صفحة الكاتب : زكية المزوري

قضية رأي عام :هرم الصحافة مؤيد اللامي !! عيش وشوف !!
زكية المزوري

                       عام 2006 وبعد أستشهاد زوجي والذي كان يعمل في سلك الشرطة في أحدى سيطرات المسيب في محافظة بابل ، وعندما تقاعست حكومتنا الظافرة عن منحي ومنح ايتامي راتبا بخسا كل شهرين يكفينا شر الحاجة رغم تقديمي لمعاملة زوجي التقاعدية الى مديرية التقاعد العامة في بغداد ولأكثر من ثلاث سنوات ،  أُضطررت للعمل اليدوي في بيتي بناحية الاسكندرية بالمحافظة فصرتُ اعمل في صنع المعجنات البسيطة وابيعها لجاراتي الطيبات وصرت اطرق أبوابهن كل صباح لاسلمهن أرغفة الخبز المضرجة بمرارة الايام مقابل مبالغ  بالكاد تكفي لشراء الطحين والشاي والرز لاطعم عائلتي المتكونة من ثلاثة ايتام وجميعهم تلامذة في المراحل الاولى من الدراسة الابتدائية فدائرة التموين كعهدنا بها هي الاخرى تقاعست عن منح المواطن بعض الطحين وبعض السكر والشاي رغم أنها تدَعي انها سلة خبز العراق تلك السلة التي يخفونها عن جياع وفقراء الشعب ليبيعوها في السوق السوداء .
وهكذا عشت انا وايتامي ، بعدها قصدت نقابة الصحفيين في بغداد أواخر عام 2006وقابلت المرحوم الاب والاخ الكبير شهاب التميمي فرحب بي ترحيبا جعلني اندم على عدم طرق بابه قبلا وقصصت عليه حكايتي مع التقاعد والزمن فحزن حزنا شديدا وقال : زكية أنت أبنة النقابة والزوراء جريدتك وهي ترحب بك ثم كتب قصاصة واتصل برئيس تحرير الزوراء وقتها وحدثه في أمري ثم طلب مني الصعود الى مكتبه في علية مقر النقابة بالصرافية  وطلب ان ارجع اليه بعدها .
  قصدتُ مكتب الاخ النبيل الصحفي الكبير الاستاذ جبار طراد الشمري رئيس تحرير جريدة الزوراء النقابية وقتئذ وطرقت بابه فرحب بي جزاه الله عني كل خير وطلب مني الجلوس ثم حضر سكرتير التحرير الاستاذ والاخ عباس طلال واخبره عني وعرفني عليه مما أجبر في خاطري كسورا كثيرة وقام بتعييني فورا في الجريدة وعين لي راتبا ومكافأت اسبوعية أضافة الى التساهل في امر حضوري اليومي للجريدة فطريقي بعيد واقضي اكثر من ثلاث ساعات في تنقلي من ناحية الاسكندرية ببابل الى مقر النقابة في الصرافية ببغداد حيث مقر الجريدة تاركاً لي الخيار بالحضور في اليوم الذي تسمح فيه ظروفي حيث اضطر لركوب الكثير من وسائل النقل ، عدت لمكتب التميمي واعلمته بما حصل ، ثم طلب مني الكف عن الخبز للناس وقال ادفع لك أيتها الابنة الغالية ما يدفعونه لك على ان تعودي الينا بقلمك الشريف ثم اشار الي أمام جلاسه وقال : هذه البطلة قالت الكثير في زمن صدام وهي تاج على رأس كل عراقي شريف وعلينا جميعا الوقوف الى جانبها ، الان هي تعاني من ظروف بائسة وقاهرة ، ثم قال : زكية عودي الى بيتك وأيتامك اليوم وعودي متى ما شئتِ وراتبكِ والمكافأت لن تتأخر عنك وقدري أجرة النقل لشهر كامل من بابل الى مقر النقابة واخبريني لتستلميها من حسابات النقابة بداية كل شهر ، ودعته باكية من الفرح وانا ادعو له بالعمر الطويل فلطالما كان الاب المساند لي حتى في زمن صدام حين نكرني وامتنع عن تعييني جميع رؤساء الصحف وقادة الصحافة ومنهم سلام دوحي الذي استلم الزوراء لفترة  وصلاح المختار رئيس تحرير صحيفة