صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

الحكيم تحت أقدامكم فأين تذهبون!
د . نضير الخزرجي

لطالما مررت وأنا في النادي الرياضي القريب من منزلنا شمال غرب لندن، على الصالة الملحقة بالقاعة الرياضية، وشاهدت من خلف الزجاج أناساً وهم يمارسون رياضة اليوغا التي تجمع بين الرياضة الجسدية والروحية، فقررت ذات يوم أن ألج هذا العالم، فكان لي ذلك، وقبل الشروع في الحصة الأولى سأل المدرب عن المتعلمين الجدد فرفعت يدي، فعقّب المدرب موجهاً الكلام لي ولأمثالي الذين حلّوا ضيوفاً جدداً على مملكته، بأن بعض الرياضات فيها شد عضلي يعقبه استرخاء، ولذا ليس مطلوباً من المتمرنين الجدد مجاراته فيما يفعل، فالأمر بحاجة الى ممارسة مع الزمن، فأخذت النصيحة على محمل الجد، وعندما شرع وشرعنا وانتهى وانتهينا بعد ساعة من الزمن توجّه إليَّ مباشرة وسألني باستغراب كيف تسنّى لي أداء التمارين وبعض الحركات التي تتطلب انحناءً شديداً للجسد رغم ترهل بطني، وحداثتي على هذه الرياضة، فقلت له: أعرف مورد استغرابك، ولكن بعض الحركات التي تراها معقدة بالنسبة للبدين مثلي والجديد على هذه الرياضة هي أسهل من السهولة بالنسبة لي لأني أمارسها منذ وعيت على الحياة وقبل بلوغي الجسماني، وممارستي لها يومية وفي خمس مناسبات وجوبية وفي غيرها طوعية، ثم أفصحت له عن ديني وشرحت له باختصار خطوات الصلاة اليومية للمسلم التي تنطوي على القيام والركوع والسجود والجلوس وما فيها من الخشوع للرب، وعندها انكشفت له حقيقة أدائي لبعض الحركات التي يصعب الإتيان بها من غير تمرين مستمر.

وبالطبع هناك ممارسات يومية غير الصلاة لها القدرة على خلق المطاوعة في أعضاء جسد الإنسان مما يجعله قادراً على الإتيان ببعض حركات رياضة اليوغا دون أن يحضر عند أشهر مدرب وأبرعهم، وبغض النظر عن كون الممارس مسلماً أو غير مسلم، من قبيل تناول الطعام من جلوس ملتصقاً بالأرض، والدراسة في حضرة الأستاذ من جلوس، والعمل من جلوس، فمن اعتاد على مثل هذه الممارسات وما شابهها سهلت عنده رياضة اليوغا.

لم يستمر الأمر معي في اليوغا سوى حصتين ولساعتين فقط وكان ذلك عام 2010م، فلم أجد فيها ما يغريني لإزاحة طوق الزوائد اللحمية والشحمية الذي يحيط بخاصرتي، صحيح أنِّي كسرت من حلقاته 35 كليوا خلال ستة أشهر أبدلت خلالها ملابسي على دفعتين لمواكبة التغيرات الجسمانية، لكني أعدت إليه عشرين حلقة بعد سنة من العزوف عن حضور دروس الرياضة الجسمانية، جعلني أعيد شراء الملابس بالمقاسات الأكبر وعلى دفعات!، وهو اختبار للتخسيس لم أوفق لمواصلة مشواره، مع هذا وذاك لم أفقد قدرة أداء حركات اليوغا حتى وإن لم أمارسها عند الأستاذ، لأن الحضور اليومي في محراب الصلاة لا يعادله حضور والمقارنة معدومة أساساً.

ذكريات تخسيس الوزن فتحت نوافذه قراءتي لآخر مطبوع وقع في يدي وهو كتاب (شريعة السجود) في 64 صفحة من القطع الصغير للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر عن بيت العلم للنابهين ببيروت في العام 1433هـ (2012م)، وهو واحد من نحو ألف عنوان تعاهد المؤلف على كتابة كل عنوان صبيحة كل يوم جمعة بشكل عام، فتكون لديه حتى الآن أكثر من 400 مخطوط في الشريعة تنتظر الطباعة تباعاً، ناهيك عن انشغاله في دائرة المعارف الحسينية وفي غيرها من التأليفات والمشاريع الثقافية.

