صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟
د . عبد الخالق حسين

كان أعداء الديمقراطية الوليدة في العراق يعرفون مسبقاً أنهم لن يحققوا أغراضهم بالوسائل السلمية الديمقراطية، لذلك هددوا قبل إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة أنه في حالة فوز السيد نوري المالكي وترشيحه لولاية ثالثة، فإن حرباً أهلية ستشتعل، وسينقسم العراق إلى ثلاث دول أو دويلات ما لم يتنحى المالكي. ولما أعلنت النتائج بفوز المالكي وتمسك باستحقاقه الانتخابي والدستوري، فاجئوا الشعب العراقي بداعش. وهذا يعني أن داعش الإرهابية تم تشكيلها منذ سنوات لهذه المناسبات. 

 

إذ كما قال المفكر السعودي، تركي الحمد، أن " داعش هي في النهاية ورقة من أوراق لعبة 'بوكر' إقليمية ودولية، لا يلبث دورها أن ينتهي بعد أن تُلقى على مائدة اللعب الخضراء أو الحمراء في هذه الحالة."

هذه العبارة هي أصدق ما قاله الأستاذ الحمد في مقاله الموسوم (ليس حباً في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش)(1). ويقصد بذلك أن العرب السنة في العراق والعالم العربي، أيدوا داعش لا حبا بها، وإنما كرهاً في نوري المالكي. ولكن هذا نصف الحقيقة، أما النصف الثاني الذي لم يذكره الأستاذ الحمد، هو كرهاً للديمقراطية في العراق.

 

لقد خيَّب الأستاذ الحمد أملنا به في بقية مقاله هذا، حيث ركب الموجة في تبرير الإرهاب الداعشي، لرد الجميل للحكومة السعودية مقابل إطلاق سراحه من المعتقل لذنب لم يرتكبه غير دفاعه عن حرية شعبه السعودي، إذ راح وللأسف، يبرر الإرهاب الداعشي في العراق مدعياً بأنه لمواجهة "المشروع الإيراني في الهيمنة على المنطقة" حسب قوله، ولينضم إلى جوقة أوركسترا الاعلام العربي والعالمي المضلل، ويردد معها نفس النغمة بإلقاء اللوم على نوري المالكي في كل مشاكل العراق المتراكمة عبر قرون، فيقول:

"وكانت الطامة الكبرى مع نوري المالكي، حين أشعل شرارة النار الطائفية، التي كانت دائما كامنة تحت رماد التاريخ، فحوّل العراق إلى مقاطعة إيرانية تُدار من طهران، ولم يعد إلا امتدادا إيرانيا، وجزءا من المشروع السياسي الإيراني في “تشييع" المنطقة لأغراض سياسية. بطبيعة الحال، فإن سُنّة العراق، من العشائر وقاطني غرب العراق وشماله، لن يرضوا بالتهميش لأجل نجاح مشروع غير عربي، فطوال تاريخ العراق كانت لهم اليد الطولى في البلد، وذكريات الحروب والصدامات مع إيران، وكذلك الطريقة المهينة وتوقيتها لإعدام صدام حسين (صبيحة عيد الأضحى)، كانت كلها من العوامل التي أدت إلى انتفاضتهم، وإن كان التهميش والتمييز الطائفي هو العامل الأهم في انتفاضتهم، وخاصة مع الوعي بأن العراق يتحول يوما بعد يوم إلى مقاطعة إيرانية ليس إلاّ". أنتهى.

 

فإذنْ، إرهاب داعش في العراق في رأي مفكرنا الليبرالي السعودي هو انتفاضة العرب السنة على التهميش والمشروع الإيراني. ففي رأيه أن مجرد مشاركة الشيعة في السلطة المنتخبة وحسب ما تفرزه صناديق الاقتراع هو مشروع إيراني. أليس ما قاله الحمد في هذا الصدد هو نسخة طبق الأصل من أقوال الشيخ يوسف القرضاوي؟ ألا يكشف هذا عن بؤس العقل العربي "الليبرالي"، ناهيك عن العروبي و الإسلاموي؟ 

 

