صفحة الكاتب : شعيب العاملي

خَفقُ النِّعَال.. خَلفَ الرِّجَال!
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم
 
خلقَ اللهُ تعالى الأرواحَ في أرفَعِ محلٍّ من الملكوت الأعلى، وأرادَ عزَّ وجلَّ أن لا تُجاوِزَ حدَّها بعد أن تجهَلَ قَدرَها، فأودَعَها في الأبدان التي كان بَدؤها طِيناً، وتَوالَدَت مِن نطفةٍ، رعايةً لهذه الأرواح، وحفظاً لها من الشموخ!
 
قال الصادق عليه السلام:
إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلِمَ أَنَّ الْأَرْوَاحَ فِي شَرَفِهَا وَعُلُوِّهَا، مَتَى تُرِكَتْ عَلَى حَالِهَا، نَزَعَ أَكْثَرُهَا إِلَى دَعْوَى الرُّبُوبِيَّةِ دُونَهُ عَزَّ وَجَلَّ، فَجَعَلَهَا بِقُدْرَتِهِ فِي الْأَبْدَانِ.. نَظَراً لَهَا وَرَحْمَةً بِهَا، وَأَحْوَجَ بَعْضَهَا إِلَى بَعْضٍ، وَرَفَعَ بَعْضَهَا فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ، وَكَفَى بَعْضَهَا بِبَعْضٍ (التوحيد للصدوق ص402).
 
وهذا معنىً عظيم، يتلمَّسُ بعضَ جهاته أكثرُ العباد، حينما تشمخُ نفسُ امرئٍ فلا يرى لها في الوجود نِدَّاً! ولا يرى لأحدٍ عليه فضلاً! من إلهٍ أو نبيٍّ أو وليّ! بل يرى لنفسه الفضل على مَن عداه كأنَّه إلهٌ أو نبيّ!
 
لقد أحوَجَ الله تعالى بعضَ النّاس إلى بعضٍ، وامتحنَ الجميع بذلك، حيث صارَ المفتقِرُ مُمتَحَنَاً بالصَّبر على فقره، والغنيُّ والقادرُ على قضاء حوائج إخوانه مُمتَحَنَاً بقضائها.
 
قال الصادق عليه السلام:
إِنَّ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَحْسَنُ نَظَراً لِعِبَادِهِ مِنْهُمْ لِأَنْفُسِهِمْ: أي أنَّه تعالى يختارُ لعباده خيراً مما يختارون لأنفسهم. كيف ذلك؟
 
أَ لَا تَرَى أَنَّكَ لَا تَرَى فِيهِمْ إِلَّا مُحِبّاً لِلْعُلُوِّ عَلَى غَيْرِهِ؟
حَتَّى إِنَّ مِنْهُمْ لَمَنْ قَدْ نَزَعَ إِلَى دَعْوَى الرُّبُوبِيَّةِ!
وَمِنْهُمْ مَنْ قَدْ نَزَعَ إِلَى دَعْوَى النُّبُوَّةِ بِغَيْرِ حَقِّهَا!
وَمِنْهُمْ مَنْ قَدْ نَزَعَ إِلَى دَعْوَى الْإِمَامَةِ بِغَيْرِ حَقِّهَا!
 
مَعَ مَا يَرَوْنَ فِي أَنْفُسِهِمْ مِنَ النَّقْصِ وَالْعَجْزِ وَالضَّعْفِ وَالمَهَانَةِ وَالحَاجَةِ وَالْفَقْرِ (التوحيد للصدوق ص403).
 
حُبُّ العلوِّ هذا أورثَ إبليس تكبُّراً على مَن أمَرَهُ الله بالتواضع له.
وحبُّ العلوِّ اليومَ مصيبةٌ كثيرة الانتشار، شديدة البلوى، عظيمة الخطر، يخشى منها المؤمن، سِيَّما مَن كان رفيعَ القَدرِ بين الناس، فيخاطبُ ربَّه كما عَلَّمَهُ إمامُ التواضع، زينُ العابدين عليه السلام، فيقول:
 
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، ولَا تَرْفَعْنِي فِي النَّاسِ دَرَجَةً إِلَّا حَطَطْتَنِي عِنْدَ نَفْسِي مِثْلَهَا، وَلَا تُحْدِثْ لِي عِزّاً ظَاهِراً إِلَّا أَحْدَثْتَ لِي ذِلَّةً بَاطِنَةً عِنْدَ نَفْسِي بِقَدَرِهَا.
هذا التذلُّلُ بين يدي الله، وطلبُ الحِطَّةِ الباطنة منه تعالى، لا ينسجم مع حُبِّ الرِّفعة والدعاوى الكبيرة! لذا ينفردُ به المؤمن الصادق، ويخالفُه أصحابُ المطامع والشهوات.
 
