صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟
د . عبد الخالق حسين

كان أعداء الديمقراطية الوليدة في العراق يعرفون مسبقاً أنهم لن يحققوا أغراضهم بالوسائل السلمية الديمقراطية، لذلك هددوا قبل إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة أنه في حالة فوز السيد نوري المالكي وترشيحه لولاية ثالثة، فإن حرباً أهلية ستشتعل، وسينقسم العراق إلى ثلاث دول أو دويلات ما لم يتنحى المالكي. ولما أعلنت النتائج بفوز المالكي وتمسك باستحقاقه الانتخابي والدستوري، فاجئوا الشعب العراقي بداعش. وهذا يعني أن داعش الإرهابية تم تشكيلها منذ سنوات لهذه المناسبات. 

 

إذ كما قال المفكر السعودي، تركي الحمد، أن " داعش هي في النهاية ورقة من أوراق لعبة 'بوكر' إقليمية ودولية، لا يلبث دورها أن ينتهي بعد أن تُلقى على مائدة اللعب الخضراء أو الحمراء في هذه الحالة."

هذه العبارة هي أصدق ما قاله الأستاذ الحمد في مقاله الموسوم (ليس حباً في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش)(1). ويقصد بذلك أن العرب السنة في العراق والعالم العربي، أيدوا داعش لا حبا بها، وإنما كرهاً في نوري المالكي. ولكن هذا نصف الحقيقة، أما النصف الثاني الذي لم يذكره الأستاذ الحمد، هو كرهاً للديمقراطية في العراق.

 

لقد خيَّب الأستاذ الحمد أملنا به في بقية مقاله هذا، حيث ركب الموجة في تبرير الإرهاب الداعشي، لرد الجميل للحكومة السعودية مقابل إطلاق سراحه من المعتقل لذنب لم يرتكبه غير دفاعه عن حرية شعبه السعودي، إذ راح وللأسف، يبرر الإرهاب الداعشي في العراق مدعياً بأنه لمواجهة "المشروع الإيراني في الهيمنة على المنطقة" حسب قوله، ولينضم إلى جوقة أوركسترا الاعلام العربي والعالمي المضلل، ويردد معها نفس النغمة بإلقاء اللوم على نوري المالكي في كل مشاكل العراق المتراكمة عبر قرون، فيقول:

"وكانت الطامة الكبرى مع نوري المالكي، حين أشعل شرارة النار الطائفية، التي كانت دائما كامنة تحت رماد التاريخ، فحوّل العراق إلى مقاطعة إيرانية تُدار من طهران، ولم يعد إلا امتدادا إيرانيا، وجزءا من المشروع السياسي الإيراني في “تشييع" المنطقة لأغراض سياسية. بطبيعة الحال، فإن سُنّة العراق، من العشائر وقاطني غرب العراق وشماله، لن يرضوا بالتهميش لأجل نجاح مشروع غير عربي، فطوال تاريخ العراق كانت لهم اليد الطولى في البلد، وذكريات الحروب والصدامات مع إيران، وكذلك الطريقة المهينة وتوقيتها لإعدام صدام حسين (صبيحة عيد الأضحى)، كانت كلها من العوامل التي أدت إلى انتفاضتهم، وإن كان التهميش والتمييز الطائفي هو العامل الأهم في انتفاضتهم، وخاصة مع الوعي بأن العراق يتحول يوما بعد يوم إلى مقاطعة إيرانية ليس إلاّ". أنتهى.

 

فإذنْ، إرهاب داعش في العراق في رأي مفكرنا الليبرالي السعودي هو انتفاضة العرب السنة على التهميش والمشروع الإيراني. ففي رأيه أن مجرد مشاركة الشيعة في السلطة المنتخبة وحسب ما تفرزه صناديق الاقتراع هو مشروع إيراني. أليس ما قاله الحمد في هذا الصدد هو نسخة طبق الأصل من أقوال الشيخ يوسف القرضاوي؟ ألا يكشف هذا عن بؤس العقل العربي "الليبرالي"، ناهيك عن العروبي و الإسلاموي؟ 

 

