صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي
سيد صباح بهباني
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) الشعراء/227.
بني أمية وبني العباس دفعوا الإسلام وراء ظهورهم وأقبلوا على الغواني والكؤوس...
في زمن الخليفة الأموي يزيد بن معاوية 
قال المبرد كنا صياماً وآذن المؤذن وإذ يزيد يصرخ ويقول للندماء:
دع المساجد للعباد تسكنها
و قف على دكة الخمار و أسقينا
لم يقل ربك ويل للذين شربوا
بل قال ربك ويل للمصلينا
إن الذين شربوا في شربهم طربوا
إن المصلين لا دنيا و لا دين َ
قال المبرد أن مسلم بن الوليد الأنصاري لما وصل الرشيد في أول يوم لقيه أنشده قصيدته التي يصف فيها الخمر، وأولها:
صريع الغواني
أديرَا عليّ الكَأسَ لا تَشرَبَا قَبْلي، ... ولا تَطلُبا من عند قاتلي ذَحلي.
فاستحسن ما حكاه من وصف الشراب واللهو والغزل وسماه يومئذ صريع الغواني بآخر بيت منها وهو:
هلِ العيشُ إلاّ أن ترُوحَ معَ الصِّبا، ... وتغدو صريعَ الكأس والأعينِ النُّجل.
ووصفهم الشاعر والأمير أبو فراس الحمداني بقصيدة واسمها 
الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ 
الدِّينُ مُخْتَرَمٌ، وَالحَقّ مُهْتَضَمُ،                   
                   وفيءُ آلِ " رسولِ اللهِ " مقتسمُ 
والناسُ عندكَ لا ناسُ ، فيحفظهمْ                   
                   سومُ الرعاة ِ ، ولا شاءٌ ، ولا نعمُ 
إنّي أبِيتُ قَلِيلُ النّوْمِ، أرّقَني                   
                   قلبٌ ، تصارعُ فيهِ الهمُّ والهممُ! 
و عزمة ٌ ، لا ينامُ الليلَ صاحبها                   
                   إلاّ على ظَفَرٍ، في طَيّهِ كَرَمُ 
يُصَانُ مُهرِي لأِمرٍ لا أبُوحُ بِهِ،                   
                   والدرعُ ،والرمحُ ، والصمصامة ُ الخذمُ 
وَكُلُّ مَائِرَة ِ الضّبْعَينِ، مَسْرَحُها                   
                   رمثُ الجزيرة ِ ، والخذرافُ والغنمُ 
و فتية ٌ ، قلبهمْ قلبٌ إذا ركبوا                   
                   يوماً ؛ ورأيهمُ رأيٌ إذا عزموا 
يا للرجالِ! أما للهِ منتصفٌ                   
                   من الطّغاة ِ؟ أمَا للدّينِ مُنتَقِمُ؟! 
" بنو عليٍّ " رعايا في ديارهمُ ،                   
                   وَالأمرُ تَملِكُهُ النّسوَانُ، وَالخدَمُ! 
محلؤونَ ، فأصفى شربهمْ وشلٌ ،                   
                   عندَ الورودِ ؛ وأوفى ودهمْ لممُ 
فَالأرْضُ، إلاّ عَلى مُلاّكِها، سَعَة ٌ،                   
                   والمالُ ، إلاَّ أربابهِ ، ديمُ 
وَمَا السّعِيدُ بِهَا إلاّ الّذي ظَلَمُوا،                   
                   وما الغنيُّ بها إلاَّ الذي حرموا 
للمتقينَ ، منَ الدنيا ، عواقبها                   
                   وإنْ تعجلَ منها الظالمُ الأثمُ 
لا يطغينَّ " بني العباسِ" ملكهمُ!                   
                   " بنو عليٍّ " مواليهم وإنْ زعموا 
أتفخرونَ عليهمْ ؟ - لا أبا لكمُ -                   
                   حتى كأنَّ " رسولَ اللهِ " جدكمُ 
وَمَا تَوَازَنَ، يَوْماً، بَينَكُمْ شَرَفٌ،                   
                   وَلا تَسَاوَتْ بكُمْ، في مَوْطِنٍ، قَدَمُ 
ولا لكمْ مثلهمْ ، في المجدِ ، متصلٌ                   
                   وَلا لِجَدّكُمُ مَسْعَاة ُ جَدّهِمُ 
ولا لعرقكمُ منْ عرقهمْ شبهٌ                   
                   ولا " نفيلتكمْ " منْ أمهمْ أممُ 
قامَ النبيُّ بها " يومَ الغديرِ " لهمْ                   
                   واللهُ يشهدُ ،والأملاكُ ، والأممُ 
حَتى إذا أصْبَحَتْ في غَيرِ صَاحِبها                   
