صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم .
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
((لو انزلت حذائي إلى السوق لكان اكثر مبيعا من رواية دان براون )) روبرت لانغدون : أستاذ علم الرموز في جامعة هارفارد.
هذا رأيهم برواية (شفرة دافنشي) (1) ، ولكن مشكلتنا نحن العرب نقدس كل ماهو غربي.!
كثرت في الآونة الأخيرة الاسئلة من قبل اصدقائي حول مسألة زواج يسوع المسيح. وخصوصا ما يردني على الخاص حول ذلك . ويبدو ان السبب هو اشاعة الغرب إلى ما يُسمى (شفرة دافنشي) المزعومة.والتي انتشرت في سنة (2003) وهو عام احتلال العراق وبداية عصر الالفية الاخيرة . طبعا انتم لا تعرفون وسائل الغرب بقيادة الكنيسة الكاثوليكية العظمى في التشويش على الناس والهائهم بقضايا جانبية لا تُغني شيئا.الكنيسة تُحرض ثم تتنصل وتشجب وتدين وتستنكر وتدعو إلى الصلاة من أجل السلام. ضحك على الذقون. 
 
الغرب المسيحي لا يزال يلاحق المسيح ورسالته بالتشويش ففي كل يوم يخرج لنا بـ (صرعة) جديدة حول يسوع وامه ، فتارة يقول ان مريم تزوجت ولها اطفال ، ويوم يقول ان يسوع شاذ جنسي عندما داهمه الرومان كان يضع احد تلاميذه في حضنه عاريا ولم يسكتوا عن يسوع حتى هذا اليوم حيث اشاعوا أنهم اكتشفوا شفرة دافنشي التي يزعمون ان دافنشي وضع سرا في لوحته فقاموا برسم صورة امرأة زعموا انها المجدلية التي تزوجها يسوع ، ولا أدري لماذا يقوم دافنشي بذلك ؟ ولأي الاسباب يخفي صورة امرأة هل كان يخاف ؟ 
 
القرآن ذكر عن احوال يسوع المسيح وامه الكثير ، حتى انه قال واصفا لهم كما في المائدة 75 (ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام) وهو تأييدا للنص الوارد في إنجيل متى 11: 19(( جاء ابنُ الإنسان يأكل ويشرب)). ولكن لأمر ما تجاهل الانجيل والقرآن مسألة زواجه ، وهذه خطوات محسوبة جدا من قبل الرب لنبيه . 
 
في المسيحية لم يذكروا سيرة يسوع المسيح بعد ولادته وحتى مبعثه . أين ذهب بعد ما ولد ، اين عاش ، ماذا فعل منذ ولادته وحتى سن (33) لا احد يذكر ذلك . 
 
القرآن أيضا يتفق مع الاناجيل الحالية والتي هي كتب لسيرة يسوع كتبها التلاميذ وليست اناجيل ، ولكن مع ذلك فإن القرآن يتفق مع هذه السيرة . القرآن يذكر فقط ولادته وما دار فيها من معاجز ثم يسكت عنه حتى سن (33). فمن أين جاء هؤلاء الذين يزعمون ان يسوع متزوج ، بعد ألفين وخمسمائة عام كيف عرفوا. وأين كانت اسرار دافنشي ؟ 
 
هل لوحة لغز دافنشي المزعومة الكاذبة هي السبب في اثارة ذلك ؟ دافنشي لم يذكر انه اكتشف المجدلية في لوحته ابدا إنما شخص معتوه قام بالتخمين لكسب الشهرة لا اكثر.وفعلا نال كتابه الشهرة حيث كان اكثر الكتب مبيعا في العالم، اضافة إلى تسابق وكالات الانباء باجراء لقاءات مع المؤلف جنى منها الملايين.
 
اسرار تصدر المجدلية في الانجيل؟ 
 
دافنشي لا يعرف شيئا عن شفرته السرية، وإنما قال بها المتأخرون تخمينا واجتهادا منهم. أما بالنسبة للمجدلية فهي ـــ نسبة إلى منطقة المجدل من مدينة الجليل في فلسطين ــــ فزعم من فك طلاسم اللوحة ان يسوع كان متزوجا من منها. 
 
