صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي

العراق.. صراع في الدولة وعلى الدولة
حسين درويش العادلي
   من الخطأ تبسيط الأزمة الحالية التي يعيشها العراق، فالأزمة نتاج لصراعات طويلة ومعقدة ومتداخلة في الدولة (من قبل القوى والنخب المجتمعية السياسية العراقية) وعلى الدولة (من قبل القوى الإقليمية والدولية). إنها أزمة دولة عراقية تضج بصراعات فيها وعليها منذ تأسيسها الحديث، وما زالت. 
   معظم دول العالم تعيش صراعات (فيها وعليها).. هذا صحيح، لكن، خطورة الصراع العراقي أنه صراع تأسيس يختزن تعارض الإرادة وليس صراع إدارة يختزن اختلاف رؤية، بمعنى إننا لم نحسم مرحلة تأسيس الدولة بعد لنختلف حول طبيعة إدارتها، وهذا ما يجعل الصراع العراقي صراعاً غير منضبط ومتشظياً ومتداخلاً اقليمياً وكونياً ومفتوح النهايات على جميع الإحتمالات بما فيها اللبننة أو الصوملة أو حتى التقسيم الناجز كما نسمع هذه الأيام.
صراع التأسيس وصراع الإدارة
   الصراع في وعلى العراق يستمر ويتعاظم لأنَّ العراقيين ومنذ 1921م اختلفوا في التأسيس وما زالوا، اختلفوا في تأسيس الدولة التي تعبر عن كينونتهم وهويتهم ومصالحهم، فهو صراع حول مشروع الدولة أكثر من كونه صراعاً لإدارة مشروع الدولة وتنظيم شؤونها. 
   الدولة العراقية التي سادت وتسيدت حتى 2003م لم تحظ بقبول عراقي عام بسبب فشل معاييرها ومشروعها وسياساتها،.. لقد كانت دولة قومية تحتكر الهوية والنظام على حساب القوميات الأخرى فخلقت صراع قوميات، وكانت دولة متمذهبة بخفاء لإحتكار السلطة الثروة فخلقت صراع الطوائف، وكانت دولة مبتلعة من قبل سلطات (الشرعيات) الآيديولوجية والثورية والعشائرية والمناطقية والحزبية والنخبوية فخلقت صراع الشرعية والمشروعية، وكما كانت دولة مختطفة كانت أيضاً دولة مستبدة مغامرة عابثة بمصالحها،.. لذا اختلف العراقيون حول الدولة، على مشروعها وسياساتها ومصالحها، كما اختلفوا على هويتها وفضائها وخصوصيتها،.. اختلاف أنتجه منهج الإختطاف والإستبداد والمغامرة بالدولة، فقضى على الدولة التي هي تجسيد للإرادة العامة لتكون تعبيراً عن تأسيسات عرقية وطائفية وآيديولوجية ومناطقية ومصالحية المتحيزة. وما إن سقطت الدولة في 2003م حتى انكشف الصراع (في وعلى) الدولة لكسب مشروع الدولة، اندفعت القوميات والطوائف والإثنيات العراقية ومعظم دول العالم وقوى الشرق في صراع مكشوف حول كسب مشروع الدولة العراقية.. وما زال.
صراع أمم فرعية
   نتيجة لتحيز مشروعها، نتيجة لإختطافه، فإنَّ دولتنا لم تنتج أمة وطنية التي هي أهم لازم لتأسيس الدولة وتكامل مشروعها، بل أبقت العراق ساحة تكدس هويات فرعية شيعية سنية عربية كردية تركمانية..الخ أنتجت أمماً تتمحور حول خصوصياتها وهوياتها ومصالحها، لأنَّ المشترك (الدولة) كان محتكراً ومجيراً وليس عاماً ومشتركاً ومعبراً عن إرادة الكل الوطني. 
   كانت لحظة 2003م لحظة كاشفة لإنقسام أمة الدولة (الوطنية) الى أمم (هويات فرعية)، ولحظة كاشفة لفشل دولة الأمة في صمود بناءاتها ومؤسساتها، من هنا كان التغيير يسيراً على المغيّر، لأنه وجد مسمى دولة ليس لها من يدافع عنها إلاّ القليل،.. نعم كان التغيير يسيراً، إلاّ أنه كان عسيراً في إعادة بناءات الدولة اليتيمة، لأنَّ الدولة ما إن زالت حتى انهدت بناءاتها العمودية (بناءات السلطة) لتعود الدولة الى مكوناتها الأولى.. فكل شىء أصبح أفقياً، فلا بناءات عمودية تضبط إيقاع الأمة، ولا أمة وطنية تعيد إنتاج نفسها سياسياً على شكل دولة،.. لقد عاد العراق للحظة 1921م لحظة التأسيس، وما أشد شبه لحظة 1921م بلحظة 2003م،.. هي لحظة تأسيس لدولة يراد منها خلق أمة وطنية تتجاوز العصبيات والعصبويات لأمم فرعية تتمحور حول ذاتها وخصوصياتها ومصالحها، هي لحظة لم يتوافر لديها الرؤية والمشروع الوطني المدني ولا القوى الحاملة له ولا الظروف الإقليمية الملائمة.
صراع ذاكرة ومدارس
