صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

صحف صفراء لوجوه سوداء ومهرجين للدروع ودكاكين للهويات الصحفية ..!
فراس الغضبان الحمداني
 ما يحدث الآن في عالم الصحافة العراقية عجيب وغريب لان ليس من المعقول إن يعتلي منابر صاحبة الجلالة شخصيات مطلوبة للعدالة بتهم النصب والاحتيال وبقضايا متعددة تصل منها إلى القضايا المخلة بالشرف قبل سقوط النظام وبعده ، ومعنى ذلك تطبعهم وإدمانهم على السلوك الإجرامي والانحراف الأخلاقي رغم حديثهم عن الشرف والنزاهة لان فاقد الشيء لا يعطيه .
 
وهذه الشلة من المحتالين والنصابين تمارس كل يوم عمليات الابتزاز والاحتيال للحصول على تمويل وإعلانات مبطنة من خلال المواضيع الصحفية التي توظف للمدح أو الهجاء فيقبضون من الذين يمتدحوهم بالباطل ويقبضون أيضا من الذين يهاجمونهم مقابل السكوت عنهم ولهذا فان هذا النمط من الصحافة يسميه البعض ( صحافة المنشار ) فهو يقبض عندما يصعد وحين ينزل عندما يشتم أو يمتدح ، فهي صحافة ابتزاز وليس صحافة لنقل الحقيقة .
 
ويوجد لدينا في المشهد الإعلامي الكثير من النماذج التي شوهت أهداف السلطة الرابعة واتخذت من هذا العمل الشريف إلى أعمال يندى لها الجبين ورسمت هذه الشخصيات الفالتة طرقا عديدة لعملها الفوضوي المنحرف فمنهم من جعل مقر جريدته مكانا لتجمع النساء المتحررات حيث يتم إرسالهن إلى كل مؤسسات الدولة بغية الحصول على إعلانات مدفوعة الثمن ولا يهمهن بعد المكان فالطريق سالكة من البصرة وبغداد وكردستان .
 
والبعض الآخر جعل مقره دكانا لبيع الهويات وكتب التأييد إلى كل من هب ودب من اجل الحصول على هوية نقابة الصحفيين غير مباليا بقدسية هذه المهنة وغير مكترثا على ما سيترتب على هذا العمل المنحرف من اختراق كبير أولها دخول الطارئين والطارئات لتشويه صورة هذه المهنة النبيلة من اجل مصالح ذاتية وقد يصل إصدار مثل هكذا وثائق إلى زمر الإرهاب والجريمة لتضليل القوات الأمنية في نقاط السيطرات .
 
وهناك نفر ضال وهو الأخطر في عالم الإعلام والصحافة وهم أصحاب مهرجانات دروع الدجل و ( الكلاوات ) فهولاء يجعلون من أنفسهم حكاما لمنح كافة ألقاب الإبداع والسمو والشكر حيث استغل البعض منهم مجلته أو جريدته أو منظمته لينطلق من خلالها إلى سوق الصفافير وشارع المتنبي وسوق السراي وثلاثتهم براء من هؤلاء النكرات الذي يعتاشون على ( المعثرات ) ليشتروا الدروع والإعلام ويقدموها ويلبسوها لعامة الناس حتى وصل الأمر إن يلبسوها للقادة والوزراء المغرر بهم الذي يقع العيب على مستشاريهم الذين اشتركوا مع النصابين في غنيمتهم والعجيب في الأمر ورغم نداتنا المستمرة بالكف عن الحضور إلى هكذا مهرجانات غايتها الضحك على الذقون ولكنهم إذن من طين وإذن من شمع .   
 
ولعل ابرز نماذج هذه الموجة شخصين هم احد أصحاب جريدة صفراء كانت تصدر من البصرة وبدعم من احد المسؤولين هناك وعندما ظهرت حقيقة هؤلاء وتوجه هذه الصحيفة سحب دعمه ، حيث كان يعمل الأول عنصرا في استخبارات القوات البحرية في زمن الطاغية صدام والآخر هو الذي سود الله وجه في الدنيا قبل الآخرة صاحب اكبر رصيد من الأوامر القضائية لإلقاء القبض عليه لممارسته النصب والاحتيال في الزمن الدكتاتوري والزمن الحالي وكان قبل شهر من الآن موقوفا بأحد هذه التهم في مركز شرطة المسبح وآخر فضائحه هروبه من البصرة بعد افتضاح أمره أمام محافظ البصرة ومطاردته من قبل عشرات المواطنين الذين ابتزهم واستحوذ على أموالهم وليس أخيرا استيلائه بطريقة غير شرعية على أثاث فرع نقابة الصحفيين في البصرة ضمن موجة ( الحوسمجية ) مما اضطر نقابة الصحفيين المركز العام لتحريك شكوى قضائية ضده بتهمة السرقة .
 