اقحمت هذه المرأة اقحاما عجيبا في الكتاب المقدس وكل ما نعرفه هو أن يسوع شفاها من امراض مستعصية واخرج منها سبع شياطين حالها حال من شفاه يسوع ، كما في إنجيل مرقس 16: 9 (( مريم المجدلية ، التي كان قد أخرج منها سبعة شياطين)).(2) 
هذه المرأة التي لم يكن لها أحد ولم يعرف لها عشيرة وكانت منبوذة بحكم كونها مجنونة وعرفانا منها ليسوع بالجميل لكونه شفاها كانت تتبعه من مكان لمكان وكانه امها وابوها ، فهي كانت عند اعدامه ، ثم تتبعته للقبر ، ثم جلست هناك ثم عادت ووجدت القبر فارغ ،. وتصرفها عرفان بالجميل من قبل المجدلية لعيسى لأنه شفاها من مرض مستعص وأعاد لها الأمل بالحياة .
 
الله لا يُزوج انبياءه من مجهولات النسب ممن لا يُعرف لهن اصل ولا فصل ، الله الرب يذكر في الكتاب المقدس انه يُزوج انبياءه من الأرحام الطاهرة المطهرة ، فكيف يرضى الله ان يعطي نبيه امرأة مجهولة ؟ وهو في القرآن ايضا يؤكد ذلك حيث يقول : (يا ايها النبي انا احللنا لك ازواجك)
 
ولعل الذي لا يعرفه البعض أن لمريم المجدلية (إنجيل) خاص بها كما (يُشاع) حيث يزعمون ان يسوع أملاه عليها، هو النص الأول لما عرف بـ (مخطوط برلين والذي جلبه من القاهرة البروفيسور ك. راينهاردت وتم حفظه، منذ العام 1896، في قسم المصريات العائد لمتاحف برلين الوطنية، أما مصدره فقد يكون بلدة أشمين المصرية أو ضواحيها، فقد جاء من هناك وتمت إعادة نسخه حسب ك. شميدت في أوائل القرن الخامس للميلاد). 
ولكن المصيبة ان هؤلاء الذين يزعمون ان المجدلية هي التي قامت بغسل قدميه بدموعها وتمسحهما بشعر رأسها . ومرة تشتري طيبا ودهنا وتدهن قدمي يسوع هذه المرأة لم تكن مريم المجدلية ابدا . 
 
بل امرأة خاطئة كانت تشعر بوطأة ثقل ذنوبها فاتت يسوع وقامت بخدمته كما نرى ذلك واضحا في الانجيل في إنجيل لوقا 7: 37 (( وإذا امرأة كانت خاطئة، جاءت بقارورة طيب ووقفت عند قدميه من ورائه باكية، وابتدأت تبل قدميه بالدموع، وكانت تمسحهما بشعر رأسها، وتُقبل قدميه وتدهنهما بالطيب)). 
 
ولكن من وضع هذه الاسطورة لكي يرفع من شأن (المجدلية) نسى فأدرج هذا النص ونسبه للمجدلية فبان بذلك كذبه وانفضح امره. ومع ذلك لو تنزلنا معه جدلا بان من قام بذلك هي (مريم). وهنا اقول له يا أيها الكذاب لقد اخطأت أيضا فالتي كسرت قارورة الطيب على رأس يسوع لم تكن مريم المجدلية ابدا بل مريم أخت العازر الذي شفى اخوها من المرض كما نقرأ ذلك واضحا في إنجيل يوحنا 11: 2 (( وكانت مريم ، التي كان لعازر اخوها مريضا، هي التي دهنت الرب بطيب، ومسحت رجليه بشعرها)).
أسرار رفع شأن المجدلية. 
 
ولكن اثارة الاهتمام والتركيز على المجدلية من دون القديسة مريم ام يسوع يُثير تساؤلا كثيرة ، ففي كل الاديان يرفع المنحرفون عن الدين من شأن امرأة لا خطر لها مقابل سيدة جليلة مقدسة فرفعوا أمثال صافوراء والمجدلية وعائشة وغيرها .. 
 
الله لم يغفل شأن الجانب النسوي في قيادة المجتمعات فعندما يختار الله امرأة لتكون مع النبي نموذج للمرأة الكاملة والقدوة الصالحة للنساء يعمد أعداء النبي إلى خلق امرأة أخرى يعطوها من الفضائل والخصائص ويرفعوها فوق مستوى من اختارها الله ، وهذا وارد في كل الديانات. 
 
ففي المسيحية فقد كانت مريم العذراء القديسة الصديقة ام يسوع هي النموذج ونالت شرف ان تكون سيدة نساء العالمين كما ايد القرآن ذلك . 
 
