صفحة الكاتب : جمال الهنداوي

تقية جون كيري
جمال الهنداوي

هل هي اللياقة ,ام التعقل, ام قد يكون الخوف من العواقب هو ما جعل الاعلام العربي يحجم عن اتهام جون كيري بـ"الخضوع للمخططات الايرانية" عندما اشار بوضوح الى أن المطلوب هو "جلوس الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة السورية على طاولة التفاوض لإنشاء حكومة انتقالية"، ولماذا لم تجيش جحافل المحللين"السياسيين والستراتيجيين"لاستحضار كل ما عتق واصفر من الروايات في الحفلات المتطاولة من النقد الاقرب الى السباب لكل من يتطرق-ولو همسا- الى ان المعارضة السورية"لا تتحدث بصوت واحد"..وهل هناك ما لا نعرفه يجعل الدوائر الرسمية العربية لا تنتفخ اوداجها غضبا وتصم السياسي الامريكي المخضرم بالرفض والمجوسية وابطان عبادة النار وانتحال الكاثوليكية تقية عندما يتحدث عن ان الامر" يتطلب موافقة متبادلة من كلا الطرفين حول تشكيل تلك الحكومة الانتقالية"..

وان لم يكن لا هذا ولا ذاك..فلماذا كان كل ذلك العويل الذي كان يترافق –كلازمة- مع أي جهد عراقي يدعو الى جمع الاطراف السورية المتصارعة على طاولة حوار واحدة لغرض تحقيق نوع من التسوية السلمية التي تحفظ امن وسلامة وكرامة السوريين ووحدتهم الوطنية.وما الذي وراء الصمت العربي –الاقرب الى الخنوع-تجاه هذه التصريحات التي تصطدم مع ثوابت الحكم العربي-الخليجي على الاصح- العليا وتتعارض مع شعارات الحرب المقدسة واولية العامل الطائفي في تحديد اطر الصراع على الارض.

وما يهمنا كعراقيين, هو لماذا كان كل ذلك الهجوم الروتيني المعتاد على العراق, وكل ذلك الوعد والوعيد والبيانات التي لا يمكن اخفاء العناية الواضحة بصياغتها, وكل ذلك الاظهار الوقح لاكثر المتاح من مشاعر الغضب والذهول وعبارات الادانة غير المسبوقة التي طالت الدبلوماسية العراقية عند ثباتها على نفس الموقف الذي احتاج العالم لاكثر من سنتين وعشرات الالوف من الضحايا والمشردين ليعترف به, وبان الحوار السوري الداخلي المستند على حق الشعب في التعبير عن خياراته السياسية الحرة, والذي كان العراق من اكثر المنادين والداعين له, هو خارطة الطريق الوحيدة التي من الممكن ان تصل بالشعب السوري وقواه الحية الى تحقيق اهداف الثورة السورية المختطفة من قبل القوى المناوئة لحرية الشعوب..

ولماذا كانت المواقف والنوايا العراقية الصادقة التي تستهدف امن وسلامة ومستقبل الشعب السوري تقابل بكل تلك الهجمة الاعلامية والسياسية البشعة التي تجلت باطلاق قطيع من الاقلام المستأجرة في حملة محمومة من كيل اللوم والتأنيب والتخوين والتشويه والتي استمرأت ربط العراق بتهمة دعم النظام السوري عن طريق كدس من التلفيق الممنهج والاحالات القصدية الى المصادر الشبحية التي اسرفت الواجهات الاعلامية لبعض القوى السياسية العراقية-للقرف الشديد- في تقديمها بسخاء –وصلف-حد التماهي مع شعارات وممارسات ودعوات التدخل في الشأن العراقي الداخلي..

نحن الآن لا ننتظر اعترافا من احد بصوابية الموقف العراقي النائي بالبلد وبفعالياته عن الانخراط في الازمة التي لا يراد من ورائها الا تصدير الاذى الى جميع دول المنطقة حماية لحكم الممالك العربية المعتقة.. ولا نطلب تفهما,ولا نحتاجه, ولكننا نأمل بوعي دولي, مصحوب باجراءات مناسبة, بمدى الضرر الذي من الممكن ان تحدثه المقاربات التي تستحضر التقاليد القبلية في الاحداث السياسية ومدى السوء الذي من الممكن ان يرافق تصدير الهواجس الامنية والصراعات البينية والهوس الطائفي الى المجتمعات الباحثة عن الحرية والكرامة والحق في الحياة..

