صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

الحوار مع الجماهير
جواد كاظم الخالصي

ينطلق الحوار بشكله المعتاد من خلال امتلاك نزعة القبول بالآخر عند من يريدون ذلك، ومبدأ الحوار في خصوصية الحاكم والمحكوم عند حدوده الدنيا هو التناقل في الحديث ما بين الجماهير وبين من يتصدون لمسؤولية الحكم في كل بلدان العالم وهذا الامر هو واحد من البديهيات المعمول بها من اجل الوصول الى الحلول المقنعة في طلبات الجماهير خصوصا عندما تكون المطالبات امرا واقعيا خاضعا لبنود الدستور والقوانين الفاعلة في الدولة ايا كانت هذه الدولة ، لأن سمة الحوار عادة ما تكون فاعلة عندما يكون التبادل بالاراء هادئا يخضع لمَلَكَة العقل وتفهّم الاخر .

ما يحصل اليوم في العراق من تظاهرات متتالية ومتسلسلة عبر فترات زمنية أصبحت ظاهرة ملموسة للتعبير عن الرأي بشكل حر ،  حيث نلحظ الجماهير تخرج الى الشارع العراقي في جميع المحافظات العراقية تحاول ان تتحاور مع الدولة بكل اشكالها التنفيذية والتشريعية من اجل الوصول الى حلول في الواقع العراقي الذي يتحول من مشكلة الى اخرى باعتبار ان الجماهير هي من تتلقى كل تلك الصدمات والمشاكل، لذلك فإن خروج التظاهرات ليوم امس السبت 5/10/2013 التي تطالب البرلمان العراقي بالغاء الرواتب التقاعدية تأتي من اجل الحفاظ على مسار الدولة ومؤسساتها بالشكل الصحيح وهي مطالب واقعية عندما تكون تحت سقف الدستور وبعيدة عن التناوش المتأزم في الخطاب الداعي الى ضرب العملية السياسية والغاء التجربة الديمقراطية عند من يحاول الاصطياد بالماء العكر ويستغل تلك الحشود الجماهيرية .

هذه المطالبات في حدودها المعقولة تُرسّخ واقعا رصينا للحرية وروح الديمقراطية الذي يتيح للفرد العراقي ان يطالب ويحاسب أي مسؤول عندما يتجاوز على الحقوق العامة للجماهير، ومطلب الغاء تقاعد البرلمانيين هو واحد من الحقوق الدستورية للشعب باعتبار ان البرلماني منتخب ومكلف بوظيفة وطنية ليمثل حقوق ناخبيه في العتبة الانتخابية المقدرة بمائة الف مواطن ومن المؤكد انه وصل الى البرلمان وكان في وظيفته الاساسية في احدى وزارات الدولة والتي يجب ان يعود اليها بعد انقضاء المدة القانونية لدورته الانتخابية وهو ما يؤسس لأن يكون تقاعده بعد حين من دائرته ووظيفته الأم وليس من خدمة سنواته الاربع التكليفية في البرلمان العراقي وهذا هو المعمول به في كل برلمانات العالم ، أما اذا كان هنالك اعضاء برلمانيين اخرين لا يمتلكون الوظيفة الاخرى غير عضويته في مجلس النواب فمن الواجب على الدولة ان تقوم باقرار قانون تقاعدي له في حال لم يتمكن من العودة الى مقعده البرلماني في الدورة التي تلي فترة وجوده فيها وهو حق قانوني مثل باقي حقوق المواطنين .

يبدو ان البرلمان العراقي غير عازم على ترسيخ لغة الحوار مع الجماهير التي خرجت في الساحات والمدن فكان الاولى بالسادة النواب المحترمين ان يخرجوا الى هؤلاء الجماهير في بغداد والمحافظات العراقية كافة من خلال مكاتبهم في تلك المحافظات فمن المؤكد ان كل نائب او كتلة برلمانية لها مكتب في المحافظة التي يمثلونها ويمكنهم الحوار مع المتظاهرين والوقف عند حدود المطالبات الدستورية وايصال صوتهم الى أقرب جلسة من جلسات البرلمان من اجل مناقشتها وبشكل علني ولو جمعت كل المقترحات الجماهيرية من قبل النواب الممثلين لهم في محافظاتهم وجلس البرلمان لتداولها لأصبحنا اليوم في مصاف الدول المدنية التي تؤمن ايمانا حقيقيا بالديمقراطية ويكون بالفعل الحكم للشعب عبر ممثليهم حتى نقطع الطريق على جميع المتصيدين بالماء العكر ممن يحاولون المساس بوحدة العراق ويريدون زرع الفتنة وتفعيل العنصر الطائفي في اوساط المجتمع العراقي.

صدقوني ايها النواب الاعزاء هذه اللغة هي الوسيلة الوحيدة لإبعاد شبح التأزّم والخراب الذي يمكن ان يصيب العراق بسبب عظم وهول المخططات الخارجية له وكذلك نريد ان يكون دور قواتنا الامنية والعسكرية منشغلا بردع الارهاب والحفاظ على حدود العراق ولا يكون شغله في اوساط الجماهير تارة يحافظ عليهم وعلى سلميتهم من سوء المفخخات وتارة اخرى يقف بوجه من يريد استغلال الجماهير والركوب على الموجة السياسية ليصل الى اهدافه الشريرة والعودة بنا الى مربع الفراغ الاسود الذي عشناه لعقود من الزمن .


جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : الحوار مع الجماهير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الستار عبد الجبار گعيد
صفحة الكاتب :
  عبد الستار عبد الجبار گعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المجتمع في فكر المرجعية الدينية ؟  : محمد حسن الساعدي

 بالصور والوثائق : محطات الكهرباء العراقية للبيع  : فلاح كنو البغدادي

 في ذكرى ميلادك ...سيدي يا رسول الله  : د . يوسف السعيدي

 إصْرخْ  : فاضل العباس

 صدور العدد "480" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 18 تشرين الأول 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 سافـَرْتُ في مفكّرتكَ (قراءة في كتاب "مفكّرة مسافر" للدكتور جورج طراد)  : عماد يونس فغالي

 حرية التعبير : سراج القيم الإنسانية النبيلة السامية..ولكن؟  : عبد الخالق الفلاح

 منظمة الصحة العالمية تعلن اكتشاف اول اصابة بمرض شلل الاطفال في العراق منذ 14

  بعيدا عن مدن الشمال  : فاضل العباس

 الآنَ الآنَ وليسَ غدا  : د . صادق السامرائي

 العراق ينفي ادعاءات معارض سوري بشأن إقلاع طائرات محملة بمقاتلين الى اللاذقية

 الوقف الشيعي : السيد جعفر الموسوي امينا عاما للعتبة الحسينية والسيد محمد الاشيقر للعتبة العباسية

 المسلم الحر تدين الجريمة الإرهابية البشعة التي استهدفت الأطفال في مصر  : منظمة اللاعنف العالمية

 حصري-مصادر: بلاكستون تجري محادثات لشراء حصة أغلبية في وحدة رئيسية لتومسون رويترز

 جناحان..معارضة بناءة وحكومة قوية  : حميد الموسوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105358847

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:42

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net