صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني ـــ شذرات من حياة الامام الحسن العسكري(ع)
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

يا راكِباً يَسْري عَلى جَسْرَةٍ........ قَدْ غَبَّرَتْ في أَوْجِهِ الضُّمْرِ

عَرِّجْ بِسامُرّاءَ وَالْثُمْ. ثرى......أَرْضِ الإِمامِ الحَسَنِ العَسْكَرِي

عَرِّجْ عَلى مَنْ جَدُّهُ صاعِدٌ..... ...وَمَجْدُهُ عالٍ عَلى المُشْتَري

عَلَى وَلِيِّ اللهِ في عَصْرِهِ...........وَابْنِ خِيارِ اللهِ في الأَعْصُرِ

دارٌ بِحَمْدِ اللهِ قَدْ أُسِّسَتْ......... .عَلى التُّقى وَالشَّرَفِ الأَظْهَرِ

عندما نبحث في حياة الائمة عليهم السلام , نجد بعض المواقف تحتاج الى تفسير وتروي قبل اصدار الراي عليها , من اهمها , ان الائمة ما كانوا على هرم السلطة ولا يوجد عندهم جيش او سلطات , فلماذا يقوم الخلفاء الامويون والعباسيون بالتضييق عليهم وسجنهم وقتلهم فاذا كانوا متفرغين للعبادة كما يروي عنهم التاريخ .فلماذا يسجنون ويقتلون ..؟

في هذا المجلس نسلط الضوء على حياة الامام الحسن العسكري(ع) واسباب اعتقاله في سامراء وقتله وهو في زهرة شبابه بعمر 28 سنة.. لا بد ان تكون هناك اسباب تخاف منها الدولة ..

**** السياسة الاموية والعباسية تجاه المجتمع المسلم , وموقف الائمة في تحصين الفكر الاسلامي: هناك ثوابت في الفكر الاسلامي تتركز في نقاط عديدة تعطي الافضلية المطلقة لأهل البيت (ع) بكل استحقاق بينما وقف مناوئيهم موقفا معاكسا .. فحدث في الاسلام اختلاف كبير لا زلنا نعاني منه ليومنا هذا .. حاول من كتب التاريخ في زمن الاموين الى العباسيين الى يومنا هذا . كلهم ارادوا ان يزيفوا الثقافة الاسلامية التي ورثناها فقالوا ان التابعين للائمة الاثني عشر ليسوا مسلمين لانهم يقولون ان جبرائيل خان امانة تنزيل الرسالة واعطاها الى محمد(ص) وهي لعلي(ع)وانهم يعبدون القبور ولديهم قران خاص , وعشرات الدعايات اشتغلت في اعلام الاموي والعباسي ودخل ذلك الموروث في عقول ابناء المذاهب الاسلامية الى اليوم .

** بينما الاسلام الحقيقي يعتبر معرفة أهل البيت (ع) وولايتهم والإيمان بهم، اساس العقيدة وأنّهم آل بيت رسول الله{ص} المطهّرون، وولاة الأمر وخلفاء الله على العباد والبلاد، وقد ورد الحثّ على معرفة أهل البيت(ع)روي عن رسول الله {ص}"من منَّ الله عليه بمَعرِفةِ أهلِ بيتي وولايتهم فقد جمع الله له الخيرَ كُلّه" .وعشرات النصوص في القران او الاحاديث تبين تفضيل الائمة الاثني عشر على البشر كله .

*** هذا لم يكن غائبا عن افكار الخلفاء الذين اغتصبوا الحق الشرعي وحاربوا عليا {ع}وقتلوا الحسن والحسين(ع) ارادوا ان يقلعوا الموروث عن فكر الامة ,ولكنهم فشلوا ولكن اثارهم بقيت الى يومنا هذا. والنواصب يزدادون اكثر نصبا وجهلا بسبب الموروث الثقافي فكانت الدول التي حكمت العالم الاسلامي تحاول والى اليوم ان تنجح في اضفاء الشرعية على الخلفاء والصحابة دون ال بيت رسول الله{ص} .

** ولما فشلوا في تزييف التاريخ كله ,في التأثير الفكري على عقول المسلمين قاموا ببعض الاجراءات تجاه أهل البيت (ع) بدمجهم بالجهاز الحاكم، لامتصاص ثورة الشيعة والتمويه على الناس ان الائمة طلاب سلطة .مع ضمان مراقبة الأئمة بدقة من داخل بيوتهم. خاصة كما حدث مع الامام الرضا والجواد عليهما السلام.