الجمهورية رغم رسالة مخاطبة من الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد بعد اطلاق سراحي من المعتقل البعثي فكتب له : ( أرسل اليك بهذه الانسانة النظيفة النقية والشريفة قلبا وقلما وكلي رجاء ان تأخذ بيدها فهي تعيش ظروفا بائسة عينها في قسم الحوارات الثقافية فهي تجيد الكتابة فيها ) الا ان صلاح المختار وأثناء مقابلتي له في مكتبه في مقر جريدة الجمهورية قال : أسف لو كنت أملك كرسياً واحدا فارغا لعينتك وأجلستك عليه ، فقلت له : انا صحفية والصحفي الحقيقي لا يجلس على الكراسي وانما يبحث عن الحقائق ثم يدونها وينقحها في بيته ولا أحتاج الى كرسيك ولا أريده ، وخرجت من مكتبه ، فيما فتح كل من قاسم المالكي وداؤود الفرحان وصباح اللامي ابواب صحفهم امامي وكم من مرة ساندوني ودافعوا عني وابدوا اعجابهم بشجاعتي في مقارعة النظام البعثي ، افلو كانوا بعثيين هل كانوا ليدافعوا عن رأيي ؟ّ!  .. والان بعض الاقلام الرخيصة تقلل من اهمية هذه الشخصيات وتزايد على وطنيتها وتنسبها الى البعث ، على الاقل لم يكونوا قادة في صفوف فدائيي صدام ولم يكتبوا تقاريرا عن المعارضين لنظام البعث ولم يتسببوا بقطع الآذان وقطع الرقاب ، ولم ينعتوا المناضلين شهداء الانتفاضة الشعبانية بالغوغائيين كما فعل احمد عبد المجيد على شاشة تلفزيون الشباب أثناء تغطية عن أحداث كربلاء في أيام الانتفاضة المباركة ، واحمد عبد المجيد هو نفسه الذي أوصل خبرا عني الى مكتب عدي صدام في اللجنة الاولمبية حيث كان أذن عدي في أروقة النقابة بعد حواري مع مدير متحف قائد النصر لجمع هدايا صدام حسين ، وليد خالد وكان برتبة وزير وأخبره بنص المقابلة  وتسبب باعتقالي وتعذيبي وللان أعاني من أمراض كثيرة تمنعني من الحياة كباقي البشر فقلعوا اظفاري واوصلوني بالاسلاك الكهربائية حتى سقطت كل اسناني الامامية والخلفية وتهدم عمودي الفقري وأحدثوا شقوقا في جمجمتي بالعصا والركل بالقدم بعد كل سؤال ، فصرت وانا في الثلاثين وكأني عجوز في الثمانين من عمري لا أنتفع من دواء ولا من طعام ولا أنام ليلي ولا أعيش نهاري ولا اتمكن من تربية ايتامي ونسيت كيف أضحك وكيف أعيش فحسبي الله فيك ياأحمد عبد المجيد وفي أمثالك وسأقاضيك يوم القيامة أمام رب عادل .
لنعود الى مؤيد اللامي .. موضوع المقال ..
في عام 2007 م واجهتني ظروف عصيبة عسرت علي الحضور للجريدة فلم اتمكن من شراء حاسوب ودفع أشتراك لمنظومة الانترنت في منزلي الذي خلا من ابسط اسباب العيش فاستشهاد زوجي وتكاليف العيش الكثيرة جعلتني ابيع حتى أسرة اطفالي وفراشهم ، لهذا عدت الى المرحوم التميمي وطلبت منه عملا في صحيفة في بابل او في أي جهةٍ اعلاميةٍ قريبةٍ من ناحية الاسكندرية حيث كنت ُ أعيش وأيتامي الثلاثة حتى اكفي نفسي شر خطورة ومشقة الطريق الى بغداد ، فطلب حضور امين سر النقابة حينها وكان مؤيد اللامي واخبره بأمري وطلب منه تعييني فورا في بابل ، فقال اللامي ( حفظه الله ورعاه ) نعم سأعينها بعد اسبوعين فقط في دائرة اعلام صحة بابل وسأتابع المسألة بنفسي فلتراجعني بعد اسبوعين ، غير ان اللامي تناسى وعده وكنت اطرق بابه كل اسبوعين حتى كَل متني وقلت حيلتي بعدها طلبت من التميمي تغيير صفتي من