صفحة الكاتب : عباس كلش

قل لي ماذا فعلت اقول لك من انت !
عباس كلش

 الان وبعد عقد من الزمن تبادر الحكومة العراقية بالتحرك وياله من تحرك أقرب شيء نصفه في هذا التحرك هو ان تمخض الجبل فولد فأراً. فليس من تحرك الحكومة العراقية غير حبر على ورق ومع هذا فان ردة الفعل الشعبية انقسمت بين مؤيد ومعارض فعقود الاسلحة لم تكن تروق لبعض اللاعبين الأساسيين في ميزان الدولة القائمة على التوافق الغير متحقق فان شرط التوافق على استحصال موافقة البرلمان العراقي أشبه بالمستحيل داخل هذه التجاذبات والتصريحات المتضاربة في بعض الاحيان الى حد صار فيه المواطن لا يثق كثيرا بتلك التصريحات واصبح من هدف المعادلة السياسية القائمة الى طرف مباشر في النزاع فطالما تلقى المواطن أوجع الضربات من يد الإرهاب الغادر فلم يكتف الساسة أمناء التشريع والتنفيذ فتحول بعضهم الى مقامر بالأصوات التي حصل عليها واصبح اخر غير مبال لمصالح الشعب الذي صعد على كتفه ليصل الى قبة برلمان او موقع سيادي حكومي. عقد من الزمن ولم تحل شفرة التجاذبات السياسية الى الحد الذي حمل الكثيرين من الذين وضعوا أملهم في ان يحصلوا على أدنى الحقوق حملهم الى التنازل عن أحلامهم المشروعة في حين حمل القسم الاكبر الى الياس من الساسة والمتصدين للعملية السياسية في العراق. قد يراود الكثير سؤال الحكومة لم لم تناقش صفقات الاسلحة قبل التصريح بإتمام العقود وهل أراد المالكي استخدام هذه الورقة لصالحه في مشروعه الذي ينادي به وهو تشكيل حكومة الأغلبية؟ ام كان هذا ترويجاً إعلامياً قبل الانتخابات القادمة ؟ فهل افلح المالكي في كسب ثقة الشارع العراقي حتى يفاجئه بقرار من العيار الثقيل بإلغاء الحصة التموينية التي لازمت العراقيين في أحلك الظروف وساندتهم الى الحد الذي صار الدفاع عنها شيء مقدس بالنسبة للكثيرين من الساسة ورجال الدين والمثقفين وحتى المواطنين انفسهم. هل تعافى العراق من الأزمات الداخلية والخارجية وحتى أزمات ثورات الربيع العربي المزعوم وآثارها وانعكاساتها على الشارع العراقي ام اصبح للمالكي أسلوبا خاصا وأراد من قرار الغاء الحصة التموينية وصفقات الاسلحة المشبوهة هو الهاء المتصيدين في المياه العكرة وشل حركة الإرهاب الذي صاحب الحكم على نائب الرئيس طارق الهاشمي بالإعدام وأراد المالكي بذلك إطفاء لهب النار التي أخذت السنتها بالتوسع لتشمل مناطق كانت تعتبر لفترة قريبة بانها آمنة. ان قرار صفقة الاسلحة الروسية لم تكتمل بعد ويمكن التراجع عنها او حتى ابطالها او تغير الاتفاق من جديد حسب ما صرح به وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي وان الاتفاقية  لم تتعدى الاتفاق الأولي على الورق بحسب قوله. اما عن قرار الحصة التموينية فشغل الشارع الى الحد الذي نجح ولأول مرة بتوحيد الصف ضد جهة ما وهي الحكومة فلقد نجح المالكي في الهاء كل من هو داخل الساحة ومن الممكن ان يتراجع مجلس الوزراء عن قراره بإلغاء الحصة التموينية ومن الجدير بالذكر ان القرار ليس أني التنفيذ فرسم بذلك للشارع العراقي خطا اخر وهو رفع ضغط الشارع في خطة قد تكون محسوبة ولا اجزم على ماهيتها للتمكن من الفلتان الأمني في المرحلة التي سبقت القرار.
وهنا فان المالكي عزم على ان يشغل الدول المحيطة بالعراق بعقد صفقة أسلحة لم تكشف لحد الان وعمل كذلك في أشغال الشارع الداخلي بقرار اهتم له كل مواطن عراقي وهو الغاء البطاقة التموينية.
في سيناريو آخر فان المالكي وقع في فخ الوثوق في دائرة مستشارين عسكريين واقتصاديين فاشلين لان البروتوكولات الدولية المتبعة في إبرام مثل صفقة الأسلحة الروسية ان تدرس وتغربل قبل ان يوقعها المسؤول وهنا نعني القائد العام للقوات المسلحة وهو المالكي. اما من جهة الغاء البطاقة التموينية ودفع البدل النقدي البائس ففيه عدم جدية واضحة لرفع الحيف عن الشعب العراقي فليس من موارد العراق لا اقتصاديا ولا سياسيا ولا حتى اجتماعيا إتاحة او تقبل فكرة السوق المفتوح كما كان العراق في عهد النظام البائد قبل استخدام البطاقة التموينية كمشروع بديل عنه.
ان سياسة العراق الاقتصادية آخذة بالتعافي تدريجيا وكان الأجدر بالنسبة للحكومة العراقية ان تشرع استئناف العراق دخوله الى الساحة الاقتصادية العالمية وإبرام عقود كبيرة تسد حاجة السوق وتبني دعم التجار للحيلولة دون وقوع العقود الكبيرة لإدخال مفردات الحصة التموينية بيد فئة دخيلة على السوق، كذلك يمكن للحكومة ان تتبنى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وحتى الكبيرة لكي يقابل تحويل العملة الصعبة الى خارج الدولة فإذا انتشرت ثقافة رفد الانتاج الوطني بدعم خاص قد يشجع هذا استقدام رؤس أموال عراقية خارجية وتوظيفها داخل البلد ولا يقف الحد عند الدعم بالأموال بل يتعدى ذلك بدعم الأصول وفتح إجازات الاستثمار الأجنبي وتخفض التعريفة الجمركية لدعم أنشطة الصناعة والتجارة. اما في مجال الزراعة فلابد من الوقوف جديا هذا الجانب الحيوي المهم الذي اما تم تنشيطه فان بالمكان ان تسترد الاراضي الزراعية عافيتها ويتم النهوض بالواقع الزراعي من جديد.