** من جهة ثانية، عزلهم عن قواعدهم ومحبيهم هذه النقطة مهمة وتحتاج الى دراسة ومتابعة كيف تصرف الائمة مع الوضع بعد ( معركة كربلاء التي قلبت الموازين) حيث شنت حملات دموية قابلتها ثورات شيعية , مثل التوابين وحركة المختار , فقامت السلطات الحاكمة بمحاولة فكرية ان تعتبر الائمة من ابناء الحسين (ع) ائمة طائفة الشيعة فقط ( وقد نجحت بذلك بنسبة كبيرة ولحد الان لا يعترفون بإمامه الاثني عشرية),

ينسبونهم للشيعة . نعم استطاعت السلطات أن تعتبر الأئمَّة لمذهب في مرحلة معينة بعد ان بلغ النبي(ص) في عدة مواضع ان خلفاءه اثنا عشر خليفة كلهم من قريش , وهذه اكبر مؤامرة على الاسلام ان تم عزل القيادة الروحية وجعلها في الصحابة والخلفاء,

من جهة ثالثة، وكانت هذه السياسة قائمة منذ عهد الإمام الرضا (ع) الذي أجبره المأمون على قبول ولاية العهد، ان يقتلوا أي امام يشاؤون ودسّ السمّ لهم كلما أحسّوا بالخطر من الامة ..

** سبب التفاف الامة على الائمة الاثني عشر.؟ الجواب ان السياسة الاموية والعباسية لم تكن تنصب على الشيعة فقط وعلى أأمتهم , بل مجموع الشعب كان يعني من الظلم والتفرقة العنصرية لغير القرشيين من خلال فرض الضرائب . والقتل على الهوية والاقصاء . جاء في صحيح البخاري: ج4 عن جابر بن سمرة قال: سمعت النبي (ص) يقول: يكون اثنا عشر أميراً فقال كلمة لم أسمعها فقال أبى: انه يقول: كلهم من قريش ... ولذا بقيت سياسات الدول كلها ضد اهل البيت{ع} .

** نقطة مهمة جعلت الناس يتوجون لسماع الحكم الشرعي من الائمة واتباعهم . فطابت نفوسهم للإسلام, منها نظام الضرائب ــ مصادر الجباية كانت الجباية في أوائل الهجرة قاصرة على الزكاة ثم الغنائم بعد واقعة بدر ثم الجزية لمن صالح النبي (ص) من نصارى جزيرة العرب وليهود وتوفي النبي (ص) ومصادر الجباية هي الزكاة والغنائم والجزية. وبعد موت النبي {ص} ووصول الامويين للسلطة تفرعت عشرات الضرائب لا زلنا نعاني منها لحد الان خاصة { منها عائدية الارض} ثم تطورت مصادر الجباية ترتقي وتتفرّع حتى أصبحت في أيام العباسيين الى احد عشر عنوان وهي:

الصدقة والزكاة. الجزية .الخراج. المكوس وصيد الأسماك.ـ أعشار السفن. أخماس المعادن.والكمارك.وممارسة المهنة . وكل الاعمال التي يعمل بها الناس كأعمال الصناعة والتجارة وغيرها

فيرجع الناس بالسؤال الى الائمة عن هذه الاحكام خاصة الضرائب التي يفرضها الحكام .فيعطي الامام رايه فيكون معارضا لما تقوم به السلطة , ولذا كانوا يسجنوهم ويضعونهم تحت الاقامة الجبرية ويعزلونهم عن قواعدهم الشعبية .. ولقد بقيت هذه السياسة متّبعة حتى عهد الإمام الحسن العسكري(ع) فكان مجبراً على الإقامة في سامراء، فتميّز موقف الإمام العسكري (ع) من الحكّام بحذر تام من الطغاة، وعدم إثارة حفيظتهم وإعطائهم أيّ مبرر للهجوم على بيته وهو في الاقامة الجبرية ،السلطة بمجرد وجود إمام معصوم وله شيعة تتأجج نار الغيرة والحقد عليه .

*** ــــــــ سياسة الامام مع هذه المواقف السياسية المتشنجة.. الثورات العلوية في عهد الإمام العسكري{ع}: لاقى العلويون واتباعهم الشيعة صنوفاً من الظلم والاضطهاد في زمان العباسيين كان البلاء والظلم على الشيعة .!! ومن الشواهد الواضحة .

