صفحة الكاتب : حنتاو العبد

مزيدا من الفساد في جامعة البصرة
حنتاو العبد

 لقد تشجعت على كتابة هذا التعليق بعد فترة من التوقف حيث استطاع صالح الكرناوي و بعض من اعوانه الوصول الى اصحاب بعض المواقع الالكترونية و دفع الاموال لهم لمنع نشر بعض المواد التي تفضح الممارسات البعثية التخريبية لصالح و بطانته من العمداء و رؤساء الاقسام ذوي التاريخ البعثي سلوكا او انتماء ةو ليس الامر يختص برئاسة الجامعة فكم قد كتب حول سيطرة البعثيين على مقاليد الامور في كلية الاداب بقيادة دكتور الاعشاب (الربيعي). و تدور الدوائر على كل من يتصدى لزمرة اليمن و احيلكم لما كتب حول هذا الامر في مواقع كتابات قبل ان تغلق ابوابها و كذلك صوت العراق ، مقالات كتبها علي ليث و محمد الموسوي و احمد الحميدي و سالم الحميدي و مراقب اكاديمي وداود البصري و اكاديمي بصري ، و لكن يبدو ان الامور تحتاج الى هزة كبيرة تطيح برؤوس البعثيين و بطاناتهم و كلية اداب البصرة مليئة بهم و نهيب بكل الشرفاء الذين قارعوا البعثيين ايام النظام الهدام الى استعادة دورهم في التصدي لمن قضى ايام التسعينات مترفها في بلدان الربيع العربي و الان جاء باجندة تخلريبية لتجربتنا. و انا على يقين ان من هم في كلية الاداب قد تصدوا لهم في اكثر من منبر و لكن مجيء صالح الكرناوي و داود الربيعي و تشكيلهم عصابة قد ساهم في التضييق عللى الشرفاي ، عليهم الان كشف المستور من المؤامرات. داود الربيعي بنى مسجد في الهند لصالح الوهابيين النواصب و استولى على ارض تابعة للاوقاف في منطقة ام النعاج تفاخر انه اتى للجامعة من اجل ان ينظف الجامعة و كأننا كنا قبله بلا نظافة و هذا هو منطق البعثيين العفنيين عفوا العفاقيين فهم من البس العراقيين الاحذية و الالبسة و ............ ابنه اهان و تجاوز على تدريسية و النتيجة معاقبة التدريسية و نقلها خارج الكلية لانها و قفت ضد الانفلات الاخلاقي لابن العميد و محاولته االفسق في الحرم الجامعي، و هو يحارب كل من لديه الامكانية لمزاحمته على منصبه و بمساعدة صالح الكرناوي و تم تهميش و محاربة كل من: عبدالواحد المنصوري، عبدالله سالم المالكي، كاظم خلف العلي ، عدنان الركابي ، عادل مالك، رضا ذنون، عادل الثامري، هلال ثجيل، سلمان مغامس، نزار عبدالحافظ، قاسم مشاري،رمضان ملهلهل، جوليانا يوسف،فالح اسكندر ، مشتاق الفضلي،حسين عبدالزهرة، و علاء من قسم التاريخ و حسين عبدالقادر و اخرون كثيرون و قرب البعثيين و الخانعين للفكر البعثي الهدامي

