صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

شهادة وفاة موقعة بانتظار ميت
د . رافد علاء الخزاعي

 

 
في بداية حياتي الطبية كطبيب مقيم كنت مغرورا وكنت اعتقد إني الذكي الوحيد في هذا العالم الذي سيصحح كل الأخطاء ولكن انصدمت من الدرس الأول ففي إحدى خفاراتي في الطوارئ والعناية المركزة استقبلت مريضا  وهو احد السواق الأتراك الذين كانوا ينقلون البضائع إلى العراق بسيارتهم الملونة والجميلة استقبلت هذا المريض  الذي تم إخلائه إلى المستشفى من قبل الشرطة لإصابته بطعنة سكين نافذة في الجمجمة وقد كسر مقبض السكين وبقت السكين عالقة في الدماغ  نتيجة خلافه مع صديقه الأخر على لعبة قمار وهم يحتسون الخمر وكان المريض فاقد للوعي التام المهم  بعد برهة من النظرة السريعة قررت إن لا أتحرش بالسكين وأبقيها في مكانها لحين حضور الطبيب الجراح الأخصائي في الصباح وقد  وضعت المريض على جهاز التنفس الصناعي ونقلته إلى ردهة العناية المركزة وعندها قررت إن اكتب شهادة الوفاة للمريض ووقعتها تحضيرا لموته ولكن انتهت خفاراتي والمريض لم يمت وانأ في استراحتي في دار الأطباء ناداني عامل الدار إن دكتور محمد علي اختصاص الجملة العصبية يطلب حضوري لردهة العناية المركزة فورا وانأ أحث الخطى إلى الردهة التي تبعد عن دار الأطباء قرابة الإلف متر انتابتني الكثير من الأفكار حول مدى التوبيخ الذي سأحصل عليه من الطبيب الاختصاص لعدم سحب بقايا السكين (النصل من الجمجمة) وغيرها من الأفكار وانأ أتحسس في يدي شهادة الوفاة المؤجلة للمريض نفسه كانت لحظات تهذب من غروري وتجعلني أقول مالي ومال الطب وهكذا وانأ ادخل الردهة استقبلتني الممرضة الجميلة جانيت وهي تضحك وتقول استعجل دكتور إن دكتور محمد علي ينتظرك وطلبك أكثر من مرة وهو في الردهة وكانت جانيت هذه من أحسن من يقرأن الفنجان للأطباء وطلبة الكلية فقلت لها وانا البس ملابس العناية الفائقة الخاصة ها يا جميلتي يا جانيت هل أنبئك فنجانك اليوم عن رزالة( توبيخ ) علني لي ......وهي تضحك وتقول الفنجان  ليس له علاقة بالتوبيخ وإنما التوبيخ والشكر يأتي على حسب جهد الانسان,,,,,,,
 
وانأ أقف وجها لوجه إمام أستاذي ومعلمي دكتور محمد علي وبحضور الأطباء المقيمين والأطباء المقيمين القدامى ومن حظي العاثر إن طبيبة كنت معجب بها قبل يوم وكنت ارسم لحلم حب مستقبلي كانت موجودة في المكان ......
 
وقتها اصفرت الدنيا في عيني وانأ اسمع صوت دكتور محمد علي.....
 
دكتور رافد أتخبرنا لماذا اكتفيت بتضميد الجرح  وإجراء الإسعافات الأولية ولم تنتزع النصل من الجمجمة.........
 
قلت له وانأ خجل جدا وعيني تنظر إلى الأرض تارة والى الأجهزة التي تراقب العلامات الحيوية للمريض....... أستاذي إنا طبيب مقيم وكان هذا أسبوعي الثاني في حياتي الطبية فكنت حيران بين إن انزع النصل وان أبقيه فقلت لنفسي إذا نزعت النصل وحصل نزيف اشد نتيجة الحركة ماذا اعمل وأردت( إن أتملق أكثر حتى اخلص من الرزالة المنتظرة) ونزعت النصل وحدث نزف فليس إمامي إلا إن  أستدعيك في منتصف الليل أو ابقي حائر إمام الطبيب ولكني قررت إن ابقي الوضع للصباح واجري الممكن من مضاد حيوي وإسناد تنفسي للمريض وإعطاء دم وسوائل وضماد خارجي للجرح وانأ بغدادي أستاذي متعلم  من مثل (انطي الخبز لخبازته حتى لو يأكل نصفه)
 
فقال الدكتور محمد علي  هيا اذهب اغسل وحضر نفسك للدخول معي لصالة العمليات حتى تخبز معي الخبز وضحك......
 
