صفحة الكاتب : محمد الحمّار

الله رب "النهضة" وربنا جميعا
محمد الحمّار

الآن وتونس على مشارف موعد 23 أكتوبر الذي تعدّ له الأطراف الفاعلة العُدة كلٌّ حسب خلفيته الإيديولوجية وحسب منطلقاته السياسية وحسب غاياته وحتى حسب أوهامه، ليس من مصلحة البلاد أن يتفاقم الانقسام المفتعل بين إسلاميين وعلمانيين، بين حزب حركة النهضة وبقية الأحزاب، بين الإيمان والكفر. لقد حان الوقت لللجوء إلى الموارد الكامنة في العمق لدى الفرد والمجتمع لكي تحافظ الاختلافات على فاعليتها لكن بمنأى عن هذا المشهد الانقسامي وطِبقا لتمشٍّ توحيدي. وهل هنالك ما هو أفضل من عقيدة التوحيد موردا لتوحدنا؟

إنّ الذي لم يستسغه إلى حد هذه الساعة حزب حركة النهضة ومعها حكومة الترويكا التي تهيمن عليها هي والذي تسبب في قسط كبير في حالة الاحتقان المبتلى به المجتمع بأكمله هو إدراك أنّ الله سبحانه وتعالى هو ربهم ورب خصومهم على حدٍّ سواء. لو أعاروا هذه الحقيقة حدّا أدنى من الأهمية لَضمِن المجتمع لنفسه حدّا أدنى من الوحدة وبالتالي حدّا أدنى من التوافق حول السياسة الكبرى للبلاد سيما حول المسائل الخلافية بين الفرقاء. في هذا السياق ليس لأي طرف من الغالبية المسلمة التي يتكون منها شعب تونس أي عذرٍ لأن يرفت من ذهنه الحقيقةَ التي مفادها أنّ الحرية التي نادى بها ثوار تونس في يوم 14 جانفي من سنة 2011 هي من عند الله، وأنّ الكرامة من عنده وأنّ الشغل والدخل المالي من عنده وأنّ المحصول الزراعي والمنتوج الصناعي من عنده وأنّ كل طلبات الثورة لا يمكن أن تتحقق إلا بتزكية منه.

أين المشكلة إذن؟ وما المانع في أن يتفق الجميع على مثل هذه المسلمة؟ وهل هي فقط مسلمة كاتبِ يسقطها على قرائه ابتغاء الدمغجة أو أسلمة القراء، معاذ الله (إنهم مسلمون بعدُ؛ فهل يؤسلَم المسلمُ؟)؟ في رأينا تتمثل المشكلة في كون كل طرف يؤمنٌ بعدُ بمثل هذه المسلمة لكن هنالك من يريد فرضها فرضًا لكَأنه متكلم بالوكالة عن الله ، بينما هنالك شق مقابل ينفرها ولو كانت حقيقة، وهو ينفرها بسبب إحساسه أنّ هنالك من يتحامل عليه ليفرضها عليه فرضًا. وهذا ما يفسر الانقسام الموصوف أنفا.

وفي نظرنا ليس هنالك حلٌّ لهذه الوضعية المستعصية سوى الحل التنويري أي التربوي والحواري والتحرري. وهو حل يتطلب الإيمان بأنّ العودة إلى الله والابتعاد عن الخطاب الوعظي الإنشائي تتم عبر العودة إلى الفطرة. وهذه الأخيرة تتوجب الارتكاز على سند متحركٍ مثلما استند الإيمان في زمن البعثة على الرسالة المتحركة لمحمد صلى الله عليه وسلم. وكما أنّ الرسالة لغة فاللغة رسالة، وبهذا تكون اليوم هي السند المتحرك الممكن التعويل عليه بشدة كمدخلٍ لتحقيق الوحدة بين أفراد ومكونات المجتمع المسلم وحتى بين المجتمعات المسلمة، سيما وأنّ العامل اللغوي متوفر لدى العام والخاص ولا يستدعي أن يُختبر المرء في إيمانه لكي يقع التأكد من تملكه اللغة. وإلا فكيف تم كتابة دستور جديد للبلاد دون اعتماد لغة الشعب، الدستور الطبيعي للشعب؟

نرجو أننا لسنا بصدد طرح طوبى كبديل عن واقع منذر بالانفجار بقدر ما نرجو أننا بصدد اقتراح بديلٍ قابلٍ للإنجاز آملين أن ينذر بالانفراج. ومنه فنقترح على المجلس الوطني التأسيسي أن يحسّن لغته لمّا يخاطب الشعب المتعطش للوحدة والوفاق. ونطالب الحكومة وحزب حركة النهضة المهيمن عليها بالقبول بالإسهام في إعداد خارطة طريق ترمي إلى الإصغاء إلى لغة العوام وإلى استقصاء المعاني الخفية والمتشابكة في طيات مضمون هذه اللغة. حيث إنّهما برهنا إلى حدّ الآن على مغالاة في الخطاب المبثوث ولم يعمدا إلى التصنت إلى الخطاب المتقبَّل. بل قُل إنّهما لم  يغتذيا إلا من مواردهما الذاتية، والحال أنّ الحياة الديمقراطية تشترط باثا ومتقبِّلا يتبادلان الأدوار دوريا. وهذا الشرط مفقودٌ الآن بينما هو من مرتكزات الديمقراطية التشاركية. كما نهيبُ بقوى المعارضة أن تضع حبرا على ورق أجنداتها التي نفترض أنها تقدمية وحداثية، وأن تنجز ذلك بلغةٍ تفهمها الدهماء من شعب تونس. فالخطاب الخالي من اللغة الشعبية وغير المستجيب لفحوى رسالتها آيلٌ للاندثار لا محالة. وإذا ما تزال هذه المعارضة، وهي في الحقيقة معارضات، خجولة من لغة الشعب فما عليها إلا أن تعلن جهرة أنها ضالعة في المشروع المضاد للثورة وأنها تشارك قوى الدفع إلى الوراء محاولاتهم للاستبداد بشعب تونس المكتوب على جبينه التقدم والارتقاء نحو الأفضل. وما عليها إلا أن تكفّ عن مقارعة التفاهة بالتفاهة.