و هنا انقل لكم مقال نشره علي ليث قبل مدة على احد المواقع: و على اثره شن داود و صالح الكرناوي عملية تطهير مازالت مستمرة لتكميم الافواه وحرف الانتباه عن اعمالهم الدنيئة
يبدو أن هذا العراق العزيز قد ابتلاه الله بآفتين، الذهب والنفاق. ويبدو أيضاً أن مصائب العراقيين التي حملت إليهم الدببة وآكلي لحوم الكلاب من فيجيين ومالديفيين الذين جاءوا مع الدببة والخنازير الأمريكان، قد حملت إليهم في كلية الآداب بجامعة البصرة النواقص في الوجوه والشواذ في المذهب من أمثال عميدها، جامع الأخلاق الدكتور داود الربيعي، والذي يتنقل اليوم من فضيحة إلى أخرى، ومن عقوبة إلى توبيخ. وآخر ما تجدون من نفاق هذا العميد أن له كتاباً علمياً مهماً بعنوان " الأرض والمعركة: دراسة في جيمورفولوجية شط العرب"، صدر عن دار الكتب في جامعة البصرة عام 1986. ولو بحثتم اليوم عن الكتاب في دار الكتب فلن تجدوا له أثراً، ذلك أن الدكتور داود الربيعي وبطانته قد سحبوا بأسمائهم كل النسخ المحفوظة في دار الكتب. ونظرية الكتاب هذا أنها تطوع علم دراسة الأرض لمصلحة قادسية صدام العظمى، فالأرض هي أرض صدام الفذ لا أرض العراقيين، والمعركة هي قادسية صدام المجيدة، القائد الضرورة، والشط هو شط صدام أيضاً لا شط العرب، وهكذا. والمتصفح لهذا الكتاب يعجب للنفاق الذي كانت تدبجه ثلة من المنتفعين الخائبين في عصر كله قتل ودماء، لا لشيء إلا لنيل الحظوة من الرفاق في منصب خائب أو جاه زائل، كان من ضحاياه الأوائل النخبة من علماء العراق الذين طردهم هؤلاء المنافقون إلى كل حدب وصوب. وما زالوا على نفاقهم، وما زالوا هم القوة الطاردة لكل نظيف وعفيف ممن أحبوا العراق وكرسوا حياتهم للعلم من أجل العلم وحده، لا جزاء ولا شكورا.
كذلك فإن الدكتور داود الربيعي عميد كلية الآداب في جامعة البصرة والتي هي عين العراقيين وخاصرتهم لا يختار من المسؤلين عنده غير من كان ينافق معه في اليمن السعيد، ثم حمل أمتعته وعاد حين حاصره ربيع الثورات العربية، ووجد نفسه واقفاً مع أمتعته على ساحل البحر، لا حباً بالعراق. وترون إن أول مأثرة لهذا العميد أنه نقل الدكتورة صفية من قسمها إلى المنفى في مركز الدراسات الإيرانية، لا لسبب إلاّ لأن السيد أحمد، نجل العميد العاق الخائب قد اعتدى على الدكتورة صفية في قاعة الدرس، ولم يجد العميد ما يكافئ به ابنه الخائب غير نقل الأستاذة الجليلة ومحاربتها في كل زاوية وحتى اليوم، حتى أنه يكذب على وزارة التعليم العالي في كتاب رسمي مرفوع من رئاسة جامعة البصرة إلى السيد المفتش العام في الوزارة يقول فيه إن خلافه مع الدكتورة صفية قد بدأ في العام 2003، أي بعد السقوط مباشرة، في حين أن العميد لم يعد إلى العراق إلاّ في عام 2008، ومعنى هذا أنه كان على خلاف مع الدكتورة صفية في جامعة البصرة وهو هناك في اليمن (لدينا صورة أصلية من الكتاب الرسمي لو شئتم نشره والإطلاع عليه). والحقيقة إن العميد لم يرتكب ما ارتكبه من أكاذيب لو لم يكن طرف من الجامعة في تناغم شديد معه، ولو لم يغب عنه الرقيب أو الحسيب.
نرى أيضاً أن العميد هذا لا يثق في الأمور المالية بغير الآنسة ذكرى التي عوقبت معه منذ أيام بالاختلاس في قضية تجهيز العمادة بالحاسبات، ولدى الوزارة نسخة من أمر العقوبة. والآنسة المصون ذكرى ما زالت طالبة في كلية الفنون، وتتسلم راتباً عن الدراسة المسائية في كلية الآداب على أنها موظفة، فكيف يكون الجمع بين الضدين، الموظفة والطالبة؟
يعاقب العميد وظيفياً، ولا بد لكل مدير عام معاقب أن يتخلى عن مركزه الإداري، إلاّ الدكتور داود الربيعي، عميد كلية الآداب، فهو ما زال في مكانه بعيد عن القوانين العراقية، ذلك أن جامعة البصرة قد خلت من كل نزيه فاضل، فكان لا بد أن تشد سروجها على داود، وهل يوجد أحسن منه نفاقاً ووصولية؟ بعثي مع البعثيين، وحسيني مع الحسينيين.
يبيع السيد العميد الأعشاب الطبية الخاصة بمحله لبيع الأعشاب في كافتيريا قسم الجغرافية في الكلية، وحين إنتهاء الدوام الرسمي يخصص للبيع حافلة الكلية، بالإضافة إلى الكيا، سيارة معاونه الإداري. لكن بيع الإعشاب في الكلية هواية يمارسها العميد، وليست تجارة بأية حال، وهذا ما تقوله الوزارة نفسها على لسان السيدة سهام الشجيري.
يعفي العميد الدكتورة عالية من منصبها رئيسة لمركز اللغات الحية، ويخرج السيدة مآرب بمكيدة ذلك لأنهن لا يتقبلن المال الحرام، فللعميد نسبة 20% من امتحانات التوفل، ولمعاونه الإداري 15%، ولمديرة الحسابات عنده مليون دينار عراقي من كل امتحان، وهكذا. فهل وجدتم أكرم من الدكتور الربيعي؟ أما أعضاء المكتب الاستشاري في المركز فثابتون لا يتغيرون خلافاً للقانون الذي ينص على تغييرهم كل سنة، لكن أين هو القانون في عصر النفاق والتزييف، عصر المنافع الشخصية?

