صفحة الكاتب : د . جواد المنتفجي

السياسة التعليمية وأثرها في المناهج والخطط
د . جواد المنتفجي

 

                دراسة تحليلية في مناهج مادة التربية الرياضية                                      
  لم تعد المناهج والخطط الدراسية تتناسب وحجم المؤسسات التعليمية المختلفة والتي تسعى في طموحاتها إلى إشباع حاجات الأفراد ممن ينوون إكمال تعليمهم الأساسي ، فالانفجار السكاني الحاصل نتيجة للظروف الآنية، وظهور السبل الجديدة الناهضة بالآفاق العلمية والآخذة بالتطور ، والتي كان يرافقها مناهج بالية والتدني بمستوى التعليم في كافة مراحله ، هذا بالإضافة إلى ما واكبها من  تخلف في القوانين والأنظمة والتشريعات التي صدرت منذ تأسيس وزارة المعارف، والتي كانت مندمجة أصلا بوزارة الصحة في عام 1920 ، حين كانت تسمى بـ( وزارة المعارف والصحة العمومية ) . أن النظام التربوي وبالرغم ما كانت تؤكد عليه بنود الدستور العراقي وخصوص المتضمنة ( مجانية التعليم – إلزامية التعليم .... الخ ) لم تضفي هي الأخرى متغيرات على حاجات الفرد التعليمية وإشباعها ، ولا سيما أن الفلسفة التربوية والتي أقيم عليها النظام التربوي في العراق كانت تنادي بضرورة أيجاد أسس ومرتكزات مستمدة من خصائص المجتمع على أن تشمل كافة النواحي الدينية والوطنية والإنسانية والثقافية ومن أمثلة هذه المتغيرات ( أعمار التلاميذ- والتحصيل الدراسي –والذكاء العقلي - والعمر - والاستعدادات العقلية الخاصة - والانتباه - والدافعية - والاتجاهات والميول - والاتزان الانفعالي لدى التلاميذ ومنها أيضا المستويات الاجتماعية والاقتصادية للتلاميذ - ومستويات التأهيل والكفاية المهنية للمدرسين ) ( 1/ ص65 ) ، أن هذه المؤشرات لم تتحقق يوما ما لإنقاذ المجتمع التربوي، والذي ظل يعاني منه في العراق ، نتيجة للظروف القاهرة التي مرت عليه حيث  خضع إلى الكثير من الويلات ومصاعب العصور الحديثة نتيجة لما واجهته الحكومات السابقة في الإخفاق في تطبيق فلسفتها التي كانت تؤكدها منطلقاتها النظرية على أن من أولى واجبات الدولة هي أن تتكفل بنشر التعليم بكل فروعه من اجل ربطه بخطط التنمية ووضعه على أسس تهتم بنيتها التحتية بتنشئة إنسان متكامل ، ولهذا ولأسباب كثيرة بقيت الأهداف التربوية وبشقيها الشاملة والعامة على حالها ، إذ أن معظم هذه الأهداف انبثقت في عهود كانت تخدم سياسات المؤسسات التي كانت ترتئيها الحكومات المتعاقبة ، ونستطيع القول هنا أن هذه السياسات قد انعكست بدورها على السلبي لا الإيجابي منها على أساليب المناهج الدراسية بعد أن أصابها نوعا من التخلف رغم مناداة الكثيرين من العلماء والباحثين المختصين بشؤون التربية والتعليم وهذا ما أكد عليه المصدر ( 1/ ص65 ) ...( بمعنى انه قد يصعب عليه أن يجد فصلا بأكمله متجانسا في الذكاء ويكافئ فصلا أخر في هذا المتغير وحتى لو تحقق هذا بالنسبة للذكاء فقد يتعذر تحقيقه بالنسبة لمتغيرات المستوى الاجتماعي – والاقتصادي وغيرها من المتغيرات التي قد تتطلب إعادة توزيع التلاميذ أو تغير المناهج أو تعديل سلوك المدرسين ) ، وهذا ما نجد تفسيراته في كل جوانب تلك العملية مما أدى ذلك إلى تدنيه في جميع المجالات لتشمل المناهج بدورها .. تلك المناهج التي كانت أحادية الجانب في توجهاتها يصاحبها تخلف مستوى الكادر التعليمي أو التدريسي الذي لم ينهض يوما بدوره لتلافي بيانات تلك الظواهر فأصبحت العملية التربوية برمتها حاجة روتينية يشوبها الركود في المستوى المعيشي المتدهور وذلك نتيجة لتوجه معظم هيئاتها إلى العمل خارج الدوام أو أثنائه لسد رمقهم اليومي مستغلين غيابهم عن الدوام بينما اتجه البعض من الهيئات التعليمية إلى التدريس الخصوصي سوى أن كان ذلك يجري بالتواطؤ مع الإدارات المدرسية ، أو عدم المبالاة بأداء وظيفتهم المقدسة ، فانتشر اثر ذلك الفساد الإداري ليعصف بجميع المؤسسات التربوية ، ولتنعكس آثارها السلبية بدورها على المعلم أو الطالب والتلميذ وعلى حد سواء . أن افتقار العملية التربوية إلى المناهج والخطط التعليمية الحديثة ، وكذلك ابتعاد المعنيين من المثقفين عن ساحتها ، وقلة وسائل الجذب المتمثلة بالتجهيزات والأدوات لتنفيذ النشاطات المختلفة وخصوصا المعنية بتنمية مواهب ومدارك التلاميذ والطلبة هي بحاجة إلى إعادة النظر فيها بعيدا عن الأساليب البيروقراطية عاملين على توفير مبادئ تكافؤ الفرص ، والسعي إلى إلغاء المحسوبية والمنسوبية ، وذلك عن طريق اختيار المناهج الحديثة وإدخال المعلمين الدورات وإقامة الدروس والحلقات التدريبية لهم ، إذ أن من شان جميع هذه العوامل النهوض بالمستوى التعليمي والبدني ، وما التربية الرياضية ألا فرع من فروع تلك المناهج والتي تسعى جميع فعالياتها  إلى( تطوير الإنسان وتهيئته للحياة بشكل سليم وفعال )  (1 / ص2) ، ولهذا ارتأينا أن نقوم بالبحث عن هذه الوسائل التي من شانها النهوض بالجوانب المشرقة من اجل تنمية المواهب البدنية لدى التلاميذ والطلبة وعلى حد سواء وذلك من اجل أن يكونوا قادرين على مجاراة الحياة العملية لرسم مستقبلهم الزاهر ، وكما قال نبينا المصطفى (ص )  في السعي إلى فضيلة العلم وطلبه ولو كان في ذلك مشقة على مواصلة العلم والتزود به ((اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد ))  وكما هو معلوم أن (( العلم هو معرفة منظمة لفئة معينة من الظواهر تجمع وترتب لغرض الوصول إلى قوانين