صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

هَلْ القَضَاءُ عَلى الإرهَابِ مَطْلَبٌ مُسْتَحِيلْ.؟.
محمد جواد سنبه

 مؤخراً غيّرت الجماعات الإرهابيّة، إسلوب هجماتها لتحقق صدمة الخوّف، إضافة للأهداف التّالية: تدمير ثقة الشّعب بالقوات الأمنيّة والحكومة معاً. اثبا ت عنصر تفوّق الإرهابيّين على الأجهزة الأمنيّة. إثبات أن لا هدف يكون آمناً إذا ما أرادت القيادات الإّرهابيّة استهدافه.    

والسّؤال الذي يُثار عقيّب كلّ عمل إرهابي، لماذا يحصل هذا الخرق الأمني، بالرّغم من وجود إجراءآت أمنيّة مشدّدة نوعاً مّا، مع وجود العدد الكافي مِن العناصر الأمنيّة، ووجود الأجهزة الخاصة بكشف المتفجّرات؟. وبعد كلّ تفجير إرهابي، تظهر على شاشات الفضائيّات، وجوه ملّ الشّعب العراقيّ من رؤيتها، وهي تكرّر وتعيد، تصريحاتها التي سبق وأنْ صرّحت بها، في التفجير الفائت.
أعتقد أنّ الموضوع بحاجة إلى إجابة جديدة، وغير نمطيّة، توضّح للجميع، أسباب فشل الأجهزة الأمنيّة، في مكافحة الإرهاب. وهذه الإجابة، تنّبثق من رؤية مهنيّة تشمل دراسة أداء، كلّ مفصل من مفاصل الجهاز الأمنيّ و تقييم أدائه. مع إجراء مسّح شامل، يدّرس جميع مفاصل المنّظومة الأمنيّة بالكامل. إبتداءً من اختيار الأشخاص والتدريب والتجهيزات، وانتهاءً إلى العمل في الميدان. ولعلّ المحاور التي سأذكرها أدناه بشكّل موجز، تصلُح لأنْ تكون مقدمة لدراسة موسّعة. لإعادة النظر بأداء الجّهاز الأمنيّ، بعد تشّخيص مفاصل الخلل:
1. كفاءة العنصر البشريّ: من المعروف أنّ الأشخاص الأكفّاء، هم الذين ينجزون الواجبات على أكمل وجه، لذا يتطلّب الأمر مايلي:
أ‌. تنّقية الجّهاز الأمني، من جميع العناصر غيّر الكفوءة، لغرض غربلته، إضافة إلى تطهيره من كافّة العناصر التي اخترقته في وقت مّا. 
ب‌. إنّ قوات الإحتلال الأمريكيّة، ارتكبت خطأً جسيماً، بمنح رتب عسكريّة كبيرة، لعدد غير قليل من الضبّاط، ليشغلوا مواقع مهمّة في الجّهاز الأمني. وتكرر الخطأ مرّة أخرى مع ضبّاط (الدّمج)، فأصبح واضحاً للعيان، فقدان عنصر تراكم الخبرة، الذي هو عماد العمل المهني، والذي يُكتسب من التجربة الميدانيّة. ومن لاخبرة له يفشل بالتأكيد في أداء مهامه. هذه المشكلة ليست بسيطة، وإنما لها تداعيات نفسيّة كبيرة، تنعكس سلباً على المنتسبين في الرتب الأدنى. فالقائد الذي يحمل الرتبة العسكريّة باستحقاقه، يحظى باحترام كبير بين معيّته، إذا ما توفرت فيه مقوّمات القيادة النّاجحة بالطبع.
ج‌. ضرورة وجود القائد القدوة: العمل العسكري يختلف عن عمل الحدادة والبقالة. إنّه عمل يلعب فيه العامل النفسي دوراً كبيراً، في إرساء العلاقة المبنيّة على الثّقة والاحترام، بيّن الرتبة الأدنى والرتبة الأعلى، والعكس صحيح. وهذا العامل يتطلب انتقاء، شخصيّات قياديّة نزيهة وكفوءة ومهنيّة.
د‌. معالجة حالة (الفضائيّين والمتسرّبين). الفضائيّون أشخاص يقدمون الرّشوة لبعض الآمرين، مقابل تغيّبهم عن الدوام، مع ضمان تسجيل حضورهم في السجلات الرسميّة. أمّا المتسرّبون فهم أعداد، ينتقيهم بعض الآمرين لأسباب شخصيّة، للقيام ببعض الواجبات الشّكليّة البسيطة. ويجب الإلتفات إلى أنّ هذه الأعداد، تتزايد كلما كانت رتب الضبّاط المرتشين أعلى. واعداد الفضائيّين والمتسرّبين لها تأثيرات سلبيّة جداً، تنعكس على بقيّة المنتسبين، في الجوانب التّالية:
         أولاً. تنعكس آثار حالة (الفضائيّين والمتسرّبين) سلباً على الحالة النفسيّة والمعنويّة، لبقيّة المنتسبين في الوحدة العسكريّة، حيث تترك هذه الحالة ألماً نفسيّاً، وإحباطاً شديداً عند بقيّة المنتسبين، بسبب شعورهم بعدم العدالة والمساواة، بتميّيز البّعض منهم على البّعض الآخر.
ثانياً. بسبب إعفاء (الفضائيّين والمتسرّبين) من الحضور للدوام، وعدم تكليفهم بالواجبات إسوة بأقرانهم، يتحمّل بقيّة المنتسبين، أعباءً إضافيّةً في تنّفيذ الواجبات، للتّعويض عن نقّص (الفضائيّين والمتسرّبين). ومن الملاحظ أنّ المنّتسب من غيّر(الفضائيّين والمتسرّبين) يُكلّف بالعمل المتواصل فترة أطول من الفترة المقررة له للقيام بالواجب. وبالنّتيجة ينعكس هذا الأمر سلباً، على كفاءة عمل الأفراد بسبب التّعب والإرهاق، و بالتّالي على كفاءة الوحدة بالكامل.
ثالثاً. جرّاء هذه الممارسات السلبيّة، تتكرّس حالة اللامبالاة عند بقيّة المنتسبين، لذا نرى التّقصير واضحاً في مهام و واجبات المنتسبين على أرض الواقع.
2. عنصر التدريب : 