  

حنتاو العبد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/21


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : مزيدا من الفساد في جامعة البصرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : زين العابدين ، في 2013/04/01 .

تسلم أيدك على هذا الموضوع تصدك أنا كل ما أشوفه اضحك عليه والله ينتقم منه ومن أعوانه واحب أكولة انه الدكتوراه عاليه تاج على رأسك هي والدكتور نزار وهذا الجربوع مصيره ينفضح احنه لازم نحتج انا اعرف وحده قدمت معاملتهه حتى تأجل السنه وهي حامل والدكتوره منعتهه من الدوام وكانت كلش تعبانه بحيث راد يصير عندهه ولاده مبكره وهي بشهر الثامن بس هذا الحقير رفض يكول حالتهه مو خطره بحياتي ما شفت واحد نذل مثله الله ينتقم منه

• (2) - كتب : صفاء ابراهيم ، في 2012/06/21 .

تحية صادقة للاخ كاتب الموضوع
اخي العزيز هناك مثلا شعبيا يقول(كثرالدك يفك اللحيم)ارجو ان نتكاتف لفضح هذا الزنديق الذي لمست همجيته عندما قابلته لاول مرة ولنقتنص الفرصة مادام الدكتورعلي الاديب وزيرا للتعليم الواطئ انا طالب في الكلية ذاتها وارى جهودي تسرق امام ناظري والكل يتفرج علي واذا اعترضت لااجد سوى السخرية والتهكم من قبل اساتذتي الموقرين.فلنوصل صوتنا للصحافة اماالاقتصار على النت غير مجد لانه لايتوفر لدى الجميع كالتلفزيون فضلا عن ان من لديه اشتراك في النت لااعتقدانه يتصفح هكذا مواضيع.واعلم انني لولا مرارة الظلم التي ارقتني مابحثت عن مثل هذا الموضوع.فما رأيكم؟لانني ليس لدي الامكانية لايصال صوتي الى الصحافة فانني استنجد بكم بعد الله تعالى

• (3) - كتب : علي سوادي ، في 2012/03/09 .

عودة التقارير البعثية لكلية الاداب بجامعة البصرة:
http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=105285#axzz1odTjCIXj




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق زبيبة
صفحة الكاتب :
  واثق زبيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجعية العليا يؤكد على استثمار شهر محرم بمهمة التبليغ الذي يعد امتداد لمهمة الانبياء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 التظاهرات وحدود الحلم والحرية ....! القسم الثاني .  : فلاح المشعل

 كيسنجر : طبول الحرب الثالثة بين الغرب والشرق تدق والأصم هو من لا يسمعها

 زيارات وجولات ونتائج  : مهند العادلي

 الرؤيا  : علي حسين الخباز

 صدور العدد العاشر لمجلة المصباح من الحسينية في كربلاء المقدسة التي تعني بالدراسات والابحاث القرانية  : علي فضيله الشمري

 البنوك الدولية.. أو كيف يُحكِم رأس المال قبضتَه على العالم!  : قاسم شعيب

 الإرهاب بدأ ببيت فاطمة عليها السلام ٨-عمر يحرق دار الزهراء  : عباس الكتبي

 أيها الناس اسمعوا وعوا  : حيدر علي الكاظمي

 إلتزام المرجعية الدينية بعصر الغيبة  : عمار العامري

 لقد فقد هذا السياسي...كل حياء وخجل  : د . يوسف السعيدي

 عيد الغدير عيد لكافة المسلمين  : مجاهد منعثر منشد

 نساء عاصرن الأئمة وعشنَ أبداً/41 صبر ليلى بنت مسعود ليس بغريب!  : امل الياسري

 السياسيون السنة بين الإنتقائية والنفاق.!  : محمد ابو النيل

 جامعة ديالى .. رسوب الطلبة معيار لكفاءة التدريسيين !!  : عماد الاخرس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net