صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

وهل سقوط أردوغان مسألة وقت؟
برهان إبراهيم كريم

قضى أردوغان ردحاً كبيراً من عمره, وهو هائماً بعشق واشنطن وبعض دول أوروبا العربية. أجهضوا حلمه برفضهم  كل توسله وتسوله بانضمام تركيا إلى منظومة الاتحاد الأوروبي. أعتدت إسرائيل على بحريته وقتلت بعض مواطنيه, فأيدتها واشنطن  في عدوانها الهمجي, وحتى  في عدم تقديم اعتذار إليه, وحين حاول تسوية الوضع معها صدته ورفضت تسوياته. وبعد أن قرأ الحقائق  بموضوعية على أرض الواقع, قرر مجبراً أن يُيمم بسياساته وشطر وجهه نحو من يملكون النفوذ والقرار لضمان مستقبله ومصيره. بعد أن صدمته وأرعبته هذه الوقائع: 

•       عدم وجود أي اكتراث أو اهتمام من واشنطن  بشخصه وبحزبه وبطموحه. وهذا القلق دفعه ليغازل الشرق الصاعد, والاتفاق مع شركة تشاينا بريسيشن الصينية  التي ترزح تحت عقوبات أميركية, لإنتاج دفاع جوي  صاروخي لصالح الجيش التركي  من طراز  FD-300 , فأمطرته واشنطن بوابل قلقها وجحيم غضبها من تصرفه.

•       إعلان 31 فصيل من فصائل المعارضة السورية عدم اعترافهم بالمجلس الوطني. حيث اعتبرت صحيفة مللييت التركية: أن هذا الاعلان بأنه يمثل خطراً على الوضع على الداخلي, وضربة لتركيا والغرب, ويضعهم في موقف محرج أمام الرأي العام العالمي. و صحيفة الإيكونوميست  أيدت كلام صحيفة مللييت, فنشرت خبراً, جاء فيه: كافحت المعارضة السورية في المنفى منذ فترة طويلة للتأثير على مسار الحرب الاهلية, إلا أن طموحاتهم قد تبددت إلى الأبد من قبل أولئك الذين يقومون بالقتال الفعلي, فأقوى كتائب المتمردين في سوريا أعلنوا بصورة مشتركة رفضهم للائتلاف المعارض السوري باعتبار تم اختيارهم من قبل الاجانب, ولا يتمتعون بأي سلطة. وكلام الصحيفة  أختصر الحدث السوري بالحرب الأهلية, وأن رفض بعض فصائل المعارضة لسلطة الائتلاف سببه أن الائتلاف نتاج تركي. وهذا اتهام تركي ودولي لأردوغان. 

•       أن هناك مصالح للمعارضة السورية  لا تتناغم مع المصالح الامريكية. وهذا الاستنتاج خرج به مركز Grand  Strategy, حيث نشر تقريراً, جاء فيه: هناك مصالح للمعارضة السورية لا تتناغم مع المصالح الامريكية. حيث أن كثيراً من المعارضين السوريين يقاتلون من أجل إقامة دولة تكون موالية لله, وليس لأردوغان والعم سام.

•       الحملات الاعلامية التي توجه سهام النقد والاتهام  المبطن والعلني لأردوغان. وهذه الحملات تصب في مصلحة منافسه عبد الله غول. ومن هذه الحملات الاعلامية:

1.   الصراع في سوريا لا يقتصر على إزهاق الأرواح, بل يمتد لتدمير الآثار. وهذا الاستنتاج  نشرته ايرين تومسون في صحيفة نيويورك تايمز, وجاء فيه:  الصراع في سوريا لا يقتصر على إزهاق أرواح السوريين وحسب, بل ويمتد ليدمر آثارهم على حد سواء. وهذه الآثار تعتبر من ضمن التراث العالمي. فسورية بيت الكنوز التاريخية, غير أن الفوضى  التي تسببت بها الحرب السورية أعطت الناهبين والمشترين فرصاً غير مسبوقة. ومثل هذا الكلام إنما هو بمثابة اتهام لدول الجوار عن مسؤولية سرقة هذه الآثار, وتحميلهم المسؤولية عن ما لحق بهذا التراث.

2.   والمحور السياسي والاقتصادي لمنطقة الشرق الاوسط بحالة يرثى لها. وهذا الرأي والتوصيف نشره روبن رايت في صحيفة  نيويورك تايمز, وجاء فيه: إن خريطة الشرق الأوسط الحديث, وهي المحور السياسي والاقتصادي في النظام الدولي في حالة يرثى لها. فالحرب المدمرة في سوريا, هي نقطة تحول, لأن القوى التي منحت السلطة للقبائل والأعراق تقوم بتقسيم المناطق المقسمة منذ قرن من الاستعمار الأوروبي, ويحتمل أن تتحطم في تدفقات الطاقة  لجزء كبير من العالم.  ومن يدقق في ثعلبية ورمادية الحروف في هذا الكلام يجد أن المقصود هو أردوغان ودول النفط الخليجية. وكأن المطلوب هو أنهاء دوره ودور بعض الاسر الحاكمة.  