ولكن بعض الآباء المقدسين من اصول يهودية لم يعجبهم ذلك فقاموا برفع مريم المجدلية فوق مريم المقدسة ام يسوع وجعلو لها مكانة تفوق مكانة القديسة التي اختارها الله. وإلى يوم الناس هذا يعمد هؤلاء الآباء إلى التقليل من شأن القديسة مريم العذراء ويرفعوا من شأن مريم المجدلية التي كانت امرأة مجهولة مجنونة هائمة في الشوارع اخرج منها يسوع سبع شياطين . 
 
وفي اليهودية ايضا عملوا نفس الشيء مع ((مرثا)) أخت موسى التي تصفها التوراة بانها نبية لشدة ورعها واخلاقها وشجاعتها وقد ذكرها القرآن في سورة القصص بقوله : ((فقالت لأخته قصيه )). اي (مرثا) اخت موسى. فعمدوا إلى (صفوراء) زوجة موسى فرفعوا من شأنها وهي التي حاربت وصي موسى فيما بعد واحدثت شروخ مروّعة في ديانة موسى وإلى هذا اليوم حيث تسببت في أن ينقسم اليهود إلى مذاهب شتى . 
 
وهذا حدث في الاسلام نفسه أيضا وكأن التاريخ يعيد نفسه وأن السنن هي الحاكمة على حتمية التاريخ . حيث اختار الرب ونبيه السيدة (فاطمة الزهراء) لتكون سيدة نساء العالمين والقدوة لنساء المسلمين، ولكن بعض الصحابة رفعوا من شأن سيدة أخرى وجعلوها فوق من اختارها الرب الله . 
 
اضافة إلى ذلك هناك امر بالغ الاهمية تقوم به المسيحية إلى هذا اليوم ينفي ان يكون يسوع أو امه قد تزوجا . وهذا الامر هو الرهبنة وعدم زواج القساوسة والراهبات تأسيا بيسوع وامه. 
ومسألة عدم زواج القساوسة والراهبات مسألة قديمة جدا ترجع إلى زمن ما بعد يسوع المسيح ولا زالت مستمرة إلى هذا اليوم ، وقد كان في زمن المسيح عادة عدم الزواج ماشية ويُطبقها الكثيرون . 
خذ مثلا بولص وسيلا ، وفيلبس ، ويوحنا (يحيى) كذلك لم يتزوج كما يذكر الانجيل ، وكذلك القرآن ايد ذلك حيث وصفه بالحصور، أي الذي لا رغبة له بالنساء كما يقول القرآن في سورة آل عمران 39 : (( ان الله مبشرك بيحيى .... وسيدا وحصورا ومن النبيين)). 
فعلى ما يبدو انه حتى الانبياء في زمن عيسى لا يتزوجون لشيوع عصر التبتل والاندكاك التام في الرب والعزوف عن مباهج الحياة ومن ثم تم اختراع الرهبنة . ونستطيع ان نقيس يسوع على ذلك فنقول انه لم يتزوج. وهذا ما نراه واضحا في أحاديث المسلمين أيضا 
 
لاتكونوا اطفالا مضطربين ومحمولين بكل ريح تعليم ، بحيلة الناس، بمكر إلى مكيدة الضلال فماذا بعد الحق إلا الضلال.(3) 
 