كذلك نلاحظ نشاطاً إعلامياً ملحوظاً في الغرب، لمقالات مطولة تنشر في كبريات الصحف الأمريكية مثل واشنطن بوست، ونيويورك تايمز، وصحف بريطانية مثل الغارديان. وبطبيعة الحال هذا ليس مجاناً كعمل خيري لوجه الله أو الحقيقة المسكينة، بل مقابل أجور سخية ولأجندات معينة، وإلا كيف نفسر نشر مقال مطول في حدود 15 صفحة بحجم A4، في واشنطن بوست لكاتب أمريكي من أصل عراقي مغمور باسم: علي الخضري Ali Khedery، بعنوان: (Why we stuck with Maliki- and lost Iraq)(2)، يعطي لنفسه دوراً كبيراً، وأهمية بالغة في إقناع الأمريكيين لتعيين المالكي رئيساً للوزراء عام 2006، كما يدعي، وبذلك يضرب إرادة العراقيين عرض الحائط، وليعلن ندمه على ذلك فيما بعد، ويعيد نفس الأسطوانة: (نوري المالكي دكتاتور طائفي، عزل و همش العرب السنة والكرد واحتكر جميع السلطات بيده وأعوانه الفاسدين، وأنه ضد المصالح الأمريكية في العراق إرضاءً لإيران، ...السلطة التي يهيمن عليها الشيعة...الخ).

فمن قراءة واعية ومتأنية لمقال السيد (Ali Khedery)، يستنتج القارئ، أن الكاتب يتمتع بخيال خصب وقدرة جيدة لكتابة القصص الخيالية، ففي مقاله هذا أجاد في خلط الحقائق بالأوهام وبذلك أستخدم الحقائق لتمرير الافتراءات وإظهارها وكأنها حقائق لتضليل القراء.

 

كما ونشرتْ جماعة من العراقيين في أمريكا أطلقوا على أنفسهم (لجنة لعلمنة العراقCommittee for a Secular Iraq)(3)، نداءُ مطولا أخذت صفحة كاملة من صفحات واشنطون بوست على شكل إعلان، بعنوان: (An Open Letter to the People of the United States )، ولا ندري كم يكلف نشر إعلان في صفحة كاملة من حجم(Broadsheet ) في صحيفة أمريكية كبرى مثل واشنطن بوست. طبعاً رددوا فيه نفس النغمة: التهميش والإقصاء وتزييف الانتخابات لصالح المالكي الشيعي الموالي إيران..الخ. والملاحظ أنهم رغم إدعائهم بالعلمانية والسعي لعلمنة الحكم في العراق وإلغاء المحاصصة الطائفية، إلا إن المطلب الأول هو دعوتهم للرئيس أوباما بجعل منصب رئاسة الجمهورية للعرب السنة، وأنه إذا ما تحقق لهم هذا المطلب فإن السنة سيتكفلون بإخراج داعش من العراق وتنتهي الأزمة!! أي مقايضة. وهذا يعني أنهم مع داعش، وهم من خطط وجلب داعش للعراق ليعيث فيه فساداً وينشر الإرهاب ضد شعبه في سبيل أغراض سياسية لأصحاب النداء ومن يدعمهم. 

 

والملاحظ أيضاً، أن إدارة أوباما، تتعامل بازدواجية مع داعش والأزمة العراقية، فمن جهة تعترف أن داعش منظمة إرهابية منشقة من القاعدة، وأنها تشكل خطراً على الغرب، ولكن من جهة أخرى لم تحرك ساكناً في دعم العراق لمحاربة داعش الإرهابية، وراحت تردد مع بقية الجوقة، القول (أن الحل سياسي وذلك بتغيير قيادة السلطة في العراق، وتشكيل حكومة تضم جميع الأطراف بشكل عادل)، وكأن السلطة الحالية هي فعلاً من مكون الشيعي وحده، يهيمن عليها الشيعة كما يرددون. 

وهذا الموقف الأمريكي الجديد من العراق وداعش يجعلنا نشك في مقاصد أوباما من إرسال نحو 300 استشاري عسكري إلى العراق (لدراسة الموقف وتحديد مواقع تجمعات داعش، وجمع معلومات استخباراتية عن تحركات داعش وتقديمها للقوات العراقية). أقول وإزاء هذه الازدواجية الأمريكية فمن حقنا أن نشك بنشاط هؤلاء الاستشاريين، وربما القصد من وجودهم في بغداد هو لمساعدة قوات داعش عن تحركات القوات العراقية وليس العكس. ونترك الحكم لتقديرات القادة العسكريين العراقيين الميدانين، فيما إذا كان وجود المستشارين الأمريكيين أدى إلى تحسين الأداء العسكري العراقي أم تراجعه. 

