صفحة الكاتب : علاء كرم الله

أطلب المستطاع تطاع ؟!
علاء كرم الله

لقد كفل الدستور العراقي حق قيام التظاهرات، لذلك ليس من حق الحكومة وأجهزتها الأمنية  الأعتراض ومنع أية تظاهرات  جماهيرية. وكلما كانت مطالب الجماهير المتظاهرة منطقية وتلامس الحقيقة والواقع كلما كان صداها أكبر ولاقت أذان صاغية من قبل الحكومة لسماعها وتلبية مطالبها  وكذلك لا قت أستحساناً  ومساندة ومعاضدة من قبل جميع شرائح المجتمع على أختلاف مشاربهم. أسوق هذه المقدمة للحديث عن التظاهرات التي شهدتها محافظات (الأنبار- صلاح الدين- ديالى-الموصل) والتي دخلت أسبوعها الثالث! وسط أجواء أمنية مخيفة وأحتقان سياسي لم تشهده الساحة السياسية في العراق منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن! وترقب مقلق مما ستوؤل أليه الأمور في العراق؟!. والسؤال هو: هل كانت المظاهرات نابعة من واقع ومعاناة الشعب العراقي ؟ وهل عبرت بشكل صادق وأمين عن آلام وأمال وتطلعات الشعب لكي تجد الدعم والمساندة من باقي محافظات العراق؟. قبل الأجابة على هذه الأسئلة، نقول أن التظاهرات التي خرجت بالأنباربداية وبهذا الحشد الرهيب والذي قطع الطريق الدولي بين العراق وسوريا وكأن هناك مخطط  مدروس لهذه التظاهرات؟! خرجت بعد أعتقال عدد من حماية وزير المالية (رافع العيساوي) بأوامر قضائية وعلى خلفية أتهامهم بالأرهاب، (العيساوي هو أحد قيادات القائمة العراقية التي تعيش صراعا حادا مع الحكومة  منذ تشكيلها في 2010 ولحد الآن! ؟.) أذاً يمكن القول: 1- المظاهرات جاءت كرد فعل شخصي وليس جماهيري! ولو لم يتم أعتقال حماية العيساوي لما كان لهذه الجماهير أن تخرج أبدا؟! فهي بالتالي لا تعبرألا عن نفسها!2- تم قيادة الجماهير من قبل المحافظ ومعه رئيس وأعضاء مجالس المحافظة وبمشاركة فعالة من بعض أعضاء البرلمان من القائمة العراقية!، ووصل الأمر بأن يشارك نائب رئيس الوزراء (المطلك) بالتظاهرات! وهو من أقطاب القائمة العرقية أيظا! ولو أنه( نه تعرض الى محاولة أعتداء من قبل المتظاهرين)!.3- دخل على خط الأزمة رئيس مجلس النواب(النجيفي) الذي هو الآخر يمثل أحد زعامات القائمة العراقية وأنكشف أنحيازه الواضح الى متظاهري الأنبار بشكل يثير الكثير من التساؤلات وعلامات الأستفهام؟! مما زاد من هياج المتظاهرين وعدوا ذلك مكسبا لهم!5 –لقد نسي رئيس مجلس النواب منصبه السياسي بأعتباره ممثلا عن جميع شرائح المجتمع وأخذته حمية الجاهلية الأولى بأن ينصر أخاه ظالما كان أم مظلوما!بالوقت الذي كان يفترض به ان يكون صمام الأمان ويحاول نزع فتيل الأزمة بشتى الطرق ويلعب دور المهدأ في تقريب وجهات النظر وسماع مطالب الجماهير بحيادية بأعتباره ممثلا عن عموم الشعب العراقي بكل أطيافه  لا أن ينزلق الى الأ نحياز الواضح الذي أفقده الكثير من المصداقية!.6 –تركزت مطالب المتظاهرين على ألغاء قرارات تم أقرارها من  قبل مجلس النواب بدوراته السابقة !مثل قانون 4 أرهاب وقانون المسائلة والعدالة( أجتثاث البعث سابقا) المثير للجدل والذي أقره الحاكم المدني السابق للعراق بول بريمر! وكذلك مطالبتهم بأطلاق جميع المعتقلين بلا أستثناء!! وأيظا مطالبتهم بالموافقة على أقرار قانون العفو العام ! الذي لم يتم اقراره داخل قبة البرلمان حيث أعترض عليه نواب دولة القانون  لكونه يعني اطلاق سراح جميع القتلة والأرهابيين والمجرمين!! وكأن المتظاهرين  يقولون لذوي الضحايا أذهبوا حيث ما شئتم وأبكوا مدى الدهر على ضحاياكم!؟( ولنتصور ماذا سيحل بالعراق لو يتم تنفيذ تلك المطالب)؟.7 – الأغرب في أمر الجماهير المتظاهرة أنها رفعت صور الرئيس التركي (اردوغان)! ولا ندري ما دخل الرئيس التركي بالمظاهرات وبالشأن الداخلي العراقي ألا أن تكون هناك أشياء وأسرار وراء الأكمة!!؟8 –الأكثر غرابة في أمر المتظاهرين والذي فضحهم وكشف نواياهم وتوجهاتهم وأوقعهم في حرج كبيرأفقدهم صدقية ما يدعون! هو رفعهم لصور الرئيس السابق (صدام حسين) رافقتها هتافات وأهازيج وأغاني تتغنى بالبعث والرئيس المعدوم(صدام)!! مما أفقدها مساندة التيار الصدري ذو القاعدة الشعبية العريضة! الغريب أن كل ذلك حدث أمام مرأى ومسمع وبأيماءة واضحة من قادة التظاهرات!!.8 –الشيء الأخر الذي يؤسف عليه في أمرمظاهرات الأنبارهو أستقوائها بالخارج! حيث دعى (طارق الهاشمي) نائب رئيس الجمهورية السابق والمحكوم عليه من قبل القضاء العراقي بالأعدام لأتهامه بالأرهاب، دول الخليج وتحديدا السعودية وقطربدعم  متظاهري (الأنبار-صلاح الدين –الموصل – ديالى) ومساندتهم!! وكذلك قيام رافع العيساوي  بزيارة دولة قطر!!كما رافق تظاهرات الأنبار الظهور المقصود لنائب رئيس الجمهورية السابق (عزة الدوري)! وهو يلقي خطابا بمناسبة عيد تأسيس الجيش العراقي متوعدا الحكومة العراقية  بالقضاء عليها وعودة عقارب الساعة الى الوراء!!.فهل حدث كل ذلك عفويا؟ ألا ترون معي بأن كل ما حدث وسيحدث! مخطط له؟!