                   باتتْ تنازعها الذؤبانُ والرخمُ 
وَصُيّرَتْ بَيْنَهُنْ شُورَى كَأنّهُمُ                   
                   لا يعرفونَ ولاة َ الحقِّ أيهم ! 
تاللهِ ، ماجهلَ الأقوامُ موضعها                   
                   لكِنّهُمْ سَتَرُوا وَجْهَ الذي عَلِمُوا 
ثُمّ ادّعَاهَا بَنُو العَبّاسِ إرْثَهُمُ،                   
                   و مالهمْ قدمٌ ، فيها ، ولا قِدمُ 
لا يذكرونَ ، إذا ما معشرٌ ذكروا ،                   
                   ولا يحكمُ ، في أمرٍ ، لهمْ حكمُ 
ولا رآهمْ " أبو بكرٍ "وصاحبهُ                   
                   أهْلاً لِمَا طَلَبُوا مِنها، وَما زَعموا 
فَهَلْ هُمُ مُدّعُوها غَيرَ وَاجِبَة ٍ                   
                   أمْ هل أئمتهمْ في أخذها ظلموا ؟ 
أمَّا " عليَّ " فقدْ أدنى قرابتكم ،                   
                   عندَ الولاية ِ ، إنْ لمْ تكفرِ النعمُ ! 
هلْ جاحدٌ ، يا" بني العباسِ" نعمتهُ !                   
                   أبُوكُمُ، أمْ عُبَيْدُ الله، أمْ قُثَمُ؟ 
بئسَ الجزاءُ جزيتمْ في بني " حسنٍ " !                   
                   أباهم العَلَمُ الهَادِي وَأُمَّهُمُ 
لا بيعة ٌ ردعتكمْ عنْ دمائهمُ ،                   
                   ولا يمينٌ، ولا قربى ، ولا ذممُ 
هَلاَّ صَفَحْتُمْ عَنِ الأسْرَى بلا سَبَبٍ،                   
                   للصَافِحينَ ببَدْرٍ عَنْ أسِيرِكُمُ؟ 
هلا كففتمْ عنِ " الديباجِ " سوطكمُ ؟                   
                   وَعَنْ بَناتِ رَسولِ الله شَتمَكُمُ؟ 
مَا نُزّهَتْ لِرَسُولِ الله مُهْجَتُهُ                   
                   عَنِ السّيَاطِ! فَهَلاّ نُزّهَ الحَرَمُ؟ 
ما نَالَ منهم بَنو حَرْبٍ، وَإن عظُمَتْ                   
                   تِلكَ الجَرَائِرُ، إلاّ دُونَ نَيْلِكُمُ 
كَمْ غَدْرَة ٍ لكُمُ في الدّينِ وَاضِحَة ٍ!                   
                   وكمْ دمٍ لـ "رسولِ اللهِ " عندكمُ ؟ ! 
أأنتمُ آلهُ فيما ترونَ ، وفي                   
                   أظفاركمْ ، منْ بنيهِ الطاهرينَ ، دمُ ؟ 
هيهاتَ! لاقربت قربى ، ولا رحمُ ،                   
                   يَوْماً، إذا أقصَتِ الأخلاقُ وَالشّيَمُ! 
كَانَتْ مَوَدّة ُ سَلْمَانٍ لَهُ رَحِماً،                   
                   وَلمْ يَكُنْ بَينَ نُوحٍ وَابنِهِ رَحِمُ! 
ياجاهداً في مساويهمْ يكتمها !                   
                   غدرُ الرشيدِ بـ " يحيى " كيفَ ينكتمُ ؟ 
لَيسَ الرّشيدُ كمُوسَى في القِيَاسِ وَلا                   
                   "مأمونكمْ كـ"الرضا" إنْ أنصفُ 
ذاقَ الزّبِيرِيّ غِبّ الحِنثِ وَانكشَفتْ                   
                   عنِ "ابن ِفاطمة َ "الأقوالُ والتهمُ 
باؤوا بقتلِ " الرضا " منْ بعدِ بيعتهِ                   
                   وَأبصَرُوا بَعضَ يوْمٍ رُشدَهم وَعَموا 
يا عصبة ً شقيتْ ،من بعدما سعدتْ ،                   
                   ومعشراً هلكوا منْ بعدما سلموا ! 
لِبِئسَ ما لَقَيَتْ مِنهمْ، وَإنْ بليَتْ                   
                   بجانبِ "الطفِّ " تلكَ الأعظمُ الرممُ ! 
لاعنْ " أبي مسلمٍ" في نصحهِ صفحوا،                   
                   وَلا الهُبَيرِيَّ نَجّى الحِلفُ وَالقَسَمُ 
ولاالأمانُ لأزدِ " الموصل" اعتمدوا                   
                   فيهِ الوفاءَ، ولاعنْ عمهمْ حلموا 
أَبْلِغْ لَدَيْكَ بَني العَبّاسِ مألُكة ً:                   
                   لاتدَّعوا ملكها ! ملاَّكها العجمُ ! 