 

والجدير بالذكر أني نشرتُ مقالاً بعنوان:(أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين) (4)، وتأكيداً لهذا الرأي، نشر اليوم تقرير بعنوان (مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق) جاء فيه:( اعتبر الكاتب بيير روسلين في صحيفة لوفيجارو، أن العراق اصبح ضحية الخلافات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا الى ان السجال حول العراق بيْن الساسة الامريكيين مستمر، وسيظل هؤلاء يتقاذفون مسؤولية الفشل في العراق ككرة لهب استعداداً للاستحقاقات الانتخابية المقبلة. ويعتقد روسلين ان "العراق تحول إلى مقبرة، يسعى كل طرف الى دفن خصمه فيها، ففي حين يعتبر أوباما الذي انتُخب على خلفية معارضته النادرة لتلك "الحرب الحمقاء" كما يصفها، ان حرب العراق كلفت الكثير من الاموال والارواح من دون فائدة، يبدو هو أيضاً محاصر بتهم انسحابه الاستراتيجي المبكر من العراق".(5)

 

فالمتابع لتصريحات معظم السياسيين العرب والغربيين بمن فيهم الأمريكان، يراها منسجمة ومتناغمة تماماً مع ما ينشر في الإعلام العربي والغربي المعادي لدمقرطة العراق. إذ يعتقد كثيرون أن استجابة أوباما لمطالب الكرد والعرب السنة وتغاضيه عن جرائم داعش، هو نتيجة ضغوط اللوبيات وشركات العلاقات العامة (PR)، التي استأجرتها الجهات المعادية للديمقراطية في العراق. وعلى وجاهة هذه الفرضية، إلا إني أعتقد أن العكس هو الصحيح، أي أن ما يجري في العراق هو بتخطيط من إدارة الرئيس أوباما، وبتأثير اللوبي الإسرائيلي ولوبي السلاح ولوبي السعودي الخليجي التركي، لتشكيل حكومة في العراق على الضد من نتائج الانتخابات، ومعادية لإيران، وإفشال المشروع الديمقراطي الذي أكد عليه الرئيس بوش. ومع ذلك فإني أدعو الحكومة العراقية إلى أن لا تهمل جانب الدعاية وشركات العلاقات العامة واللوبيات لشرح الحقيقة للشعب الأمريكي والعالم، وعدم فسح المجال للإعلام المضاد.

كما وهناك حرب نفسية يشنها الإعلام الغربي ضد القوات العراقية لصالح داعش، وعلى سبيل المثال: نشرت صحيفة (واشنطن تايمز) تقريراً يوم 10 تموز/ يوليو 2014 بعنوان: (داعش تهدف للإستيلاء على مطار بغداد)، جاء فيه "أن قوات الأمن العراقية ليست بالكفاءة الكافية التي تمكنها من الدفاع عن المطار بنفسها." (كذا) 

وفي الأيام الأولى من سقوط الموصل بيد داعش نتيجة مخطط خبيث، راح الإعلام الغربي ينشر أن زحف داعش نحو بغداد غير قابل للتوقف!! وكرروا تعبير (انهيار الجيش العراقي) في حربهم النفسية، بينما الواقع يؤكد خلاف ذلك، إذ حققت القوات العراقية انتصارات ميدانية كاسحة على داعش.

 

كذلك ما تقوم به قوات البيشمركة من استغلال الوضع، فالمفترض أن إقليم كردستان جزء من العراق، وهم شركاء حقيقيون في السلطة، وأن تكون قوات البيشمركة سنداً للقوات العراقية في محاربة الإرهاب، إلا إن رئاسة الإقليم استغلت هجمة داعش لتستولي على كركوك، والمناطق المتنازع عليها، وإلغاء المادة 140 من الدستور، إضافة إلى ما قامت به حكومة الإقليم من السطو على حقول النفط في كركوك قبل يومين. وهذا لم يحصل ما لم يكن هناك ضوء أخضر من أمريكا كجزء من الحملة ضد المالكي ومطالبته بالتنحي.

