صفحة الكاتب : صباح الرسام

قوانين بعض العشائر دمار المجتمع
صباح الرسام

العشيرة اسم يجمع ناس تربطهم رابطة الرحم (الدم واللحم) وينتهون الى جد اعلى وتتفاوت الاعداد من عشيرة الى اخرى فهناك عشيرة كبيرة وهناك عشيرة صغيرة اقصد بعدد الافراد وتنقسم العشيرة الى افخاد وبيوتات واصل العشيرة فرع من قبيلة .
العشيرة تعني سند للفرد في السراء والضراء وعليه الالتزام بقوانينها ويفتخر ابن العشيرة بالانتماء الى العشيرة لانه يعتبر العشيرة اصل وجذور على اعتبار انها تمثل مبادئ وقيم والنخوة والجود والكرم وكل الخصال الجيدة ويجب ان تحارب الباطل .
للاسف اصبحت بعض العشائر بعيدة عن القيم والمروءة فهي في وقتنا الحاضر وتعيش الحقب المتخلفة فتراها تدافع عن الظالم لانه ينتمي لها وتحارب المظلوم فمنهم من يدافع عن السارق ولكم مثال اذا دخل سارق الى بيت ليسرقه وتمكن صاحب البيت من قتله سوف يبتلى صاحب البيت ويقولون له لماذا قتلته لماذا لم تمسكه وتسلمه الى الشرطة لماذا اطلقت عليه النار ، فصاحب الدار ابتلى بدم واصبح مطلوب عشائريا ً ( بلوة ) تضحك تبكي ماذا اذا كان صاحب البيت ضعيف البنية أو شيخا كبيرا وكان السارق قوي البنية وصاحب عضلات كيف يستطيع امساكه ، ان تركه ركبه العار وان قتله ابتلى بدمه اما اذا استطاع السارق قتل صاحب البيت فتنتهي القضية ويضيع دم صاحب البيت ، واذا تمكن صاحب البيت ان يمسك السارق ويسلمه للشرطة يقولون له لماذا سلمته للشرطة لماذا لم تسلمه لاهله فاذا مات في السجن او مسه مكروه سوف تدفع الثمن ، وكثيرا ما نرى ونسمع عن حالات بعد القاء القبض على مجرم تستخدم عشيرته كل السبل من اجل اجبار الضحية على التنازل لكي يطلق سراحه وهذه الحالات تشجع على الجريمة .
 
