صفحة الكاتب : عبد الناصر جبار الناصري

ماذا لو تم إعدام جميع البعثيين ؟
عبد الناصر جبار الناصري

قال الكاتب الليبي فرج أبو العشة أن الثورات تصنع بالدم وأن الثائرين لاينظرون الى مابعد الثورة فقد تكون النتائج سلبية أو قد تكون النتائج أيجابية ولكن أن تأتي ثورات جاهزة تقدم آيس كريم فهذه ليست ثورة , فكل الثورات قامت على أجتثاث ماسبقها لكي تؤسس الى مبادئ جديدة وحتى الثورات الأسلامية التي قام بها النبي محمد ( ص ) فهي قامت على أجتثاث الكفار الذين عاثوا في الأرض فسادا وتخلفا
فالنظام البعثي السابق هو نظام دكتاتوري بأمتياز قائم على القتل والذبح ومثل هكذا نظام لايمكن أن يجتث بطريقة ديمقراطية ولايمكن أن تقدم لمن يحمل السيف والبندقية آيس كريم ولايمكن أن تحارب المدفع بباقة ورد فالمنطق يؤكد على التعامل بالمثل وأن أي نظام دموي يجب أن يعامل بطريقة دموية حتى يتم التخلص منه
أن من أهم الأسباب التي أدت الى فشل العملية السياسية هو التهاون مع حزب البعث وجعلهم يتنفسون الهواء بعد كل الجرائم التي أرتكبوها بحق الشعب العراقي , وأنا هنا لاأتحدث عن فراغ وأنما أتحدث عن تجربة حقيقية عاشها الشعب العراقي فمنذ أعلان الولايات المتحدة الأمريكية سقوط النظام الصدامي في 9\\4\\2003 عاش العراق مرحلة خالية من المفخخات وخالية من أعمال العنف ويأتي هذا الهدوء النسبي الذي عاشه العراق بسبب هروب البعثيين وأختباءهم في جحورهم لأنهم كانوا يشعرون بأن المشانق تنتظرهم وأن المعارضين السابقون سوف يشربون من دماءهم , إلا أن هؤلاء المعارضين أعادوا نفس تجربة عفا الله عما سلف التي دمرت العراق وأعدمت عبدالكريم قاسم ونشأ عن هذا المبدأ تسلق حزب البعث الى السلطة وتم أعدام كل من تهاون مع البعث في عصر الزعيم وهاهو التاريخ العراقي يعيد نفسه وتقوم نظرية عفا الله عماسلف بتدمير العراق وقتل الملايين من العراقيين , وعندما شعر البعثيون بأن هؤلاء ليس أهلا للحكم وليس لديهم معرفة كافية بجرائم البعث لأنهم كانوا خارج المذابح التي يذبح بها الشعب العراقي فالغريب على البلد لايعرف مايدور ولايعرف تفاصيل الحياة المزرية والمبادئ الدموية التي كانت تطبق على العراقيين
وللأجابة عل سؤالنا المطروح في عنوان مقالنا فنفترض أن هنالك مليون بعثيا وقامت العملية السياسية الجديدة بأعدامهم جميعا لحافظنا على 29 مليون عراقي آمن وبلد خالي من المفخخات والمفخخين وهذه الاعدامات لو نفذت بحق البعثيين لأنتج عن ذلك شعب متعظ من تجربة البعثيين ولن يعمل مع أي دكتاتور جديد ولكن عندما يشعر مسؤولو العراق الجدد بأن البعثيين لازالوا على قيد الحياة وهربوا من قبضة العدالة فالجميع يجرؤ على أرتكاب الفساد والجرائم لأنه يعرف بعدم وجود قضاء عادل يحاسب المجرمين والفاسدين
وهاهم ضحايا النظام السابق يوميا يشاهدون من عذ بوهم وقتلوهم وتسببوا بأعدام ذويهم طلقاء ويتبخترون في الشوارع وأستلموا مناصب جديدة في العراق الجديد فأن هذا يعود على ذوي الضحايا بنتائج سلبية تزيد من حقدهم على العملية السياسية التي يفترض أن تنصف الضحايا وتجتث من سببوا في معاناتهم , وهذه المعاناة التي يعيشها الضحايا جاءت بسبب
- فشل العملية السياسية في ملاحقة البعثيين
- عدم أعدام البعثيين
- أشراك الكثير من البعثيين في العملية السياسية
- شيوخ العشائر ودورهم في حماية البعثيين
- عدم أشراك الضحايا في عملية صنع القرار
- دور المرجعيات الدينية في حماية البعثيين وذلك من خلال أصدار فتوى عفا الله عما سلف
- تسييس قضية أجتثاث البعث وتطبيقها على بعثيين ورفعها عن بعثيين
- دور المحاصصة الطائفية التي قسمت المجتمع العراقي الى مكونات وأعتبار حزب البعث محسوب على طائفة دون أخرى وهذا خطأ كبير لأن البعثيين من كافة الطوائف
- عدم وجود سلطة قوية قادرة على أتخاذ القرارات بحق البعثيين
- التعاطف مع البعثيين لكسب أصواتهم في الأنتخابات
وفي ظل وجود البعثيين في العراق الجديد لايمكن أن يستقر يوما من الأيام لأن البعث وباء يصيب كل من يلامسه وسوف ينتقل هذا الوباء الى كافة أفراد المجتمع العراقي أذا لم تتم عملية مكافحته ومن المعيب على السياسيين أن يتناسوا جرائم البعث لأن هنالك أصوات برزت في هذه الأيام تنتقد كل من يشير الى جرائم البعث بسبب فشل المعارضين السابقين في معالجة ملف البعث
إلا أن الكثير من المعارضين السابقين لازالوا يعارضون ولم يشتركوا في عملية سياسية يتواجد فيها بعثي واحد
ملاحظة :- كتبت هذا المقال كرسالة أوجهها الى كافة شهداء العراق من ضحايا البعث والى الشهيدين الصدرين وأقول لهم بأن دعاتكم منعونا من الفرح في يوم سقوط عدوكم صدام حسين وأعادوا أعدائكم البعثيين الى عراقكم الذي قدمتم دمائكم من أجل رؤيته .
[email protected]