وبناءً على كل ما تقدم، نعتقد أن لإدارة أوباما دور رئيسي فيما يجري في العراق من إرهاب وصراعات بين الكتل السياسية، بعضها متعاطفة علنا مع داعش، وتدافع عنها وتسميها بـ"الربيع السني" و"ثورة السنة ضد التهميش). وما لهذه الأزمة أن تتصاعد لولا مباركة أومابا لها.

والسؤال الآخر هو كيف اجتمعت كل هذه الأطراف المتناقضة في الأهداف مثل داعش الوهابية التكفيرية، والمنظمات البعثية التي تعمل تحت أسماء إسلامية، وقادة العرب السنة، والسعودية وقطر وتركيا وأمريكا، ورئيس إقليم كردستان، وتتلقى كل هذا الدعم الإعلامي حتى من بي بي سي الحريصة على مصداقيتها، للتآمر على العراق؟

الجواب هو أن ما يحصل من تآمر على العراق الآن حصل من قبل على ثورة 14 تموز حيث تآمرت ذات الأطراف و دبرت انقلاب 8 شباط 1963 الدموي وما تلاه من كوارث. فقواعد داعش مهووسيين بالجنس والجنة وحور العين، وتأسيس دولة الخلافة الإسلامية، ولكن القيادة العسكرية لهذه المنظمة الإرهابية بيد ضباط الجيش السابق من البعثيين، وهدف القادة السياسيين للعرب السنة هو تغيير العملية السياسية بإلغاء الديمقراطية عملياً والتمسك بها بالاسم فقط، ومشكلتهم أنهم لا يطيقون رئيس وزراء شيعي منذ العهد الملكي وإلى الآن. أما الكرد فيريدون دولة مستقلة لهم مع إبقاء حصتهم في حكم العراق وثرواته، وكغطاء لهم لحمايتهم من غضبة إيران وتركيا، وأن تكون الحكومة المركزية ضعيفة لا حول لها ولا قوة، أما الدول الإقليمية فغرضها عراق ضعيف وممزق. 

ولتحقيق هذه الأغراض، فالمستهدف المؤقت والمعلن عنه من كل هذا التحالف والتآمر هو نوري المالكي، وإسقاط حكومته، ولكن هناك ما هو أبعد من المالكي، وهو تحقيق الأهداف المشتركة وعلى رأسها الأهداف الأمريكية التي أشرنا إليها في مقال سابق وهي: 

1- التخلص من المالكي، (كهدف مرحلي)، 

2- وتشكيل حكومة معادية لإيران، وقريبة من السعودية وحليفاتها في المنطقة، 

3- إعادة كتابة الاتفاقية الأمنية بين العراق وأمريكا تسمح لوجود قواعد عسكرية أمريكية في العراق، 

4- تقسيم العراق إلى دويلات متصارعة إرضاءً لإسرائيل.

 

ولتحقيق هذه الأغراض، فلا ضير من العودة إلى حزب البعث المجرب بشراسته لمثل هذه المناسبات، والذي تم بواسطته إسقاط حكومة الزعيم عبدالكريم قاسم من قبل. فلو كان المالكي سيئاً إلى هذا الحد، وهو سبب كل هذه المشاكل كما تردد وسائل الإعلام والسياسيون المعارضون له ليل نهار، فلماذا فاز بأعلى نسبة من أصوات الناخبين، وفازت كتلته بأكبر عدد من النواب؟ أليس المطلوب من الديمقراطيين احترام نتائج الانتخابات وترك مصير المالكي للبرلمان ليقرر بدلاً من فرض التنحي عليه؟ وإذا ما اعترضوا بأن الانتخابات ليست كل شيء في الديمقراطية، فهل هناك ديمقراطية بدون انتخابات؟ وإذا قالوا أن هتلر جاء عن طريق الانتخابات فهذا يعني أن العالم يجب أن يتخلي عن الديمقراطية بالكامل لكي لا تتكرر كارثة هتلر، والقبول بحكم الأقلية التي جلبت لنا صدام حسين. فهل هذا هو الحل المطلوب الذي يسعى له خصوم المالكي من أنصار داعش في السر والعلن؟