3.   وصحيفة يورت التركية, نشرت خبراً, جاء فيه: عميل جهاز المخابرات القومية التركي محمود يلدريم الملقب بيشيل الأخضر موجود في سوريا, وهو الذي ارتكب العديد من الجرائم والسرقات المسجلة ضد مجهول في مدينة ادلب بسوريا.

4.   وصحيفة لوفيغارو نشرت خبراً, جاء فيه:  أن اجتماعاً عقد في أحد فنادق باريس يوم الخميس, وجمع كبار الشخصيات الماسونية برئاسة رولان توماس وبحضور برلمانيين من اليسار واليمين, وناقش وضع سوريا, والمشاركة الفرنسية في هذه المسألة. وقد عارض غالبية الحاضرين أي تدخل عسكري في سوريا. ومثل هذا الكلام يعني أن أردوغان دخل في صراع مع فرنسا ومع الماسونية أيضاً.  

5.   ومركز National interest التركي, نشر تقرير كيمال كيريستشي, والذي جاء فيه: الاتفاق الروسي الامريكي حول السلاح الكيميائي السوري ترك الحسابات التركية في فوضى وارتباك شديدين, حيث كان أردوغان و أوغلوا قد طمحا لتحقيق طموحهما بإسقاط نظام الأسد. ولكن فجأة أختفى كل ذلك. والسياسة التركية الخارجية تواجه الآن بقاء الأسد, ولذا فإنه يجب على حسابات تركيا  بسورية أن تصبح أكثر واقعية. وهذا الكلام إنما هو بمثابة  أتهام لأردوغان. 

6.   وصحيفة جمهورييت التركية. نشرت مقال لنيل غل, جاء فيه: إنها جراح أوغلوا, ففي الوقت الذي يشق فيه الرئيس الايراني روحاني ووزير خارجيته نظير عباب المحيط الاطلسي باستراتيجية عميقة, نجد تركيا غارقة بما يسمى العزلة القاتلة.

7.   وصحيفة يورت, نشرت مقال يلماظ بولات, وجاء فيه: العلاقات بين واشنطن وحكومة حزب العدالة والتنمية تمر في مرحلة صعبة جداً, فمصالح واشنطن لم تعد تتفق و أردوغان الذي عاش معها شهر عسل طويل, بدأ من 2002م وحتى 2013م. ولم يعد المسؤولين الامريكيون يخفون فقدانهم للثقة بأردوغان. فالدعم الامريكي الذي قدم لأردوغان في مراحله الأخيرة وعلى وشك الانتهاء.

8.   وصحيفة جمهورييت , نشرت مقال بكر جوشكون, وجاء فيه: حلفاء تركيا هم عناصر جبهة النصرة يعلقون في أعناقهم ملعقة لتناول الطعام مع الرسول الكريم  ومفتاح للجنة, ويسألون كل من يأسرونه أسئلة دينية, وكل من لا يعرفها يقطعون رأسه, ثم يمسحون وجوههم بدم الضحية. وبعدها يقطعون أوصاله, ويلعبون بها أمام الكاميرات. إن تركيا هي التي دعمت  تلك المخلوقات في كل من ليبيا وتونس ومصر وسوريا واليمن , وزودتهم بالمال والسلاح. 

9.   ومجلة التايم الامريكية راحت هي الأخرى تدق الاسافين في نعش حكم حزب أردوغان. حيث نشرت خبر, جاء فيه: عندما استولى مقاتلو داعش على مدينة إعزاز قرب الحدود التركية, دق جرس الانذار في أنقرة وبلجيكا وواشنطن. لأن فرعاً من فروع القاعدة أصبح على أبواب الناتو, فبوجود مئات المجموعات المتمردة بأجندات متعارضة  وجهات داعمة متنافسة, أصبح الوضع أكثر تعقيداً عندما بدأت المواجهات بين الفصائل المتمردة المعتدلة والمقاتلين الإسلاميين. 

10.         وصحيفة مللييت انضمت للحملة الاعلامية على أردوغان, فنشرت خبراً, جاء فيه: الإرهاب الذي بقي لمدة طويلة يأخذ من منطقة الشرق الأوسط مركزاً هاماً له ولعملياته الإرهابية, بدأ الآن بالانتقال والتمدد ليصل إلى إفريقيا, ويضربها من شرقها إلى غربها. المسؤولية الكبرى لإيجاد حل تقع على عاتق تركيا.