 

وكلٌ يسجد

السجود من حيث اللغة هو الخضوع ومن حيث الإصطلاح هو ملاصقة المواضع السبعة بالأرض من الجبهة وباطن الكفين وأطراف القدمين والركبتين، وأظهرها مصداقا مباشرة الجبهة بالأرض، وتأسيسا على هذا الفهم اللغوي للسجود فما من مخلوق في الوجود إلا وهو ساجد للخالق، وفي نطاق الكرة الأرضية وحصراً بالإنسان، فالكل هو ساجد لله من مؤمن أو كافر أو ملحد، وهو السجود التكويني الذي لا محيص منه، فمن استطاع أن يخرج من مملكة السماء وقوانينها وموازينها فيكون خارج تعريف السجود والخضوع، وحيث لا أحد يشذ عن القاعدة الكونية التكوينية مهما بلغ من العلم وعلت أرنبة أنفه، فالكل في مملكة الرب يخضع والكل على عتبة الإله يسجد، فلا يمكن قطع العلاقة بين الخالق والمخلوق بين ممكن الوجود وواجب الوجود، وهذا الفهم يؤكده الفقيه الشيخ حسن رضا الغديري وهو يقدم لهذا الكتيب ويعلق عليه في 38 تعليقة، وذلك بقوله: (فكل موجود خاضع لله تعالى وساجد له بوجوده وبموجوديته وإن كان هو غير ملتفت إلى ذلك كما هو الحال في عموم الكفار والملحدين وحتى عبدة الأصنام، فالموجود بما هو هو خاضع ساجد، وهذه هي السجدة التكوينية).

وإلى جانب السجدة التكوينية المتحققة في كل مخلوق شاء أم أبى كما قال تعالى: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ) سورة النحل: 49، وقوله تعالى: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ) سورة الرعد: 15، تتحقق السجدة التشريعية العبادية لكل من آمن بالخالق بغض النظر عن الكيفية وجزئياتها، وفي الحديث النبوي الشريف: (أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد)، وفيها إظهار للنعمة والشكر عليها والإلتصاق بالأرض التي منها خلقنا الله وإليها عودتنا، وكما قال تعالى في محكمه كتابه: (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) سورة طه: 55.

من هنا يكون أبلغ السجود هو وضع الجبهة على الأرض مباشرة وتماس الأنف بسطح الأرض، وبتعبير الفقيه الكرباسي وهو يمهد للكتيب معللا فائدة السجود: (بل يزيد ليرغم أنفه بالتراب، ذلك العضو الذي طالما يضرب به المثل في الكبرياء والعظمة) وهذا المعنى هو ما يؤكده الإمام جعفر الصادق(ع) وهو يعلل السجود على التربة مباشرة بقوله: (السجود لا يجوز إلا على الأرض أو ما أنبتت الأرض إلا ما أكُل أو لُبس، لأنَّ السجود وهو الخضوع لله عزَّ وجل، فلا ينبغي أن يكون ما يؤكل ويُلبس لأنَّ أبناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون، والساجد في سجوده هو في حالة عبادة الله تعالى، فلا ينبغي أن يضع جبهته في سجوده على معبود أبناء الدنيا الذين اغترّوا بغرورها، والسجود على الأرض أفضل لأنّه أبلغ في التواضع والخضوع لله عز وجل).

 

بين سجود وسجود

يتابع الفقيه الكرباسي في 111 مسألة تفاصيل شريعة السجود وأحكامها، والسجود على أنواع فهناك سجدة الصلاة والسجدة عن السهو في الصلاة والسجدة أداءً لشكر الله والسجدة لسماع واحدة من آيات العزائم في القرآن الكريم، والسجدة لتعظيم الآخر.

ويختلف الأمر بين سجود وسجود، فمن الناس من يسجد للخالق تعبداً ومنهم يسجد للمعبود تعظيماً وآخر تكريماً وثالث تمجيداً، ورابع شكراً، وهكذا، وفي كل الأحوال لا يصح إلا السجود للمعبود وإن كان ظاهره السجود للعبد كسجود الملائكة لآدم، وسجود يعقوب وزوجه وبنيه ليوسف، وسجود الزائر على عتبة المعصوم، فلم يكن سجود الملائكة تعبداً وإنما: (كان منهم طاعة لله وتحية لآدم) كما قال الإمام علي بن الحسين السجاد(ع)، ولم يكن سجود يعقوب(ع) وولده تعبّداً، وإنما كان: (شكراً لله باجتماع شملهم) كما أكد الإمام السجاد(ع)، ومن ذلك كما يقول الفقيه الكرباسي في المسألة الأربعين: (السجود الذي يقوم به بعض المؤمنين في العتبات المقدسة هو من الشكر لتوفيقه لزيارة مراقد المعصومين(ع)، وإن نوى السجدة للمعصوم فهو حرام بل هو من الكبائر)، فهي من التعظيم لصاحب المرقد الذي أذهب الله عنه الرجس وطهّره تطهيراً، وبتعبير الفقيه الغديري وهو يعلق على المسألة: (ويمكن القول بأنها سجدة تعظيمية ولأجل حرمة صاحب المرقد الشريف، ولا بأس بذلك شرط أن لا يكون فيه عنوان التعبد، وإلاّ فيحرم قطعاً، وأما إذا صار العمل مورداً للشبهة فالأحوط تركه)، وهنا أميل إلى ما يذهب إليه الشيخ الغديري في الترك خشية الوقوع في الشبهات بخاصة وأنّ الزائرين من طبقات مختلفة فيهم المتعلم وغير المتعلم، ويستحسن توجيه الناس إلى حسن الزيارة بغلق باب الشبهات.

