صفحة الكاتب : عبد الامير الربيعي

هام : الى أنظار دولة المالكي
عبد الامير الربيعي
هل يجوز في ظل دولة القانون أن تجير وزارة بأكملها لمصلحة حزب أو أشخاص يستغلون أنتماءهم الحزبي لتحقيق منافعهم الشخصية دون أي أكتراث لمصلحة المواطن أو الوطن. 
أن ما يحدث في وزارة الأتصالات يمثل هدرا لأموال الشعب العراقي تحت غطاء تنفيذ العديد من المشاريع الوهمية التي يطبل لها المسؤولون في الوزارة على أنها تمثل نقلة نوعية تضاهي بخدماتها ماتقدمه دول الجوار في الوقت الذي لم يلمس المواطن العراقي أي من تلك الخدمات التي تبقى حبرا على ورق يصرح بها وزير الأتصالات كلما أطل على أحدى القنوات الفضائية أو تمت أستضافته في البرلمان والجميع يسمع ويسكت ولا أحد يسأل أين تلك الخدمات؟؟ 
يذكرني هذا بموضوع كنا نقرأه في كتاب المطالعة الأدبية في المرحلة المتوسطة تحت عنوان ملابس الأمبراطور الجديدة يتحدث عن أثنين من المحتالين كانا يتظاهران أمام الناس بأنهما ينسجان بدلة جديدة للأمبراطور في حين كانا يخيطان في الهواء حتى ظن الناس بأنهم لايستطيعون رؤية النسيج لشدة رقته وترافته وعندما أرتداها الأمبراطور في عيد ميلاده أنبهر الجميع بها حتى أنبرى أحد الأطفال وأخذ يصرخ بان الأمبراطور عاري الجسد وحينها عرف الأمبراطور بأن المحتالين ضحكا عليه وجعلاه يرتدي الهواء. 
أقول لدولة رئيس الوزراء ( أياك وأن يلبسك وزير أتصالاتك بدلة الهواء) فرغم ان هذا الوزير نظيف القلب واليد إلا أن ضعفه وعدم خبرته بحقل الأتصالات وضعه تحت رحمة المحتالين من حوله والذين تم تنصيب عدد منهم في مواقع المسؤولية لا لكفاءتهم أو نزاهتهم ولكن فقط بسبب أنتماءهم الحزبي والطائفي وعلى رأسهم مستشار الوزير للبنية التحتية الذي نصبه الوزير رئيسا مطلقا لكافة اللجان الفنية الخاصة بأحالة عقود مشاريع الأتصالات رغم عدم خبرته بعلم الأتصالات والذي أستغل سلطته في أحالة معظم المشاريع الضخمة بعهدة أحدى الشركات الصينية كونها من الشركات
 الممولة لحزب الفضيلة الذي ينتمي اليه ، كذلك الحال مع وكيل الوزير الفني ومدير عام شركة الأتصالات اللذان وصلا الى موقع المسؤولية بدعم من دولة القانون كون الأول من أقارب النائب عباس البياتي والآخر شقيق النائب عبد الهادي الحساني وصار الأثنان شريكان في كل الصفقات القذرة التي دخلت عمولاتها في جيبيهما تحت غطاء دولة القانون وبحماية من بعض قادتها. 
لقد مارس هؤلاء الثلاثة كافة الأساليب أموال الشعب التي تم تحويلها الى عمارات فارهة في لندن وبيروت وطهران حيث تسكن عوائلهم هناك ، فكم من مناقصة تم تحويلها الى دعوة مباشرة أحادية وأحالتها بعهدة من يدفع أكثر مستغلين عدم خبرة الوزراء المتعاقبين ليلعبوا نفس اللعبة القذرة بالمماطلة في أحالة المناقصات والتأخر في حسمها الى الشهر الأخير من السنة ليضعوا الوزير في زاوية حرجة تحت ضغط مجلس الوزراء والبرلمان في استنفاذ كافة الأموال المخصصة للوزارة خلال فترة قصيرة وتفادي رجوعها الى ميزانية الدولة قبل نهاية العام ليقوموا بعد ذلك بأحالتها
 على شركاءهم وبضغط من الوزير نفسه لأنه يخاف من محاسبة البرلمان والذي يفتقر الى وجود أحد من المختصين بحقل الأتصالات بين أعضاءه ، لذا ينحصر تقييمهم لأداء الوزارة في أستنفاذ الأموال المخصصة في الموازنة العامة لهذا العام دون أن يتحققوا في أوجه الصرف أوآلياته . 
مثال بسيط على ماسلف هو قيام الوزارة بأعلان مناقصة لتنفيذ مشروع ربط المشتركين بالألياف الضوئية تحت أسم شبكات النفوذ الذي أعلن عنه في الشهر الخامس من العام الحالي وتم رصد اكثر من (370) مليار دينار له من أموال الشعب على مدى خمسة سنوات وأستمرت المماطلة في أحالته من قبل اللجنة المكلفة بدراسة العروض لغاية اليوم لكي يقوم المنتفعون بدفع الوزير لحسم الأحالة على شركة بعينها تحت ضغط الوقت قبل أنقضاء السنة الحالية ، علما بان هذا المشروع فاشل من أساسه وفق كل المقاييس الفنية المعتمدة في نفس الدول المصنعة لتلك المنظومات ولا تتوفر فيه الجدوى
 الأقتصادية ، وأن اليابان قدمت قرضا ميسرا لتنفيذ نفس العقد فما الجدوى من الأستمرار فيه سوى أستقتال الفاسدين في نهب الأموال وصدق المثل القائل (لو بالسراجين ، لو بالظلمة) أي اما أن لاتوجد خدمات وأما أن ننفذ مشروعين من نفس النوع لتوفير نفس الخدمات. 
  أستحلفك بالله وبكل مقدساته يا دولة المالكي أن تفتح تحقيقا موسعا لكافة العقود التي أحيلت من قبل وزارة الأتصالات خلال فترة الأربع سنوات المنصرمة والتي تعاقب فيها على الوزارة أكثر من وزير دون أن يضع أحد منهم حدا للفساد كون المتنفذين وأصحاب القرار هم هؤلاء الثلاثة أنفسهم تدعمهم ثلة من الوصوليين والمنتفعين. 
 دعوة اوجهها الى كل الأشراف الصامتين في وزارة الأتصالات ان يخرجوا عن سكوتهم ويفضحوا المسؤولين الفاسدين من خلال تقديم الأدلة التي تدين السراق الى أمانة مجلس الوزراء أو هيئة النزاهة لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس فكيف أذا كان الأمر يتعلق بحقوق الملايين من العراقيين المسحوقين عندما تقتطع الدولة من أرزاقهم وترصدها لتنفيذ الخدمات لهم في حين تذهب هذه الأموال في جيوب الفاسدين دون ان يقدموا ابسط تلك الخدمات لهذا الشعب المسكين. 
  كذلك اوجه الدعوة الى كل مواطن شريف بأن لايسكت عن حقه وان يرفع صوته لأولي الأمر ويفضح الكذبة الكبيرة في زيف الخدمات التي قدمتها وزارة الأتصالات منذ السقوط ولحد الآن والتي جعلته أسيرا تحت رحمة شركات النقال التي تقوم بدورها بنهب ثروات العراق على مرآى ومسمع المسؤولين. 
اللهم قد بلغت .. اللهم فاشهد  
  