 

  

عباس كلش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/11



كتابة تعليق لموضوع : قل لي ماذا فعلت اقول لك من انت !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)


• (1) - كتب : سامي السماك ، في 2012/11/18 .

كلامك حقيقي أيها الكاتب وشكرا لأنك عنونت المقال بمقولة احد اشهر الفلاسفة ونعم انما نتعرف نحن كشعب عراقي بمن يقدم ويخدم العراق. ماذا سيفعل الساسة وماذا سوف يفعلون هو ما سنعرف هم عليه ويكون انعكاسا لشخوصهم.

• (2) - كتب : عباس كلش ، في 2012/11/13 .

شكراً جزيلاً الى كل الاخوة والاصدقاء الذين شاركو في التعليق على مقالي وما هذا الا انعكاسً لثقتكم بي وتقديركم. شكرا جزيلاً.

• (3) - كتب : د.ستار عمران ، في 2012/11/13 .

الاخ والصديق عباس المحترم. هذا المقال يذيب الجليد الذي يبدو انه اخذ بالتشكل بين حكومة العراق وبين الشعب وارى انه قد برر للمالكي الكثير من الهفوات الذي وقع فيها بقصد ام من غيره. المهم انك تستمر وشكراً لك لانك لم تنسى الصداقة بيننا. ارجو لك الموفقية والنجاح.

• (4) - كتب : معتز الرماحي ، في 2012/11/13 .

اسمعت اذ ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي!

• (5) - كتب : معتز الرماحي ، في 2012/11/13 .

اسمعت اذ ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي!

• (6) - كتب : عمار اليساري ، في 2012/11/12 .

اخي العزيز. لم اتفاجئ ان هكذا مقال جميل يخرج من أفكارك وبين اناملك. جميل ومن نجاح الى اخر. اتمنى ان تكتب عن نموذج الغرب في بناء الديمقراطية لكي يتعلم السياسيون العراقين منهم الدروس والعبر. شكرًا لك.

• (7) - كتب : حسين علي العبادي ، في 2012/11/12 .

المقال اعجبني وعاشت الانامل استاذ عباس.

• (8) - كتب : سعد محمد جاسم ، في 2012/11/11 .

أنا أرجح السيناريو الذي هو (( المالكي وقع في فخ الوثوق في دائرة مستشارين عسكريين واقتصاديين فاشلين)) الله يعينا عليهم كلهم فشل !

• (9) - كتب : ضياء الدين ابو حسن ، في 2012/11/11 .

شكرا الي كل الشرفاء الذين اوقفوا مع الشعب وبمشاركتهم ومقالاتهم اوقف المالكي وحكومة العراق الغاء التموينية. الحمد لله.

• (10) - كتب : الحمامي ، في 2012/11/11 .

الحق والحق يقال ان المالكي رجل شريف لكنه محاط بهؤلاء الذين لاذمة ولا دين ولو كان للمالكي نصف سلطة صدام لكان العراق فوق كل اعتبار ولما تجراء احد من صعاليك السياسة الاقزام في البرلمان العراقي ان يرفعوا اصواتهم بوجهه. المهم ان البطاقة التموينية عادت من غرفة الانعاش ولكن الى الان الوضع صعب ويمكن ان يفقدها الشعب في اي يوم.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وضاح التميمي
صفحة الكاتب :
  وضاح التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ذي قار تقيم حفل تخرج كوكبة من ضباط الدورة ( 64 ) دورة الكرار  : وزارة الداخلية العراقية

 دور الاعلام في مكافحه الفساد  : علي حميد الطائي

 فضائية الجزيرة والريادة في التضليل الأعلامي  : جعفر المهاجر

 التسعون بالمائة..من جديد  : جمال الهنداوي

 السيد محمد علي الحمامي وصلابة الموقف الرسالي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 فساد المجتمعات أخطر من فساد الحكومات!  : عباس الكتبي

 تقرير مصور عن الزحف المليوني القادم الى كربلاء من قلب الحدث  : وكالة نون الاخبارية

 السلطات البحرينية تنفذ حكم الاعدام بحق المعتقلين الثلاثة وعلماء البحرين يعلنون الحداد

 العدد الاول / جمادي الاخر - شعبان 1436 - نيسان 2015  : مجلة الموقف السياسي

 المنظمة الأوروبية للامن والمعلومات: الطائرة الروسية تم إستهدافها، والتنسيق الروسي – المصري – الخليجي بدأ  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) .. 3 /10  : نبيل محمد حسن الكرخي

 الاخلاق الجامعية بين العرف والواقع   : وسام هادي

  مقاومة الاحتلال ستار لقتل الشعب وسرقة امواله  : مهدي المولى

 القوات الأمنية تؤمن مصفی بیجي وتضيق الخناق على داعش بالرمادي

  لن ينسى العراقيون جراحهم الفاغرة  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net