ولأنّ الأرض أقرب الموارد لبيان الخضوع، ومن الخضوع الشكر والتمجيد، فإن الناس اعتادت على السجود في السراء والضراء، فمن تلمّ به مصيبة ينزل إلى الأرض ساجداً داعياً، ومن طرقت الفرحة باب قلبه نزل ساجداً شكراً، ومن ذلك سجود الرياضي عند الفوز أو تسجيل اللاعب الكرة في شباك الخصم، أو سجود العائد إلى الوطن بعد غياب طال أو قصر، وفي معظم الأحيان يصاحب السجود تقبيل الأرض أو العتبة، فكلها من الشكر، وكما يقول الفقيه الكرباسي في المسألة 54: (السجود الذي يقوم به بعض الناس عند الوصول إلى الوطن فهو من السجود لله شكراً على الوصول بالسلامة إلى أرض الوطن، وما يفعله البعض من دون الإنتباه إلى وجه الشكر فهو من الشكر أيضا حتى وإن أصبح عادة)، نعم: (السجود للملوك والشخصيات والعلماء والمؤمنين محرّم بل إذا نوى العبادة فهو شرك، حيث إنَّ السجود لله وحده، ولا يجوز السجود لغيره تعالى) كما يرى الفقيه الكرباسي، نعم: (ويستثنى منه السجود للتعظيم والتكريم إذا قلنا بجوازه، ولكن الأمر المتيقَّن أنَّ مثل تلك الأعمال تنجرّ إلى الشرك بالله، فالأفضل أن يُجتنب عن مثلها، وحاشا أن يسجد إنسانٌ لإنسانٍ آخر مهما كانت شخصيته عالية ومتعالية من حيث العلم والكمال والجاه والجلال، فالسجدة تختص بالله تعالى وليس للسجدة التعظيمية مجال واسع غير محدود وفيه شرط أساسي هو عدم قصد التعبد وحتى شائبته، وإلا فيحرم من دون شك، وكثيراً ما نرى أن الإفراط في هذا يجرّ الإنسان إلى جانب التعبّد ولو من حيث لا يشعر بذلك في نفسه) كما يقرر الفقيه الغديري في تعليقه على المسألة.

في الواقع لا يدرك معنى السجود إلا من أتى بها على حقيقتها المادية والمعنوية الجسمانية والنفسية، وهي كما يقول الإمام علي بن أبي طالب(ع): (السجود الجسماني هو وضع عتائق الوجود على التراب، واستقبال الأرض بالراحتين والركبتين وأطراف القدمين مع خشوع القلب وإخلاص النية، والسجود النفساني هو فراغ القلب من الفانيات، والإقبال بكنه الهمَّة على الباقيات، وخلع الكبر والحميّة، وقطع العلائق الدنيوية، والتحلي بالأخلاق النبوية)، وقد دلّت الأبحاث الأخيرة أن السجدة المباشرة على الأرض تعمل عمل المفرغة للشحنات الكهربائية الزائدة والمضرة، وفي هذا الصدد يقول الدكتور محمد ضياء الدين حامد رئيس قسم تشعيع الأغذية بالهيئة المصرية للطاقة الذرية في مدينة نصر بالقاهرة: (في السجود تنتقل الشحنات الموجبة من جسم الإنسان إلى الأرض التي تعتبر سالبة الشحنة وبالتالي تتم عملية التفريغ خاصة أن الإنسان عند السجود تكون هناك سبعة أعضاء ملتصقة بالأرض كما يقول الرسول الله صلى الله عليه-وآله- وسلم إذا سجد العبد سجد معه سبعة آراب أي أعضاء وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه وبالتالي هناك سهولة في عملية تفريغ الشحنات حيث يتخلص الإنسان بعدها من الصداع والإرهاق وكل الأمراض التي ذكرناها)، ويضيف الدكتور محمد ضياء الدين حامد العضو في الجمعية المصرية لعلوم وأبحاث الأهرام والإعلام الصحي في حديث مع مجلة (شمس النيل) الخاصة بالجمعية: (تبين لي من خلال الدراسات أنه لكي تتم عملية تفريغ الشحنات بطريقة صحيحة لابد من الاتجاه نحو مكة في السجود وهو ما نفعله في صلاتنا لأنَّ مكة هي مركز اليابسة في العالم أجمع كما يقول الله تعالى "وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا" الشورى: 7، وأوضحت نتائج الدراسات أنَّ الإتجاه إلى مكة في السجود وهو أفضل الأوضاع لتفريغ الشحنات وتخليص الإنسان من همومه ليشعر بعدها بالراحة النفسية إلى جانب أن أماكن السجود في كل أنحاء العالم ثابتة إذا تم الاتجاه إلى مكة).