  

عبد الامير الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/07



كتابة تعليق لموضوع : هام : الى أنظار دولة المالكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صادق عبد الواحد الموسوي من : العراق ، بعنوان : شكرا وتقدير للاستاذعبد الامير الربيعي في 2010/12/07 .

تحية لك اخي الاستاذ عبد الامير
ان المفسدين في وزارات الدولة انهكت الشعب العراقي وهم كلوباء المنتشر في جسد الوطن المعطاء
والسبب هم المسؤولين انفسهم الذين يحملون الجنسية المزدوجة والذين عوائلهم في تلك الدول التي يحملوا جنسيتها
فيجب ابعاد اي مسؤول عن اي منصب مهم في الدولة من الذين لا يستطيعوا جلب ازواجهم وابنائهم لانهم لا يعترفوا بالعراق وطن لهم فيكون ولائهم لتلك الدول التي منحتهم جنسيتها
ومثل هؤلاء الحرامية يجب ابعادهم من حكم العراق






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 

 سيمنس تقترب من صفقة بمليارات الدولارات في العراق

 لماذا يهٌمل جنودنا ويحاصرون؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 أبو موسى الأشعري  : محمد زكي ابراهيم

 العلاق: التفكير بحكومة اغلبية سياسية {سابق لاوانه} ويجب ان نعرف قبله ما يفكر به المجتمعون في النجف  : الفرات نيوز

 جواب سماحة الشيخ محمد الحسّون مدير مركز الأبحاث العقائديّة عن التساؤلات بشأن علاقة المركز بالسيّد كمال الحيدري  : الشيخ محمّد الحسّون

 بمناسبة يوم الطفولة الحماية القانونية للطفولة العراقية  : كاظم عبد جاسم الزيدي

 دعوى قضائية ضد الراقصة المصرية

 الأربعينية أكبر بوفيه مجاني في العالم..!  : علاء الشاهر

 وفد وزارة الموارد المائية برئاسة مستشار الوزارة ظافر عبدالله حسين يلتقي وكيل الامين العام للامم المتحدة  : وزارة الموارد المائية

 مؤسسة الامام الشيرازي تطلق نداء لإغاثة النازحين في مناطق النزاعات المسلحة  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 حكم ال خليفة والانهيار الاخلاقي  : مهدي المولى

 مؤاخذات عاشورائية  : نزار حيدر

 العمل تقيم دورة لاعداد مقدمي الرعاية الاولية لاطفال التوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النزاهة توضح تفاصيل ضبطها مدير حسابات بلديَّة في الديوانيَّة متلبساً بجريمة الاختلاس  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net