عضو مشارك الى عضو متمرن فقد مضى على عضويتي كمشارك اكثر من عشرة اعوام فطلب مني مراجعة مكتب امين السر فقلت له ان مؤيد اللامي لم يلتزم بوعده في تعييني فكيف يمنحني الهوية ، فقال ساخرا : وهل النقابة ملك أبيه ، اذهبي اليه وان تقاعس عودي الي ، قصدت اللامي واخبرته بطلبي في تغيير صفتي فكتب قصاصة الى قسم الافراد ليتأكد من وجود اسمي في سجلات النقابة للاعضاء المشاركين فجئته بكتاب من القسم يؤكد انتمائي للنقابة بصفة عضو مشارك منذ عام1997 م ، ولما تأكد منها اللامي سألني وماذا تعملين الان فقلت له تركت الزوراء حاليا لاني اعتمدت عليك بشأن تعييني في اعلام دائرة صحة بابل ولما قنطت منك رجعت لعمل المعجنات البسيطة كالخبز ( والكبة والكليجة ) وابيعها لجاراتي ، فصرخ في وجهي امام جلاسه وبصوت اسمعهم جميعا وقال : أذن اذهبي الى نقابة الكبة والكليجة كي يصدروا لك هوية .
 فقلت له  : لست مالكا للنقابة ، ولكل منا تأريخ يعلمه الآخر وصنع الكبة والكليجة شرف لي ويتشرف بي كل عراقي وطني ، على الأقل لم ابع قلمي وشرفي الوطني كما فعل غيري . 
عدت الى صالة الاستراحة ولم اتمكن من منع دموعي ، ومر من أمامي الاستاذ جبار طراد الشمري وسألني عن سبب بكائي ، فأخبرته اني سأخرج من النقابة ولن اعود اليها طالما ان مؤيد اللامي عضو في مجلسها وبما اني لم اتمكن من اخباره بالمزيد أخبره احد الجلاس في مكتب اللامي بكامل القصة فغضب غضبا شديدا وامرني بالجلوس وعدم الخروج من النقابة ثم عاد بالمرحوم شهاب التميمي فطلبوا مني الكف عن البكاء ثم طلب التميمي من مؤيد اللامي الخروج من صومعته والتوجه الى باحة النقابة حيث كنا نقف انا والتميمي الطيب والنبيل جبار طراد الشمري وعباس طلال وطلب تفسيرا عن سبب تصرفه فتحجج بأني لا اعمل في اية جريدة فقال له التميمي رحمه الله  زكية تعمل في الزوراء ثم قال الشمري موجها كلامه للسيد اللامي حالا سأمنحها تأييدا من الجريدة هل لك حجة أخرى فسكت اللامي ثم قال التميمي موجها كلامه لــ حفظه الله ورعاه اللامي : زكية ابنة النقابة وانتمائها اليها شرف لنا جميعا هذه التي تعمل الان في صنع المعجنات في بيتها وتعيش ظروفا بائسة وقفت امام صدام وواجهته بظلمه وطغيانه بينما كان بعضنا يحرص على التغني بأمجاده ، فنكس اللامي رأسه وقال : نعم أعلم بهذا وأعلم بظروفها البائسة وحالتها التي لا تتغير ، بعدها نظر التميمي الي وقال : ارفعي رأسك ايتها البنت وكفي عن البكاء خلال اسبوع واحد سنمنحك الهوية وشرفيني بأن ابيع معك الكبة والكليجة أمام بوابة النقابة ، ثم طلب مني الاستاذ جبار طراد الشمري ان اتوجه الى مكتبه كي يمنحني تأييدا بالعمل في الزوراء لدحض حجة اللامي ، وفعلا حصلت على الهوية رغما عن السيد اللامي .