11.         وصحيفة لوموند تتهم المسؤولين الاتراك بالكذب. حيث نشرت خبراً, جاء فيه: التصريحات الرسمية التركية تنفي أي علاقة بين تركيا والمجموعات المتطرفة, لكن تواجد النشطاء الأصوليين وعلاجهم في مستشفيات على الحدود, في مخيمات اللاجئين, ووجود الجهاديين في المناطق الحدودية قد أصبح محرجاً.

•       وما تنشره الصحافة التركية بشائر غير سارة. فصحيفة يورت نشرت خبراً, جاء فيه: الولايات المتحدة الامريكية أنهت دعمها لرجب طيب أردوغان. فالعلاقات بين حكومة حزب العدالة والتنمية وواشنطن تشهد أسوأ مراحلها لأسباب عدة, منها عدم تطابق مصالح أردوغان مع مصالح  واشنطن كما كان في السابق.

•       ووصول المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية إلى طريق مسدود يقلق أردوغان. فصحيفة معاريف نقلت عن دبلوماسي غربي, قوله: المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية وصلت إلى طريق مسدود, وقالت معاريف: أن جولة المفاوضات السابعة التي جرت مؤخراً, ركزت على قضية الحدود, حيث رفضت ليفني ومبعوث نتنياهو الخاص يتسحاق مولخو الرد على احتمال دفع تعويضات للفلسطينيين مقابل  تبادل الاراضي, والإبقاء على المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية. 

•        و أردوغان مذهول لأن مناقشات إقليمية دارت من وراء ظهره بين أوباما ونتنياهو.  وهذه المناقشات كشف عنها مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy, بتقرير جاء فيه: اللقاء بين نتنياهو وأوباما  لم يقتصر فقط على مناقشة المسألتين  الايرانية والفلسطينية. بل تناول أيضاً الاتصالات  التي ترعاها واشنطن لحل النزاع  حول الحدود البحرية المياه الاقتصادية الحصرية لشرق البحر المتوسط.

•       إجهاض واشنطن لمخططات أردوغان في سوريا. فالمستلم السابق للملف السوري فردريك هوف أدلى بتصريح, جاء فيه: واشنطن أخبرت الجربا رئيس الائتلاف أنها لا تعترف إطلاقاً بالحكومة المؤقتة ورئيسها المكلف. وانها تعترف بالحكومة السورية الآن, لأن الحكومة السورية المؤقتة لا تستطيع تطبيق الأنظمة الخاصة بالمنطقة الدولية للطيران المدني أو التزامات المعاهدات البحرية.

•       تكذيب ونسف أسس الرواية الامريكية عن  تصفية الشيخ أسامة بن لادن أرعب أردوغان, لأن قوات بلاده تقاتل ضمن تحالف في أفغانستان. فصحيفة واشنطن تايمز, نشرت مقال للصحفي الاميركي سيمور هرش, وجاء فيه:  إدارة أوباما هي من ألفت رواية تصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن, وهذه الرواية من الاكاذيب الكبرى, ولا صحة لأي ما ورد بخصوص تلك العملية الخاصة بتدمير مجمع كان يقطن فيه أسامة بن لادن في إسلام أباد في أيار من عام 2011م. 

•       تصاعد الحملة الاعلامية عليه من قبل وسائط الاعلام التركي, والتي تطالبه التخلص من المأزق السوري, والنأي بتركيا من هذه الازمة المستعصية. وتتهمه بأنه عرض الأمن القومي التركي للخطر, وأنه عرض وحدة تركيا لخطر التشرذم والتقسيم.

•       النقد المبطن  من قبل الساسة الاميركيين لدعوته الناتو التدخل في سوريا. حيث نشر موقع هف بوست تصريح سوزان رايس, والتي قالت: قرار مجلس الأمن الدولي سيكون له ما يكفي من الأسنان  ليكون فعالاً, واعتبره انجازاً  هاماً.

•       نقض دوره  وموقفه من الأزمة السورية. وذلك من خلال تصريح مدير ديوان الرئاسة الروسية , والذي قال: هناك 5معارضات وحكومة, والجميع يحارب الجميع.

•       السعي الروسي لملء الفراغ في الشرق الأوسط. فصحيفة الواشنطن بوست أشارت لهذا الموضوع بمقال, جاء فيه:  روسيا تسعى  إلى ملء الفراغ في الشرق الأوسط الذي خلفه رحيل القوات الامريكية من العراق والاطاحة بحلفاء واشنطن في ثورات الربيع العربي. فالجهود الدبلوماسية الأخيرة التي اسهمت في تجنب ضربة أمريكية إلى سوريا أكدت إلى أي مدى ساعد دعم موسكو الثابت لحليفتها الأخيرة الباقية في العالم العربي في إعادة تأكيد الدور الروسي.