   ابتليت الدولة العراقية بصراع الذاكرة وصراع المدارس، فلحظات التكوين العراقي لم تكن لحظات شروع بكر تنمو على ضوء اشتراطات التكوين الحديث للدولة بعيداً عن سلبيات الذاكرة التاريخية، بل تم استحضار الذاكرة التاريخية في ثقلها الطائفي أو في ثقلها الآيديولجي المتحيز أو في ثقلها الثقافي النمطي المتمحور حول الذات العرقية أو الطائفية أو المناطقية. لقد تم أسر التجربة الحديثة في أسوار الذاكرة التاريخية وفروضها دونما إعادة إنتاج لهذه الذاكرة بما يتلائم وتكوين المجتمع والدولة الحديثة.
   ابتليت الدولة العراقية أيضاً بصراع المدارس السياسية، وهي بالأعم الأغلب المدارس القومية واليسارية والدينية، صراع يختلط فيه الآيديولوجي بالعرقي بالمذهبي بالذاكرة التاريخية بالمصالح المتحيزة والضيقة،.. مع ملاحظة، أنَّ صراع المدارس هذا هو صراع تأسيس للدولة وليس صراع برامج وإدارة للدولة، فكل مدرسة وما تنتجه من خطاب وقوى ونخب تتصارع حول كسب مشروع الدولة على وفق رؤيتها، دون وعي إلى أنَّ الدولة هي الحيز المشترك الذي يجب أن يستوعب الجميع على اختلاف تنوعاتهم، ودون الوعي أنَّ الدولة ما إن أحتكرت فإنها ستسقط ويفشل مشروعها.
الصراع الناتج
   الدولة ظاهرة تبلورها قوى الأمة، وقوى الأمة نتاج لذاكرة الأمة وثقافتها وهويتها وإرادتها المتجددة،.. فإذا كانت الأمة وقواها ونخبها –بالأعم الأغلب- تقليدية أو منقسمة أو ناكصة أو غارقة في صراعات ماضوية هوياتية حزبية مصالحية بينية.. فستكون دولتهم –بالتبع- تقليدية منقسمة ناكصة.
   صراع الذاكرة والمدارس، صراع الهويات الفرعية والمناطقية، صراع الآيديولوجيات المتشبعة بالتحيزات العرقية الطائفية المناطقية الحزبية النخبوية، صراع تصدر الخاص على الوطني العام،... الخ كل ذلك أنتج أمة منقسمة ودولة ناكصة في رسالتها وفي وظائفها.
   ابتعلت الصراعات العراقية العراقية مشروع الدولة الوطنية المدنية وصادرته لصالح مشاريع دولة/سلطة متحيزة، فقد أتت هذه الصراعات على معايير ومناهج التأسيس لأمة وطنية تنتج دولة وطنية تعبر عن جميع رعاياها، فالدولة بالنتيجة هي الحيز المشترك للأفراد والجماعات التي تنتسب لها، والحيز المشترك هو التعبير عن الإرادة المشتركة والمصالح العامة التي تنتج هوية عامة وخصوصية مشتركة.
الصراع على الدولة
   الدولة العراقية غدت نهباً للإستلاب الإقليمي والدولي، والعراق من البلدان القلائل التي تم شرعنة استلابها أممياً،.. استلاباً اشترك فيه الكل وتمظهر باشكال لا حصر لها من الإستلابات السياسية والإقتصادية والمجتمعية والثقافية..الخ.
   دولتنا العراقية غدت نهباً واستلابا،.. نهباً واستلاباً بسبب فشل مشروعها الوطني منذ التأسيس،.. نهباً واستلاباً بسبب فقدان الدولة لنواة صلبة تتمثل بوحدة المشروع ووحدة آباء الدولة في إرادة التأسيس للدولة والإدارة لمشروع الدولة،.. دولتنا غدت نهباً واستلاباً بسبب حضور الذاكرة التاريخية دونما اعادة إنتاج عصرية، وغرق أمة الدولة في هوياتها الفرعية، وبالتماهي مع الآخر الأجنبي الذي أنتجته المدارس الآيديولوجية على أساس عرقي أو مذهبي أو سياسي،.. دولتنا غدت نهباً واستلاباً بسبب ابتلاع السلطة للدولة، وبسبب توريط الدولة وإغراقها بمناهج الإستبداد والحروب والمغامرة، وبسبب مفارقتها لإشتراطات الحداثة والتنمية وأولوية المصالح،... أسباب وأسباب أنتجت الإستلاب وأسست للنهب لمشروع الدولة العراقية الوطنية الحديثة،.. وها هي دولتنا اليوم تأن من الأزمات وتنوء بالإنهدامات بسبب صراعات أبنائها التي لا تعترف بسقف ولا تهتدي لحل ولا تقف عند مشترك يوحد إرادتها،.. ها هي دولتنا اليوم محلاً لنهب واستلاب وتكالب وتدخل إقليمي ودولي يجهد لإبقاء العراق ضعيفاً منقسماً لتسهيل احتوائه أو ضمنه لصالح هذا النفوذ أو ذاك، أو إلحاقه في نطاق هذه الستراتيجية أو تلك.
النهايات المفتوحة
   نهايات مفتوحة على جميع الإحتمالات بما فيها اللبننة أو الأفغنة أو الصوملة أو التقسيم، هذا هو واقع الدولة العراقية اليوم،.. وما لم تتوافر الإرادة العراقية الواعية والحاسمة لإنتاج لحظة تأسيس لمشروع دولة وطنية مدنية تأخذ بأسباب القوة والوحدة.. فلا نهايات محمودة لكم ونوع الصراعات في وعلى الدولة.
   أعود لأكرر: تحتاج الدولة العراقية لكتلة تاريخية تنقذها وتعيد إنتاج مشروعها الوطني المدني الديمقراطي،.. فهل ستولد هذه الكتلة؟ 

