صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي

البي بي سي .. ونقطة حوار وقاسم عطا
د . ناهدة التميمي

في برنامج نقطة حوار على محطة البي بي سي صباح اليوم كان الحوار مع قاسم عطا والتفجيرات والخروقات الامنية .. طل عطا وقد حلق ذقنه بشكل متقن وكوى بدلته بشكل يوحي بان الكهرباء عندهم متوفرة اربعة وعشرين ساعة وزيادة وكانت اجوبته مرتاحة ومراوغة وسياسية بشكل يوحي بان مصائب الناس وبلاويهم ( لايمهم ولاحواليهم ).
سألته المقدمة الكثير من الاسئلة وكالعادة كانت الاجابات دبلوماسية سياسية ملتوية بعيدة كل البعد عن المهنية والاختصاص بل والحرص ايضا ..

وعند سؤاله عن التفجيرات التي طالت شبان بعمر الورد حصدت ارواحهم الغضة في لحظة امل وبحث عن وظيفة ولقمة عيش وبصيص نور في عتمة حياة العراقيين, فجر عطا قنبلته الكبيرة عندما صرح وقال بانه استطلع المكان الذي تجمع فيه الشبان المتطوعون ورآه غير مهيأ لتجمع اولئك الفتية ولمثل هذا الامر ..!!! مما اغضب جمهور المتصلين منه وقالوا له صراحة انكم ( مو كدها ) وان هذا استهتار بحياة الناس وارواحها .. وانهالوا عليه بالتهم والتجريح
قال عطا انه بعد الحادث ذهب واستطلع المكان بنفسه ورأى انه غير ملائم لتجمعات من هذا النوع لانه في الميدان المزدحمة بالمارة والعربات وخلفها الفضل التي عليها ملاحظات امنية وباب المعظم والجمهورية وكلها لهم عليها ملاحظات امنية ,,, عجبا, عجبا , عجبا ياسيد عطا .. هل المهنية والحرص الذي تعلمتموه في العسكرية والعمل الامني يقتضي القيام بالاستطلاع قبل التفجيرات ام بعدها وهل فقدان ستين شاب وتعويق اكثر من مئتين بفقد اعينهم او ارجلهم او ايديهم او كلاهم امر هيّن.. كان الاولى بكم والامر يتعلق بحياة شبان ربتهم امهاتهم بدمع العين وماجرى وصرفوا عليهم دم قلوبهم ليكبروا ويحصلوا على وظيفة ويعينوهم في اعباء الحياة .. ربتهم امهاتهم منذ ان كان كل واحد منهم يزن كيلوا لحم الى ان اصبحوا شبانا يملأون العين ويسر القلب منظرهم وتعلقت امال اهلهم الضعفاء بهم .. لانهم لو كانوا اغنياء او موسرين لما احتاجوا التطوع بوظيفة جندي او شرطي وعرضوا حياتهم للخطر .. لو كانوا من الموسرين والمترفين والمرتاحين لوجدوا وظيفة بالواسطة والتزكية او بدفع المال دون عناء يذكر ولكنهم من الفقراء الذين سُدت بوجوههم كل اسباب الرزق والحياة والامل والسفر للخارج لان السفروالحصول على تاشيرة اوربية حلم لايستطيع عليه الا من يملك الشدات الخضراء وهم ابعد مايكونون عنها
الم يكن من الواجب استطلاع المكان قبل التفجيرات والتجمع وابداء الملاحظات عليه ومنع الكارثة .. الم يكن من الواجب ان لايصار الى تجميعهم خارج المعسكر بهذه الاعداد المتزايدة وان يتم ادخالهم فورا داخل المعسكر بعد التفتيش ليكونوا في مامن وقد كتب الحريصون الاف المقالات والاراء بهذا الشان.
هل عز في عراق الفرهود والالف حرامي وحرامي والمزورين والمفسدين هل عز شراء كاشف المتفجرات المستعمل في المطارات وهو على شكل قوس معدني يدخل من تحته الشخص فيكشف ان كان بحوزته شيء خطير ام لا .. ام ان الصرف والنثريات والمنافع العامة والتبديد حلال على عِلْية القوم ومفرهديها وحرام ان ينقذ حياة الفقراء والمعدمين والجوعى في عراق النفط والخيرات والعتبات المقدسة التي تدر ذهبا ولكن لانعرف في اي وجه يصرف
الف مرة كتب العقلاء ياناس ياعطا يامحمد العسكري ياوزارة الدفاع يامسؤولي الامن لاتجمعوا الشبان بهذا الشكل الذي يوحي بانكم متواطئون في قتلهم والعبث بحياتهم وحياة اهلهم .. اطلبوهم في مجموعات صغيرة وادخلوهم فورا الى داخل المعسكر بعد تفتيشهم بدقة ليكونوا في مامن ولكن لاحياة لمن تنادي
لان تكرار الامر وبهذا الشكل والعبث بحياة الناس وارواحهم واللاابالية في الاجابات وعدم التاثر بفقد وازهاق كل هذه الارواح البريئة يقول ان الكل متواطيء ومصمم على موت العراقيين وتعويقهم وشل قدراتهم

