صفحة الكاتب : د . زكي ظاهر العلي

نحن والاسلام .. نتاج المذهبية.. على ابناء جلدتهم اسود. (10)
د . زكي ظاهر العلي

 مرت العلاقة بين اتباع المذاهب الاسلامية بين مد وجزر وكانت جذور التصاهر مؤرخة منذ زمن الامام علي (ع) كما بينا وربما يحق للعراقيين ان يكون امر التزاوج بين المذاهب السنية والشيعية تاج على رؤوسهم يتباهون به على رؤوس الاشهاد امام كل الدول "الاسلامية" كأكبر دولة تمتاز بهذه الميزة رغم قلة تعداد سكانها مقارنةً ببعض الدول "الاسلامية" الاخرى.
وكانت هذه الميزة تشق طريقها بثبات الى الامس القريب بسبب تواجد الشيعة في هذا البلد اكثر من غيره من بلاد "المسلمين" حتى تحوّل زمام الحكم من السنة الى الشيعة في 2003 عندها انبرى الاخوة السنة معارضين لهذا التحول وبدأ عهد من المواجهة الشرسة التي لاتمثل الا حرباً من الحروب الطائفية الحقيقة مهما حاول البعض التقليل والتهوين من امرها لغايات نبيلة دون شك ومن اهم هذه المحاولات التي اتت اكلها فعلاً هي محاولات السيد علي السيستاني الى ان وصل الامر الى انتهاك حرمات البلد عندها اوجب ما لا مفر منه مطلقاً دعوته للجهاد الكفائي.
وان اردنا التعليق بشكل عابر على هذا الامر فهو لايعبر الا عن بساطة ووداعة الشيعة وروحهم الاجتماعية وطبيعتهم بقبول الآخر في كل الاحوال حتى وان كان حقهم مغبوناً، وهو يعبر في ذات الوقت مع الاسف الشديد عن سذاجتهم وعنجهيتهم الفارغة وانهم اناس بياعي كلام وليسوا ممن يصمد امام الظروف لتحقيق اهدافه والا فأن كان هذا ديدنهم وقبولهم بالطرف السني والتصاهر معه دون اي خطوط حمراء في العهود التي كان يتربع على حكمهم السنة فلماذا يرفعون شعار(يالثارات الحسين)؟، فمن يراد الثار منه للحسين (ع)؟، اسألةُ يحار فيها عقل الفطين ولا اعتقد ان باستطاعت رجال الدين الشيعة الخروج باجوبة ناجعة لها انما هم منشغلون بشرح بن عقيل وكيفية التجويد والتمسك بالقشور دون اللب وكيف ننشأ المزيد من  الحسينيات حتى اصبح الموضوع في الآونة الاخيرة كموضة يتخذها البعض ببناء حسينية من تبرع الخيرين حيث لابد من بناء دار له بجوارها ليسكن فيها فهو صاحب هذه الحسينية ولا يستطيع احد بالبوح باي اعتراض وان كان تواجد حسينية اخرى لاتبعد عنها سوى بضعة عشرات من الامتار فسوف يتهم بانه يكفر بالله اولاً ثم بالامام الحسين، وهل يستطيع احد الاعتراض على تواجد الحسينيات او حتى المساجد بين البيوت وكثرت القراءة فيها بصوت عال دون مراعات لاذواق الناس، ولكني لاحظت والله على ما اقول شهيد ان من يريد شراء داراً ويجدها بجوار احدى الحسينيات فلا يقدم على شرائها الا بثمن بخس وهو الامر الذي ان دل على شيئ فأنما يدل عل حالة من النفاق وعدم مصداقيتنا بل وعدم مواجهة انفسنا بالامر الصريح واترك حكم هذا الامر للناس ان كان سيقربنا لله ام العكس مدركأً بصورة لاتقبل الشك بان اللعنات ستنصب عليّ بسبب هذا الحديث ولكن عزائي ان خيطي مع الله لاينقطع وهو وحده اعلم بالنوايا وليقل الآخرون ماشاؤوا فها هو الوضع الاسلامي الى تردٍ بسبب هذه العنجهية وعدم المصداقية والحليم من يتعظ.
والمؤشرات توضح ثمة تغيّر في الوضع الان فقد صحا الشيعة من غفوتهم وما على الاخوة السنة الا ان يصحو هم من غفوتهم ايضاً ويكونوا منصفين للقبول بالامر الواقع الذي لايزيدهم الا عزاً وفخراً بتبنيهم الاعتراف بمبدأ حقوق الانسان الذي لايمكن الوصول اليه الا عبر الآلية الديمقراطية لانهاء حالة العداء معتبرين انفسنا لسنا على دين واحد كما ذكرت ذلك فيما سلف وتقبل الآخر من هذا المنطلق الوطني الذي يكفله القانون كملاذ حقيقي وان تطلّب الامر ابعاد الدين وفصله عن السياسة فاليكن، فلا خير في دين لايحفظ دم المسلم وحرمته بكل صراحة وهو ما اكده الله ورسوله.