هذه المقدمة الطويلة اردت كتابتها بالتفصيل  كي أذكر السيد اللامي بأول مرة طلبت منه تغيير صفتي من عضو مشارك الى عضو متمرن ورفضه رغم الاستحقاق ، واليوم ولأكثر من ثلاث سنوات وأنا أحاول تغيير صفتي من عضو متمرن الى عضو عامل حيث مضى على عضويتي كمتمرن اكثر من خمس سنوات غير أن اللامي ومن يعمل تحت أمرته يخبرونني وبعد كل سنة ان ملفي مفقود وهكذا اعدت ملفا بعد آخر والنتيجة واحدة وآخر ملف قدمته للنقابة في مقرها الجديد كان بتأريخ 27/1/2009 م مرفقا بتأييد المؤسسة التي كنت اعمل لها ، وبعد الآف المراجعات لقسم الهويات في اخر طابق في النقابة لا اسمع سوى راجعينا بعد شهر او شهرين وقصدت مكتب نائب النقيب الاستاذ عماد عبد الامير واعلمته بقصتي من الالف الى الياء فقال : هذه أجراءات فأصبري ، فقلت له والى متى أصبر منذ سنين وانا اجتهد في الحصول على هذه الهوية التي لا تسمن ولا تغني من جوع وهي أستحقاق لا هبة ولا أطلب شيئا مستحيلا فالسيد اللامي منشغل بسفره الشبه يومي الى منتجعات الامارات والكويت  وغيرها ولم اتمكن من مقابلته يوما او رأيته في النقابة وان تواجد فهو يرفض مقابلة امثالي ، فقال عماد عبد الامير بلهجته المازحة : ( أنتي حرمه لا ترفعين صوتج عيب ) . فقلت له لا أنا صحفية وصوت الصحفي عالٍ جدا ، ثم قال : لكن اللامي تعب كثيرا من اجلكم واستحصل من الحكومة قطع اراضٍ ومكافأت ، فقلت له وهل حصلتُ وحصل امثالي على شيء مما تقول ، الم تخبرني بنفسك قبل اسبوع عن عدم استحقاقي للمكافأت السنوية التي استحصلها اللامي وقلت لي بلسانك : أنتِ غير مستحقة ، أما قطع الاراضي فقد منحها اللامي لمن يرضى عنه ويعجبه وحاليا أعيش انا وايتامي في شقة مؤجرة لا يزيد محيطها الكلي عن خمسة امتار بأيجار يأخذ نصف تقاعد ايتامي الذي استلمه من دائرة التقاعد كل شهرين وهو الوارد الوحيد ونصفه الثاني بالكاد يكفي للخبز وتكاليف العيش المهين ، ولا أتمكن من أداء أي عمل  بسبب التعذيب الجسدي والنفسي الذي عانيته من معتقل النظام البعثي .
وهكذا دواليك كلما راجعت النقابة للسؤال عن هويتي وأخر مرة اتصلت بالسيد عماد عبد الامير قال : زكية معاملتك لتغيير الصفة بدون تأييد من اي صحيفة ، فقلت له لكني قدمتها مرفقة بتأييد من المؤسسة التي كنت اعمل فيها ، فقال لا يوجد اي تأييد في المعاملة ، فقلت له وكيف مر من امامك وامام لجنة العضوية كل هذه الاشهر دون ان تكتشفوا ان المعاملة بدون تأييد أم أن أيدٍ خفية اخفته عن قصد ، فقال لا لكن ربما اخرجوه من المعاملة لان التأييد كان بتأريخ 2009 ونحن الان في عام 2010 ، بالله عليكم أحكموا ايها القراء وانصفوا  ..
نقابة الصحفيين بجلالة قدرها لا تتمكن من تغيير هوية عضو متمرن الى عضو عامل لاكثر من  ثلاث سنوات  وتهمل وتخفي بقدرة قادر ثلاث معاملات !!
ورأيت في قسم لجنة العضوية  ما اوقف شعر رأسي الآف المعاملات المتراكمة التي تعود حتى لعام 2007 و2008 لتغيير الصفة او للانتساب اخبروني ان النقيب للان لم يطلع عليها لانشغاله ، أود ان اسأل السيد اللامي ايهما أهم اكمال معاملات الصحفيين وتغيير الهويات النافذ  أم السفر وقضاء الاسابيع في المنتجعات في الدول العربية على حساب النقابة بحجة العمل من اجل الصحفي ، اولستُ صحفية أم انا منظفة ارضية مكتبك الفخم أم يجب ان ابيعك قلمي وأمتدح انجازاتك الكبيرة في تسييس النقابة وبيعها للساسة ولحزب البعث كي ترضى عني وتمنحني قطعة ارض ومكافأة وهوية وهي أستحقاق لأمثالي هذا الاستحقاق الذي تمنحه لمن لا يستحق او لمن تناهز عدد قصوره عدد قصورك ورواتبه عدد رواتبك ؟! ،  متى دافعت عن أحد الصحفيين ومتى دافعت عن القنوات الفضائية التي اغلقتها بعض الاحزاب دون وجه حق ؟! .