كذلك نلاحظ نشاطاً إعلامياً ملحوظاً في الغرب، لمقالات مطولة تنشر في كبريات الصحف الأمريكية مثل واشنطن بوست، ونيويورك تايمز، وصحف بريطانية مثل الغارديان. وبطبيعة الحال هذا ليس مجاناً كعمل خيري لوجه الله أو الحقيقة المسكينة، بل مقابل أجور سخية ولأجندات معينة، وإلا كيف نفسر نشر مقال مطول في حدود 15 صفحة بحجم A4، في واشنطن بوست لكاتب أمريكي من أصل عراقي مغمور باسم: علي الخضري Ali Khedery، بعنوان: (Why we stuck with Maliki- and lost Iraq)(2)، يعطي لنفسه دوراً كبيراً، وأهمية بالغة في إقناع الأمريكيين لتعيين المالكي رئيساً للوزراء عام 2006، كما يدعي، وبذلك يضرب إرادة العراقيين عرض الحائط، وليعلن ندمه على ذلك فيما بعد، ويعيد نفس الأسطوانة: (نوري المالكي دكتاتور طائفي، عزل و همش العرب السنة والكرد واحتكر جميع السلطات بيده وأعوانه الفاسدين، وأنه ضد المصالح الأمريكية في العراق إرضاءً لإيران، ...السلطة التي يهيمن عليها الشيعة...الخ).

فمن قراءة واعية ومتأنية لمقال السيد (Ali Khedery)، يستنتج القارئ، أن الكاتب يتمتع بخيال خصب وقدرة جيدة لكتابة القصص الخيالية، ففي مقاله هذا أجاد في خلط الحقائق بالأوهام وبذلك أستخدم الحقائق لتمرير الافتراءات وإظهارها وكأنها حقائق لتضليل القراء.

 

كما ونشرتْ جماعة من العراقيين في أمريكا أطلقوا على أنفسهم (لجنة لعلمنة العراقCommittee for a Secular Iraq)(3)، نداءُ مطولا أخذت صفحة كاملة من صفحات واشنطون بوست على شكل إعلان، بعنوان: (An Open Letter to the People of the United States )، ولا ندري كم يكلف نشر إعلان في صفحة كاملة من حجم(Broadsheet ) في صحيفة أمريكية كبرى مثل واشنطن بوست. طبعاً رددوا فيه نفس النغمة: التهميش والإقصاء وتزييف الانتخابات لصالح المالكي الشيعي الموالي إيران..الخ. والملاحظ أنهم رغم إدعائهم بالعلمانية والسعي لعلمنة الحكم في العراق وإلغاء المحاصصة الطائفية، إلا إن المطلب الأول هو دعوتهم للرئيس أوباما بجعل منصب رئاسة الجمهورية للعرب السنة، وأنه إذا ما تحقق لهم هذا المطلب فإن السنة سيتكفلون بإخراج داعش من العراق وتنتهي الأزمة!! أي مقايضة. وهذا يعني أنهم مع داعش، وهم من خطط وجلب داعش للعراق ليعيث فيه فساداً وينشر الإرهاب ضد شعبه في سبيل أغراض سياسية لأصحاب النداء ومن يدعمهم. 

 

والملاحظ أيضاً، أن إدارة أوباما، تتعامل بازدواجية مع داعش والأزمة العراقية، فمن جهة تعترف أن داعش منظمة إرهابية منشقة من القاعدة، وأنها تشكل خطراً على الغرب، ولكن من جهة أخرى لم تحرك ساكناً في دعم العراق لمحاربة داعش الإرهابية، وراحت تردد مع بقية الجوقة، القول (أن الحل سياسي وذلك بتغيير قيادة السلطة في العراق، وتشكيل حكومة تضم جميع الأطراف بشكل عادل)، وكأن السلطة الحالية هي فعلاً من مكون الشيعي وحده، يهيمن عليها الشيعة كما يرددون. 

وهذا الموقف الأمريكي الجديد من العراق وداعش يجعلنا نشك في مقاصد أوباما من إرسال نحو 300 استشاري عسكري إلى العراق (لدراسة الموقف وتحديد مواقع تجمعات داعش، وجمع معلومات استخباراتية عن تحركات داعش وتقديمها للقوات العراقية). أقول وإزاء هذه الازدواجية الأمريكية فمن حقنا أن نشك بنشاط هؤلاء الاستشاريين، وربما القصد من وجودهم في بغداد هو لمساعدة قوات داعش عن تحركات القوات العراقية وليس العكس. ونترك الحكم لتقديرات القادة العسكريين العراقيين الميدانين، فيما إذا كان وجود المستشارين الأمريكيين أدى إلى تحسين الأداء العسكري العراقي أم تراجعه. 