** منع المتوكل العباسي زيارة الإمام الحسين(ع) وفرض أقصى العقوبات على زواره ابتدات لغرامة مالية 50 خمسون دينار ذهب وهذا مبلغ كبير جدا .. فلم يمتنع الزوار من زيارة ابي عبد الله {ع} فاخذ يتمادى في طغيانه فقرر ان تقطع يد الزائر الى قبر الحسين {ع} واستمر الناس يقدمون ايديهم. فقرر بعدها ان يقتل شخص من كل عشر زوار . ولم يتوقف الشيعة عن التواصل وزيارة امامهم. فقرر ان يقوم ببرنامج (حرب القبور} فقام بكرب القبر الطاهر للإمام الحسين{ع} هذا اذا كان فعل الخليفة المعتمد مع رجل مقتول شهيد في قبره. فكيف تكون معاملته مع امام حي عنده في سجن سامراء . في هذا الجو المكهرب العاصف كان يرى بعض العلويين وجوب الثورة على الظلم والفساد واظهار كلمة الحق، فتحمل الشيعة لوحدهم دماء الثورات التي قامت بوجه الحكام المنحرفين, لان الاكثرية كانوا يعتقدون اقتباسات من الديانة المسيحية . في تسامح مفرط من "ضربك علي خدك الايمن فأدر له الأيسر ". بينما الاسلام يقول العين بالعين والسن بالسن .فنجد الإسلام يعطي حق الرد بمثله وفي نفس الوقت يفضل العفو والصبر "فمن عفا واصلح فاجره علي الله" .

ووضعت احاديث جعلت المجتمع ينقسم الى قسمين .. الشيعة يقفون من الظلم موقف الثائر المدافع عن دينه, واخرون يطيعون ولا يردون فاصبحوا بطانة للحاكم والظالم .. في حديث رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما {في الفتن التي ستقع} عن فلان وفلان أنه سمع حذيفة بن اليمان يقول: كان الناس يسألون رسول الله{ص} عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟. قال: نعم. قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟. قال: نعم، قال: قوم يهدون بغير هديي قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟. قال: نعم، دعاة إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه بها . قلت: يا رسول الله صفهم لنا. فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا. قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟. قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم. قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟. قال: "فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك". وهذا سند صحيح.

** وفي حديث اخر زيادة لقول النبي(ص) "وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك" رواه مسلم في صحيحه والطبراني في الأوسط والحاكم في المستدرك والبيهقي في السنن الكبرى قال حذيفة بن اليمان: قلت: يا رسول الله إنا كنا بشر فجاء الله بخير فنحن فيه، فهل من وراء هذا الخير شر؟.قلت: كيف؟. قال: يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس. قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك؟. قال: "تسمع وتطيع للأمير، وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع". وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة وغيرها.

هذا ادى ان يكون المجتمع في سُبات عميق وهذا ترك الحرية المطلقة بدون قيود للخلفاء والمنحرفين ممن يمسكون السلطة بالعبث بالمال العام . وتحولت مواقع الافتاء ومنبر رسول الله الى جلوس اشخاص يحتسون الخمر ويرتكبون افشع الفواحش . وهذا جعل الشيعة والموالين يدعون بالرضا إلى الرضا من آل محمد؛ ويعنون بذلك الشخص الذي هو أفضل آل محمد في ذلك العصر وهو الامام الحسن العسكري{ع}. كان يعتقد هؤلاء الثوار بإمامتهم، كما ان بعض الثورات كانت لأجل التمرد على الظلم .نحن هنا لسنا بصدد البحث والتحقيق في هذه الثورات .واخطر تلك الثورات الشيعية التي سيطرت على الكوفة لان الكوفة تعتبر مركز التشيع ,منها: ثورة علي بن زيد العلوي عام 256 هـ ،استولى عليها، وازال والي الخليفة واستقر فيها، فناجزته السلطة القتال عدة مرات، مرة بقيادة قائد فارسي يسمى شاه بن ميكال، وأُخرى بقيادة رجل تركي، واستمر بثورته حتى قتل سنة 257 هـ .ونستطيع أن نستنتج من هذه الثورات بشاعة الظلم الذي لاقاه العلويين خلال تلك الفترة ومن المعلوم أن عدد الثورات يزداد كلما ازداد الظلم والارهاب، ولذا فمن يتفحص التأريخ لا يجد قيام أي ثورة في زمن المنتصر؛ لانه لم يجر منه على أحد من العلويين قتل أو حبس أو مكروه، وكان يظهر الميل إلى أهل البيت عليهم السَّلام خلافاً لأبيه المتوكل، لكنه لم يبق في الحكم إلا ستة أشهر !!

