صفحة الكاتب : عماد الاخرس

احذروا انتفاضة الغضب العراقى !!
عماد الاخرس
من البدايه اقولها .. ان التحذير الوارد فى عنوان المقال لن اوجهه للساسه العراقيين فقط بل لكل مسؤول فى الدوله يرى نفسه فوق المجتمع ويصاب بالغرور وجنون العظمه وينسى المواطن مستخدماً منصبه وصلاحياته فى اضطهاد الاخرين سياسيا او اجتماعيا .
     اما غاية المقال فهى ليست الاساءه والتشهيربالعمليه السياسيه الديمقراطيه الجاريه فى العراق الجديد بل المطالبه بالاسراع فى تصحيح وتقويم كل السلبيات التى لازالت تنهش جسدها لكى نبعد شبح الانتفاضه والتى ان حدثت هذه المره (لاسامح الله ) ستكون خسائرها كبيره جدا ولن ينجو منها احد ولاتستطيع عصى وبنادق ودبابات الاجهزه الامنيه ان تخمدها لأن جموع الفقراء إعتادت الجوع والموت وليس لديهم الكثير ليخسروه .
     والغريب هذه الايام ومع تزايد حدة انتفاضة الغضب العربى ان الكثير من الساسه ورجال الدين العراقيين بدؤا باطلاق تصريحات تُحَذِرْ من انفجار انتفاضة الغضب العراقى !
     لقد عبر النائب البرلمانى ( بهاء الاعرجى ) فى برنامج ( بين قوسين )  الذى عرضته قناة السومريه الفضائيه يوم الجمعه المصادف 28\1\2011عن دهشته  من حدوث انتفاضه فى تونس رغم ان واقع حال المواطن فيها افضل من المواطن العراقى ونسبة البطاله اقل بكثير والخدمات افضل !
     وهذا الاندهاش يؤكد وجود هاجس خوف لدى الساسه باحتمال حدوث انتفاضة غضب للعراقيين وبدليل قوله مازحا بان ( بن على ) احتاج الى طائره واحده للهروب بها ولكن نحن سنكون فى مشكله لاننا سنحتاج الى كم طائره وكم سياره!
    من هذا الهاجس اطرح السؤال التالى .. هل سيشهد العراق انتفاضة غضب وثوره للفقراء وكما تشهده البلدان العربيه هذه الايام ؟ 
    ومن حق كل مواطن عراقى أن يتسائل .. ماهى التبريرات التى تقف وراء التحذير الوارد فى عنوان المقال والسؤال الوارد أعلاه ؟
    أن التبريرات كثيره واغلبها تشابه الواقع الماسأوى الذى كانت ولازالت تعيشه الشعوب العربيه والتى مهدت لاعلان انتفاضتها .. ابداها .. اولا .. انتشار البطاله لتشمل الخريجين وحملة الشهادات العليا وهناك بعض  التعيينات المحدوده جداً ولكن تسير على قانون المحسوبيه والمنسوبيه والحزبيه .. أما شريحة الكفاءات سواء المهاجره او العائده للوطن فهذه منسيه لم تحصل سوى على الوعود وبالعكس توضع العراقيل أمام ابسط حقوقها وبشكل مقصود .. ثانيا..  ارتفاع اسعار المواد الغذائيه مع التقليص المستمر للبطاقه التمونييه والسير بها الى الزوال بدلا من تعزيزها ..  ثالثا .. تنامى طبقة المترفين والاغنياء وبالمقابل تتزايد اعداد الفقراء والمتسولين .. رابعا..  التباين غير المعقول بين رواتب السلطات الثلاث ورواتب موظفى الدوله لدرجة ان البعض منهم يشترى مصفحات قيمة الواحده منها ( 180) مليون دينار! .. خامسا .. تفشى ظواهر الفساد الادارى والمالى والرشوه والبيروقراطيه فى دوائر الدوله وتردى الخدمات لأدنى المستويات .. سادسا.. التلاعب بالدستور وتفسير فقراته بما يتناسب مع ايديولوجيات الاحزاب والقوى المتنفذه .. وهذا يعنى امكانية تغيير فقراته مستقبلاً وبما يتناسب مع بقاء الرئيس او رئيس الوزراء فى الحكم الى الابد ! .. سابعا..عدم احترام حقوق الانسان والتضييق على الحريات الشخصيه .. أما حرية التعبير اصبحت فى مهب الريح  وآخرها اطلاق النار على المتظاهرين فى منطقة الشعله والاستهداف الدائم للصحفيين دون الكشف عن هوية الفاعلين وكاتم الصوت الذى بدا يرهب كل اصحاب الكلمه الحره والاعتداءات المتكرره على اتحاد الادباء وجمعية آشور بانيبال وغلق جميع النوادى الاجتماعيه ..  ثامنا ..  التناوب المستمر لنفس الوجوه على مناصب الدوله المهمه وتشكيل وزاره بلا كفاءات ..  تاسعا .. فقدان الثقه بين الكتل والاحزاب الفائزه والسعى لاحتكار السلطه والصراع على حصر الصلاحيات مع انتشار ظاهرة اقصاء الاخر ومنها تغييب المرأه والاحزاب والتيارات التى لن تفوز بالانتخابات .. عاشرا .. تفشى ظاهرة استغلال الدين بين المسؤولين فى الدوله للهروب من  فشلهم فى اداء واجباتهم الحقيقيه .. احدى عشر .. استمرار الصراع على الكراسى الامنيه دون أى مراعاة لتزايد العمليات الارهابيه .. اثنى عشر .. استمرار الديمقراطيه الانتخابيه فى العراق باتباعها النهج المحاصصاتى الطائفى والعرقى وهى ليست الديمقراطيه الحقيقيه التى يسير عليها العالم المتحضر لتحقيق  الاصلاحات المطلوبه بل هى التفاف عليها .. ثلاثة عشر .. ضعف قرارات المحاكم بحق الارهابيين وتأخير انجاز معاملات المعتقلين وانتشار ظاهرة هروب السجناء .. اربعة عشر .. ضياع حقوق ضحايا الارهاب من الجرحى والشهداء واصحاب الممتلكات المتضرره .. خمسة عشر .. عدم جدية مشاريع المصالحه الوطنيه. 
      هذه هى البعض من التبريرات وأترك للمواطن حق الاجابه على السؤال الوارد فى بداية المقال .
     أما وجهة نظر كاتب المقال فهى .. لاغرابه ولادهشه من احتمال حدوث انتفاضة غضب للعراقيين تشبه انتفاضة الغضب العربى وربما اكثر شراسة منها اذا استمرت السلبيات اعلاه بدون علاج سريع لها !
     اخيرا احذر الجميع  بان لايطمئنوا للصمت الذى لازال مستمراً فى الشارع  لانه سينفجر فى اى لحظه لتولد من جديد انتفاضة الغضب العراقى !!
 