 

والجدير بالذكر أني نشرتُ مقالاً بعنوان:(أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين) (4)، وتأكيداً لهذا الرأي، نشر اليوم تقرير بعنوان (مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق) جاء فيه:( اعتبر الكاتب بيير روسلين في صحيفة لوفيجارو، أن العراق اصبح ضحية الخلافات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا الى ان السجال حول العراق بيْن الساسة الامريكيين مستمر، وسيظل هؤلاء يتقاذفون مسؤولية الفشل في العراق ككرة لهب استعداداً للاستحقاقات الانتخابية المقبلة. ويعتقد روسلين ان "العراق تحول إلى مقبرة، يسعى كل طرف الى دفن خصمه فيها، ففي حين يعتبر أوباما الذي انتُخب على خلفية معارضته النادرة لتلك "الحرب الحمقاء" كما يصفها، ان حرب العراق كلفت الكثير من الاموال والارواح من دون فائدة، يبدو هو أيضاً محاصر بتهم انسحابه الاستراتيجي المبكر من العراق".(5)

 

فالمتابع لتصريحات معظم السياسيين العرب والغربيين بمن فيهم الأمريكان، يراها منسجمة ومتناغمة تماماً مع ما ينشر في الإعلام العربي والغربي المعادي لدمقرطة العراق. إذ يعتقد كثيرون أن استجابة أوباما لمطالب الكرد والعرب السنة وتغاضيه عن جرائم داعش، هو نتيجة ضغوط اللوبيات وشركات العلاقات العامة (PR)، التي استأجرتها الجهات المعادية للديمقراطية في العراق. وعلى وجاهة هذه الفرضية، إلا إني أعتقد أن العكس هو الصحيح، أي أن ما يجري في العراق هو بتخطيط من إدارة الرئيس أوباما، وبتأثير اللوبي الإسرائيلي ولوبي السلاح ولوبي السعودي الخليجي التركي، لتشكيل حكومة في العراق على الضد من نتائج الانتخابات، ومعادية لإيران، وإفشال المشروع الديمقراطي الذي أكد عليه الرئيس بوش. ومع ذلك فإني أدعو الحكومة العراقية إلى أن لا تهمل جانب الدعاية وشركات العلاقات العامة واللوبيات لشرح الحقيقة للشعب الأمريكي والعالم، وعدم فسح المجال للإعلام المضاد.

كما وهناك حرب نفسية يشنها الإعلام الغربي ضد القوات العراقية لصالح داعش، وعلى سبيل المثال: نشرت صحيفة (واشنطن تايمز) تقريراً يوم 10 تموز/ يوليو 2014 بعنوان: (داعش تهدف للإستيلاء على مطار بغداد)، جاء فيه "أن قوات الأمن العراقية ليست بالكفاءة الكافية التي تمكنها من الدفاع عن المطار بنفسها." (كذا) 

وفي الأيام الأولى من سقوط الموصل بيد داعش نتيجة مخطط خبيث، راح الإعلام الغربي ينشر أن زحف داعش نحو بغداد غير قابل للتوقف!! وكرروا تعبير (انهيار الجيش العراقي) في حربهم النفسية، بينما الواقع يؤكد خلاف ذلك، إذ حققت القوات العراقية انتصارات ميدانية كاسحة على داعش.

 

كذلك ما تقوم به قوات البيشمركة من استغلال الوضع، فالمفترض أن إقليم كردستان جزء من العراق، وهم شركاء حقيقيون في السلطة، وأن تكون قوات البيشمركة سنداً للقوات العراقية في محاربة الإرهاب، إلا إن رئاسة الإقليم استغلت هجمة داعش لتستولي على كركوك، والمناطق المتنازع عليها، وإلغاء المادة 140 من الدستور، إضافة إلى ما قامت به حكومة الإقليم من السطو على حقول النفط في كركوك قبل يومين. وهذا لم يحصل ما لم يكن هناك ضوء أخضر من أمريكا كجزء من الحملة ضد المالكي ومطالبته بالتنحي.