•       تغير التوازنات الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط. وهذا ما كشفت عنه صحيفة التركيش تراف , حيث نشرت خبراً, جاء فيه: التوازنات الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط تتغير بشكل لم تتوقعه أنقرة. فقيام تنظيم القاعدة بإقامة دولة إسلامية تحكم وفق الشريعة الإسلامية المتشددة أثار الرعب في نفوس حكام الغرب وحكام منطقة الشرق الأوسط ذاتهم, وإشارات هامة تدل على نية الغرب في التعاون مع الانظمة الحاكمة لمواجهة تنظيم القاعدة. 

•       وصفقة  أوباما مع طهران قد تكون على حسابه ودور تركيا. فمثل هذه الصفقة بنظر ويكلي ستاندارد, ستكون على حساب شركاء  وحلفاء واشنطن في الشرق الاوسط ومن بينهم تركيا, وخسارة القوة والهيبة الامريكية في منطقة الخليج.

•        بعض ملايين الجمعيات الخيرية تذهب إلى الجماعات المتطرفة. وهذا حكم قضت به صحيفة التلغراف, حيث نشرت  تصريح وليام شوكروس رئيس لجنة المؤسسات الخيرية البريطانية وقال فيه: إن بعضاً من أموال الجمعيات الخيرية تذهب إلى الجماعات المتطرفة, ومن الصعب على الجمعيات الخيرية أن تعرف إلى أين تصل المساعدات. ولجنة الطوارئ للكوارث طرحت للمناقشة مسألة إرسال عشرين مليون جنيه إسترليني منذ إطلاق النداء للأزمة السورية دون ضمان عدم ذهابهم للإرهابيين.

•       والكاتب التركي أركون ديلار يتهم أردوغان أنه وراء تفجير مبنى الأمن القومي بدمشق. الأمر الذي يحول تركيا إلى دولة إرهابية. وأن التفجير تم بفرار منه يوم كان في طريقه للقاء بوتين, وأنه بقي في طائرته 45 دقيقة حتى يتم نشر نبأ التفجير.

 سقوط أردوغان أمر واقع وسيكون خلال عدة أشهر, والاعلام سيتكفل بنشر الكثير من الفضائح التي ستطاله, وتطال من تقرر إقصائهم معه من حزبه ومعاونيه. إن كان إقصاء 

الأمير القطري السابق قرار أميركي. فإن قرار الاطاحة بأردوغان هو قرار دولي وإقليمي وتركي, و مطلب الغالبية من حزبه. وسيتم الاطاحة به على أبعد تقدير بداية عام 2014م.  

الأثنين:7/10/2013م

burhansyria@yahoo.com

bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : وهل سقوط أردوغان مسألة وقت؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المالكي
صفحة الكاتب :
  حيدر المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الملك فاروق الأول فاروق مصر  : حسين محمد العراقي

 الاعلامي جورج قرداحي وفضيحة الوهابية  : سامي جواد كاظم

 كتيبة (لمجاهدات النكاح) تراقب النساء المخالفات للشريعة !!  : زهير الفتلاوي

 رسالة ماجستير في الجامعة التكنولوجيا عن تصميم مسيطر حركي للتتبع مسار روبورت  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 جراحو المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب ينجحون بإجراء عملية جراحية نوعية لتبديل الصمامين الاكليلي والابهر ( DVR )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حوار مع الدكتور علي ناصر كنانه  : عمار منعم علي

 المالكي: صفقة الطائرات الكورية بداية لرفع اداء وزارتي الدفاع والداخلية في مواجهة الارهاب

  هل حان الوقت لرفع الحظر عن الملاعب العراقية؟

 العبادي يصيب المواطن بالخيبة  : سلام محمد جعاز العامري

 المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه السابعه ) حمديه في اسطنبول  : مضر الدملوجي

 فلسفة مبسطة: ما هي الفلسفة؟  : نبيل عوده

 اوباما يبلغ الكونغرس بإرسال 275 عسكريا والسيسي يدعو للتصدي لقوى الارهاب بالعراق

 مركز تراث كربلاء يقيم ندوة حول احد احفاد العباس ع السيد ابو هاشم محمد بن الحمزة ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 برشلونة وريال مدريد يخططان لعبور الكبوة المحلية أمام فالنسيا وألافيس

 محافظ ميسان يشدد على ضرورة الإسراع في انجاز مشروع(أبو بشوت) المحطة الضاخة الاروائية  : حيدر الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net