بعد كل هذا نقول: أن من الصعب لمثل هكذا مظاهرات مدفوعة بأجندات خارجية  كما كشفت هي عن نفسها وبعيدة عن نبض الشارع العراقي  أن تجد من يؤيدها ويناصرها من بقية شرائح المجتمع لكونها خرجت عن الأطار الشعبي العام. وكم كنت أن أتمنى أن تخرج مثل هذه المظاهرات لتطالب البرلمان بالموافقة على قانون البنى التحتية الذي لو تم أقراره فأنه بالأكيد سيعيد بناء العراق من جديد( قانون البنى التحتية تم رفضه من قبل القائمة العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري!) تحت حجج واهية وغير منطقية!!.

أخبرا نفول لكل اخواننا المتظاهرين في المحافظات المذكورة لسنا هنا بصدد الدفاع عن الحكومة فنحن غير راضين على أدائها وحتى رئيس الوزراء نفسه غير راضي عن اداء حكومته!،ولكن هذا لا يعني بأننا نشاطركم فيما ذهبتم أليه فمطالبكم بعيدة عن تطلعات الشعب وأمانيه وكنتم بعيدين عن نبض الشارع العراقي، فمطالبكم رفضتها جماهير المحافظات من وسط وحنوب العراق التي خرجت تندد بكل ما طلبتم لا لشيء بل لأنكم خرجتم عن الأجماع الشعبي لعموم العراق وأستقويتم بالأجنبي على بلدكم وشعبكم وأهلكم! وتريدون أن تؤدوا بالبلاد الى التهلكة؟!.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/09



كتابة تعليق لموضوع : أطلب المستطاع تطاع ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راهن ابو عراق
صفحة الكاتب :
  راهن ابو عراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللغز  : بوقفة رؤوف

 كربلاء:(ديمومة سجادية) اول اصدار يوثق مهرجان عالمي في العراق  : وكالة نون الاخبارية

 انني أسدلتُ فوق الأمس سِتراً وحِجابا..  : د . سمر مطير البستنجي

 شرطة كربلاء تستمر بعملياتها الاستباقية قبيل زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 البصرة في مآذن فرنسا! – فرنسا تغلي  : رحيم الشاهر

 بيان الدكتور موفق الربيعي

  مؤسسة التراث في برلين ودعوة عامة لاحياء شهادة السيدة الزهراء سلام الله تعالى عليها  : علي السراي

 مليون تحية للعمالنا في عيدهم المجيد  : مهدي المولى

 العُقولُ المُتَحَجِرَةِ ، ماذا نَصْنَعُ مَعَها؟!  : حيدر حسين سويري

 القيادة الفيلية ومفهوم قيادة العمل  : عبد الخالق الفلاح

 الطفلة المريضة روان تتجه الى الهند في رحلة علاجية على نفقة وزارة النقل  : وزارة النقل

 ائتلاف المالكي: أقرار الموازنة سيتعقد اكثر من مفاوضات تشكيل الحكومة

 الشعب بين السلطة والديمقراطية  : عدنان السريح

 أجنحةُ مَعرض الكتابِ القانونيِّ الثامِن تزدانُ بإصداراتِ مركزِ تراث البصرة...

  الحشد يعلن فتح جميع الطرق التي اغلقها داعش في الطارمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net