وبناءً على كل ما تقدم، نعتقد أن لإدارة أوباما دور رئيسي فيما يجري في العراق من إرهاب وصراعات بين الكتل السياسية، بعضها متعاطفة علنا مع داعش، وتدافع عنها وتسميها بـ"الربيع السني" و"ثورة السنة ضد التهميش). وما لهذه الأزمة أن تتصاعد لولا مباركة أومابا لها.

والسؤال الآخر هو كيف اجتمعت كل هذه الأطراف المتناقضة في الأهداف مثل داعش الوهابية التكفيرية، والمنظمات البعثية التي تعمل تحت أسماء إسلامية، وقادة العرب السنة، والسعودية وقطر وتركيا وأمريكا، ورئيس إقليم كردستان، وتتلقى كل هذا الدعم الإعلامي حتى من بي بي سي الحريصة على مصداقيتها، للتآمر على العراق؟

الجواب هو أن ما يحصل من تآمر على العراق الآن حصل من قبل على ثورة 14 تموز حيث تآمرت ذات الأطراف و دبرت انقلاب 8 شباط 1963 الدموي وما تلاه من كوارث. فقواعد داعش مهووسيين بالجنس والجنة وحور العين، وتأسيس دولة الخلافة الإسلامية، ولكن القيادة العسكرية لهذه المنظمة الإرهابية بيد ضباط الجيش السابق من البعثيين، وهدف القادة السياسيين للعرب السنة هو تغيير العملية السياسية بإلغاء الديمقراطية عملياً والتمسك بها بالاسم فقط، ومشكلتهم أنهم لا يطيقون رئيس وزراء شيعي منذ العهد الملكي وإلى الآن. أما الكرد فيريدون دولة مستقلة لهم مع إبقاء حصتهم في حكم العراق وثرواته، وكغطاء لهم لحمايتهم من غضبة إيران وتركيا، وأن تكون الحكومة المركزية ضعيفة لا حول لها ولا قوة، أما الدول الإقليمية فغرضها عراق ضعيف وممزق. 

ولتحقيق هذه الأغراض، فالمستهدف المؤقت والمعلن عنه من كل هذا التحالف والتآمر هو نوري المالكي، وإسقاط حكومته، ولكن هناك ما هو أبعد من المالكي، وهو تحقيق الأهداف المشتركة وعلى رأسها الأهداف الأمريكية التي أشرنا إليها في مقال سابق وهي: 

1- التخلص من المالكي، (كهدف مرحلي)، 

2- وتشكيل حكومة معادية لإيران، وقريبة من السعودية وحليفاتها في المنطقة، 

3- إعادة كتابة الاتفاقية الأمنية بين العراق وأمريكا تسمح لوجود قواعد عسكرية أمريكية في العراق، 

4- تقسيم العراق إلى دويلات متصارعة إرضاءً لإسرائيل.

 

ولتحقيق هذه الأغراض، فلا ضير من العودة إلى حزب البعث المجرب بشراسته لمثل هذه المناسبات، والذي تم بواسطته إسقاط حكومة الزعيم عبدالكريم قاسم من قبل. فلو كان المالكي سيئاً إلى هذا الحد، وهو سبب كل هذه المشاكل كما تردد وسائل الإعلام والسياسيون المعارضون له ليل نهار، فلماذا فاز بأعلى نسبة من أصوات الناخبين، وفازت كتلته بأكبر عدد من النواب؟ أليس المطلوب من الديمقراطيين احترام نتائج الانتخابات وترك مصير المالكي للبرلمان ليقرر بدلاً من فرض التنحي عليه؟ وإذا ما اعترضوا بأن الانتخابات ليست كل شيء في الديمقراطية، فهل هناك ديمقراطية بدون انتخابات؟ وإذا قالوا أن هتلر جاء عن طريق الانتخابات فهذا يعني أن العالم يجب أن يتخلي عن الديمقراطية بالكامل لكي لا تتكرر كارثة هتلر، والقبول بحكم الأقلية التي جلبت لنا صدام حسين. فهل هذا هو الحل المطلوب الذي يسعى له خصوم المالكي من أنصار داعش في السر والعلن؟