أيّ المَفَاخِرِ أمْسَتْ في مَنَابِرِكُمْ،                   
                   وَغَيْرُكُمْ آمِرٌ فِيهِنّ، مُحتكِمُ؟ 
وَهَلْ يَزِيدُكُمْ مِنْ مَفْخَرٍ عَلَمٌ،                   
                   وفي الخلافِ ، عليكمْ يخفقُ العلمُ ؟ 
خَلّوا الفَخَارَ لعلاّمِينَ، إنْ سُئلوا                   
                   يَوْمَ السّؤالِ، وَعَمّالِينَ إن علِموا 
لايغضبونَ لغيرِاللهِ، إنْ غضبوا،                   
                   وَلا يُضِيعُونَ حُكْمَ الله إنْ حكموا 
تَبدوا التّلاوَة ُ من أبْياتِهِمْ، أبَداً،                   
                   وفي بيوتكمْ الأوتارُ ، والنغمُ 
مافي ديارهمُ للخمرِ معتصرٌ ؛                   
                   وَلا بُيُوتُهُمُ للسّوءِ مُعْتَصَمُ 
و لا تبيتُ لهمْ خنثى ، تنادمهمْ ؛                   
                   و لا يرى لهمُ قردٌ ، لهُ حشمُ 
الرّكنُ، وَالبيتُ، وَالأستارُ مَنزِلُهُمْ،                   
                   وَزَمزَمٌ، وَالصَّفَا، والحِجرُ، والحَرَمُ 
صَلَّى الإلهُ عَلَيهمْ، أينَما ذُكرُوا،                   
                   لأنهمْ للورى كهفٌ ، ومعتصمُ
وأن موقف محبين الإسلام والرسول وأهل بيته عليهم السلام من حكم الأمويين والعباسين وحكامهم هو موقف النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وموقف المؤمنين والمنصفين من الأمويين والعباسين أنفسهم. وأخرج الحافظ أحمد بن يحيى البلاذري في تاريخه الكبير، الجزء الأول؛ والذهبي في الميزان (ج2،ص:128) عن النبي صلى الله عليه وآله قال : (إذ وجدتم معاوية على منبري فأقتلوه). وذكر أبن الأثير في الكامل في حوادث سنة 15 عن الحسن البصري قال : أربع خصال كن في معاوية لو لم تكن فيه إلا واحدة لكانت موبقة : ابتزازه على هذه الأمة بالسيف حتى أخذ الأمر من غير مشورة وفيهم من بقايا ذوي الفضل، واستخلافه ولده سكير خمير يلبس الحرير ويضرب بالطنابير، وادعاؤه زياداً وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله (الولد للفراش وللعاهر الحجر)،وقتله حجر بن عدي فيا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر، يا ويلاه من حجر)). وذكر في حوادث السنة المذكورة. قال :((لما بلغ عائشة خبر حجر أرسلت عبد الرحمن بن الحرث إلى معاوية فيه وفي اصحابة ، فقدم عليه وقد قتلهم،فقال عبد الرحمن للمعاوية :أين ذهب عنك حلم أبي سفيان؟ قال له : حين غاب عني أمثالك من حلم قومي،وحملني أبن سمية فاحتلمت. فقالت عائشة رضي الله عنها: لولا أنا لم نغير شيئاً إلا صارت بنا الأمور إلى ما هو أشد منه لغيرنا قتل حجر ،أما والله لقد كان ما علمت لمسلماً حجاجاً معتمراً)). وكان سبب قتل حجر ورفقائه أنهم امتنعوا من سب الإمام علي عليه السلام والبراءة منه.
وألصق إليكم رأي أحد أقوى رجل في السرة الأموية حين خطب خطبته في حق أبيه يزيد وجده معاوية قال:
ذكر غير واحد من المؤرخين أن معاوية بن يزيد بن معاوية, لما هَمَّ بخلع نفسه, صعد المنبر, فجلس طويلاً, ثم حمد الله وأثنى عليه بأبلغ ما يكون الحمد والثناء, ثم ذكر النبي (صلى الله عليه وآله ) بأحسن ما يذكر به, ثم قال:
أيها الناس, ما أنا بالراغب في الائتمار عليكم, لعظم ما أكرهه منكم, وإني أعلم أنكم تكرهوننا أيضًا, لأنا بلينا بكم, وبليتم بنا, ألا إن جدي معاوية رضى الله تعالى عنه قد نازع في هذا الأمر من كان أولى به منه ومن غيره, لقرابته من رسول الله (صلى الله عليه وآله ), وعظم فضله وسابقته, أعظم المهاجرين قدرًا, وأشجعهم قلبًا, وأكثرهم علمًا, وأولهم إيمانًا, وأشرفهم منزلة, وأقدمهم صحبة, ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وصهره وأخوه, زوَّجه (صلى الله عليه وآله ) ابنته فاطمة, وجعله لها بعلاً باختياره لها, وجعلها له زوجة باختيارها له, أبو سبطيه سيدي شباب أهل الجنة, وأفضل هذه الأمة, تربية الرسول, وابني فاطمة البتول, من الشجرة الطيبة, الطاهرة الزكية, فركب جدي معه ما تعلمون, وركبتم معه ما لا تجهلون, حتى انتظمت لجدى الأمور, فلما جاءه القدر المحتوم, واخترمته أيدي المنون, بقى مرتهنًا بعمله, فريدًا في قبره, ووجد ما قدمت يداه, ورأى ما ارتكبه واعتداه.