إنّ شعب تونس فعال لما يريد بمشيئة الله. فيا مثقفي تونس، لا تستعبدوا هذا الشعب بتفاسيركم المسقطة لدينٍ يعرفه جيدا منذ وُلد، وبأفهامٍ لا تزيد حياته إلا تعقيدا. في المقابل علموه لغة تمكنه من التحرر الذاتي. علموه كيف يحرر نفسه ليتمكن بنفسه من التوصل إلى ربط العلاقة بين أن تكون الحرية مطلبَه وبين أن تكون من عند الله من دون أن يذعن للفكر القروسطي، بين أن تكون الكرامة والشغل والسكن والتعليم مَطالبا وحقوقا وبين أن يكون الله هو الذي يسخر ظروف تحقيقها شريطة التزام الناس بالعمل متوكلين عليه لا متواكلين. وإن فعلتم ذلك فلا يلومنَّكم على ذلك أحدٌ. لأنكم هكذا لا تؤسلِمون المسلمين وإنما تحررونهم من أجل أن يتوحدوا حول مشروعٍ للمنهج قبل أن يشاركوكُم في أيّ مشروع للإنجاز السياسي. ألم تفهموا أنهم رافضون لكل مشاريعكم بسبب افتقارها للمنهج المنسجم مع ثقافتهم؟ بل ألم تفهموا أنكم، مثلكم مثل الحكومة وأحزابها، تتصرفون كالذي يفرش الحصير قبل بناء المسجد؟

إذن من هنا إلى غاية موعد 23 أكتوبر، وهو موعد مستراب فيه أحيانا ومفزع أحيانا أخرى، كثير من الأشياء من الممكن أن تُنجَز لفائدة تحقيق الحد الأدنى الممكن من التوحد الإيديولوجي ومن الوفاق السياسي. وطمأنة الشعب بات شرطا أساسا لبلوغ هاته الغاية. كما أنّ توخي مخاطبة الشعب بما يفهم أضحت وسيلة ضرورية لتحقيق الطمأنينة في النفوس. وفي هذا السياق لكم في "المبادرة الوطنية" للاتحاد العام التونسي للشغل أسوة حسنة. كما أنّ في مبادرة الأستاذ منصور معلى، وفي ما تلاها من مبادرة متكاملة للأستاذ الصادق بلعيد (والمنادية بدورها بتفعيل مبادرة الاتحاد)، و في ما حظيت به هاتين الفكرتين الاثنتين من تزكية من طرف الأستاذ عبد المجيد الشرفي، خير مثال على التمشي الذي يقترب من شواغل الشعب ومن طريقة تفكير الشعب. ومهما كان فحوى الأشياء الممكن إنجازها، ومهما كان مضمون المبادرات الوطنية، فالمطلوب من كل الأطراف التي ستكون معنية بمناقشتها وبدراستها وربما بمتابعتها هو لا فقط العمل على تفادي الأزمة وتجاوز الواقع المرير، وإنما أيضا العمل على الارتقاء بالهمم إلى مستوى يسمح بفتح آفاق رحبة أمام أبناء وبنات تونس الجديدة كي يكونوا مؤهلين خير تأهيل لإنجاز التغيير و لبناء المستقبل.

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/21



كتابة تعليق لموضوع : الله رب "النهضة" وربنا جميعا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين سويري
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين سويري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صرخة نداء للزهراء  : د . بهجت عبد الرضا

 وزارة التربية تؤكد اكتمال ملف الارقام السرية لطلبة نينوى من اجل التقديم على الجامعات والمعاهد العراقية  : وزارة التربية العراقية

 تحليل بالقلم العريض ( الأعلام المنحرف)  : اسعد عبدالله عبدعلي

 «النجف» يحقق «النصر» بـ «ثلاثية» أمام «الميناء»

 زيارة الأربعين بوابة الإمام الحجة (عج) الى العالم  : خضير العواد

  20 أيار اخر موعد لتسديد تكلفة حج هذا العام واعتبار المخالفين مؤجلين للعام المقبل

 نقطة نظام من مواطن ... نضعها برسم مجلس القضاء الاعلى الموقر  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 بغداد عام 2020م عاصمة النهوض والأمل  : واثق الجابري

 انتاج البصرة تبرم عقداً مع شركة ميستوبيشي لتأهيل الوحدة التوليدية الاولى في محطة الهارثة  : وزارة الكهرباء

 النائب المالكي يطالب باعتقال القرضاوي اذا دخل العراق  : وكالات

 الدواعش آمنوا بربهم !..  : قيس النجم

 العدد ( 463 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 محافظ واسط يعلن عن بدء صرف البطاقة الوطنية الموحدة للمواطنين  : علي فضيله الشمري

 الظاهرة الطائفية السياسية في العراق -الأسباب والنتائج  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 شروط أنصار الله علي السعودية وحلفائها لوقف المعارك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net