صفحة الكاتب : محمد الوادي

اوردغان العثماني يدعو المالكي السيد
محمد الوادي

منذ انتهاء الاحتلال العثماني للبلاد العربية وانحلال الدولة العثمانية و التي لم تجني منها البلاد العربية سوى التخلف الاداري والانساني وبراثم الطائفية المقيته ناهيك عن دورها الكارثي بتسليم البلاد العربية الى دوائر الاحتلال الغربي  والذي مازالت الامة العربية ومعها الامة الاسلامية تدفع ثمن امتداداته وعواقبه حتى يومنا هذا , اقول منذ ذلك الوقت وحتى يومنا هذا لم تظهر حكومة  "تركية " تمثل هذا النهج العدواني الاستعماري الطائفي المتخلف باوسع صوره وابشعها كما يحدث الان مع حكومة ارودغان و أغلو . فلقد تجاوزت هذه الحكومة كل حدود السياسة والدبلوماسية المتعارف عليها بين الدول والحكومات في عاديات الظروف او في أصعبها بل اوردغان ووزير خارجيته أوغلوا وفي مواقف متعددة   وصلا الى الدرك الاسفل في فقدان اي نوع من الكياسة الشخصية والرسمية المتعارف عليها بين الدول او حتى بين الاشخاص . وما التدخل  الاوردغاني المسخ في الشأن العراقي الداخلي وايضا دوره الرئيسي  بذبح الشعب السوري ومحاولة تدمير الدولة السورية بل والدور المشين لاجهزته الاستخبارية بخطف مواطنيين لبنانيين الأ أمثلة متواضعة للدرك السياسي الاسفل الذي يقبع به أوردغان .

 

وفي الايام القليلة السابقة تاكد وبشكل رسمي عن تلقي السيد المالكي رئيس الحكومة العراقية دعوة رسمية من اورغان لزيارة تركيا وبغض النظر عن محتوى ومبرر الدعوة المعلن ففي النهاية هذه ليس مجرد دعوة رسمية كما متعارف عليها بل يبدو انها نوع من رفع الراية الاوردغانية البيضاء وعلامة تراجع بل و بداية هزيمة صارخة للنهج الاوردغاني العثماني في العراق امام صلابة وقوة القرار العراقي الهاديء والرصين والحازم من قبل دوائر القرار السياسي والدبلوماسي " الرئيسي والرسمي " الذي يمثله السيد المالكي , كما يبدو ان خسائر ارودغان الاقتصادية الكبيرة في سورية  بدأت تمتد ملامحها الى العراق وتوافر عناصر واشارات لاحتمالات خسائر كارثية للمصالح التركية الاقتصادية في العراق كرد فعل أولي على الانف الاوردغاني العثماني الطائفي المدسوس في الشأن العراقي الداخلي . من الواضح أن تركيا تعاني من سياسة التصفير لانها جرت بشكل عكسي تماما وفي ملفات خطيرة اضافة الى مستجدات دولية وأقليمية لم تكن في الحسبان فعلى المستوى الاقليمي هناك تدمير كامل للعلاقات السورية التركية  من خلال أنغماس الاخيرة بهدر الدم السوري وبشكل يومي منذ حوالي عامين ومن الجانب الاخر في العلاقة مع العراق ذهب أوردغان بعيدا في التدخل السافر حد التخبط التام ناهيك عن الدور العراقي الناهض في المنطقة وخاصة الملف السوري والذي شكل مفاجاءة غير سارة لاوردغان وحلفائه في المنطقة ومع ايران هناك تقاطع ستراتجي تركي لايمكن التهاون فيه ناهيك عن الدور المصري الجديد الذي بدأ يبحث عن مكانة ضائعة منذ عقود وسوف يسبب الصداع لتركيا قبل غيرها , وفي الملفات الداخلية يبدو ان الملف الكوردي والضغط العلوي وتعاظم المعارضة السياسية والاعلامية والحزبية لسياسات اوردغان الخارجية  ستكون عوامل ضغط اخرى ناهيك عن الجانب الدولي المتمثل اولا بالرفض الاوربي المتكرر لمنح تركيا مقعد في الاتحاد الاوربي والجانب الاهم بروز الدور الروسي والصيني القوي والصلب خاصة حول الملف السوري مما شكل صدمة حقيقية أدت الى تراجع وتخبط واقعي للدور التركي .

 

ومع دعوة السيد المالكي يبدو ان اوردغان قد نال من تربية الواقعية السياسية والشخصية ولو جزء يسير , لذلك وبوجهة نظر شخصية تتقاطع مع كثير من الاراء السياسية والاعلامية فاني أدعو السيد المالكي لتلبية هذه الدعوة لانه اولا واخير رجل دولة ويمثل العراق حيث سترصع طائرته بالعلم العراقي وسيرتقي اي منصة هناك وعلم  الدولةالعراقية علي يمينه وليس علم عشيرة او قوم او مذهب وسيفرش له السجاد الاحمر لانه وبحق واستحقاق رئيس الحكومة العراقية الوطنية المنتخبة , وليس مجرد هارب من العدالة ومطلوب للقضاء يلوذ بشقة في اسطنبول ولاحتى مجرد مهرب نفط بجلباب شبه رسمي والسيد المالكي ليس رئيس محافظة او ماشابه وليس ممثل الشيعة اوالسنة او العرب او الاكراد او التركمان بل ممثل كل العراق وكل العراقيين بقومياتهم ومذاهبهم واديانهم لذلك سيذهب بهذا العمق الانساني وهذا الثقل الوطني وسيعزف له السلام الجمهوري العراقي الرسمي المعترف به دوليا وليس أقل من ذلك بكثير !! لقد كانت هذه الدعوة الرسمية من رئيس الحكومة التركية الى رئيس الحكومة العراقية  وليس الهارب المطلوب للعدالة ولا مهرب النفط ولا رئيس العشيرة ولاحتى بتوصية للاستقبال من هذا الطرف الخليجي العربي او غيره . ان المالكي السيد هو من تلقى الدعوة سوى رفضها او قبلها لكن فليفهم ذلك اقزام واتباع اوردغان في العراق والمنطقة . 

[email protected]

  

محمد الوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/29



كتابة تعليق لموضوع : اوردغان العثماني يدعو المالكي السيد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيم ياسين
صفحة الكاتب :
  نعيم ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحالف القوى والبحث عن خراب الدولة  : وليد سليم

 اتوق لحبر الدفاتر...  : احمد لعيبي

 ال سعود مصيرهم الهزيمة والتلاشي  : مهدي المولى

 وکیل السید السیستانی بالبصرة یشید بجهود الأمن لإنجاح خطة مراسيم عاشوراء

 الجهل المقدس  : صالح العجمي

 للموت ما ننساچ  : سعيد الفتلاوي

 التربية : تجهيز قاطع المدائن في الرصافة الثانية  : وزارة التربية العراقية

 علي الشلاه ليس بعثياً  : داود الصفار

 العمل: اصدار البطاقة الوطنية لمستفيدي البيت العراقي الآمن للايتام  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تَسويفُ التَّوبَة.. لماذا ؟!  : صادق مهدي حسن

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تحذر الديكتاتور حمد من العواقب الخطيرة المترتبة على إقتحام ساحة الفداء ومحاولة إبعاد آية الله الشيخ عيسى قاسم  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 القبض على ارهابي في نينوى

 صحوة ضمير في عملية التغيير  : عبد الجبار نوري

 اَلثِّقَةُ فِي اللَّه  : رحيمة بلقاس

 من كتاب ابراهيم علوش اسمع صوت نداء البراري  : وفاء عبد الكريم الزاغة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net