سأذكرك بأخر موقف لك وانت تدعو السلطات حين اقتحمت قوات الامن لاحدى الاحزاب النافذة بيت الصحفي حيدر حسون الفزع مدير وكالة انباء الاعلام العراقي وأحرقته وكسرت اثاث بيته واصابت عائلته بالهلع واطلقت عيارات نارية بشكل عشوائي داخل منزله بحجة البحث عن احد المطلوبين ولما لم يجدوا ضالتهم خرجوا دون اعتذار رغم ان الصحفي الفزع معروف بوطنيته وتأريخه النظيف فهو لم يكن قائدا في فدائيي صدام  ولم يكتب قصائد المديح لعدي وبدلا من الدفاع عنه وعن كرامته المهدورة رحت تدعو السلطات والجهات ذات العلاقة التي شكت بالفزع واقتحمت بيته اللجوء الى المحاكم لمقاضاته  ، هذا ما قدرك الله عليه ، وانت نقيب الصحفيين ؟! ، رغم اني والله ولا احدا غيري قرأنا لك مقالا واحدا يوما ما لا في زمان البعث البائد ولا بعده الا اللهم قصيدتك العصماء في حب عدي والتي كانت بعنوان ( أصبع من جفك يسوه أمريكا وما بيها ) وان شئت انشرها كاملة وانشر المقدمة التي ارسلتها لعدي والتي اعترفت وبخط يدك انك لست كاتبا ولا شاعرا ، فكيف اذا صرت نقيبا للصحفيين ؟! ام ان نقابة الصحفيين امست خان جخان لكل من هب ودب ؟! .
نقابة قادها فطاحل الكتاب ونبلاء الكلمة صارت الى قائد في فدائيي صدام هل يعقل هذا ؟! .
ولماذا لم يجتثوك رغم صدور قرار الاجتثاث بحقك والصادر من الهيئة العليا لاجتثاث البعث والمرقم 56 والمؤرخ بــ 1/4/ 2007 م ، وماذا عن طردك من وزارة الثقافة بعد تقديمك وثيقة مزورة بحجة عودة المفصولين السياسيين كيف فصلك النظام البعثي وكنت قائدا في فدائيي صدام ونصيرا في فرع سيف القائد في محافظة ميسان وعضوا بارزا في شعبة القائد وعضو في فرقة خالد ابن الوليد وعضو قيادة فرقة وكنت مستمرا في هذه الوظائف حتى تأريخ 9/4/ 2003 وكان مسؤولك الحزبي مضر عبد الصاحب وكان يعمل مديرا في مكتب محافظ ميسان .
 وقتك المتخم بالعمل البعثي لم يمنحك المجال لحك أذنك ياأخي ، فلم تتهم البعث سيد نعمتك بفصلك ؟! .
ولماذا لم يتم احالتك الى القضاء كما جاء في رد اللجنة التحقيقية في وزارة الثقافة وبخط اليد والذي جاء فيه نصا :
( قرار من ورق .. تقرر اللجنة في وزارة الثقافة طرده وأحالته الى القضاء .. والوزير ( يتبرع ) بحفظ التحقيق .. عاش العدل .. وعاشت الديمقراطية والموت للجلادين وهنيئا للذين استشهدوا وعذبوا .. ومبروك لوزير الثقافة ) .
 والكتاب مؤرخ بــ 27/2/ 2007 وصادر عن الوزارة لماذا لم يقاضوك أذن وكيف تنصلت من كل هذه المساءلات القانونية  ونصبت نفسك نقيبا للصحفيين ؟!  ولماذا لم ترد تربية العمارة عن خطاب كلية الاعلام بجامعة بغداد والذي تستفسر فيه عن صحة صدور وثيقة التخرج من الثانوية بأسم مؤيد عزيز اللامي ، هذا ما سابحث عنه بنفسي واستفسر شخصيا من مديرية الشهادات في العمارة وانشر الرد في جريدة الشرق المستقلة ووكالة انباء الاعلام العراقي واع اللتين اعمل لهما بصفة محرر وعلى كل مواقع الانترنت سواء اكان ايجابا ام نفيا  .
ليرد علي اللامي ان استطاع على ان لا يُسخر بعض الاقلام المؤجرة والرخيصة للرد علي حينها سأنشر كل الوثائق التي لا تمنحه الحق بتولي منصب نقيب الصحفيين في العراق ولا تؤهله حتى ليكون صحفياً .

