صفحة الكاتب : احمد سامي داخل

جمعة الزحف الى بغداد والصلاة هل تكون موحدة
احمد سامي داخل

 جمعة الزحف الى بغداد آو الصلاة الموحدة في جامع ابي حنيفة النعمان ((رض)) هكذا يقول الاخوة من ابناء غرب العراق الاعزاء مع تردد اقوال بأن هيئة علماء المسلمين قد ناشدت المتظاهرين بالتريث عن الزحف .احيانآ تكون للمكان دلالاتة عندما تقترن بالفعل البشري او العمل السياسي الذي يستند الى رؤية واضحة وايديولوجية معبرة عندما ينقل الاخوة ابناء المناطق الغربية الفعل الى بغداد فهذا يعني اننا امام رغبة بالتمدد الى حيز اوسع مكانآ وتأثير اكبر ولاكن  من يريد ان يتمدد الى الصعيد الوطني علية ان يضع الاستراتيجية ويرسم التكتيك الذي يجعلة معبرآ عن الكل الوطني .اول شروط ذالك العمل هو قراءة الواقع السياسي والاجتماعي و الاقتصادي بطريقة واقعية تفهم  ماجرى وماحدث فهنالك انقسام اجتماعي حقيقي في العراق على اسس قومية وعرقية وطائفية ودينية وعشائرية ومناطقية لعل هذا الانقسام واضح وضوح الشمس لدى الكل ولاكن كيفية ادارة هذا التناقض هو المهم وسط محيط اقليمي ودولي يشجع هذا التناقض ..

قبل ايام قراءت كتاب بعنوان (التحالف الايراني السوري والمنطقة ).والكتاب من تأليف السيد عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري السابق والمعارض  حاليآ يصف عبد الحليم خدام اجتماعاتة مع السيد علي اكبر ولايتي ومع السيد حبيبي او مع  الجنرال سيف الله او  الجنرال احمد فروزندة والاخيران من كبار ضباط جهاز المخابرات الايرانية (الاطلاعات ) ويشير الى ان هنالك تخوف كان متأصل لدى دول الخليج وتركيا واسرائيل من قيام محور يمتد من ايران مرورآ بالعراق الى جنوب لبنان هذة المنطقة اذا ما اكتمل التحالف فيها على هذا الاساس فأن هذا المحور سوف يؤثر في توازنات القوى في المنطقة وربما التخوف منة كان وراء فشل انتفاضة 1991 في العراق .  نقطة الوصل جغرافيآ بين سوريا والعراق تمر عبر المناطق الغربية وهذة حقيقة جغرافية مهمة .
طبعآ في السياسة المحور يقابلة المحور المضاد والنقيض حيث يعبر عن صراع الاضداد هنالك اليوم محور مقابل تقودة تركيا قطر السعودية ويتصرف تحت غطاء دولي بعد ان تحالف مع الاسلام السياسي السني وحقق انتصارات حقيقية في ليبيا  عبر ثورة مسلحة ضد نظام القذافي وتشير الاقوال الى ان التنظيم الدولي للأخوان المسلمين و الشيخ يوسف القرضاوي دخلوا في تحالف مع هذا المحور .هذا المحور قامت بعض القوى على مايبدو بالتحالف معة مستلهمين تصرفات القوى اللبنانية حزب  الله يحالف ايران وامل وتيار المستقبل بزعامة ال الحريري يحالف السعودية ويحالف سمير جعجع فرنسا والعماد ميشيل عون يحالف تارة فرنسا وتارة صدام حسين لضرب الشيعة والسنة ..
  من هنا فأن وجهة النظر الامريكية في شرق اوسط جديد ومفتت على اساس الدين والقومية والطائفة والعشير ستتحقق حيث يراد ان تدخل المنطقة الغربية من العراق في تحالف مع  سوريا في حالة سقوط الاسد او تجزءة سوريا او تحولها الى دولة هشة على الطريقة العراقية وتكون هذة المنطقة امتداد جغرافي الغرض منة قطع  الطريق على محور اخر هو محور ايران سوريا العراق المسيطر علية شيعيآ جنوب لبنان او تكون بالنهاية في حالة تحالف مع الاردن وامتداد لة اذا ما سيطرت القوى الدينية هنالك ..
من هنا فأن الاخوة في المنطقة الغربية عليهم ان يأخذو بنظر الاعتبار ماحدث ويحدث وان لايكونوا مجرد بيدق او حجر على رقعة شطرنج في اطار صراع دولي اقليمي لترتيب البيت الشرق اوسطي .الامر الاخر هو الاخذ بنظر الاعتبار طبيعة الانقسام الاجتماعي في العراق هذا الانقسام لم تغطية شعارات الاخوة ونبذ الطائفية والتعنصر واعتقد انها لن تغطية مستقبلآ علية كان من الاولى بالاخوة في المنطقة الغربية ان يقومو بوضع الاليات والشعارات واستخدام التكتيكات التي تعبر عن الكل وهذا الموضوع لااعتقد ان اي قوة تقليدية تستطيع ان تقوم بة لايمكن لقوة طائفية ان تلغي الطائفية لايمكن لقوة قبلية ان تلغي القبلية المتحالفة مع الطائفية لايمكن لقوة عنصرية عرقية ان تلغي التخندق القومي هذة مسلمات في السياسة من هنا فأن كل جهود هذة القوى ستفشل فشلآ ذريعآ وحادثة شيوخ  الجنوب التي تحولت الى حفلة رمي بالقناني الفارغة والحجارة والاحذية حسب اخر التسريبات نعم ان البديل الحقيقي هو بديل مدني لة الايمان بالديمقراطية والحرية والتقدم والعدالة الاجتماعية والانسانية ويكون قادر على احتواء الجميع والتعامل معهم على اساس القيم المذكورة ..
هنالك عندما يطالب اي انسان بحق شرطان مهمان لكيفية التعامل الاول هو توفر الوعي بهذة الحقوق والثاني هو اعتماد رؤية والية لكيفية انتزاع هذة الحقوق ومع انني مع مطالب الاخوة المشروعة وهي حق فلايمكن ان نقبل ان يتعرض اي انسان الى اعتقال بدون وجة حق ولايمكن ان نقبل ان يتعرض اي انسان للتعذيب وانتهاك الكرامة وضياع الحقوق في الوقت الذي  نرفض ان يتم استغلال هذة المسائل وتوظيفها في مشاريع  سياسية دولية او اقليمية او دعاية انتخابية او تصويت سياسي كما  نرفض ان تستخدم الديمقراطية سلمآ لنقيضها .
اننا نشهد عصر العودة الى التراث تشير الكاتبة المصرية د.نوال السعداوي في كتابها تؤام السلطة والجنس الى انة في مؤتمر معين في الشرق الاوسط كان من بين الوفود الحاضرة وفد اسرائيلي وكان الوفد الاسرائيلي من اشد الوفود التي تطالب بأعتماد صيغة العودة الى التراث . ماشاء الله هل هنالك شك ان مايحدث من احياء لنزعات العصور الغابرة هو مخطط دولي
   ان الفساد يمارسة الكل شيعة وسنة واكراد وتركمان كما ان التخلف القبلي وكبت الحريات كلها امور تهم الجميع ان الفقر و التمايز الطبقي وتعثر التنمية كلها امور تهم الكل وكان يجب ان تكون هي الدوافع للحراك السياسي واخيرآ تحية لكل مطالب بحق مشروع .
*احمد القندرجي اسم مستعار للكاتب احمد سامي داخل .من محافظة واسط مدينة  الكوت 