ومبادئ عامة تفسر الظواهر والتنبؤ بحدوثها وفق المنهج العلمي )) (1 / ص7 )  ، وتأسيسا على هذا  فان تعليم التلميذ الحركة والإحساس بها ، ومن ثم الإلمام باختيار الطرق المنتجعة التي تكفله على كيفية أداء التمارين والمهارات والحركات منذ سنيه الأولى في مراحل التعليم ستبعث فيه الثقة الكاملة بالنفس ، كما أنها تجعله قادرا على مواجهة التحديات المصيرية ، وذلك عن طريق بنائه بناء صالح من اجل خدمة مجتمعه ووطنه ، وهذا ما اهتم به العراقيون القدماء أبتدأ من  العصر السومري حيث سعى المربين والمهتمين بشؤون التربية والتعليم بوضع أنجع الطرق لتعليم المهارات ، وقد تعددت الآراء والنظريات في طرائق تدريس هذه المادة ، وكان لكل نظرية من هذه النظريات مزاياها وعيوبها ، ولهذا حاولنا في بحثنا التجريبي هذا اختيار الأفضل منها وتطبيقها عمليا بعد أن لاحظنا ومن خلال الزيارات الميدانية لمدرسي ومعلمي التربية الرياضية أن هناك خلل واضح أثناء تطبيق خططهم اليومية على التلاميذ ، وانطلاقا على ما أكده المصدر ( 1 في ص 9 ) ( أن الاستطلاع والملاحظة الدقيقة هي إحدى الوسائل التي تكشف لنا طبيعة العلوم المختلفة وتمنحنا متطلبات جديدة وواقعية للحياة ) ، وهذا ما جعلنا أن نضع نصب أعيننا تلافي الكثير من الأخطاء والعيوب محاولين وضع أسس قيام تلك الدروس التجريبية في مكانها وترتيبها الخاص لئلا يقع معلم التربية الرياضية هو الأخر في نفس الأخطاء في أي حال من الأحوال عندما يريد رسم خطته ، ألا أننا شاهدنا وبالرغم من تطبيق كل تلك التجارب أن الصعوبة ما زالت قائمة ، وهذا ما يلاحظه من يتتبع النتائج المتردية لمحصلات المدارس على الصعيدين المنافسات الداخلية ، أو ما يجري في المنافسات الخارجية التي تقيمها الجهات ذات العلاقة ، إضافة إلى تزودنا بمعلومة أخرى مفادها ظهور الكثير من الفوارق البدنية بين التلاميذ ، إضافة إلى بروز بعض الملاحظات ، والتي عثرنا عليها من خلال انتقال التلميذ من مرحلة إلى أخرى ، أو من مدرسة إلى ثانية ، مما أعزى لنا من أن كون معلم التربية الرياضية قد يكون مهتما لتنفيذ درسه بينما لا نجد ذلك لدى معلم أخر ، وهذا ما أكد عليه المصدر ( 1   ص9) ( أن جمع حقائق بأسلوب علمي من اجل نمو المعرفة الإنسانية واكتشاف معلومات أو علاقات جديدة والتحقق منها والوصول إلى حل مشكلات الإنسان التي ترافقه بموضوعية ونزاهة ) ،  لذلك حاولنا بذل سعينا ومن خلال إقامة الدروس التدريبية أبتدأ منذ عام  1992 والتي بلغت لحد أعداد هذا البحث بـ ( 285 )  درس تدريبي إضافة إلى الدورات والحلقات التدريبية التخصصية عاملين على أجرائها في جميع الأماكن والظروف والأجواء  حيث شملت مدارس عديدة من الاقضية والنواحي التابعة لمحافظة ذي قار على أساس تجربة توحيد جميع الجهود وزجها في خطط يتم تزويدها لمعلمي التربية الرياضية أثناء تلك اللقاءات بعد أن يشاهدون تجربة الدرس ومناقشته بشكل مستفيض استنادا إلى ما جاء في المصدر ( أن بواسطة التجربة التربوية نحل مسائل مختلفة كما يمكننا تغيير البرامج والمناهج التي تسير الرياضيين إلى حالات افضل وذلك من خلال تطبيق البرامج التدريسية وميدانيا ، أن التجربة التربوية تستخدم كطريقة لتكوين معارف جديدة والحصول على خبرات ومعارف ونظرات تربوية جديدة وإدخالها حيز العمل ) . 
تقع محتويات الدراسة في ستة فصول ، فقد اشتمل الفصل الأول على الجداول الملحقة والتي هي عبارة عن الخطط الدراسية التي تم تطبيقها في جميع المراحل الدراسية خلال الدروس التجريبية التي أقيمت من قبل مدرسي ومعلمي التربية الرياضية ممن يتمتعون بخبرة وكفاءة عالية  حيث بلغ قوامها ب ( 285 ) درس تدريبي في جميع الاقضية والنواحي التابعة لمحافظة ذي قار وحسبما هو مثبت لدى قسم الأعداد والتدريب للمديرية العامة للتربية . 
أما الفصل الثاني فقد احتوى على المواضيع التالية : - المقدمة – أهمية الدراسة والحاجة أليها- أهداف الدراسة- فروض الدراسة – تنظيم تجارب الفروض – هيكلية درس التربية الرياضية ( الفروض الأولية ) – الدروس التجريبية ( الفرضية الثانية ) الفروض التطبيقية + النشاط الداخلي + الفروض الأخرى والتي تشتمل على (1 م النشاطات الداخلية 2- كيفية تنظيم إدارة النشاط 3- الأنشطة الخارجية ) . 
أما الفصل الثالث فقد احتوى على الطرق الكفيلة التي من الواجب على  مدرس أو معلم التربية الرياضية اتباعها في تخطيط العديد من سجلاته المعتمدة حسب تعليمات وزارة التربية / المديرية العامة للتربية الرياضية. 
وقد احتوى الفصل الرابع على النتائج التي حققتها فروض البحث ، وكذلك حدود الدراسة التي طبقت عليها تجارب البحث وهي ( 921  ) مدرسة موزعة على ( 505 ) مدرسة ريفية و ( 416 ) مدرسة حضر بدء من العام الدراسي 1994 - 1995 وانتهاء بالعام الدراسي 2005 – 2006 .
 وفي بينا  في الفصل الخامس تحديد المصطلحات التي تعين القارئ أو المتتبع على فهم بعض التعاريف المستخدمة في الدراسة . 
وجاء الفصل السادس كخاتمة لفصول الدراسة بعد أن احتوت فقراته على استخلاص النتائج المتحققة إضافة إلى الحلول والمقترحات التي من الواجب على الجهات ذات العلاقة النظر فيها واستخلاص ما يمكن الأخذ به من اجل خدمة العملية التربوية . 
وفي الختام نسأل الله تعالى أن نكون قد وفقنا بما فيه خير لخدمة العملية التربوية  ومن الله التوفيق .
                                                                  الباحث 
 