أ‌. تلعب المؤسّسة التدريبيّة، دوراً كبيراً في تنّمية الرّوح المعنويّة، وزرع الثّقة، وغرس روح الإقدام، داخل نفّس المتدرّب، وإشّعاره بأهميّة وجوده، وحرمة كرامته وعزّة نفسه. كلّ هذه العوامل، تجعل المنتسب يكون عنصراً شجاعاً مقداماً متفانياً، في عمله وأداء واجبه. وعلى المؤسسة التدريبيّة أيضاً تحديث مناهجها، لتساير بذلك المدارس التدريبيّة المتطوّر، وتكون مواكبة للتطوّر العلميّ والتقنيّ الحاصل في العالم. لكن من المؤسف أنْ لا تهتم مؤسّساتنا التدريبيّة بهذه الجوانب، بقدر اهتمامها وبشكل مفرط، بدروس تفكيك البندقيّة الآليّة (كلاشنكوف عيار 7.62 ملم). والإكثار من الاهتمام بحركات الاستعداد والاستراحة، والمسير النظامي، وكأنّنا في زمن (الانكشاريّة). وفي هذا التدريب الساذج، يلاقى المنتسب الكثير من الإهانات والتّحقير، وسحق شخصيّته المعنويّة. فينعكس ذلك على شخصيّة المتدرّب وسلوكه، أثناء تأديته للواجبات.
ب‌. يجب أنْ يخضع جميع المنّتسبين في الأجهزة الأمنيّة، ضباطاً ومراتباً، لدورات تأهيليّة مستمرّة، على المستويين النّظري والعملي، لتطوير مهاراتهم وقابلياتهم المهنيّة. بشرط أنْ يكون النّجاح في هذه الدّورات، أحد متطلّبات الترقية للرتبة التاليّة.
3. عنصر الأجهزة والمعدات: إنّ مكافحة الإرهاب بشكل فاعل، يتطلّب توفّر معدات تقنيّة حديثة، لدى الأجهزة الأمنيّة، مع امكانيّة استخدامها بكفاءة. والجدير بالذكّر أنّ أجهزة (الآي دي) المستخدمة حالياً، أثبتت فشلها بشكّل واضح. فيجب التّعاقد مع شركات عالميّة معتمدة، تتمتع بمصداقية عالية. لتجهيز قوّات الشرطة، بمعدات الكشف عن المتفجّرات، بمختلف تراكيبها الكيّمياويّة. و يجب أنْ نقرّ بأنّ أجهزتنا الأمنيّة، تتعامل في مجال مكافحة الإرهاب، بطريقة بدائيّة، مما يؤدي إلى هدر المزيد من الدّماء البريئة.
4. العنصر المخابراتي: وهو الجّهاز الذي يقدّم المعلومة، قبل أنْ ينفّذّ العدوّ مهمّته. وبما أنّ الموضوع متعلّق حصراً، بمكافحة الإرهاب، فيجب وضع خطّة متكاملة لتغطية هذا الجانب. مع الأخذ بنظر الاعتبار، اختيار عدد من سيّارات الصّالون المدنيّة، و وضع أجهزة كشف المتفجّرات بداخلها، وتُنشر هذه السيّارات على الطرق الداخليّة والخارجيّة. لتعمل عمل دوريّات الرصد الاستخباري، التي تقدّم المعلومات عن أيّ هدف مشبوه، قبل وصوله إلى مكان التّنفيذّ. وبالتالي إتاحة وقت كافٍ، أمام القوّات الأمنيّة، ليتسنى لها معالجته بالوقّت المناسب وقبل تنّفيذ العمل الإرهابي. إنّ اختراقّ مديريّة مكافحة الإرهاب من قبل مجموعة إرهابيّة في يوم 31 تموز 2012، يقدّم الدليل الملموس بضعف الأداء الاستخباراتي. وبالرغم من تصريح مسؤول رفيع في وزارة الداخلية، بأن المعلومات الاستخباراتيّة أدت الى فشل الهجوم الارهابي على مديرية مكافحة الارهاب، لكن الواقع يثبت عكس ذلك. فلو كانت هناك معلومات استخباراتيّة مسبقة، لتمّ إحباط الهجوم قبل تنفيذه داخل مبنى مديريّة مكافحة الإرهاب.         
5. عناصر؛ التحقيق، والإجراءآت القضائيّة، وتنفيذ الأحكام. كل هذه العناصر أركان مهمّة في عمليّة حفظ الأمن العامّ، وأنّ أيّ فشل في هذه الجوانب، يعقبه كوارث أمنيّة لاحقة. فبسبب التباطؤ وعدم انجاز التحقيقات أو المحاكمات أو تنفيذ الاحكام، بحقّ الإرهابيّين، أعطى لبعضهم الفرصة تلو الفرصة، للهرب من المعتقلات، وكان من بيّنهم قيادات إرهابيّة. كما أنّ التراخي في هذه الجوانب، يفقد هيّبة السلطتيّن القضائيّة والتنّفيذيّة، في نظر المواطنين، وفي نظر المجرمين أيضاً.   
6. عنصر الإعلام: يجب عدم إهمال دوّر الإعلام، في مجال التوعيّة الجماهيريّة، وتدميّر الجانب النّفسي للعدو. من خلال تقديم برامج مدروسة ومعدّة إعداداً جيّداً، بالتّعاون مع أكاديميّين في علم النّفس وعلم الاجتماع. 
إنّ الأفكار الواردة ليست عصيّة على التطبيق، فدم الأبرياء وأرواح العراقيين، تستحقّ إعادة النّظر بعمل القوّات الأمنيّة. ومن وجهة نظري، فإنّ هذه الملاحظات، تشكّل بداية لورقة عمل، من الممكن تطويرها، بإضافة أفكار جديدة إليها. وإنّي توخيّت الاختصار الشّديد، من أجل إيصال فكرة مبّسطة عن الموضوع للسّادة المسؤولين. كما لا مناصَ من النّظر إلى الموضوع الأمنيّ، باعتباره عمليّة بنيويّة متكاملة، تتداخل فيها العناصر الواردة أعلاه، بشكّل متفاعل. وإنّ أيَّ ضعف في أيِّ عنصر من هذه العناصر، ينعكس سلباً على عمليّة كبح الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار. والله تعالى من وراء القصد.  
 