 نعم آن الاوان ليضع الشعب العراقي كل رجال الدين من سنة وشيعة امام الامر الواقع  ليحسموا امرهم وتخليصنا من هذ الاحتراب المذهبي بالطريقة التي يرونها ولو انني اتحدى بكل صراحة ان ياتيني احد بافضل من المبادرة التي طرحناها وعبرنا عنها  (بالمبادرة التي لاتموت)، ولكننا نقول عسى ان ياتينا من يستطيع التقاط الفكرة الشاردة لنقبل اياديه بتخليصنا مما نحن فيه.
لقد بدأت الحروب الطائفية منذ ان اتخذ معاوية التوجه الى اعادة الهيمنة الى آل امية حيث لم يستطع التخلي عن ذلك الجاه الذي كان لال ابي سفيان  زمن الجاهلية، متجاهلاً ما جاء به الرسول من امر الله، معلناً نفسه خليفة على اهالي الشام الذين استطاع بمكره تصوير آل الرسول بانهم من الخوارج فجند كل دهاءه  لشن الحروب على شيعة الامام علي الامر الذي املى على الامام التصدي له باعتباره امراً اكثر اهمية بكثير من فتح المزيد من بلاد الله الواسعة فما قيمة فتح البلدان ودار الاسلام الاساسية خربة يعبث بها من يشاء امثال معاوية وابنه النزغ وخلفهم الزنماء من آل امية او بني العباس ولايراعى فيها لدم المؤمن الصادق حرمة ؟، واستمرت الحروب حيث زادها ناراً ابنه في واقعة الطف وهكذا اصبح سن هذه السنة سارية بين الطرفين كالنار تحت الرماد لاتحتاج الى ايقاظها الا القليل من العواصف التي تمر بهذه المذاهب وان كانت كمر السحاب.
لا اعتقد ان احد لايكترث بالعدد المهول الذي عانا منه اتباع المذاهب من الحروب الطائفية التي ابتلي بها حتى الاغراب من غير العرب كالباكستانيين والهنود والفلبينينن وكاننا جلبنا عليهم سبة بايصالنا الاسلام لهم في حين كان من المفترض ان يكون رحمة كما اراده الله لهم.
ولم تكن هذه الحروب بسبب خلاف عقائدي او فكري فلو كان هذا الخلاف يتسم بالمصداقية لكان الحوار هو الملاذ  لانهاء هذا النزاع ، انما السبب الحقيقي هو التسلط وشعور الهيمنة وحب القيادة التي زرعها معاوية كمعضلة سياسية في طريق الاسلام، اي ان الخلاف هو الحكم كما عبر عن ذلك ادريس هاني، ان الخلافات العقائدية المذهبية مشخصة، فمنها خلافات اساسية كالعصمة والولاية والصحابة والتقية والميراث والمتعة ولكنها بمرور الزمن وتعاظم الخلاف تطورة لتشمل الطقوس المستجدة كضرب النفس او مايسمى ( بالتطبير ) حيث انه من الطقوس المستحدثة، اي اننا يجب ان نتوقع المزيد من التباعد بدل التقارب بمرور الزمن بسبب المسائل المستحدثة وفتح باب الاجتهاد والفتوى وما يزيد من تاجج ذلك هو التعصب فالمعروف ان التعصب للافكار الدينية هو اقصى انواع التعصب كما يؤكد ذلك المغربي احمد الخمليشي وغيره.
وقد وصف هذا الصراع السلطوي (بالفتنة المقدسة) وهو مصطلح غاية في الدقة على ما ارى فهو يشخص حقيقة الصراح بانها الحكم ولكنها محكومة  وملغومة بافكار وعقائد مقدسة وهي العقائد المذهبية التي لايمكن التنازل عنها.
وقد نمّى هذا الخلاف التاريخي نوعاً من عقلية التخاصم كما يؤكد ذلك الكاتب السوري ابراهيم محمود.
ورغم ان الوضع مر بفترات قد تشهد بعضاً من التسامح قد يصل حد التعاون الا انه لايرتقي لكبح جماح الصراع على رغبة التفوق والتسلط.