إن هذا النصاب الذي يدعي النزاهة والشرف والمهنية هو لا يعرف ابجديات اللغة العربية وخير دليل على ذلك يمكن اكتشافه من خلال تحليل مضمون أعداد جريدته حيث يتبين بما لا يقبل الشك بأنها جريدة للنفاق والدجل والابتزاز ومحاولة جمع اكبر من ملايين السحت الحرام من خلال تحسين صور وسمعة وتاريخ بعض المسؤولين والبرلمانيين والمقاولين واللصوص المحترفين وأصحاب النفوذ والشركات وأصحاب أجندات خارجية مشبوهة ينفذونها لتدمير العراق .
  
ومن علامات جهل هذا الغراب الأسود وصديقه البعثي الذي استثمر سواد وجه للتملق واعتقاده بان الوسط الصحفي لا يعرف تاريخهم المخزي واستغلالهم غير الأخلاقي للصحافة للتكسب والتسول والنصب والاحتيال .
 
فماذا نتوقع من رئيس تحرير يتاجر بسواد وجه عندما أسس جمعية الملونين العراقيين غايته التملق للرئيس الأمريكي اوباما على أمل الحصول على دعم أمريكي لجريدته التي فاحت منها رائحة الصفقات المشبوهة وعمليات الابتزاز الإجرامية وصدق من قال ( إن كنت لا تستح فافعل ما شئت ) فافعل أيها الأسود اللعين وصاحبك المسخ جريدة لتكون بوقا للفاسدين وعلامة عار في تاريخ الصحافة العراقية التي شوهت سمعتها هذه العناصر المرتزقة ومسك الختام نقول من كان تاريخه وسلوكه من زجاج فلا يضرب الناس بحجر ، ونحن نردد اليوم ما قاله المتنبي ونطبقه حصرا على صاحبنا  المحتال  ( لا تشتري العبد الا والعصا معه إن العبيد لانجاسا مناكيدا ) .
 
firashamdani@yahoo.com         
 
Mr. FIRAS G. AL-HAMADANI
WRITER & JOURNALIST
Baghdad - IRAQ
 

 


فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/25



كتابة تعليق لموضوع : صحف صفراء لوجوه سوداء ومهرجين للدروع ودكاكين للهويات الصحفية ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  زهير الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تعرض خطي نقل الطاقة الكهربائية (ميرساد – ديالى ) و (اسكندرية – مسيب) الى عمل ارهابي تخريبي  : وزارة الكهرباء

 إفتتاح مركز سيطرة كهرباء بابل في مدينة الحلة بمحافظة بابل  : وزارة الكهرباء

 الساسة يزرعون الأشواك وأكثرية الشعب تدمى..  : عزيز الحاج

 وزارة الموارد المائية تواصل تطهيرها لمبزل (WD13) في الاسحاقي  : وزارة الموارد المائية

 البَحْريَنْ السُومَريَة !  : صادق الصافي

 مسلسل المختار الثقفي ورأي السید الخوئی في ثورته

 فقاعات اعلامية مغرضة  : اياد قاسم الزيادي

 هاشم الكرعاوي:- قضية أرض مرقد "كميل بن زياد" في طريقها للحل  : حيدر حسين الاسدي

 اطلاق الوجبة الرابعة من التعويضات على المتضررين من ضحايا الارهاب في محافظة بابل  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 تقرير لجنة الاداء النقابى مارس 2017  : لجنة الأداء النقابي

 بيان صادرمن بعض العلماء وفضلاء الحوزة في الاحساء ايدهم الله. قناة الكوثر الفضائية تعبث في ديننا وتهتك مذهبنا ومقدساتنا...  : كتابات في الميزان

 في ذكرى ولادة الإمام الحسن.. دعوات للوحدة والتآخي في البصرة

 بغداد تحيي مهرجان ألجواهري الثامن دورة الشاعر  : فراس حمودي الحربي

 خفافيش أنقرة  : اياد حمزة الزاملي

 مكافحة اجرام الكوفة تلقي القبض على تاجر بحوزته 3 آلاف حبة مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107911797

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net