** موقف الامام من الثوار وعلاقته بهم .. ـ روي عن عليّ بن جعفر قال: اجتمعنا بسامراء وانتظرنا ابي محمد(ص) يوم ركوبه، فخرج توقيعه: (ألا لا يسلمنَّ عليَّ أحد ولا يشير إليَّ بيده ولا يومئ، فانكم لا تؤمنون على أنفسكم) قال: وإلى جانبي شابٌ فقلت: من أين أنت ؟ قال: من المدينة، قلتُ: ما تصنع هنا ؟ قال: اختلفوا عندنا في أبي محمد{ع} فجئت لأراه واسمع منه أو أرى منه دلالة ليسكن قلبي، وإني من ولد أبي ذر الغفاري. فبينما نحن كذلك إذ خرج أبو محمد(ع)مع خادم له، فلما حاذانا نظر إلى الشاب الذي بجنبي، فقال:( أغفاري أنت ؟ قال: نعم، قال: ما فعلت أمك حميدة؟)) فقال: صالحة، ومرّ الامام ولم يتكلم غيرها .. فقلت للشاب: أكنت رايته وعرفته قبل اليوم ؟ قال: لا، قلتُ فينفعك هذا ؟ قال: ودون هذا.نلاحظ هنا أن الإمام حذر المجتمعين من الاشارة إليه أو السلام عليه لأن ذلك يوقعهم في خطر، ثم استخدم اسلوباً من السرية التامة في اثبات إمامته أمام الرجل الغفاري الذي جاء مستفهماً ومن دون أن يشعر أحد بذلك، فإن عيون الدولة ورجالاتها لا يستطيعون فهم ما عمله الإمام .فهو في الظاهر سأل الغفاري عن اخبار امه لكنه في الواقع اقام الحجة على الرجل وأخبره بانه غفاري واسم أمه حميدة، وبذلك آمن الرجل واطمأن قلبه.

*** مسؤولية الامام العسكري في اخفاء شخصية الامام المهدي {عج}. كان حكّام بني العباس يعلمون أنّ ظهور الإمام المهدي (عج) يعني القضاء على سلطانهم وذهاب لذلك جدّ هؤلاء الحكّام بمراقبة الإمام الحسن العسكري(ع) بشكل خاص، ومراقبة زوجاته وحملهنّ وولادتهنّ، ليقضوا على الإمام قبل أن يولد إن استطاعوا، حتى لا تكون هناك أي فسحة للولادة ثم غياب الإمام الثاني عشر. بالمقابل بدأ الإمام العسكري(ع) يخططّ لهذا الأمر على كلّ الأصعدة، ذلك أنّ فكرة غياب الإمام صعبة التقبل لدى القواعد الشعبية، والطلائع المؤمنة، لأنّه حدث غير عادي، وأمثلته في التاريخ نادرة جداً، والأخبار عنها قليلة ومقتضبة، كما أنّ مجرد وجود الإمام بين أنصاره وأتباعه أُنس لهم وتثبيت لقلوبهم، يوحي لهم بالأمل بنصر قريب، أمّا غيابه عنهم فيحرمهم من الأنس به وتثبيت قلوبهم بوجوده المبارك، وتهتز في نفوسهم فكرة الأمل بالنصر إلى أجل غير محدد رغم النصوص الكثيرة المتوالية، التي جاءت تبشر بالمهدي (عج)، وتتحدث عن غيبته، وعن ظهوره ودولته المباركة، التي ستملأ الدنيا قسطاً وعدلاً، بعد ما ملئت ظلماً وجوراً، تلك النصوص المتواترة الصحيحة عن النبي (ص)،إضافة إلى أئمة أهل البيت (ع)، عامة المحدثين والرواة، وفيهم البخاري ومسلم، والنسائي والترمذي وابن حنبل وغيرهم، وأثر كلّ تلك الروايات في ترسيخ فكرة انتظار المهدي خلال فترة غيبته، في نفوس المسلمين بشكل عام، إلاّ أنّ أمر غيبة الإمام يبقى صعبا،ً وخاصة لدى شيعته ومواليه، ولذلك كان لابدّ للإمام الحسن العسكري(ع) أن يمهّد لهذا الموضوع ويخطط له ويعدّ له عدّته اللازمة حتى يهيئ أذهان الناس لاستقبال موضوع الغيبة وزمانها دون رفض أو ردود أفعال تضرّ بتماسك القواعد الشعبية المؤمنة، ثمّ تجسيد موضوع الغيبة في شخص ولده المهدي دون أن يعرض ابنه لأيّ خطر من قبل الحكّام.