  

د . جواد المنتفجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/13



كتابة تعليق لموضوع : السياسة التعليمية وأثرها في المناهج والخطط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ومالعشق إلا " للزمن الجميل "  : سمير محمد سمارة

 نتائج مخيبة للآمال التي حققتها المرحلة المتوسطة  : محمد صخي العتابي

 لن تنجلي شمس العراق : حكايا ابطال جهاز مكافحة الإرهاب   : د . حسين علاوي 

 انتـحـار المانـوليـزا  : حيدر كوجي

 السياسة ولعنة الشعب العراقي  : سعد البصري

  لو يوافق المالكي على اتفاق اربيل وبشرط  : سامي جواد كاظم

 إنها العنتريات يا عبلة!!  : د . صادق السامرائي

 الكرد والعرب رمز النضال  : وسمي المولى

  العراق وايران يتفقان على فتح آفاق التعاون في مجال استثمار اموال صندوق الضمان الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مواقفُ صمودٍ وصفحاتُ شرفٍ في يوميات إضراب الأسرى الحرية والكرامة "17"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تبت يدا أبي لهب  : عباس عبد المجيد الزيدي

  مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل لإعداد خطة تثقيف الناخبين لمرحلة التسجيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى  : عامر ناصر

 آخر المرايا  : د . سعد الحداد

 ميسان : ضبط مواد مخدرة ومؤثرات عقلية ومطلوبين استناداً لإحكام قضائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net