صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي

التدين والمزاج
فؤاد الشويلي
 تغمرك حالة من الاستبشار وأنت ترى الناس ينخرطون في السلك الديني لما يحمله من قيم وسلوكيات تطمينية تنعكس على شخصية الفرد المنضوي تحته،وبالتالي يصبح موجودا ايجابيا كونه يتحرك وفق مسطرة الدين وليس له أن يضع نقطة أو يخلق لنفسه مركزا خارج دائرة تدينه.
 إلا أن هناك ما يلفت النظر ويبطيء من عجلة السعادة في هذا المضمار ،إنها محطات استلام التعاليم الدينية من الوعاظ_اعني رجال الدين لا الأنبياء والأوصياء أكيدا_ ونشرها بغية تطبيقها عمليا،لكن الملاحظ بهذا الصدد إن معظم هذه المحطات أنجبت لنا مفاهيما مشوهه فهي إما تطرف في الدين أو هروبا منه أو إعلان الحرب عليه لتصل أحيانا إلى فوبيا التدين،أليس غريبا أن تصاب المجتمعات بفوبيا التدين؟!
يحاول هذا الإنسان الواعظ والمبلغ وهو أعلى رتبة في الموجودات أن يرسم مخططا ينظم من خلاله حركة سير مشروعه الديني(وليس الدين) ويرفع الاختناقات الفكرية النقدية التي تواجهه لينتقل إلى مرحلة تسليح أتباعه برشاشات الوعيد ومدفعية الإقصاء ليسير إثرها ناقلات المخالفين له إلى جهنم،وهو يعيش _كما تذكر النصوص الدينية_ هلوعا جزوعا فهو متخوف على قناعاته الدينية من البوار وكساد المنتج الجديد (الفصال الأخر للدين).
السؤال الكبير كيف نتعاطى الدين أو كيف نتعامل معه؟
الدين كما في لغة الانترنت هو رابط بين الإنسان والمعبود ففيه مجموعة من اللوائح تلزم بني البشر أن يعتنقوها ويعتقدوها وبالمقابل تضمن لهم حياة سعيدة تنمويا واقتصاديا ومجتمعيا وووو... مضافا إلى ذلك سعادة أخرى محلها بعد الرحيل عن هذا العالم (الكلام في الديانات السماوية )وهذه اللوائح تحقق آصرة مهمة من شأنها تجسير تلك العلاقة وإنتاج نظام ونسق في الحياة كونه_الدين_ يحمل دعوى التفرد في انتشال البشرية من أنواع القهر والتعسف.
إلا أن كثرة المدارس الفكرية والمذهبية أدت إلى تشطيره وتفريعه والذي بدوره بلور فكرة فصال الدين حسب مقاسات قراءه الجدد ويتزيو بزي السلطة والغلبة على الآخرين وكونهم الوريث الشرعي الوحيد للدين(بمقاساتهم) ولتنتفخ أوداج مدعي الوصاية عليه واحتكاره كون حقوق الدين محفوظة لا يجوز نشرها إلا من مصنعهم ولا يحق لأحد أن يطرحها أو حتى أن يفكر بها إلا بإذنهم!
إن خطر هذه الجماعات يكمن عندما تتعامل مع المقدس وفق المعطى البشري لان ما يتحقق مهما بذل الوسع من اجله هو قراءة بشرية لا تحمل سمة الرسمية والناطق المخول باسم الدين، لذا فقد وجدت موديلات كثيرة وتصاميم أكثر لأشكال الدين ،والمتابع يجد هذا الأمر واضحا في الشرق والغرب وان كانوا يشتركون في عبارة السير وفق مقاصد الشريعة لكن عملية تعبيد طرق المقاصد حددها مصممو الدين الاحتكاريين والمتاجرين بمادة أل (يجوز واللا يجوز) وهي (حصريا) مادة سماوية الصنع.
يبدو فيما ذكرنا أننا لا نستطيع أن نأخذ الدين(الحق) من الجماعات والتكتلات الدينية، وليس لي إلا أن انحني أمام من قال لا يعرف الحق بالرجال ولكن يعرف الرجال بالحق.
 
 

  

فؤاد الشويلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/25



كتابة تعليق لموضوع : التدين والمزاج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سيد جلال الحسيني ، في 2012/07/28 .

الاخ فؤاد
سلام عليكم
تقبل الله صلاتكم وصيامكم باحسن قبول
مقالة انسان واعي وختمتها بحديث لامير المؤمنين عليه السلام وهي عصارة ما يريد ان يقولها واعي ويقظ عن حق مضيع ممزق بين الوجاهات والهيبات الخداعة
المهم كناياتك كنايات مطويات بينها احرف من نور لا يشعر بها الا ملبس نظارة كنظارتك





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر التميمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تاملات في القران الكريم ح180 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

  معركة تحرير درعا قيد التنفيذ ...محور العدوان هل يقبل ويقر بهزيمته !؟"  : هشام الهبيشان

  من اجل النهوض بالتيار الديمقراطى العراقى  : عماد الاخرس

 المرأة - الرجل ( الحب ما بعد الزواج ) (3)  : علي الزاغيني

 نقل الطاقة لمنطقة الفرات الاعلى تنجز اعمال نصب محطات متنقلة في محافظتي ديالى وصلاح الدين  : وزارة الكهرباء

 الوائلي يدعو التحالف الكوردستاني ومتحدون الى انهاء مقاطعة البرلمان .

  في ذكرى الخالد عبد الكريم قاسم  : عباس عبد المجيد الزيدي

 النجف أطباء الاشرف تحتضن العالم  : احمد محمود شنان

 أهم قضايا الإعلام بعد سيطرة السفياني على الحكم  : السيد حيدر العذاري

 تصريح تعيس من سيادة الرئيس  : سهيل نجم

 حزن ورثاء... في ذكرى فاطمة الزهراء  : د . يوسف السعيدي

 صحة واسط تكثف نشاطاتها ضمن برنامج التخفيف من الفقر  : علي فضيله الشمري

 "بنسخته الرابعة عشر" 133 دار نشر ومركز ومؤسسة في معرض كربلاء الدولي للكتاب

 الصلاة على النبي واله وما دخل عليها  : نعيم ياسين

 مونديال 2018: راشفورد يتألق في انتصار إنكلترا على كوستاريكا وديا… والمدرب ساوثغيت محتار في التشكيلة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net