المصادر والتوضيحات ــــــــــــــــــ
 
1- شيفرة دا فينشي رواية تشويق وغموض بوليسية خيالية للمؤلف الأمريكي دان براون نشرت عام 2003.اكتشف العالم الامريكي روبرت لانغدون استاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفارد، ان الهدف من الرواية هو الاشارة إلى اهم الشخصيات على انهم أعضاء في الماسونية ابتداء من المجدلية وانتهاء بـ ليونارد دافنشي واسحق نيوتن. فقد اكتشف ان الرواية تُشير إلى وجود منظمة سرية مقدسة امتد عمرها إلى مئات السنين وكان من أحد أعضائها البارزين العالم مكتشف الجاذبية اسحاق نيوتن والعالم الرسام ليوناردو دا فينشي. تم منع هذه الرواية من الدخول إلى عدة دول منها الفاتيكان والذي اعترض اعتراضاً شديداً على محتويات الرواية، ذلك لأنها تتناول علاقة المسيح بـمريم المجدلية بطريقة منافية لما هو مذكور بالكتب المقدسة. مُنعت الرواية أيضا من دخول بعض الدول الأوربية والدول العربية مثل لبنان والأردن. ولكن مما يؤسف له ان تبريرات كثيرة مزيفة انتشرت على الانترنت للتغطية على اهداف هذه الرواية اضافة إلى قيام اخطبوط الدعاية الصهيونية إلى تسخير كل طاقته من اجل نشر هذه الرواية. وقد نجحوا في تمريرها على ملايين البسطاء من الناس محققين بذلك كسبا ربحيا هائلا . 
2- امعانا في ايذاء يسوع المسيح وضعوا في طريقه مريم المجدلية المرأة المجهولة النسب التي كانت مجنونة هائمة في الشوارع، نساء كثيرات شفاهن يسوع من امراضهن كما يشهد بذلك الانجيل نفسه ، فلماذا تم اختيار المجدلية لهذه المسرحية ألا يدعو ذلك للتأمل النص يقول كما في إنجيل لوقا 8: 2 (( وبعض النساء كن قد شفين من أرواح شريرة وأمراض : مريم التي تدعى المجدلية التي خرج منها سبعة شياطين)). فمريم هنا هي واحدة من كثيرات شفاهن يسوع . ولكن تم التركيز عليها من قبل اليهود لغاية مراميها بعيدة وهذا ما حصل حيث خرج لنا هذا اليهودي المتنطع ببدعة زواج يسوع من المجدلية. 
3- رسالة بولص الرسول 4 : 14 . يونس : 32 .

 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/16



كتابة تعليق لموضوع : هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : علي غزالي ، في 2019/01/10 .

اختي الفاضلة
لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2014/04/25 .

أخي العزيز سعد الخزاعي حياك الرب . لربما ما تقوله صحيح حيث ان فترة سبعة سنوات كافية ان تتسلل هذه الرواية حتى إلى المرافق الصحية للكرملين حيث وجدوا منها نسخة على سيفون الشفط والكرملين وما ادراك ما الكرملين ولربما تستغرب اذا قلت لك أن البابا وجد نسخة على مكتبه خصوصا وان الفاتيكان منعها من التداول فمن اوصلها إلى هناك ؟، فكيف ببلداننا العربية التي تشبه الغربيل فهي مفتوحة لكل من هب ودب فكرا او تآمرا او اقتصادا فاسدا او سياسة عفنة او ديمقراطية آسنة .
شكرا اخي الطيب على هذه الملاحظة وانا لا انفي ذلك لربما دخلت فيما بعد والرب هو العالم.

• (3) - كتب : سعد الخزاعي ، في 2014/04/18 .

الرواية لم تمنع في الاردن فقد شاهدتها تباع في مكتبات عمان منذ عام 2010




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللاعنف العالمية تدين التفجيرات الاجرامية التي استهدفت المدنيين في بعقوبة وبغداد  : منظمة اللاعنف العالمية

  مرقد الأمام الحسن بن عبيد الله بن العباس ابن أبي طالب علية السلام  : نوفل سلمان الجنابي

 على رقعة الشطرنج الدولية العراق كش تقسيم؟!  : علاء كرم الله

 العبادي: قادمون لتحرير الموصل وستكون الضربة القاصمة والنهائية لداعش

 دعوه للاهتمام بالسياحه الدينية في العراق  : زهير الفتلاوي

 دار القران الكريم في العتبة الحسينية تشارك في "معرض الكتاب الدولي" السابع والعشرين في طهران

 وزارة الشباب والرياضة العراقية توقع اتفاقية تعاون مع نظيرتها اللبنانية  : وزارة الشباب والرياضة

 رسائل الحكام الطغاة وبقايا أنظمتهم العراق نموذجا!  : علاء كرم الله

 وزارة التخطيط تبدأ مناقشات مشاريع الموازنة الاستثمارية لسنة 2016 مع جميع الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظات  : اعلام وزارة التخطيط

 الفيفا يحذر مجددا ويلزم بعدم التدخل بشؤون إتحاد الكرة

  رد الشمس ودفع الاشكال عن عدم حصول معجزتها  : علاء تكليف العوادي

 رداً على عبد الرزاق عبد الواحد وتهجمه على الشعائر الحسينية ودعمه للإرهاب  : عبد الامير جاووش

 الحشد والشرطة الاتحادية ينهيان عمليات التفتيش جنوب غرب كركوك

 وزارة النقل تنهي كافة التحضيرات والإجراءات الخاصة بزيارة العاشر من محرم  : وزارة النقل

  اصدار كتاب جديد بعنوان نهج البلاغة في الدراسات الاستشراقية  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net