الواقع أنّ الخطوات التمهيدية التي قام بها الإمام بدأت في وقت مبكر، فمنذ زواج الإمام الحسن (ع)، من نرجس المرأة الصالحة التي قدّر الله لها أن تكون أمّاً للإمام المهدي(عجّ) بدأ يطلق عليها أسماء مختلفة تمويها بذلك على السلطات، فلا تعرف السلطات من هذه الأسماء وقد نجحت هذه الخطة نجاحاً باهراً، حيث استطاع الإمام أن يخفي نبأ ولادة ابنه الإمام المهدي (ع) عن أغلب خدمه وأهل بيته وأقاربه. من هنا فقد كتب الإمام الحسن العسكري لأحمد بن إسحاق وكان من خاصته يقول له: ((ولد لنا مولود، فليكن عندك مستوراً، وعن جميع الناس مكتوماً).ثمّ جعل يشير الإمام بعض خاصته إلى ولده دون أن يصّرح باسمه ويقول:(هذا صاحبكم).وقبيل وفاة الإمام الحسن العسكري بأيام قليلة وفي مجلس في بيته حضره أربعون من خاصته، أظهر الإمام ابنه المهدي أمامهم وعرضه عليهم وقال (هذا صاحبكم بعدي، وخليفتي عليكم، وهو القائم الذي تُمدّ إليه الأعناق ، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً، خرج فملأها قسطاً وعدلاً).

وجاء في رواية الصدوق بسنده إلى أبي الأديان أنه قال: كنت أخدم الحسن بن عليّ (ع)، وأحمل كتبه إلى الأمصار، دخلت إليه في علته التي توفي فيها، فكتب كتباً وقال: تمضي بها إلى المدائن. فخرجت بالكتب وأخذت جواباتها، ورجعت إلى سامراء فإذا أنا بالواعية في داره، وجعفر بن عليّ بباب الدار، والشيعة حوله يعزّونه ويهنّئونه، فقلت في نفسي: إن يكن هذا الإمام فقد حالت الإمامة. ثم خرج خادم، فقال: يا سيدي، قد كفن أخوك، فقم للصلاة عليه. فدخل جعفر والشيعة من حوله،فوقفنا امام الجنازة فتقدّم جعفر ليصلّي عليه، وهمّ بالتكبير، خرج صبي بوجهه سمرة، جذب رداء جعفر وقال: تأخّر يا عم، أنا أحقّ منك بالصلاة على أبي. فتأخر جعفر، فتقدّم الصبيّ، فصلّى عليه، ودفن إلى جانب قبر أبيه، حيث مشهدهما كعبة للوافدين،ى فكان يوم موت الامام العسكري يوما عظيما في سامراء تعطلت فيه الاسواق وخرج الناس لتشييعه ودفنه عند قبر ابيه الامام الهادي (ع) .. يخاطب احد الشعراء مولاتنا الزهراء (ع) ويعزيها بأبنائها .. ثم ياتي برد عن علي بن دعبل الخزاعي ..