فقد كان في وزارة الرشيد بعض الوزراء الشيعة كمحمد بن الاشعث وعلي بن يقطين  وكان ابو سلمة الخلال وزيرا للسفاح ويعقوب بن داود وزيراً للمهدي وقصة الامام الشيعي الثامن الرضا (ع ) مع المامون وكيف كان ينوي منحه ولاية العهد معروفة تاريخياً  ويقر بها الشيعة، وكان مثال الدولة الفاطمية اقوى من غيره في هذا المجال حيث شهد  عصر المرحلة المصرية تسامحاً وتداخلاً سياسياً واسعاً فقد استوزر الفاطميون وزراء سنة اضافة الى الاماميين وحتى وزيراً مسيحياً وهو بهرام الارمني، ولكن هذا لم يقلل من التنافس بين الفاطميين والعباسيين  للهيمنة على مصر والعراق والشام.
هذا ناهيك عما تزخر به كتب رواة الحديث من الطرفين وكيفية اعتماد كل طرف على بعض الرواة من الطرف الآخر، قد يصل الامر الى تسمية احد الرواة بالثقة وان كان من الطرف الآخر.
ولكن لم تعد هذه الفترات الا بمثابة نفحات في الطريق كمن يمر بطريق طويل كريه الرائحة يشم عبر فترة واخرى نسمة طيبة ماتلبث ان تقضي عليها رائحة الطريق الكريهة الطاغية فتنسيه تلك النسمة.
وقد جعل الاخوة السنة من وجود دولة شيعية الى جوار شيعة العراق وهي ايران معضلة اضافة المزيد من التعقيد للمشهد السياسي بين السنة والشيعة حتى انهم اتخذوا ستراتيجية جديدة لمواجهة الشيعة بتصنيفهم ضمن العنصر الفارسي ووصفهم بالصفويين محاولين بذلك الغاء القومية العربية للشيعة.
ورغم ان هذا الصراع بدء منذ الصراع العثماني الصفوي متمثلاً بمعركة جاليدران عام 1514 مروراً بالصراع العراقي الايراني ايام المقبور صدام حول شط العرب الذي انتهى الى حرب امتدت الى ثمان سنوات لكننا تابعنا كيفية تدخل المقبور الاردني الملك حسين واطلاقه اول قذيفة باتجاه ايران ايذاناً ببدء الحرب ضد الصفويين وانتهاءً بارسالهم للمقبور الثاني الارهابي ابي مصعب الزرقاوي وكيف ان حكومة البدو في الاردن سمحت وربما شجعت اهالي الزرقة بالاحتفال ببطولات مقبورهم الزرقاوي ضد شيعة العراق.
حتى وصل الامر بالمعزول المصري حسني مبارك وهو يصف شيعة العراق بانهم ايرانيين ويتهمهم بولائهم لايران.
ويدخل ضمن هذا الصراع النزاع الخليجي الاماراتي مع ايران على الخليج هو الآخر.
غير ان الامور وصلت الى مداها الان بعد التحرك الشرس الذي قام به ازلام البعث الصدامي منذ عام 2003 وزعزعتهم لامن العراق عبر الاسلوب الدموي الذي اعتمدوه منذ اليوم الاول تزامناً مع التحرك السياسي لعناصر متطرفه حد النخاع كحارث الضاري وصباح المختار وعبد الملك السعدي وطارق الهاشمي ومن على شاكلتهم والدعم المذهبي المتطرف اللامحدود للدول الخليجية خصوصاً والعربية الاخرى عموماً لهم جعلهم يشعرون بحالة من الطغيان فباتوا يغالون بمطالبهم السياسية لنيل اكبر المكاسب من جهة ولكنه ادخل حالة من الحذر والجفوة بين الطرفين منذ زوال زمن الطاغية صدام من جهة اخرى  وقد وصلت اوجها طبعاً بظهور الدواعش.
وقد فرضت هذه المرحلة المستجدة واقعاً اجتماعياً جديداً يتجلى من خلال احدى مصاديقه الاجتماعية في تراجع ظاهرة الزواج المختلط  بين السنة والشيعة  بشكل لم يسبق له مثيل وهذا ما اوضحته دراسات ميدانية للجنة الازمات الدولية ومعهد بروكينز عام 2006.
ختاماً يفرض علينا هذا الواقع المرير تبني مناهج مختلفة تجعلنا نتعايش كابناء وطن واحد "ان كنا نمتلك الرغبة بذلك" على اساس وطني يحكمه القانون مدعوماً بعوامل مساعدة قوية منها اعداد مناهج تعليمية تتماشى وهذا المطلب وتثقيف اعلامي جديد  وان يتولى كل من السنة والشيعة نقد سلبياتهم بانفسهم واللجوء الى طرف قوي محايد لانهاء النزاعات المستجدة كمجلس الامن او محكمة دولية مثلاً من خلال مشروع وطني يتفق عليه  وتشهد عليه اطراف محايدة.
اللهم احفظ العراق والعراقيين من داعش وما ورائها ومن كل مكره.
وهو تعالى من وراء القصد.
 