  

عبد الناصر جبار الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/25



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو تم إعدام جميع البعثيين ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر المهاجر
صفحة الكاتب :
  جعفر المهاجر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من وراء ما حدث في تكريت بعد تحريرها ولماذا  : مهدي المولى

 يوم واحد لملكة بريطانيا وسبعة أيام لحكام العراق  : د . حامد العطية

 إطلالةٌ على ذكرى رمضانيّة: خروجُ سفير الإمام الحسين (عليه السلام) مسلم بن عقيل الى الكوفة...

 تحقيق نسب انجاز متقدمة تجاوزت ال 85 % في مشروع محطة الضخ PS2 في منطقة الشلامجة بمحافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 التجارة تتبع الية لايصال المفردات التموينية للنازحين  : مركز الاعلام الوطني

 صدى الروضتين العدد ( 264 )  : صدى الروضتين

 أديبات العراق في نصرة حدودك ياعراق  : فراس حمودي الحربي

 منتدى شباب مندلي يوزع كسوة على الايتام بمناسبة عيد الغدير الأغر  : وزارة الشباب والرياضة

 النجيفي يستمر بدفاعه عن داعش ويرفض مشاركة الحشد الشعبي

 الكربلائي يعلن من صحراء الأنبار تأمين حدود كربلاء وتعزيز القطعات العسكرية بمنطقة "الرحالية"  : منظمة بدر كربلاء

 دعوة حكومة العبادي للاصلاح والتغيير ما ذا تعني  : مهدي المولى

 مستر فلاح السوداني نادي سوانزي ليست للبيع!!  : حمزه الجناحي

 علاوي ينتقد هيئة الاعلام والاتصالات ويريدها فلتان اعلامي  : سعد الحمداني

 الحسين {ع} والقانون العام  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 المرجعية ....و الخبير (...كذب ...كذب ) !  : سيف علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net