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/02



كتابة تعليق لموضوع : هَلْ القَضَاءُ عَلى الإرهَابِ مَطْلَبٌ مُسْتَحِيلْ.؟.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الناصري
صفحة الكاتب :
  عماد الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نهايتكم وشيكة  : حميد الموسوي

 هزة أرضية تضرب زاخو

 داعش الوهابية وأعتصامات الخضراء  : مهدي المولى

 إلى أين تتجه المنطقة؟  : ادريس هاني

 إحصائية جديدة بجرائم داعش بحق الايزيديين منذ سقوط الموصل

 التقسيم والفدرالية  : وليد انور الوائلي

 في الأهوار أسُود حسينية وقصة شموخ!  : قيس النجم

 العثور على 55 عبوه ناسفه وتطهير 1000 م في الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 الصدر یفند صدور ایة اوامر منه لتجهیز و تهیئة "سرایا السلام"

 مشكلة التمثيل السني في الحكومة القادمة ؟  : مهند حبيب السماوي

 KHL Group تعلن عن وصول معداتها الخاصة بالقطاع النفطي إلى العراقواع / شرطة

 مقتل 100 مسلح بالقصير والجيش الحر يحرق الجثث  : بهلول السوري

  وهل يجدي الإسكات نفعاً ؟  : كريم الانصاري

 صرخات الوجع الداعشي•❌ الخرافة الاسلامية تنتقم في الكرادة  : الشيخ احمد الدر العاملي

  كربلائيات التفكر في الفكر الحسيني  : د . حسان الزين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net