  

حسين درويش العادلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/17



كتابة تعليق لموضوع : العراق.. صراع في الدولة وعلى الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود
صفحة الكاتب :
  د . حسين ابو سعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لنكُن صامدين لاجل النصر  : منى الشمري

 النجف تعلن مشاركة اكثر من اربعة ملايين زائر بمناسبة استشهاد النبي الاعظم محمد (ص)  : وكالة نون الاخبارية

  الصراع من اجل قيادة العراق  : مهند العادلي

 ‏أمير الايزيديين يشكر الحشد الشعبي ويؤكد ان فتوى المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) في تحريم الدم الايزيدي لاتنسى

 [نِظامُ القَبِيلَةِ]..بَيْتُ اللهِ بـ [شارِبِ] ترامب!  : نزار حيدر

 رياض الزهراء ـ نهضة اعلامية نسوية  : علي حسين الخباز

 أزمة الانتخابات ومأزق الفراغ الدستوري في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مُحرم في الهند….تجسير الانقسام الكبير!  : مهند حبيب السماوي

 دونالد ترامب يهدد بـ"تدمير تركيا اقتصاديا" إذا هاجمت الأكراد في سوريا

 شرطة في بابل تعلن وضع خطة "متكاملة" لحماية الأماكن العامة خلال العيد  : وزارة الداخلية العراقية

 كفى حلما  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 العراق والاردن يعلنان رسميا فتح منفذ طريبيل بعد تأمين الطريق الدولي

 يامالكي .. لامساومة على دم العراقيين  : هيثم الطيب

 ماكرون يتهم “السترات الصفراء” بالمشاركة في أعمال العنف

 في ذكرى ولادة الجوهرة القدسية والبضعة الاحمدية أم الأوصياء الزهراء (ع) سر الله في عالم الوجود  : وليد المشرفاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net