قبور بكوفان واخرى بطيبة .. واخرى بفخ نالها صلواتي

نوحي على الاولاد يا زهرة الحزينة / في كربلا واحد وواحد في المدينة

لا تحسبوني للرضا في طوس ما جيت / ولا الى بغداد ما رحت وتعنيت

كلهم عليهم نوحت والجيب شكيت / اللي اندفن يمي واللي بعيدين

منهم بسامرا ومنهم في خراسان / ومنهم بارض طيبة ومنهم بكوفان

واعظم علي مصيبة المذبوح عطشان / حسين وين اللي يساعدني على حسين

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/13



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني ـــ شذرات من حياة الامام الحسن العسكري(ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فيصل ناجي عبد الامير ، على هكذا قتلوا الشهيد الصدر - للكاتب جعفر الحسيني : نعم مدير السجن المشار اليه وهو المجرم ( ثامر عبد الحسن عبد الصاحب العامري ) وهو من اهالي الناصرية " الرفاعي " كان مديرا للامن في السجن المشار اليه ، متزوج من زوجتان ، كان يسكن مدينة الضباط " زيونة مع اخيه الضابط البحري كامل .. وبعد اعدام الشهيد محمد باقر تم اهداء له قطعة ارض في منطقة العامرية مساحتها 600 م في حي الفرات واكمل بناء البيت على نفقة الدولة انذاك ثم انتقل الى نفس المنطقة ( حي الاطباء ) ب دار اكبر واوسع لانه اصبح مديرا للامن امن الطائرات فكوفيء لهذا التعيين وبما ان اغلبية تلك المنطقة انذاك هم ممن يدينون للواء للطاغية صدام واكثرهم ضباط مخابرات وامن الخ . وعند انتفاضة 1991 شعبان اصبح مدير امن الكوت وكاد ان يقتل بعد ان هرب متخفيا بعباءة نساء ، ولما علم الطاغية صدام احاله الى التقاعد وبدأ ينشر ويكتب عن العشار والانساب واصبحت لديه مجموعة تسمى مجموعة العشار العراقية ، اضافة الى انه كان يقدم برامج تلفزيونية كل يوم جمعة تسمى " اصوات لاتنسى " ويقدم منها مجموعة من الغناء الريفي والحفلات الغنائية ، ثم تزوج على زوجته الاولى دون علمها رغم انها كانت معلمة وبنت عمه وسكن مع زوجته الثانية ( ام عمر ) في دار اخرى في منطقة الدورة وبقي فيها حتى هذه اللحظة ويتردد الى مكتبات المتنبي كل يوم جمعة ........ هذه نبذه مختصرة عن المجرم ثامر العامري ضابط الامن الذي كان واحدا ممن جلبوا الشهيد وحقق معه

 
علّق فاطمة رزاق ، على تأثير القضية المهدوية على النفس  - للكاتب الشيخ احمد الساعدي : احسنتم شيخنا الفاضل بارك الله فيكم على هذا الموضوع المهم موفقين لنصرة مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف من خلال كتاباتكم وحثكم على تقرب الناس من مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على القيمة الجوهريّة ( العطاء)  - للكاتب زينة محمد الجانودي : Akran Ahmed صحيح ماتفضلت به أحيانا نعطي من لا يقدرنا ولا يستحق ولكن هؤلاء يجب ان لا نجعلهم يأثرون بنا سلبيا تجاه قيمة العطاء فلنا الأجر عند الله وهؤلاء الرد عليهم يكون بتجاهلهم والابتعاد عنهم ولا نحقد ولا نسيء من أجل أنفسنا تحياتي لكم

 
علّق محسن ، على شَرَفُ الإسلام.. الشِّيعَة !! - للكاتب شعيب العاملي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ملاحظات: لا يوجد فيها تعريف للشيعة. لا يوجد فيها توضيح للسلوك المطلوب تجاه مفردات او مؤسسات المجتمعات. لا يوجد فيها تقييم للمجتمعات الحالية في بلاد المسلمين وخارجها من حيث قربها او بعدها من جوهر التشيع.