والاهم هو ان يكون التجاوز الامريكي المهين للضجيج الخليجي الداعم لتغليب التقاطعات الطائفية في ادارة الاختناقات السياسية, داعما لتشكيل وعي بالحجم الحقيقي لدول مجلس التعاون وقوى الاسلام السياسي التابعة لها في حسابات الغرب السياسية والامنية, وان يكون هناك مفهوم جديد بان الازمات الدولية الكبرى لا تدار عن طريق اليوتيوب, وان القدرة اللافتة على الايذاء وتعقيد المشهد الامني على الارض لا تعني ان تلك القوى ستكون لها حظوظا في ان تكون جزءا من الحل.

ندعو المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته من خلال نصرة الشعب السوري الجريح وتصفية الوضع الملتبس والمشوش للواقع السياسي والامني الناتج من التدخل الخارجي الظلامي في مسارات الازمة السورية وادخال الملف السوري في خانة التقاطعات والنزاعات الجانبية ما بين القوى المتصارعة على اشلاء الشعوب والباحثة عن مجد مغمس بالدم والآلام..

وندعو الى موقف دولي واضح وشجاع يجنب اهلنا الكرام في ارض الشام من  ان تصبح جراحاتهم وشظايا اجسادهم المسجاة على ارصفة الشوارع مشروع فرص سياسية لهذا الطرف او ذاك او ورقة مطوية في سجل الخلافات والمناكفات العربية–العربية..

 او ان تكون دماؤهم واحلامهم رهن رمية نرد مهملة في جلسة مقامرة لا مجدية طويلة للفوز باللاشئ او محورا للتدافع ما بين اخواني انتهازي منتشي بالنصر او سلفي حانق مغبون, او ان تتحول آلام السوريين ومكابداتهم- وامن شعوب المنطقة- الى فقرة لاخافة الشعوب وارعابهم من الانتفاض الثوري على اولي الامر من الحكام طوال العمر والعهد بالتسلط على رقاب العباد, والاهم..ان لا يكون امن ومستقبل العراقيين بيد حفنة من محترفي الزعيق والتكسب مما يتساقط من موائد اللئام.

 

  

جمال الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/16



كتابة تعليق لموضوع : تقية جون كيري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد قانصو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شناشيل بغدادية  : نبيل محمد سمارة

 شخصيات عالمية تبدي استعدادها للمشاركة بمهرجان تتبناه العتبة الحسينية حول الحقوق الانسانية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 رئيس مؤسسة السجناء السياسيين يعقد اجتماعا موسعا لوضع رؤية وتصورات مستقبلية  : عمار منعم علي

 من المسؤول عن هذا المسؤول؟  : ماء السماء الكندي

 الديمقراطية هل هي حريتنا القاتلة  : هادي الدعمي

 ملتقى فكري في لندن يدعو الى التعايش مع الذات والآخر  : المركز الحسيني للدراسات

 كذبة المباركة بالشهور العربية "رجب، ربيع، جمادى، الخ"  : الشيخ احمد الدر العاملي

 تكريم الحشد الشعبي وجميع المقاتلين الذين شاركوا في القضاء على داعش ضرورة إنسانية  : خضير العواد

 العفو الدولية تنتقد سجن آيات القرمزي لمدة عام لقراءتها قصيدة ضد الحكومة  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 الليّلُ الأبيض  : علي عبد السلام الهاشمي

 مقتل 5 من عناصر الصحوة في العراق شمال بغداد

 عضومجلس المفوضين سرور الهيتاوي :-مفوضيةالانتخابات تستقبل الطعون على سجل الناخبينفي مراكز التسجيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  التأخي هو المشروع المستقبلي لولادة الهوية الوطنية العراقية  : د . رافد علاء الخزاعي

 احتمالات التزوير  : فؤاد فاضل

  الى / من يهمه الأمر  : صلاح حسن التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net