 والان احدى المؤسسات الثقافية الوهمية التي تعمل بمبدأ ( أنفعني وأنفعك ) اطلقت عليه لقب ( هرم الصحافة ) بعد أن وعدها بالتكفل بكافة مصاريف مهرجاناتها القادمة ودعمها من الالف الى الياء وفتح لها مقرا بايجار شهري قدره 250 الف دينار عراقي في منطقة البياع ببغداد ودفع ايجار سنة مقدماً ومنح كُتاب وكاتبات المؤسسة هويات نقابة الصحفيين وجلهم من الاميين والوصوليين والمداحين والمنافقين ومعظمهم يعمل ويشتغل في مهن حكومية لا تمت للصحافة بشيء مقابل منحها أصواتها للسيد اللامي في الانتخابات النقابية القادمة بعد شهور قليلة علما ان قانون النقابة يمنع انتماء كل من يثبت عمله في مهنة غير الصحافة ولا تمنحهم سوى هوية عضو مشارك بعد التاكد من مؤهلاتهم الكتابية والثقافية .
 وقد نشر على موقع المؤسسة وعد اللامي لكل أعضاء المؤسسة والبالغ عددهم اكثر من الفي كاتب وكاتبة بتجهيز الهويات النقابية لهم في اسرع وقت ، وقد استلم اعضاء مكتب المؤسسة وخلال اقل من شهر واحد هويات نقابية  فاللامي يمنحها لكل من هب ودب بعد ان يكتب مقالا مادحاً بحقه او يطلق عليه لقبا كلقب هرم الصحافة الذي اطلقه احد المبتدئين والوصوليين وبالمقابل حصل على الهوية النقابية وهو موظف في مهنة لا تنتمي للصحافة بشيء ولا يفرق بين الظاء والضاد ، وكيف يكون الرجل هرما للصحافة وهو لا يحتكم على مقال واحد منشور لا في غابر الزمان وولا في حاضره !! .
لهذا ادعو واطالب هيئة النزاهة والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والمراقبين بالنظر في كل المعاملات التي عمل عليها السيد اللامي قبل انتخابات النقابة القادمة ومحاسبته على منح الهويات لمن يعمل في وظائف غير صحفية .
  أستشهاد المرحوم شهاب التميمي في حادث غامض لم يكن للارهابيين الجبناء يد في اغتياله بل كانت هناك يد خفية وجهت السلاح الى صدره عن سبق أصرار وترصد واردته قتيلا ففدائي صدام الذين توغلوا في النقابة وفي المؤسسات الامنية في الدولة او فرق الموت الجوالة التي تفجر هنا وهناك ما زالوا يعملون في الخفاء في محاولة بائسة للعودة ، حينها أخبرني التميمي رحمه الله تعالى عن جميع البعثيين المنتمين للنقابة وكان يخشى منهم على حياته بعد ان اغتالوا هارون محمد امين سر النقابة وقتها وخلَفه في المنصب  السيد اللامي !! .. وسلمني كتبا لاجتثاثهم ومنها كتاب عن أجتثاث صحفيتين معروفتين غير ان التميمي فصل احداهن من النقابة واخفى كتابا عن اجتثاث واحدة وابقى عليها خشية على حياتها وظرفها وجعلها تستمر في عملها ضمن مجلس النقابة واليوم هي عضو في مجلس النقابة وتتقاعس عن الدفاع عن أمثالي حتى بعد رجاء الكثير من الزملاء والزميلات حيث أكدت : لا يمكنني الوقوف امام مؤيد اللامي للدفاع عن صحفية عادت النظام البعثي ، وعندي أدلة لم أجهزها بعد على تورط البعض في أغتيال شهاب التميمي نقيب الصحفيين السابق وهارون محمد امين سر النقابة السابق وسأعلن عنها حين اتاكد منها كي لا يدحضوها مرة ثانية كما فعلوا من قبل في مسألة تغيير صفتي عام 2006 ، حيث لم يكن لغير هؤلاء مصلحة في ابعاد التميمي وهارون محمد عن النقابة .
بعد أستلام السيد مؤيد اللامي لمنصب نقيب الصحفيين في أول انتخابات بعد أستشهاد التميمي والتي شكك في شرعيتها 80% من اعضاء الهيئة العامة للنقابة والمراقبون لعملية الانتخابات حين تخللت الجلسة الكثير من الانتهاكات العلنية والاعلانية والدعائية داخل القاعة لصالح السيد اللامي ، بعد أستلامه للنقابة عمل على تسييسها وجعلها جهة لكسب ود الساسة  والتزلف اليهم كعهده مع النظام السابق وجعلها أداة للكسب ونيل المطامح الشخصية ثم عمد الى سياسة تكميم الاقلام الوطنية بالترغيب وبعد استحصاله على موافقة مجلس الوزراء والتي عمل عليها طويلا المرحوم شهاب التميمي وجبار طراد الشمري الذي استلم منصب النقيب بعد استشهاد التميمي رحمه الله وعبد الرسول زيارة الاسدي رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين صار اللامي يتبجح امام الفضائيات انه من عمل عليها ولم يشر الى جهود من قبله ، نعم جاءت الموافقة في فترة تنصيبه نقيبا للصحفيين على منحة المكأفات وقطع الاراضي فكما نعلم وتعلمون ان موافقات الحكومة العتيدة لا تظهر الا بعد موت من يطالب بها لتصل الى أيدٍ اخرى لتتحكم بمصائر الناس ، نعم أستغل السيد اللامي ( حفظه الله ورعاه ) هذه المنحة وقطع الاراضي لصالحه فهو يوزعها على من شاء هو او من باع قلمه له فصار مداحا للسيد اللامي كما كان اللامي مداحا لعدي صدام ، فقصيدته الاخيرة قبل سقوط النظام البعثي التي ارسلها اليه وبخط يده  ما زلت احتفظ بنسخة مصورة منها ويحتفظ غيري بالنسخة الاصلية .
ما ذكرته في مقالي هذا غيض من فيض وهناك تتمة أن شاء الله تعالى .