إنَّ مما ابتُلينا به اليوم هو الغفلةُ عن قانون الله في التواضُع والتكبُّر، فإنَّ: مَنْ تَوَاضَعَ لله رَفَعَهُ الله، وَمَنْ تَكَبَّرَ خَفَضَهُ الله‏ (الزهد ص55).
 
ولقد كان ذَوو الشأن والوجاهة أكثرَ ابتلاءً ممَّن سواهم، فضرَبَ لهم أميرُ المؤمنين عليه السلام مثلاً عظيماً في التواضع، حينما ركبَ مرَّةً فمشى معه أصحابُه لغير حاجةٍ، فأمرهم بالإنصراف لأنَّ (مَشيَ المَاشِي مَعَ الرَّاكِبِ مَفْسَدَةٌ لِلرَّاكِبِ، وَمَذَلَّةٌ لِلْمَاشِي).
 
ثمَّ مشوا خلفه مرة أخرى فقال:
انْصَرِفُوا، فَإِنَّ خَفْقَ النِّعَالِ خَلْفَ أَعْقَابِ الرِّجَالِ مَفْسَدَةٌ لِقُلُوبِ النَّوْكَى (المحاسن ج‏2 ص629).
وقال مرَّةً أخرى: إِنَّهُ لَمْ يَهْلِكْ هَؤُلَاءِ الْحَمْقَى إِلَّا بِخَفْقِ النِّعَالِ خَلْفَهُمْ (الكافي ج8 ص241).
 
إنَّ مَشيَ الرِّجال خَلفَ رجلٍ أمرٌ في غاية الخطورة، ولو لم ينبِسوا ببِنتِ شَفَةٍ، ذاك أنَّ مَشيَهُم خلفَهُ يُحرِّكُ فيه الإحساس بالعَظَمَة، كأنَّه شخصٌ جليلُ القدر رفيع المنزلة، فيتفاعل هذا الإحساسُ مع حبِّه للعلوّ والرِّفعة، ويورثُ عنده فَخراً وعُجُباً وكِبَراً، ويجرُّهُ إلى الطُّغيان والهلاك!
 
فِعلٌ بسيطٌ ظاهرُه، يودي بالعبدِ إلى فسادِ القلب، وفسادُهُ يساوقُ الظلمةَ التي تَعمُّه، والغفلةَ عن الحقِّ والهدى، ويورثُ بعد ذلك صاحبَهُ الأحمقَ جحيماً وغضباً من الله تعالى.
 
وهكذا يكونُ أصحابُ الشأنِّ على خَطَرٍ عَظيم، فإنَّ عليهم التنبُّه والحذر من أمرين خطيرين:
 
الأمر الأول: الوقوع في فَخِّ العلوِّ والتكبُّر
 
وهو ما يقع به جُلُّهُم اليوم، فيستحقر أحدُهُم عبادَ الله، ويتجبَّرُ عليهم، ويلبسُ ردياء الكبرياء وهو رداء الله تعالى، ومَنْ نَازَعَ الله عَزَّ وَجَلَّ رِدَاءَهُ لَمْ يَزِدْهُ الله إِلَّا سَفَالاً!
 
إنَّ مَن يُحَقِّر عباد الله تعالى يكون جبّاراً ملعوناً من الله تعالى، فلا يستحقُّ من المؤمنين الاحترام والتقدير وقد لعنه الله تعالى.
إنَّ هؤلاء من أصحاب النفوس المريضة، فما: مِنْ رَجُلٍ تَكَبَّرَ أَوْ تَجَبَّرَ إِلَّا لِذِلَّةٍ وَجَدَهَا فِي نَفْسِه‏!
 
الأمر الثاني: عدم قضاء حاجات المؤمنين
 
وهو من أخطر ابتلاءات أصحاب الشأن اليوم، فإنَّ الله تعالى قد أقدَرَهم وابتلاهم بالاهتمام بعباده، فمَن قامَ بذلك كافأه الله، ومن أعرض عن قضائها كانت نعمةُ الله وبالاً عليه.
 
إنَّ مَن قضى حاجةً لأخيه المؤمن قضى الله له مائة ألف حاجة يوم القيامة، أوَّلُها الجنة، ثم الشفاعة لقرابته ومعارفه وإخوانه!
 
حتى صار قضاء حوائج المؤمنين أحبّ إلى الله تعالى من الصوم والحجّ والصدقة وغيرها من الطاعات.. وصارَ باباً لرحمةٍ يسوقها الله لعبده.. وأدخله الجنَّةَ من باب (المعروف) وهو بابٌ يختصُّ بأصحاب المعروف في الدُّنيا.. وأدخل السرورَ بفعله على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله.
 