 
علّق Akram Ahmed ، على القيمة الجوهريّة ( العطاء)  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الحمد لله رب العالمين على نعمته التي لا تعد و لا تحصى و صلى اللّه على اشرف الخلق و خاتم النبيين و المرسلين الذي أرسله الله رحمة للعالمين و الذي يقول عن نفسه أدبني ربي فأحسن تأديبي ابي القاسم محمد و على آله الكرام الطيبين الطاهرين، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله. شكرا جزيلا للأخت الفاضلة على هذا البحث المصغر أو المقال أو المنشور القيم و الذي يلفت انتباهنا نحن كبشر أو مجتمع مسلم على فائدة العطاء لإستمرار ديمومة حياة الناس بسعادة و إكتفاء و عز فالعطاء كما أشارت الأخت الكريمة على أنه معنى جميل من معاني السمو بالنفس، فهو له تأثير على الفرد و على المجتمع لكن لا اتفق مع الاخت الباحثة في نقطة و هي أن المانح لا يستفيد من فضيلة منح الآخرين في كل الحالات و مع كل الناس و هنا لا بد من تنبيه الناس و بالأخص المانح أن قسما من الناس إن عاملتهم بإحترام احتقروك و إن إحتقرتهم احترموك، فكذلك يوجد من الناس من هو لئيم و لا يجازي الإحسان بالإحسان. اللئيم لا يستحي و اللئيم إذا قدر أفحش و إذا وعد أخلف و اللئيم إذا أعطى حقد و إذا أعطي جحد و اللئيم يجفو إذا استعطف و يلين إذا عنف و اللئيم لا يرجى خيره و لا يسلم من شره و لا يؤمن من غوائله و اللؤم مضاد لسائر الفضائل و جامع لجميع الرذائل و السوآت و الدنايا و سنة اللئام الجحود و ظفر اللئام تجبر و طغيان و ظل اللئام نكد و بيء و عادة اللئام الجحود و كلما ارتفعت رتبة اللئيم نقص الناس عنده و الكريم ضد ذلك و منع الكريم احسن من إعطاء اللئيم و لا ينتصف الكريم من اللئيم. يقول الشاعر: إذا أكرمت الكريم ملكته و إذا أكرمت اللئيم تمردا. عليك بحرمان اللئيم لعله إذا ضاق طعم المنع يسخو و يكرم. القرآن الكريم له ظاهر و باطن، فكما نحن كبشر مكلفون من قبل الله المتعال أن نحكم على الظواهر فلا ضير أن نعرف كذلك خفايا الإنسان و هذا ما نسميه التحقق من الأمور و هنالك من الناس من يعجز عن التعبير عن الحال و يعجز عن نقل الصورة كما هي فكل له مقامه الفكري و المعرفي و إلى آخره و العشرة تكشف لك القريب و الغريب و الأيام مقياس للناس، المواقف تبين لك الأصيل و المخلص و الكذاب، الأيام كفيلة فهي تفضح اللئيم و تعزز الكريم. هنالك من الناس عندما يحتاجك يقترب كثيراً، تنتهي حاجته يبتعد كثيراً، فهذا هو طبع اللئيم. التواضع و الطيبة و الكرم لا ينفع مع كل الناس فكل يعمل بأصله و الناس شتى و ردود فعل الناس متباينة و الناس عادة تتأثر بتصرفات الآخرين فعلينا أن نتعامل مع الناس و المواقف بتعقل و تفكر و تدبر. مثلما يستغل الإنسان عافيته قبل سقمه و شبابه قبل هرمه، عليه أن يستغل ماله في ما ينفق و في من يكرم فلا عيب أن يطلب الإنسان أو العبد ثوابا من الله على قول أو عمل طيب، فكذلك لا عيب أن ينشد الإنسان الرد بالمثل من جراء قول أو عمل طيب قام به مع الناس فجزاء الإحسان إلا الإحسان لأن احوال الدنيا متقلبة و غير ثابتة بالإنسان و الحال يتغير من حال الى حال فعلى الإنسان أن يحسن التدبير بالتفكر و التعقل و الإنفتاح و الحكمة و أن نعرف الناس من هم أصولهم ثابتة و نذهب إليهم إن احتجنا إلى شيء. يقول يقول امير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله وسلامه عليه في وصيته على السبط الأكبر الامام الحسن المجتبى عليه السلام يا بني إذا نزل بك كلب الزمان و قحط الدهر فعليك بذوي الأصول الثابتة، و الفروع النابتة من أهل الرحمة و الإيثار و الشفقة، فإنهم أقضى للحاجات، و أمضى لدفع الملمات. و إياك و طلب الفضل، و اكتساب الطياسيج و القراريط. فالدنيا متغيرة أو متقلبة من حال الى حال، فليحرص الإنسان و يؤمن على نفسه بالحكمة لكي لا يصل إلى مرحلة يكتشف فيها أنه غير فاهم الحياة بأدنى الأمور و لكي لا يصل إلى مرحلة لا يلوم فيها إلا نفسه و أن يؤمن قوته و عيشه و هذا من التعقل لكي لا تكون نتيجة أو عواقب تصرفاتنا بنتائج سلبية فلربما في أعناقنا أسر و أهالي و ليس علينا تحمل مسؤوليات انفسنا فحسب فالمال الذي بحوزتك الآن، لربما لا يكون بحوزتك غدا. العقل افضل النعم من الله سبحانه علينا، فعلينا أن نحسن التصرف حسب وسعنا و أن نتزود علما و التحقق دائما من الأمور فلا نفسر من تلقاء أنفسنا أو على هوانا فعلينا أن نفهم المقاصد و أن لا تغتر بعلمنا و أن لا نتعصب لرأينا فهذه من جواهر الإنسانية و بهذه المعاني نسمو في حياتنا مبتعدين عن الإفراط و التفريط و وضع المرء ا و الشيء مكانه الصحيح الذي يستحقه و علينا العمل على حسن صيتنا و أن تكون لنا بصمة في الحياة، دور نقوم به حالنا حال الناس. قال الإمام علي عليه السلام: احذر اللئيم إذا أكرمته و الرذيل إذا قدمته و السفيل إذا رفعته.