لقد استقى الأستاذ تركي الحمد عنوان مقاله (ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي) من التاريخ، وهو على حق، لأن الحاضر هو امتداد للماضي، والتاريخ يعيد نفسه الآن في المنطقة على شكل ملهاة ومأساة. فها هي لعبة عمر بن العاص تتكرر بنسخة جديدة تناسب القرن الحادي والعشرين، بشخص جون كيري، وأسامة النجيفي وأياد علاوي وعشرات غيرهم. كذالك دور أبو موسى الأشعري أنيط بمقتدى الصدر، وعمار الحكيم، وأحمد الجلبي، وعادل عبدالمهدي، وباقر صولاغ، وعشرات غيرهم.  فهل يُخدع الشعب العراقي بهذه اللعبة التاريخية ويلدغ من نفس الجحر عشرات المرات؟

الحقيقة بإختصار شديد، أن المستهدف المعلن عنه الآن هو المالكي، ولكن المستهدف الحقيقي ما بعد المالكي هو العراق والديمقراطية الوليدة لإعادة العراق إلى ما قبل 2003. وعندئذ، وكما يقول المثل العراقي: "تي تي مثل ما رحتي أجيتي".

 ـــــــــــــــــــــــــ

روابط ذات صلة

1- تركي الحمد، ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش

http://www.alarab.co.uk/?id=25904

 

2- Ali Khedery:  Why we stuck with Maliki- and lost Iraq

http://www.washingtonpost.com/opinions/why-we-stuck-with-maliki--and-lost-iraq/2014/07/03/0dd6a8a4-f7ec-11e3-a606-946fd632f9f1_story.html?wpisrc=nl_popns

 

3- The Committee for a Secular Iraq: An Open Letter to the People of the United States

http://www.committeeforaseculariraq.com/2014/07/10/an-open-letter-to-the-people-of-the-united-states/?utm_source=Sailthru&utm_medium=email&utm_term=*Situation Report&utm_campaign=JULY 11 2014 SITREP

 

4- عبدالخالق حسين: أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=660

 

5- مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق

http://alakhbaar.org/home/2014/7/172380.html

 

6- عبدالخالق حسين: العلاقات العراقية-الأمريكية.. إلى أين؟

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=664

 

مقال جدير بالقراءة

PATRICK COCKBURN: Iraq crisis: How Saudi Arabia helped Isis take over the north of the country

http://www.independent.co.uk/voices/comment/iraq-crisis-how-saudi-arabia-helped-isis-take-over-the-north-of-the-country-9602312.html

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/15



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أيها الساسة , متى تموتون ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ألغزو الثقافي

 العمل ويونيسيف تبحثان دعم الطفولة في العراق وخطة الاعانات المشروطة للعام الجديد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مقتل مصور تلفزيوني برصاص داعش غرب بغداد  : هادي جلو مرعي

 إبداعنا والخطر في صالون المرأة الجديدة كتبت الشاعرة فاطمة الزهراء فلا  : ميمي أحمد قدري

 بيان للخارجية الأمريكية تحذر رعاياها من السفر إلى السعودية ..

 مضيف العتبة العلوية المقدسة في صحن فاطمة (عليها السلام) يوزع قرابة ربع مليون وجبة يومياً على زائري الأربعين

 مركز تدريب كهرباء بغداد ينظم عدد من الدورات الإدارية والفنية لمنتسبي مديريات الوزارة  : وزارة الكهرباء

 الصّومُ والبرمجةُ العقليّة  : زعيم الخيرالله

 هكذا عرفت سنية عبد عون.. قراءة في بعض نصوصها السردية...  : سردار محمد سعيد

 مركز تدريب كهرباء الحلة ينظم دورات حتمية ادارية وفنية لمنتسبي مناطق الفرات الاوسط  : وزارة الكهرباء

 حكومتنا...و...أم حُمَيّد  : احمد الشيخ حسين

 التربية تفتتح قاعة العلوم التطبيقية لإعدادية نبوخذ نصر في الكرخ الثانية  : وزارة التربية العراقية

 10 اعوام مرت على القاء القبض على ديكتاتور العراق فهل من يتعض ( مصور )

 قطر تسير على خطى القذافى  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net