لقد استقى الأستاذ تركي الحمد عنوان مقاله (ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي) من التاريخ، وهو على حق، لأن الحاضر هو امتداد للماضي، والتاريخ يعيد نفسه الآن في المنطقة على شكل ملهاة ومأساة. فها هي لعبة عمر بن العاص تتكرر بنسخة جديدة تناسب القرن الحادي والعشرين، بشخص جون كيري، وأسامة النجيفي وأياد علاوي وعشرات غيرهم. كذالك دور أبو موسى الأشعري أنيط بمقتدى الصدر، وعمار الحكيم، وأحمد الجلبي، وعادل عبدالمهدي، وباقر صولاغ، وعشرات غيرهم.  فهل يُخدع الشعب العراقي بهذه اللعبة التاريخية ويلدغ من نفس الجحر عشرات المرات؟

الحقيقة بإختصار شديد، أن المستهدف المعلن عنه الآن هو المالكي، ولكن المستهدف الحقيقي ما بعد المالكي هو العراق والديمقراطية الوليدة لإعادة العراق إلى ما قبل 2003. وعندئذ، وكما يقول المثل العراقي: "تي تي مثل ما رحتي أجيتي".

 ـــــــــــــــــــــــــ

روابط ذات صلة

1- تركي الحمد، ليس حبا في معاوية، ولكن كرها في علي: ما هو أبعد من داعش

http://www.alarab.co.uk/?id=25904

 

2- Ali Khedery:  Why we stuck with Maliki- and lost Iraq

http://www.washingtonpost.com/opinions/why-we-stuck-with-maliki--and-lost-iraq/2014/07/03/0dd6a8a4-f7ec-11e3-a606-946fd632f9f1_story.html?wpisrc=nl_popns

 

3- The Committee for a Secular Iraq: An Open Letter to the People of the United States

http://www.committeeforaseculariraq.com/2014/07/10/an-open-letter-to-the-people-of-the-united-states/?utm_source=Sailthru&utm_medium=email&utm_term=*Situation Report&utm_campaign=JULY 11 2014 SITREP

 

4- عبدالخالق حسين: أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=660

 

5- مساعدو بوش: أوباما يتحمّل مسؤولية عودة الارهاب الى العراق

http://alakhbaar.org/home/2014/7/172380.html

 

6- عبدالخالق حسين: العلاقات العراقية-الأمريكية.. إلى أين؟

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=664

 

مقال جدير بالقراءة

PATRICK COCKBURN: Iraq crisis: How Saudi Arabia helped Isis take over the north of the country

http://www.independent.co.uk/voices/comment/iraq-crisis-how-saudi-arabia-helped-isis-take-over-the-north-of-the-country-9602312.html

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/15



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو تحقق ما يريده أنصار داعش؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسل جمال
صفحة الكاتب :
  رسل جمال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العواطف والانفعالات: تناغم بين الحس والجسد  : السيد يوسف البيومي

 التقى السيد االمدير العام الدكتور حسن محمد التميمي عدداً الاطباء الاختصاص في الطب الباطني وطب الاورام  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وزير الدفاع: سأطعن غداً بإفراج القضاء عن الجبوري

 من يتكلم ومن يصغي ...؟  : د . ماجد اسد

 اللجنة الاعلامية لقمة بغداد تقصي الصحفيين العراقيين بظلم وتعسف  : ماجد الكعبي

 العمل واليونيسيف تناقشان وضع نظام المتابعة الالكتروني الخاص بالبرنامج التجريبي للإعانات النقدية المشروطة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تاملات في القران الكريم ح189 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 قصة جرح

 الذئب الابيض ! ح3  : حيدر الحد راوي

 صحفي يحقق في شكاوي عن مضايقات تواجه موظفات في وزارة الثقافة يتعرض الى التهجم من وكيلها  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مجلس الوزراء يناقش ضبط الحدود في المثلث العراقي التركي الايراني

 السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة  : فوزية بن حورية

 القوات العراقية تحرر قرية نمرود الآشورية

 مركز الاعلام الرقمي: هجوم سيبراني يؤخر توزيع صحف امريكية بارزة

 هل العراق دولة فاشلة؟  : عامر هادي العيساوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net