ثم انتقلت الخلافة إلى يزيد أبى, فتقلد أمركم لهوًى كان أبوه فيه, ولقد كان أبى يزيد بسوء فعله وإسرافه على نفســه, غير خليــق بالخــلافة على أمة محمد (صلى الله عليه وآله) فركب هواه, واستحسن خطاه وأقدم على ما أقدم عليه من جراءته على الله, وبغيه على من استحق حرمته من أولاد رسول الله (صلى الله عليه وآله), فقلَّت مدته, وانقطع أثره, وضاجع عمله, وصار حليف حفرته, رهن خطيئته, وبقيت أوزاره وتبعاته, وحصل على ما قدم, وندم حيث لا ينفعه الندم, وشغلنا الحزن له, عن الحزن عليه, فليت شعري ماذا قال, وماذا قيل له؟ هل عوقب بإساءته, وجوزي بعمله, وكذلك ظني.
ثم اختنقته العبرة, فبكى طويلاً, وعلا نحيبه, ثم قال: وصرت أنا ثالث القوم, والساخط علىَّ أكثر من الراضي, وما كنت لأتحمل آثامكم, ولا يراني الله جلت قدرته متقلدًا أوزاركم, وألقاه بتبعاتكم, فشأنكم أمركم فخذوه, ومن رضيتم به عليكم فولُّوه, فقد خلعت بيعتي من أعناقكم والسلام. [الأنابيش, عبد الرحمن الضبع ج7 ص 111- 113, المطبعة العالمية – القاهرة]. ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي والمرواني الذي أباده العباسيون ،بدعوة القضاء على الفساد ودفع الظلم، والحفاظ على الدين ومبادئ الإسلام والمطالبة بدم الهاشميين . قامت ثورة العباسين ،وبنفس الوحشية التي ارتكزت عليها دولة الأمويين قامت الدولة العباسية .ولم يكن المسلمين المحبين والمسلمين الشيعة والأئمة الأطهار وحدهم المظلومين والمضطهدين في دولة بني العباس .وأن الأئمة كلهم لقوا حتفهم منهم الإمام أبو حنيفة بعد أن ذاق التعذيب في سجون العباسين لأنه لم يدين بالولاء والإخلاص كالمسلمين الشيعة بدولتهم. وكذلك قضى على الإمامين الإمام الصادق مسموماً في المدينة ، وتولى حفيده الرشيد قتل الإمام موسى بن جعفر عليه السلام مسموماً في سجن السندي بعد أن قضى أكثر من خمسة وعشرين عاماً ينقله الرشيد من السجن إلى أخر حتى دس إليه السم فقتله ((حياة الحيوان)) الجزء الثاني ص :130).وكما غدر المأمون بالإمام الرضا بعد أن ألح عليه بقبول ولاية العهد ، وأجبره عليها من افضع أنواع الغدر ، فقتله بعد أن ولاية العهد. وقد لقي الكثير من علماء المسلمين السنة وفقهائهم في سجون العباسين وكان نصيبالإ/ام أحمد بن حنبل والكثير من الفقهاء  والزهاد الذين امتنعوا من القول بخلق القرآن الحبس والجلد وقد جارى المعتصم في فعله بالإمام الجواد عليه السلام ما فعله معاوية بالإمام الحسن عليه السلام فقد أرشى معاوية زوجة الإمام الحسن ، جعدة بنت الاشعت فسمت الإمام الحسن عليه السلام وهكذا فعل المعتصم فادعى إلى أم الفضل بنت المأمون أن تدس السم لزوجها الجواد وقد فعلت وسقته السم وأغلقت عليه باب الدار وتركن الإمام يعاني مرارة السم وآلام النزع وحيداً حتى قضى عليه بعد ثلاثة أيام .وهكذا أن بني أمية وبني العباس دفعوا الإسلام وراء ظهورهم وأقبلوا على الغواني والكؤوس... ويجب علينا نحن اليوم أن نتقي ونؤمن بأن الله يرى ! وما علينا إلا أن نتحد ونكو نن يداً واحدة لبناء الأوطان ونحترم المسنين ونرفق بهم ونعطف على الصغار ونرأف بهم ونعلمهم ونسى لخدمة الأيتام والأرامل والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين. 
مع تحيات المحب المربي
 