  

د . زكي ظاهر العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/17



كتابة تعليق لموضوع : نحن والاسلام .. نتاج المذهبية.. على ابناء جلدتهم اسود. (10)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا؟  : ماء السماء الكندي

 الوائلي يدعو التحالف الكوردستاني ومتحدون الى انهاء مقاطعة البرلمان .

 وزارة الهجرة توزع ( 650 ) سلة اغاثية للنازحين اثر الفيضانات في ميسان

  إكليل الورد البنفسجي  : عباس يوسف آل ماجد

 تعلّم لغات الحب  : ابو يوسف المنشد

 الذئب الابيض ! ح6  : حيدر الحد راوي

 الإسلام يتحرر من قبضة إخوان مصر بعد القبض على مرشدهم  : صالح المحنه

 رسالة الى النائب الكويتي عبد الحميد دشتي  : فالح حسون الدراجي

 محافظ ميسان : أكمال التصاميم المعمارية لمديرية تربية ميسان  : اعلام محافظ ميسان

 رئيس الوقف الشيعي: ظاهرة "التكفير" ادت لتمزيق الصفوف وشق وحدة المسلمين

 دائرة مكافحة ماذا؟  : محمد تقي الذاكري

 مَن يصنع مَن , المجتمع أم النظام؟!!  : د . صادق السامرائي

 أوراق إقتصادية  : محمد صالح يا سين الجبوري

 رسالتنا  : بوقفة رؤوف

 تظهرات عارمه تؤادي بقطع طريق السريع بين سوق الشيوخ و الناصرية  : جلال السويدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net