  

عماد الاخرس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/31



كتابة تعليق لموضوع : احذروا انتفاضة الغضب العراقى !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : رد على المشرف في 2011/02/01 .

بعد ان حذف الاخ مشرف التعليقات بعض الجمل التي كتبتها وصفني اني غير عراقي وانا اقول له اذا كنت انته العراقي فمن اكون انا المهم اعطيني دليل وبرهان اني غلطان بتشخيص الشعب وشيوخ العشائر وساقبل يديك واسحب كلامي واعتذر لاكن ارجو ان يكون جوابك بالدليل المنطقي وليس بكنا ونحنو لاننا شبعنا من هذه السفسطات والله من وراء القصد

• (2) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : احذرو الغضب في 2011/02/01 .

احب اطمئن السيد عماد الاخرس بان ساستنا اطمئنوا وعرفوا جبن وخنوع الشعب العراقي ولو يحرق الف عراقي نفسه ما يتحرك هذا الشعب الذي ضربت عليه الذنه والمسكنه ودليلي على عدم مبالاة ساسه العراق وعدم خوفهم من غضب الشعب الامور التاليه في خضم ثوره البوعزيزي وفي خضم الثوره المصريه والمظاهرات الاردنيه واحداث السودان قام نوابنا الكرام بالمطالبه بصرف 75 مليار دولار لشراء السيارات المصفحه وطالب النواب بان تكون لهم منافع اجتماعيه اسوه بالوزراء وقام النواب بسرقه رواتب حماياتهم وقام دوله رئيس الوزراء باسقاط السلفه البالغه 90 مليون دينار وصادق مجلس الوزراء على صرف 2 مليار لتغطيه نفقات القمه العربيه وقامت قوات ابو اسراء المسلحه بضرب المتظاهرين في الشعله وقامت وزاره التجاره مشكوره بتحديد الحصه التموينيه باربعه مواد فقط علما ان القائد الضروره ابو اسراء عندما كان معارض في سوريا عنده خطاب يقول ان صدام مو شريف لانه يعطي العراقيين 12 ماده في الحصه التموينيه كل هذه الاحداث وكل خطب ارباب المنابر لم تحرك هذا الشعب الجبان وكئنه كما قال الممثل المصري عبد الله غيث فراخ يابلد فراخ وتريد الساسه والنواب ايخافون من هذا الشعب الجبان وامن بالله ورسوله لولا الطاف الله والرئيس بوش ما تبدل هدام لو بعد 400 سنه وهكذا سيبقى القائد الضروره الجديد ابو اسراء يحكم هو وعصابته والشعب ***** وشيوخ العشائر **** يصفقون له ويرقصون لانهم متنعمين بالمليارات

من يصف الشعب وشيوخ العشائر بهذه الاوصاف لا يمكن ان يكون عراقيا 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المستاري
صفحة الكاتب :
  محمد المستاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة محافظة ذي قار تلقي القبض على ابناء عمومة نعيم عبعوب بعد قيامهم بتهديد عائلة الوائلي والوائلي يتدخل لأطلاق سراحهم

 بالوثيقة.. مشروع قانون لاستحداث كلية العلوم الطبية العسكرية

 الإفراج عن فاضل الكرعاوي المصور السابق في قناة الحرة المحتجز على خلفية تغطيته لتظاهرات في العراق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 قائد شرطة ديالى يحضر الاجتماع الامني المنعقد في فوج طوارئ ديالى الخامس في قضاء المقدادية  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يبحث مع الجانب الامريكي تعزيز العلاقات التجارية  : اعلام وزارة التجارة

 سوري يحكي لي مشهد بطولي  : سامي جواد كاظم

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمالها لصيانة المحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 توصيفات جدي الكحال بن طرخان  : علي حسين الخباز

 حمد ما نام ليله وغمض العين  : عباس طريم

 التفويض الأمريكي الجديد ... أراء و أهداف  : عبدالله جعفر كوفلي

 انتكاسة وفوضى تشريعية كبيرة في قانون العفو العام  : د . عبد القادر القيسي

 الدفاع البرلمانية: اقتحام الفلوجة مرهون بقرار من المالكي

 السید السیستانی یضع خطوطا حمراء على موازنة 2015  : باسل عباس خضير

 دور الإعلام وسياسة تكميم الأفواه  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعا للجنة الطاقة الوزارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net