صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري

كل شيء في العراق قابل للخطف والتحوير والتزوير فمن السهولة أن يصبح  الحق باطلا والمالك مستأجرا والعبد حرا .
هكذا هو حال البلد الجديد الُذي كان حلم المواطن فيه أن يستلم زمام الأمور فيه آلكفوئين المستضعفين المضحين الذين يملكون القدرة على رأب الصدع داخليا وخارجيا فقد صقلتهم التجارب ولامتلاكهم الحكمة والتأريخ والفكر الواضح وقد كان باستطاعتهم 
ملأ الفراغات السياسية والأمنية الناتجة من سقوط الطاغية وحزبه  الفاجر ولكن ذلك لم يرق للمحتل ولا لبعض الساسة فبدأ ليل آخر تكلل ببزوغ فجر خروج الاحتلال وقد قام المظلومين المجاهدين بوضع الخطط لكل المستجدات بالإضافة إلى  حل المتراكمات من العقد المتعلقة بالعراق , و بد ؤ ا حراكا بلا ملل مع دول الجوار بالحوار والنقاش وعلى أسس رصينة لبناء علاقات متينة لا تشوبها شائبة ولكن ذلك لم يرق للمحتل ولا لسياسيي ألصدفه فوضعوا العصي بعجلة الصفاء وخلطت الأوراق وأول ما سرق الأصوات  استغفالا للمواطن ثم بدأ سرقة الأموال  تحت ذرائع شتى منتهزين عدم استقرار الأمن داخليا وإقليميا .
إلا أن اصحاب الرؤية الواضحه لم يسعوا وراء سلطة ومصلحة خاصة أو فئوية وقد عملوا وهيئوا قواعد البناء والخروج من البند السابع الذي كبل الاقتصاد العراقي لأكثر من عقدين إلا أن يد القدر انتزعت رأس الحكمة في حينها مما سبب تأخر المشروع وبتوجيهاته وهمة الخيرين من أبنائه ومؤيديه تم بعون الله تذليل الصعاب في حراك سياسي أذهل الجميع ولكونهم ليسوا من ذوي الأطماع في الافتخار والتفاخر على الغير ولكون رفع الحظر عن أموال العراق واناله الى البند السابع هو للمصلحة ألعامه فقد فرح صيادوا الفرص عسى أن يحضوا بمقبولية بعض المغفلين ليطبلوا إنهم هم من قام بذلك الانجاز فويل من الله لمن بخس الجهود لم يذكروا "عزيز العراق" الحكيم حتى ولو بالإشارة تكريما وتذكيرا وهو المطالب الأول لرفع الجور عن العراق لقد نسوه كما نسوا مبادئ  السيدين الصدرين وشهيد المحراب قدس الله سرهم .
شعارٌ رفعه أبو سفيان قديما "تلقفوها يا بني أميه تلقف اليد للكره"
وكان الشعار الجديد "بعد ماننطيها", ونسوا مقالة قديمة " لو دامت لغيرك لما وصلت اليك"فالسلطة زائلة والشعب ياقٍ وهو صانع القرار والتأريخ الحقيقي وإن  من هظم  حق المواطن  سيأتي يوم يفتضح السارق والمجحف , وإن غدا لناظره قريب.


سلام محمد جعاز العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/29



كتابة تعليق لموضوع : سرقة الجهود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . ولاء مجيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 لماذا يتنكرون للبصرة ..!!؟  : عون الربيعي

 من سرجون إلى القديس يوحنا الدمشقي تاريخ الإساءة للرسول وأهل بيته عليهم السلام  : رشيد السراي

  المسؤولية بين التكليف والتشريف  : عادل الجبوري

 تأجيل الانتخابات مسخ للحكومة  : القاضي منير حداد

 بمعرض الكويت للكتاب فوزي صادق يوقع " العاطلون عن التفكير ملحدون "  : ميسون حسن

 مفوضية الانتخابات : لا صحة للنتائج التي تنشر وهي عبارة عن تخمينات

 جامعة واسط تنظم ندوة عن مفهوم المدن الجديدة وأهميتها  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حذرنا من مخاطر مضيق هرمز على اقتصاد العراق وماذا بعد.. البعد السياسي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 اخلعوا لباس المحاصصة والبسوا لباس المواطنة  : عبد الخالق الفلاح

 رسالة الى الرئيس طالباني حول ديوان الرئاسة - الجزء الاول  : منى ابراهيم

 أتمنى ألبس الخاكي  : علي فاهم

 لأنّكِ تستحقين الحياة ..  : الشيخ محمد قانصو

  سِياسي زَوجي ..سِياسي فَردي!  : اثير الشرع

 التغلب على طباع المشاغبة والمخاصمة !!  : سيد صباح بهباني

 أيها الساسة , متى تموتون ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107912826

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net