  

احمد سامي داخل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/12



كتابة تعليق لموضوع : جمعة الزحف الى بغداد والصلاة هل تكون موحدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي
صفحة الكاتب :
  كاظم فنجان الحمامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برلماني: موازنة 2017 أمّنت رواتب 122 الف مقاتل بالحشد الشعبي من اصل 140 الفاً

 الكشف عن أكثر من 150 معاملة روجها ذوو إرهابيين

 لكم داعشكم ولنا مليشياتنا  : اياد السماوي

 عـفــواً نــيـوتــن !!!  : علي سالم الساعدي

 حرب ابادة ضد الشيعة في كل مكان من العالم  : مهدي المولى

 العمل تدعو الى حماية الاطفال والحد من استغلالهم من قبل العناصر الارهابية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الامام علي في ميزان القيم الروحية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 منظمة (باو) تحيي التعايش السلمي في البصرة  : اعلام وزارة الثقافة

 رأی السيد السیستانی بشأن مجسر بطابقين حول الكعبة المعظمة

 النائب الحلي : اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية شكل موقفاً مهماً وعصرًا سياسياً جديداً  : اعلام د . وليد الحلي

 بطل خلال 24ساعة ..بس مو شهيد !!  : سليمان الخفاجي

 ثلاجة عودة  : هادي جلو مرعي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:15 الإثنين 15ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 ألمرجعية لا تعلن الأسماء, فالفاسد ظاهر..!  : سلام محمد جعاز العامري

 الرئيس السوري: السعودية حاولت إغراءنا خلال الحرب للتخلي عن العلاقة مع إيران

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net