ومَن ردَّ أخاه المؤمن ولم يقض له حاجته وهو يقدرُ على إمضائها: سَلَّطَ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَيْهِ شُجَاعاً (حيَّةً) مِنْ نَارٍ يَنْهَشُهُ فِي قَبْرِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة!
 
وهكذا يكون أصحابُ الشأن والرِّفعة بين الناس على خَطَرٍ عظيم، فعليهم الحذر من التكبُّر على المؤمنين، ومن ردِّ حوائجهم مع قدرتهم عليها، أو مِن قضائها مع الاستخفاف بإخوانهم، أو التضجُّر منهم، أو إتباع ذلك بالمَنِّ والأذى، فإنَّه من شرار الفِعال.
 
ثمَّ إنَّ مَن لَم يختر منهم طريق رحمة الله، وآثر العاجلة على الآجلة، وكان من أهل التكبُّر والتجبُّر، صارَ بنفسه محلَّ اختبار قومه وأمَّته، حيث وجبَ عليهم اجتنابه، وتركُ طاعته، لأنَّ في طاعة هؤلاء معصية الله تعالى.
 
لا يقفُ خطرُهم هنا، يُحذِّرُ أميرُ المؤمنين عليه السلام في نهجه الشريف منهم تحذيراً عجيباً، فيقول عليه السلام:
أَلَا فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ مِنْ طَاعَةِ سَادَاتِكُمْ وَكُبَرَائِكُمْ الَّذِينَ تَكَبَّرُوا عَنْ حَسَبِهِمْ، وَتَرَفَّعُوا فَوْقَ نَسَبِهِمْ.. فَإِنَّهُمْ قَوَاعِدُ أَسَاسِ الْعَصَبِيَّةِ، وَدَعَائِمُ أَرْكَانِ الْفِتْنَةِ.. وَهُمْ أَسَاسُ الْفُسُوقِ، وَأَحْلَاسُ الْعُقُوقِ.
 
لمّا كان النّاسُ على دين ملوكهم، فإنَّ للسادة والكُبراء دوراً خطيراً في تحديد مصير المُجتمع، بسَوقِهِ نَحو الهداية والرشاد، أو أخذه نحو الهاوية والضلال، ولمّا كان أكثرُهم مِن أصحاب القلوب الفاسدة، كان على المؤمن الحذر منهم، والامتناع عن طاعتهم، لأنَّهُم أساسُ الفسوق.. كيف ذلك؟ يقول عليه السلام:
 
اتَّخَذَهُمْ إِبْلِيسُ مَطَايَا ضَلَالٍ، وَجُنْداً بِهِمْ يَصُولُ عَلَى النَّاسِ، وَتَرَاجِمَةً يَنْطِقُ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ، اسْتِرَاقاً لِعُقُولِكُمْ، وَدُخُولًا فِي عُيُونِكُمْ، وَنَفْثاً فِي أَسْمَاعِكُمْ، فَجَعَلَكُمْ مَرْمَى نَبْلِهِ، وَمَوْطِئَ قَدَمِهِ وَمَأْخَذَ يَدِه‏ (الخطبة192).
 
هكذا يكون استماعُ المؤمن لهؤلاء استماعاً لإبليس، فهو الناطقُ على ألسنتهم، واتِّباعُهُم اتِّباعاً له، فهو السارقُ للعقول، فمَن سَلَّمَ فِكرَه وعقلَه لهؤلاء الكُبراء صارَ عقلُه ألعوبةً بيد إبليس.
 
بل صارَ النَّظَرُ إلى هؤلاء نَظَرَ مَحَبَّةٍ وشَفَقَةٍ واتِّباعٍ نَظَرَاً بعيون إبليس، بعد أن دَخَلَ فيها..
بل صارت كلُّ حركةٍ وسكنةٍ للعبدِ راجعةً إلى إبليس اللَّعين.
 
أمَا روينا أنَّ مَن أصغى إلى ناطقٍ فقد عبده، فإن كان الناطق يؤدي عن الشيطان فقد عبد الشيطان؟!
وهؤلاء قد نَطَقَ الشيطان بلسانهم، بل نطقَ بلسان أتباعهم!
 
هكذا يكونُ المؤمنُ على خَطَرٍ عظيم، كما كان السادة والكبراء، فإنَّهم إن سقطوا وتَبِعَهُمُ المؤمن سَقَطَ معهم في المهاوي السحيقة، بعدما أصابَه إبليس بنباله، وحطَّ عندَه رحالَه، وكان الآخذ بيده!
 
عصمنا الله تعالى من اتِّبَاع هؤلاء الكُبَراء، وأجارنا من خبائث إبليس.
 
والحمد لله رب العالمين
 
الأربعاء 9 شوال 1443 هـ الموافق 11-5-2022 م

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/11



كتابة تعليق لموضوع : خَفقُ النِّعَال.. خَلفَ الرِّجَال!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net