صفحة الكاتب : د . محمد ابو النواعير

التحالف الوطني بين الوطنية والتشيع
د . محمد ابو النواعير
  يرى الكثير من الباحثين, أن عملية التغيير التي حصلت في العراق بعد عام 2003, تمثل منعطفا مهما في تأريخ العراق وتأريخ الدين الإسلامي؛ فالمعهود على صعيد الفكر والسلطة والمجتمع, أن العراق وعلى مدى أكثر من 1350 عام, كان يمثل جزئا من تركيبة بنيوية أساسها مذهبي طائفي, ونتاجها وعي مجتمعي عربي وإسلامي, قائم على مفهوم أن الحكم والسلطة في هذا البلد, هو الذي يمثل المذهب أو الطائفة السنية.
 
  الإنحراف الكبير الذي شكله سقوط الطاغية صدام حسين, إنما يمثل في حقيقته فرط عقد لسلسلة طويلة ممتدة عبر التأريخ, مكونة من ظلم وإستبداد حكام طغاة تعاقبوا على ظلم الشعب العراقي عموما, والمسلمين من أبناء المذهب الشيعي خصوصا, إبتدأت الحلقات الأولى لهذه السلسلة, من تحويل الخلافة الى ملك عضوض على يد معاوية ابن أبي سفيان, وإستمرت في امتدادها التأريخي في حكم طغاة الدولة الأموية, والعباسية, والولاة المماليك, والعثمانيين, ودهاقنة الإستعمار وممثليهم, حتى إنقطع بعد أن وصل ذروته على يد صدام حسين.
 
  التغيير الذي حصل بعد عام 2003, أفرز في شكلانيته السياسية, تنوعا كان في ظاهره تفرق وتشرذم, ولكن الناظر الى حقيقة الموضوع, سيجد أن هناك توحدا بدأ يطفو الى السطح من خلال هذا التفرق, فكان تأسيس التحالف الوطني العراقي الشيعي, البادرة الأولى لطرح مفهوم الوحدة في العمل والفعل السياسي العراقي, وكان يمثل التجربة الأولى التي كانت تمثل في ملبسها, أثوابا مذهبية لطائفة معينة, إلا أنها كانت تمثل في ممارستها الواقعية إندماجا حياًّ, لصهر المختلف السياسي, وإرجاع البوصلة السلطوية في بناء الدولة العراقية, نحو مفهومها الوطني الجامع للمختلفين.
 
  التحالف الوطني العراقي, لم يتعامل يوما أو يصرح أو يفكر أو يصدر, أي لون من ألوان التعاطي الطائفي المنحصر في زاوية التعاطف المذهبي, بل كان وبكل ما نتج عنه, يدعو إلى نبذ سياسات التهميش والإقصاء والإبعاد, بل وحاول جاهدا في كثير من إصداراته السلوكية, أن ينتج علاجات فعالة تقاوم التسمم الطائفي, الذي حاولت بعض الأطراف السياسية العراقية والإقليمية والدولية, حقن العملية السياسية به.
 
  إن النجاح المأمول في الممارسة السياسية للتحالف الوطني, قائمة على أساس مهم, إضافة الى ما سبق, وهو إمكانية تعاطي منهج التحالف الوطني ومنظومته الفكرية, مع مفهوم الدولة المدنية (الغير طائفية), والتي تكون متميزة بتوليفة عميقة تجمع فيها بين نقيضين (الدين, والسلطة), بحيث يكون نتاج النقيضين بعيدا عن مفهوم إستحواذ الدين على السلطة (الدولة الدينية), وبعيدا عن عزل الدين عن السلطة (الدولة اللادينية).
 
  لايمكن لأي قوة أو دولة, أن تخلق من تركيبة المجتمع العراقي مسخا طائفيا, يقدس قادة طائفيين, يعيدونه نحو الحلقات التأريخية الأولى من مسلسل القتل المذهبي, لأن ما يحتاجه العراق في الوقت الراهن, هو إعادة بناء وتموضع في سلسلة البناء المجتمعي والوظيفي, والعلمي, والسياسي المعاصر, ببعده الدولي, والداخلي؛ لذا فالتحالف الوطني, الذي عُرف عنه خلال 11 عاما السابقة, مواقفه التوحيدية والعقلانية, إضافة الى تمكنه دستوريا من التحرك السياسي, كونه الكتلة الأكبر برلمانيا, فهو الوحيد القادر على إعادة ما فرط من عقد القرناء السياسيين, والتوجه نحو بناء دولة قوية, تملك كتلتها الكبرى حسا وطنيا إحتوائيا واضحا.
 
*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصر.

  

د . محمد ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/15



كتابة تعليق لموضوع : التحالف الوطني بين الوطنية والتشيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدور أمر بتوقيف عضو في مجلس محافظة الديوانية  : هيأة النزاهة

 الفوضى الخلاقة  : حيدر حسين الاسدي

  والد شهيد الى لجنة رعاية الشهداء : المعركة معركة وجود وما دامت كذلك فهي تستحق منا كل التضحيات  : لجنة رعاية الجرحى وعوائل الشهداء

 العمل والبنك الدولي يتفقان على البرنامج التنفيذي لـ(المشروع الطارئ لدعم الاستقرار والصمود) في المناطق المحررة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المنافذ الحدودية.. بين السيادة والفشل الإداري  : سيف اكثم المظفر

  القردافي في عالم الدعارة الكبير.  : هادي جلو مرعي

 نشرة اخبارية ....  : صبري الناصري

 بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية .. العمل تنظم محاضرة لمنسوبيها عن سلامة اللغة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجعفري یدعو السبهان بعدم التدخل بالشؤون الداخلية العراقیة

 [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران

 الشحاذة والتسليب طبع وليس حاجة !  : ياس خضير العلي

 وزارة البلديات: دخول قانون جباية خدمات الصرف الصحي حيز التنفيذ

 قراءة في كتاب "حزب الدعوة نسخة من الأخوان المسلمين" للشيخ علي الكوراني العاملي  : جعفر الحسيني

 ماهو الموقف العربي من فتوى الدفاع الكفائي للمرجعية الدينية العليا؟

 كثرة المبادرات تزيد في تدهور الأحوال  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net