 

د . ناهدة التميمي


د . ناهدة التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/20



كتابة تعليق لموضوع : البي بي سي .. ونقطة حوار وقاسم عطا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : الكل محاسب في 2010/08/20 .

الكل محاسبون ولن يرحم الشعب العراقي كافة من تخاذل وجلس خلف الكراسي التي لصقت على اجسامهم بمادة ( الصمغ الصومالي ) والذي يقال انه اجود انواع الاصماغ بالعالم فيحتاج الى ماذة مزيلة ( لااقصد مزيلة لشعر البرلمانيين والساسة واعضاء الحكومة التنفيذية والتشريعية ) وانما مزيلة الى الصمغ الصومالي والذي نطالب الامم المتحدة بعدم توريده الى العراق بقرار من مجلسس الامن خوفا على اصحاب السعادة انيستعملوه للحكومة القادمة ونبحث عن مزيل اخر قد لانجده الان او في المستقبل




• (2) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : لاحياة لمن تنادي في 2010/08/20 .

اسمعت لو ناديت حيا ..لكن لاحياة لمن تنادي !
رحم الله شهداء العراق وكان في عون الثكالى والارامل والايتام .
كل مصائبنا الحاضرة اساسها ان الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب ..معادلة معكوسة جاء بها المفسدون في الارض وفرضوها على العراق فانجبت دولة ((منغولية)) رئيسها ووزير خارجيتها ورئيس برلمانها ورئيس اركان جيشها هم من تعرفون ..انا لله وانا اليه راجعون!!


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد بن ناصر الرازحي
صفحة الكاتب :
  احمد بن ناصر الرازحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحَلُّ..في المشْروعِ الوَطَني (٣)  : نزار حيدر

 المساءلة الاجتماعية في ميدان الخدمات العامة  : جميل عوده

 هل نحن باتجاه دويلة سنية ؟  : نعيم ياسين

 بعض العرب والسعودية : أسرار ومفارقات عمياء !  : عبد الرضا الساعدي

 التعليم تصدر ضوابط انتقال الطلبة من كليات ذات حدود اعلى الى كليات ومعاهد ذات حدود قبول ادنى  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اغني انشودة السلام  : هيمان الكرسافي

 نائب محافظ ميسان يزور عدد من المدارس في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 سحب ثقة جديد عن السيد المالكي  : محمد حسن الساعدي

 المكتب الإعلامي لمفتشية الداخلية ينظم محاضرات تثقيفية في المعهد النسوي بمناسبة اسبوع النزاهة الوطني  : وزارة الداخلية العراقية

 بين مفتي ديار المالكي وحكمة السيد السيستاني!  : مفيد السعيدي

 هل يحقق الصبي كوشنر حلم المخضرم كيسنجر ؟  : د . جابر سعد الشامي

 صحة الكرخ: في مدينة الامامين الكاظمين(ع) الطبية عملية استئصال ورم ضخم يزن ( 5) كغم  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 قطعات الفرقة المدرعة التاسعة تستمر بإخلاء العوائل النازحة من منطقة حاوي الكنيسة  : وزارة الدفاع العراقية

 لاتنشروا التشيع ؟؟؟  : خضير العواد

 ديماغوجية الحكومة وقانون السلامة الوطنية  : قيس المهندس

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107912168

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:31

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net