ملاحظة هامة : الى كل من يهمه الامر
 أُحمل السيد مؤيد عزيز اللامي نقيب الصحفيين الحالي مسؤولية تعرضي وتعرض اطفالي لخطر القتل والخطف مستقبلا  .  

[email protected]

  

زكية المزوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/01



كتابة تعليق لموضوع : قضية رأي عام :هرم الصحافة مؤيد اللامي !! عيش وشوف !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : يسرى الشمري من : العراق ، بعنوان : مهازل مضحكة في 2011/02/25 .

ههههههههههههههههههههههههههههههه
والله يازكية ضحكتيني
قبل كم يوم المالكي استقبل مؤيد اللامي ومجلس النقابة مهازل والله مهازل
منو يسمعج منو يفكر منو يفكر منو ينفذ
مسخرة عمي الجماعة تربعوا والدولة صارت لعبة بايدهم بويه
السيد جميل يناشد الدولة والحكومة باتخاذ اجراء بحق النقابة ومجلسها
والدولة تستجيب بالاستقبال الحار والطبطة على الظهور ومنح هدايا وعطايا للنقيب واعضاء المجلس
وجوقته الرداحة مهازل والله مهازل مابعدها مهازل وابشركم راح يبقون يضحكون على الذقون اذا ما ينكسون كنسة الزباله من الطرقات
اقصد النقابة ومجلسها .
اصبري يازكية فانت زكية مزكاة بتاريخك واخلاقك وتاريخك



• (2) - كتب : زكية المزوري من : العراق ، بعنوان : رد في 2011/02/03 .

الاخ الاستاذ جميل الجابري
السلام عليكم ورحمة الله
اخي الكريم كل هذه الجهات التي تخاطبها تعرف حقيقة اللامي وتعرف تأريخه الآسن المليء يقيح ودم ضحاياه من ابناء الانتفاضة الشعبانية المباركة في ميسان ، وكلهم ينعمون بمنصبه سواء بدولاراته التي ينثرها هنا وهناك او بتسييس الاعلام والصحافة لخدمهم والتملق لهم ، ووجود اللامي في هذا المنصب المؤثر وهو مجرد طبال ومخبر امني في زمن نظام البعث وعنصر هام من عناصر فدائيي صدام جاء وسيبقى لتنفيذ أجندات خارجية تتوافق ومصالح بعض ساسة العراق ولا يهم ان كان اللامي فدائيا من فدائيي صدام او طبالا او حتى غير ذلك .
لكن ليعلم ساستنا الافاضل ان دولارات اللامي ستؤدي بهم الى منزلق قريب لتزيحهم من السلطة وهذه هي ظيفة اللامي الخفية .التي تعمل لاعادة سلطة البعث وقلب النظام .
ليسأل السيد نوري المالكي نفسه من اين للسيد اللامي بكل هذه المليارات التي يشتري بها ضمائر واقلام الجميع ؟!
وليسأل الاخ النبيل صباح الساعدي نفسه لم انا ساكت عن هذا اللامي ، وهل لي مصلحة في بقاءه رغم علمي بفساده وفساده مجلسه
صرختك وصرختي اخي جميل ستذهب ادراج الرياح فهم منشغلون عنا
كان الله في عون العراق
كان الله في عون الصحافة المستقلة التي تكمم دائما بالكواتم او بالتهجير
وليعلم السيد نوري المالكي ان حرية التعبير امست في خبر كان طالما ان نقابة الصحفيين تحت الوصاية البعثية
تحية لك اخي الكريم وتحية لمؤازرتك

• (3) - كتب : جميل الجابري من : العراق ، بعنوان : مؤيداللامي .دولة القانون انموذجا في 2011/02/01 .

