صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

انتخابات مجالس المحافظات في ميزان التقييم ( 3 )
ماجد الكعبي
 أسماء جدد لكيانات شتى ستدير دفة الحكم في المحافظات في المستقبل القريب , وان الجماهير التي ستستودعها ثقتها وأصواتها المقدسة تنتظر منها العطاء الثر والولاء لكل المسحوقين والفقراء والمضطهدين والبؤساء والمحرومين والمساكين والمعوزين واليتامى والأرامل والثكالى وأبناء الشهداء وأبناء السبيل والمتقاعدين والموظفين والعمال والكسبة وأصحاب الجنابر الذين لن يحصدوا من الجوقة الأولى سوى الوعود والشعارات الفارغة والادعاءات المدغدة للمشاعر ولهذا سيسقط البعض من - الجوقة الأولى -  في بئر العدم لأنه لن يقدم للآخرين ما يستحق الذكر , فالويل والثبور والضياع لكل عضو مجلس تاجر وسيتاجر بأسماء الناس وأغرقهم بأماني وآمال عصفت وستعصف بها الريح . والآن تقف الجماهير وقفة غارقة بتأمل وترقب وتساؤلات مشروعة . ماذا سيقدم لنا المنتخبون الجدد ؟ هل يأتون لنا بأشياء جديدة ترضي ضمائر المتوجسين ؟ وماذا سيقدم أعضاء مجالس المحافظات الجدد من عطاءات وانجازات ومكاسب ترضي طموح المتعطشين إلى التغيير الخدمي والعمراني والاجتماعي المنشود ؟ فانتم أيها المرشحون الجدد لمجالس المحافظات لو حالفكم الحظ والقدر وفزتم فاعلموا  بأنكم في امتحان عسير وفي الامتحان يكرم المرء أو يهان , وإنكم لتعلمون قبل غيركم بان الجماهير تحترم وتقدس العضو المنتخب الذي يعطي ويبذل قصارى جهوده من اجل المواطنين عامة والمتعبين والمنهوكين والفقراء خاصة ( الفقراء ) الذين افترشوا بساط العوز والحرمان والتحفوا أغطية المواعيد التي انهال بها عليهم بعض الفاشلون في عملهم في المرحلة السابقة فطوبى وهنيئا لمن يأخذ العبرة من أولئك الذين أثبتت الأيام والواقع بأنهم كانوا لا يفكرون إلا في مليء جيوبهم وتحقيق مصالحهم ومصالح الذين ينضون تحت لوائهم من الأقارب ومن الذين يجيدون قرع الطبول في مسيرتهم ويحملون المباخر في مواكبهم , فان الأوان أن يستفيد الخلف من السلف ويأخذ العبرة والعظة فيكون مشدودا إلى خافق المواطنين والى تلبية مطاليبهم المشروعة فقد استفاق الشعب وعرف بواقعية الغث من السمين وميز بجدارة بين خادم الشعب وناهب الشعب وان حساب التاريخ سيكون أمضى واشد إيلاما . .... ( يتبع القسم الرابع )
 
 مدير مركز الإعلام الحر 
majidalkabi@yahoo.co.uk

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/17



كتابة تعليق لموضوع : انتخابات مجالس المحافظات في ميزان التقييم ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/03/17 .

السلام على الاخ ماجد الكعبي
احب ان اضيف بعض المعلومات التي استوحيتها من اجراء مسح عشوائي في بغداد لاكثر من عينه ومنها
ان نسبه اقبال المواطنين على انتخابات مجالس المحافظات قليله جدا قد لا تتعدى 40 بالمئه اولا لعزوف الناخب بسبب رداءه الخدمات وعدم اهتمام المواطن بانتخاب مجالس المحافظات وانما الاهتمام الاكبر مصوب نحو الانتخابات البرلمانيه
اغلب المرشحين لايهمهم البرنامج الانتخابي وانما ترشحوا اعتمادا على اسم القائمه ورمزها والدليل استخدام مرشحي دوله القانون باختلاف انتمائاتهم بدر الدعوه تنظيم الداخل مستقلون الفضيله لصوره رئيس الوزراء اعتمادا على شعبيته على طريقه ان العرب تعبد رموزها كما الثورات تاكل رجالها
لا نتوقع نجاح جديد لمجالس المحافظات واعتقد اغلب الشخوص الموجودين حاليا سيعودون مره اخرى والاسباب
تشرذم القوائم الشيعيه والسنيه على حد سواء
على مستوى بغداد لايوجد اشخاص من مرشحي المجلس الاعلى والتيار ذو وزن كبير يستطيعون مجارات مرشحي دوله القانون
لازال المرشحون لايعلمون هل ان المجالس خدميه ام سياسيه ولازال قانون مجلس المحافظات غير مقر ومبهم
تقبل فائق تقديري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق ابوزيد
صفحة الكاتب :
  د . طارق ابوزيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين الموت و "الصخونة"  : علي علي

 صحة الكرخ : تأهيل طفل بعمر ثلاث سنوات ونصف مصاب بشلل دماغي c.p. في مركز المصطفى التخصصي لتأهيل المعاقين

 علي أكبر صالحي: لو أردنا لرفعنا نسبة تخصيب اليورانيوم فورا!

 فرقة البينات الايرانية للموشحات الدينية تنشد في العتبة العلوية المقدسة  : عقيل غني جاحم

 الجنرال مارتن ديمبس.. خدمات مجانية لداعش .  : حمزه الجناحي

 الهايس : أطالب (الحثالات) ممن يعتبرون أنفسهم شيوخاً ووجهاء في الأنبار بنزع ثوب الجبن ومساندة الحكومة  : متابعات

 وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الأسبوع المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب ينظم ورشة عمل حول كيفية ملء استمارة العلامات الحيوية والتوثيق التمريضي  : اعلام دائرة مدينة الطب

  سالوفة فخر  : حامد گعيد الجبوري

 الشمري: حربنا الإعلامية ضد أعداء العراق لاتقل شأناً عن الحرب العسكرية.  : حسين باجي الغزي

 العنف والسلام بين (انشتاين) و(فرويد) مراسلات قبل اكثر من 70 عاماً(ح1)  : حسن الجوادي

 المسلم الحر: تسليم غولن الى تركيا قد يهدد سلامته  : منظمة اللاعنف العالمية

 يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اللات والعزى ومنات الثالثة ومستحلب الغباواتية المستطرقة

  أينكم.. من الصدر والحكيم ؟؟؟  : سليمان الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net