 وهذه حقيقة شرحها المحقق الكرباسي في الجزء الأول من كتاب أضواء على مدينة الحسين: 1/124- 127، وهو يتحدث عن خطوط الطول والعرض وموضع مكة منها، فمكة المكرَّمة هي: (أول نقطة دحا الله الأرض منها وهي رمز الوجود الأرضي حيث روي عن أمير المؤمنين عليه السلام في جوابه على من سأله لماذا سميت مكة؟: "لأنّ الله مسك الأرض من تحتها أي دحاها"، وقال الإمام الحسن العسكري عليه السلام: "فلما خلق الله الأرض دحاها من تحت الكعبة ثم بسطها على الماء فأحاطت بكل شيء")، ثم إنَّ زاوية الإنحراف المغناطيسي عند مكة تساوي صفراً كما إنَّ خط الإستواء الحقيقي يمر من مكة وهي وسط المعمورة (اليابسة)، ولذا جاء وصفها بأنها أمّ القرى ومن حولها.

 من هنا ندرك مغزى السجود، وأهميته في الحياة اليومية للإنسان بخاصة وأن الإنسان يتقلب بيد الحياة بين الأفراح والأتراح، بين انقباض الروح وانشراحها، وفي كلتيهما تنشدَّ النفس إلى السجود لتفريغ ما في القلب وعرضه على الذي هو أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد، وتفريغ الشحنات الجسدية على الحاضنة التي منها وإليها يعود الإنسان، فالطبيب الحكيم تحت أقدامكم فأين تذهبون!

الرأي الآخر للدراسات- لندن

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/05



كتابة تعليق لموضوع : الحكيم تحت أقدامكم فأين تذهبون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الغريب
صفحة الكاتب :
  فادي الغريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذكرى تأسيسه .. معسكر المختار لوحة متألقة  : فؤاد المازني

 الاستقالة من المشهداني الى الجبوري  : سامي جواد كاظم

 صحة الكرخ / اتلاف (15) طن من المواد الغذائية منتهية الصلاحية غير صالحة للاستهلاك البشري في قضاء المحمودية

 محافظة ميسان تتحول الى مدينة أشباح بسبب زيارة الأربعين  : موقع الاربعين

 لجنة التحقيق وهجرة الكرد الجماعية من كردستان سوريا !  : مير ئاكره يي

 ما هذا التطاول يا مؤسسة المدى على مؤيد اللامي  : محمود ابراهيم الجبوري

 مدير البيت الثقافي النجفي : المجتمع النجفي ولد من رحم الحوزة العلمية

 مقتدى صناعة دغش فرضتْ علينا  : عبد الصاحب الناصر

 الحسين لم يتنازع على كرسي  : رسل جمال

 نصوص زاجلة  : حبيب محمد تقي

 مؤسسة النور للثقافة والاعلام في مهرجانها السادس للإبداع والمحبة /// الجزء الثالث  : فراس حمودي الحربي

 من يعرقل قانون نقابة الصحفيين ؟  : يعقوب يوسف عبد الله

 مبادرة الصدر.. أخمدت الحريق  : غفار عفراوي

 اللجنة الوزارية العليا برئاسة وكيل الوزارة لشؤون الشرطة الفريق الدكتور موفق عبد الهادي تصل محافظة نينوى  : وزارة الداخلية العراقية

 توغل قوات لواء علي الاكبر مسافة 13 كيلو متر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net