمعت رسول الله(ص) يدعوهم. فأتهم سلمان فقال لهم: إنما أنا رجلٌ منكم فارسي، فإن أسلمتم فلكم مثل الذي لنا وعليكم مثل الذي علينا، وإن أبيتم إلا دينكم تركناكم عليه وأعطيتمونا الجزية . قال:ثم رطن لهم بالفارسية بعدها قال :أنتم غير محمودين، وإن أبيتم نابذناكم زاد في كتاب حلية الأولياء: فقالوا له: ما نحن بالذي نؤمن وما نحن بالذي نعطي الجزية ولكنا نقاتلكم.

قالوا: يا أبا عبد الله! ألا تنهد إليهم؟ قال: لا. فدعاهم ثلاثة أيام بعدها قال: أنهدوا إليهم، ففتحا ذلك الحصن، ويذكر ابن كثير موضع القصر في البداية والنهاية .

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/23



كتابة تعليق لموضوع : القائد سلمان الفارسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره البهادلي
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تقلبوا الموازيين  : وليد المشرفاوي

 الدرس الاول : فن التحقيق  : الشيخ جميل مانع البزوني

 الشركـة العامـة لصناعـات النسيـج والجلـود تجهـز مستشفـى الموصل العـام بمنتجـات مختلفـة وتواصل جهودهـا لتأهيـل وإعمـار معاملهـا فـي محافظة نينـوى  : وزارة الصناعة والمعادن

 يوم المرأة العالمي ..لماذا لا تحتفل به الأرامل  : طارق رؤوف محمود

 دور ألاعلام السعودي الخبيث  : خالد القيسي

 نص في المكان مدن شمس مدن قمر  : عبد الحسين بريسم

 لاغيبة على (مسؤول) !  : عدوية الهلالي

 استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

 ألطالباني: ألهاشمي ليس مداناً و بآلتالي برئ!؟  : عزيز الخزرجي

 إسرائيل وقلق العلاقات مع مصر  : علي بدوان

 النقل: غرق السفينة العراقية المسبار بعد حادث تصادم مروع مع سفينة أخرى في المياه الاقليمية  : وزارة النقل

 لواء علي الاكبر يستقبل 1500 نازح وتحرير قرية ام الزنابير

 ماذا يعني تحرير الفلوجة؟  : صالح المحنه

 تبجيل المعلم.. ضرورة حضارية ومسؤولية أخلاقية  : نايف عبوش

 لابد إن تكون هناك تهيئة للفدرالية  : حامد الحامدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net