بسم اللة الرحمن الرحيم . اوقفوهم انهم مسؤلون
الى دولة رئيس الوزراء المحترم
الى مجلس القضاء الاعلى
الى وزير الثقافة المحترم
الى الهيئة العامة الصحفية التي لا حول لها ولا قوة
انظرو جميعا الى قضية مناشدة مظلومة للراي العام
متى برايكم جميعا يكون الانسان فاسدا وظالما كل ما ذكرتة الصحفية الشجاعة هو صواب بل واكثر من الصواب
1- مؤيد اللامي هرب من العمارة بعد سقوط النظام لماذا ؟ لانة كان قائدا لفدائي صدام وسمسارا بارعا للامن والحزب ترك عوائل ضحاياه يانون وهرب معززا مكرما
2- هل يعقل ان اللامي بعد ان زود بكتاب تاييد من احد الاحزاب الاسلامية يؤيد بانة مفصول سياسي يعين على اساسة في وزارة الثقافة
3-قيادات البعث في سوريا تعتمد اعتمادا كليا على اللامي بعد تقديم الطاعة العمياء لهم بدليل رعايتة للبعثيين خذ مثلا بعد هروب عضو فرع من العمارة عينة مؤيد في النقابة ومتعة بافضل الامتيازات وخصص له سيارة من هدية سيارات رئاسة الوزراء للنقابة اسمه(حسن مطلك ) ومنحة المكافئة التشجيعية المقدمة للصحفيين
4- الدليل الاخر؟ جميع اعضاء مجلس النقابة هم من البعثيين الحاقدين . سناء النقاش عضو فرقة . عماد عبدالامير مدير مكتب وطبان الحسن. ناظم الربيعي بعثي قذر وحاقد ضابط مخابرات معروف حجي صبيح مدير مكتب محمدسعيد الصحاف.
5- من المستفيد من قتل شهاب التميمي ولماذا
6-اين ذهبت ايرادات النقابة التي تقدر مبالغها باكثر من عشرة مليارات
7- لماذا قدم الشيخ محمدبن راشد شقة مع اقامة بالامارات الى اللامي يقدر ثمنها بمليون دولار
8-جميع اعضاء مجلس النقابة ابتلعو المكافئة التشجيعية واختلسو اموال الدولة عن طريق تسجيل ابنائهم وبناتهم اعضاء بالنقابة خلافا للقانون لانهم طلاب وقاصرين وربات بيوت
9-لماذا زود اللامي اعضاء الفرق وازلام صدام وفدائيي صدام القياديين هويات النقابة وارسالها لهم في الدول العربية
اذا ما هو راي المؤسسات الحكومية المسؤؤلة
مع ذلك تطوعت مجموعة وطنية لجمع اراء الصحفيين والمدونات المنشورة وعدد من الوثائق لارسالها الى دولة رئيس الوزراء عن طريق اعضاء من مجلس النواب للاطلاع عليها واللة الموفق الهم اشهد اننا قد بلغنا






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل نستطيع  ان نحقق جمهورية  بلا ارامل نائحات  ولاايتام  تائهين !؟  : د . ماجد اسد

 وزير العمل يخصص راتبا شهريا لاحد الطلبة الايتام المتفوقين من ميسان  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجموعة رسائل أضعها أمام أنظار الدكتور حيدر العبادي رئيس وزراء جمهورية العراق الرسالة الأولى  : ماجد الكعبي

 ليل وحكايا الشيطان  : د . سمر مطير البستنجي

 المفخخ من العناوين  : تراب علي

 وزير العمل يكرم طالبا متفوقا من ذوي الاحتياجات الخاصة ويشمله براتب المعين المتفرغ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سلمى وليلى  : مريم حنا

 الامام علي ع لم يبايع لابي بكر كما قال الشيخ المفيد  : الشيخ عقيل الحمداني

 أغتيال التاريخ  : علي فاهم

 الأبـعاد السياسية لفتوى الجهاد الكفائي  : عمار العامري

 المرجعية.. والشكرجي  : ضياء رحيم محسن

 الدولة الكردية... الحقائق والاوهام  : شاكر محمود تركي

 العراقيين بأنتظار الحلم بأنتظار من ينقذهم؟  : علاء كرم الله

 القضاء: الإعدام لتركية والسجن المؤبد لعشر إرهابيات أخريات من جنسيات مختلفة  : مجلس القضاء الاعلى

 دائرة الفنون تنهي استعداداتها لمهرجان الواسطي  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net