behbahani@t-online.de

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/02



كتابة تعليق لموضوع : ولم يكن حكم بني العباس بأقل شرا وفسادا من الحكم الأموي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الصحة؛ إجراء صحيح في وقت خطأ  : واثق الجابري

 الأكاديمي العراقي: إشكالية الدور والهوية  : حسام الدين شلش

 الاقتضاب والتدوير والعمق الرمزي في نص الاديبة السورية فيحاء نابلسي( رؤى) من مجموعتها القصصية (بروكار)  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 محافظ ميسان يفتتح مدرستين جديدتين في ناحية علي الشرقي وأخرى في ناحية كميت  : اعلام محافظ ميسان

 حتى يغيروا (21) وعاء المعرفة  : نزار حيدر

  المهندس: لن نصبر أكثر من أيام على دخول الفلوجة وداعش فرضت 50 إلف مدني للبقاء فيها  : عقيل غني جاحم

 على جسر " بزيبز " وجسر الفلوجه  : محمد علي مزهر شعبان

 ضمائر شاهدة في حضرة المقالة النافذة  : د . نضير الخزرجي

 عراقياً، ماذا قالت مؤشرات الفساد لعام 2014!؟  : ا . د . تيسير عبد الجبار الالوسي

 عندما يكون الفساد الموروث من سلطة البعث الفاشي الركيزة الاساسية للحكومة العراقية والتي ورثت الحكم من اسيادهم الأمريكان صانعي الفساد في العالم  : تحرير سالم

 جامعة بابل تنظم احتفالية مركزية بمناسبة تحرير مدينة الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ثورة الوعي  : عدوية الهلالي

 الحركة الثقافية في العراق  : مهند العادلي

 حشد يباركه الأئمة والانبياء  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  ((إنّما بُعُثتُ لإُتَمم مكارَم الأخلاق))  : مرتضى علي الحلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net