 
علّق عماد العراقي ، على السجود على التراب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بوركت الحروف وصاحبتها وادام الله يراعك الفذ ووفقك لنيل المراد والوصول الى مراتب الشرف التي تليق بالمخلصين السائرين بكل جد وتحدي نحو مصافي الشرف والفضيله. حماك الله سيدة ايزابيل من شر الاشرار وكيد الفجار واطال الله في عمرك وحقق مرادك .

 
علّق نور البصري ، على هل حقًا الإمامة ليست أصلًا من أصول الدين..؟ - للكاتب عبد الرحمن الفراتي : فعلا هذه الايام بدت تطفو على الساحة بعض الافكار والتي منها ان ابامامة ليست من اصول الدين ولا يوجد امام غائب ولا شيء اسمه عصمة ومعصومين ووو الخ من الافكار المنحرفة التي جاء بها هؤلاء نتمنى على الكاتب المفضال ان يتناول هذه البدع والظلالات من خلال الرسائل القادمة شكرا للكاتب ولادارة كتابات

 
علّق احمد محمد ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : احسنت استاذ معلومة جدي المرحوم الشيخ حمود محمد الكناني خادم الامامين يطلقون عليه اسم المؤمن وفي وقتها كان ساكن في الصنايع الي هوة حاليا ركن الصنايع مجمع للادوات الاحتياطية للسيارة تابع لبيت كوزة كنانة بالتوفيق ان شاء الله تحياتي

 
علّق ميثم الموسوي ، على القول العاطر في الرد على الشيخ المهاجر : مما يؤسف له حقا ان نجد البعض يكتب كلاما او يتحدث عن امر وهو غير متثبت من حقبقته فعلى المرء ان اراد نقدا موضوعيا ان يقرا اولا ماكتبه ذلك الشخص خصوصا اذا كان عالما فقيها كالسيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه وان يمعن النظر بما اراد من مقاله ويفهم مراده وان يساله ان كان على قيد الحياة وان يسال عما ارد من العلماء الاخرين الذين حضروا دروسه وعرفوا مراده ان كان في ذمة الله سبحانه اما ان ياتي ويتحدث عن شخص ويتهمه ويحور كلامه كما فعل الشيخ المهاجر مع كلام السيد الخوئي فهذا الامر ناتج اما انه تعمد ذلك او انه سمع من الاخرين او انه لم يفهم مراد السيد الخوئي وهو في هذا امر لايصح وفيه اثم عظيم وتسقيط لتلك الشخصية العظيمة امام الناس علما بان حديث المهاجر ادى الى شتم وسب السيد الخوئي من بعض الجهلة او المنافقين الذين يتصيدون في الماء العكر او اصحاب الاجندات الخبيثة والرؤى المنحرفة فنستجير بالله من هولاء ونسال الله حسن العاقبة

 
علّق روان احمد ، على فريق اطباء بلا أجور التابع لمستشفى الكفيل يقدم خدماته المجانية لمنطقة نائية في كربلاء : السلام عليكم اني من محافظة بابل واعرف شخص حالتهم المادة كلش متدنيه وعنده بصدرة مثل الكتلة وبدت تكبر او تبين وشديدة الالم حتى تمنع النووم والولد طالب سادس وخطية حالتهم شلون تگدرون تساعدونه بعلاجها او فحصها علماً هو راح لطبيب بس غير مختص بالصدرية وانطا فقط مهدأت بس مدا يگدر يشتريهن بس الحالة المادية ياريت تساعدونه ..

 
علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net