ولكني رغم ابتسامته لازلت خائفا لما يخفي القدر من رزالة منتظرة........
 
المهم دخلنا للعمليات وهذه اول مرة ادخل في حياتي الطبية والعملية ادخل عملية فتح جمجمة .....وبعد حلاقة راس التركي وتحضيره وفتح الجمجمة للمريض كانت المعجزة......
 
نعم شاهد إن نصل السكين كان منزلقا بين الغشاء السحائي لفصي الدماغ من الأعلى وهو مجاور الشريان الدماغي الأوسط وهو الشريان الرئيسي للدماغ وهنا ابتسم دكتور محمد علي وهو يقول لي بلكنته التركية الكردية عافرم عافرم .....زور باش ......أبدعت يا دكتور رافد......هل علمت ان لو حركت النصل بدون رؤوية واضحة لكنت جرحت الشريان وفقدت المريض .....ماذا يقول مثلك يا رافد مال الخبازة......قلت له وانأ غير مصدق إني نفذت من الرزالة وانأ اغمز لجانيت أنطي الخبز لخبازته حتى لو يأكل نصه,,,,,
 
فقال لي وهو صارم في قوله تعلم درسا دكتور لا تتورط في امر لا تعرف مستقبله مضمون وإنما عليك بالرؤية الواضحة للأمور كأنك ترى في النهار دوما ولا تأمن لليل خوفا من انقطاع الكهرباء فتبقى في ظلمة لا تعرف ماذا تعمل......
 
بعد ان انهينا العملية دعاني دكتور محمد لأكلة باجة على الطريقة التركية الجميلة وانأ أقول له دكتور أنت تتفتح الجماجم وتعشق الباجة...............
 
وهو يضحك ويقول لي من كثرة أكل الباجة عرفت التشريح الدماغي فان لا فرق بين دماغ الخراف وبعض الناس لأنها تقول دوما لذابحها فقط ماع .....ماع............ماع.................
 
ضحكت وشربنا الشاي وانأ يوميا أتبختر على جانيت وانأ أقدم لها وردة حمراء لأتعرف أكثر على تطور الحالة الصحية للمريض الذي وقعت له شهادة الوفاة الذي غادر المستشفى بعد رقود شهر كامل وعاد للعراق بعد ستة أشهر محمل لنا بالهدايا من تركيا وانأ لازلت احتفظ بشهادة وفاة لمريض لازال حيا انظر لها كلما ضاقت الأمور لأتعلم  التفاؤل في الحياة إن حياتنا لا يقررها البشر وإنما الله وحده.....
 
رباط الكلام: إن توقيع شهادة وفاة لوطن ذو تاريخ عريق وشعب حي قرار خاطئ ومبني على قصور في الرؤيا الواضحة لأنه شعب قادر على تجاوز المحن وتسليم خبزه لخبازته الذين لا يأكلون نصفه

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/04



كتابة تعليق لموضوع : شهادة وفاة موقعة بانتظار ميت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميسون زيادة
صفحة الكاتب :
  ميسون زيادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فحوى المخطط الاستعماري الصهيوني الجديد  : برهان إبراهيم كريم

 دعما للواقع الرياضي في المحافظة نائب رئيس المجلس يحضر بطولة لبيك ياعراق الكروية  : علي فضيله الشمري

 المؤمنون بالشعوذة  : حسن عبد الرزاق

 نسخة منه الى لجنة اللغة العربية  : امل الياسري

 صدى الروضتين العدد ( 282 )  : صدى الروضتين

 العامري: أميركا لا تريد القضاء على «داعش»

 وزير الثقافة "نحتاج إلى همة لبناء العراق كهمة العمل في المدينة الثقافية"  : احمد محمود شنان

 هل تجمعنا  مائدة الحوار  بدل ان تدمرنا  ساحات المواجهة  والعنف ؟!  : د . ماجد اسد

 حرب الأكراد  : هادي جلو مرعي

 مــفــخــخــات الــســمـــاء!  : علي سالم الساعدي

 أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون الحوار مع القتلة وإستمرار بقاء قوات الإحتلال السعودي في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 قضبان الحرية  : ابراهيم امين مؤمن

 السوداني يعلن اطلاق الاعانة لـ 170 ألف مستفيد من الذين ظهرت لهم (نتائج التخطيط) في شريط البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجعفري: الحرب ضد داعش ليست حربا عراقية بل حرب بالوكالة عن كل العالم

 الشحنات ح3  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net