وهناك مناطق فيها ديكتاتوريات عشائرية لكثرة عدد افراد العشيرة في المنطقة فتجدهم يسيطرون على المنطقة ويعتدون على الاخرين والناس تخشى شرهم وتسكت على افعالهم لانهم ان تصدوا لهم ابتلوا ويلقون ما لايحمد عقباه ويلقون ايضا العتب من الاخرين ويكثر سماعهم لعبارة ( شورطكم وياهم شجابكم عليهم ) هؤلاء اهل شر وغير ذلك من اللوم الذي يجعل المرء يفقد صوابه ، ولديهم قانون يسمونه فورة الدم وهو في حال تشاجر شخص مع ابن العشيرة التي تسيطر على المنطقة فيشنون غارة على الشخص او بيته وتكون بعد علمهم بالمشاجرة فيهجمون على المساكين وتكون نهاية الغارة بنصر المهاجمين وعندما يتاذي الشخص يقولون هذه فورة دم ولا يؤخذ بها وتكون حجة ضد المسكين الذي لم يتوقع هكذا هجوم مباغت ويتبجحون بهكذا قانون المسمى فورة دم . .
وهناك مهازل عند البعض وهي مهازل اسقاط حق الضحية في الفصل ( الدية ) التي شرعتها الاديان وهذا حق للضحية سواء كان مقتولاً او فيه عوق فهؤلاء يعتدون على حق الضحية وحق اولاده الذين اصبحوا بلا معيل يكفل عيشهم الكريم ، فتجد هؤلاء يستميتون من اجل جعل الدية شبه معدومة ويفتخرون بذلك متناسين الشريعة السماوية وحقوق العائلة ومتناسين حق الضحية ولو كان الامر معكوسا ً بمعنى انهم اهل الضحية تقوم الدنيا ولا تقعد وتطالب بدية خيالية وان كانت القضية بسيطة وتافهة ولاتستحق ان تذكر .
الكل يعتبر ان الشعب العراقي عشائري ديني وهذا يضع علامة استفهام على بعض العشائر لماذا لايسألون رجل الدين في حالة الخلاف بين العشائر بدل اراقة الدماء هل رأينا خلاف بين عشيرتين او اكثر وذهبوا الى رجل دين ليحل الخلاف بعقلانية ؟ الجواب كلا لان العصبية العشائرية تلغي الدين .
هناك مآسي جرت يندى لها جبين الانسانية سقط فيها عشرات القتلى والجرحى لاسباب تافهة بسبب حيوان او مشاجرة اطفال او بسبب طير او أي سبب تافه ، وهناك مهازل نذكر منها مهزلة الجريذي الذي دخل دار ففزعت منه فتاة فسقطت وكسرت رجلها فطالب ابوها جاره بالفصل واعتبره صاحب الجريذي فاستجاب الجار لطلبه وبعد فترة دخل الجريذي الدار ابو الفتاة فقتله ابو الفتاة فطالبه جاره بالفصل ايضا ، وهناك حادثة مضحكة وهي ان احد الشباب رأى في منامه ان يتجامع مع اخت صديقه وعندما روى منامه لصاحبه قامت الدنيا ولم تقعد وانتهت القضية بدفع دية ، نفس الحادثة وقعت في زمن الامام علي ع ان احدهم رأى في المنام انه مع ام صاحبه فاشتكى الى الامام قال له الامام ع اوقفه في الشمس واجلد ظله ، وهناك مصيبة وهي مصيبة السبب مثلا ذهب شخص على صديقه فاخذه معه في مشوار وتعرض صديقه الى حادث فيطالبون الشخص بفصل ويعتبرونه السببً ، وان احدا دخل وسلم واثناء مصافحة شخص اخر مات الاخر فيطالبونه بفصل وايضا يعتبرونه السبب في وفاته ، ذات مرة وقع حادث في منطقة العزيزية سيارة عبرت من شارع الاياب وعبرت الجزرة الوسطية باتجاه شاحنة (لوري ) متوقفة بشارع الذهاب اؤكد الشاحنة متوقفة بالشارع اللآخر فاصطدمت بها السيارة الصغيرة التي اتت من الشارع الاخر واعتبروا ان الشاحنة السبب في موت الركاب واخذوا دية من صاحب الشاحنة ، انها مصيبة هل وصل الانسان العراقي الى هذا المستوى واصبح اضحوكة اين القيم اين الحكمة اين الدين والمرؤة .
ومصيبة الثأر مصيبة كبيرة أخرى تقع على اناس لا ناقة لهم ولا جمل يذهبون ضحية لا لذنب ارتكبوه بل لاجل قرابتهم من قاتل او مطلوب لعشيرة فيدفع ثمن جريمة او خلاف غيره فتجد شخص محترم بعيد عن المشاكل وله اخ او ابن عم مجرم وشراني ويسبب المشاكل فتجدهم يتركون المجرم ويقتلون المحترم وهذه اكبر مآساة ، وعندما تحدث معركة بين عشيرة واخرى في مدينة او محافظة ما فتجد من يدفع ثمنها في محافظة اخرى او مدينة اخرى يقتلونه بسبب انتسابه للعشيرة المتحاربة وهو لايعلم بهذه الحرب او العداوة .
للاسف هذه المآسي والمهازل اساءت لاسم العشائر الكريمة المتمسكة بالقيم والمبادئ الطيبة فلو دققنا جيدا نرى اهم الاسباب هي العصبية ووجود شيوخ يفتقرون للحظ والبخت او تبؤ شيوخ المنفيست الذين سرقوا الشيخة بسبب امتلاكهم المال وسرقة هذا المركز الاجتماعي ادى الى الاساءة لأسم وقيم العشيرة .
ولاننسى العصبية العشائرية عند بعض العشائر او استعلائها وهذه العصبية تظلم النساء بسبب عدم مواقفة عشيرتها الزواج من شخص ينتمي لعشيرة اخرى وهذا القانون الاستعلائي يفرض على نساء العشيرة ان تتزوج ابن العشيرة فقط ولا يسمح لها بالزواج من انسان غريب مهما كان الثمن حسب قانونهم وكم من قتاة عنست وبقيت بلا زواج وماتت وهي عذراء وهذه العصبية تلاشت شيئأ فشيئا وهي شبه المعدومة بسبب وعي الناس .
وهناك النهوة عند العشائر ان ينهي او يلغي زواج ابنة العشيرة من شخص من عشيرة اخرى ولا يتم الزواج الا بموافقة صاحب النهوة ، وتكون النهوة حتى لو كان من نفس العشيرة لانه الاقرب بدرجة القرابة فابن العم اولى من ابن الخال حتى لو كان ابن العم متزوج ولديه اولاد كثر فمن حقه ان ينهي ويتزوج من أبنة عمه .
نتمنى ان تكون العشائر بعيدة عن التعصب وتكون سند للمظلوم وان كان خصما ويد ضاربة تضرب كل معتدي وان كان منها لكي يعيش المجتمع بسلام وامان ويصبح مضربا للامثال لان العراق ان لم يكن بلد الخلافة الاسلامية فهو بلد سومر وبابل الذين اول من شرعوا القوانيين من اجل السلم والامان للانسان .

  

صباح الرسام
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/21



كتابة تعليق لموضوع : قوانين بعض العشائر دمار المجتمع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الطائي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شكو .. ماكو .. ماذا يجري حقا ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 العتبة العباسیة تنهي زخرفة الشباك الجديد وتکرم عوائل شهداء الحشد الشعبي

 مَن كان بحاجة لاعتذار؟  : جواد بولس

 الوهابية أعظم خطراً من النازية  : تراب تراب

 ما البديل عن الحشد الشعبي يا ترى؟  : ادريس هاني

 موكب عزاء صنف الصفارين في كربلاء نموذج للخدمة الحسينية الجليلة (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 (المنهولات)..سلاح في المعركة!  : محمد الحسن

 تماثيل الأدب  : حاتم عباس بصيلة

 لماذا الغدير هو العيد الأكبر ؟  : عزيز الابراهيمي

 إطلالة تاريخية مختصرة عن تاريخ جامع بُراثا الشيعي , كهف العجائب:الحلقـــة الثانــــية  : محمد الكوفي

 يقال أن علياً عليه السلام مات الليلة  : د . بهجت عبد الرضا

 موازنة غريبة وعجز اغرب ..؟!  : رضا السيد

 كي لا ننسى محافظاتنا وأراضينا العراقية المحتلة من تركيا: قراءة استشرافية للمستقبل مُستلة من الماضي القريب  : جسام محمد السعيدي

 العراق – أمريكا من خسر من؟  : علاء كرم الله

  مجلس ذي قار يقرر تعطيل الدوام الاحد المقبل بمناسبة شهادة الأمام علي [ع]

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net