صفحة الكاتب : زكية المزوري

نقيب البعثيين .. مؤيد اللامي .. من جديد ..!!
زكية المزوري

مرة ثانية ترغمني مؤامرات البعثي مؤيد اللامي وتقاريره الأستخباراتية وزبانيته في ميسان وبغداد عن الرجوع على قرار غلق ملفاته البعثية وتركها وما تلاها من ملفات الفساد الأداري والأخلاقي في العهود التي تلت سقوط صنمه البعثي والأنشغال بشؤون عائلتي ومشاريعي الكتابية وعباداتي .. وها هو يعود ليشيع بين الناس في الأوساط الثقافية والصحفية في ميسان وبغداد أني جاسوسة لحكومة أقليم كوردستان أو كاتبة تقارير استخباراتية للزميل فخري كريم مالك صحيفة المدى وأتهامات باطلة لا عد لها وحصر، كما أشاع قبل عامين أمام زملائي عن منحه لي شقة سكنية في عرصات الهندية في كرادة بغداد وأنه سلمني بيده القذرة مبلغا طائلا أسكتني عن ملاحقته وكشف ملفاته ، وهو يعلم جيدا أن مال الدنيا وما عليها من زينة وبهرج لا يساوي عندي جناح بعوضة ولو كنت كصحفياته الذليلات اللاتي يتقافزن كالسعادين ويتهافتن على دنانيره وأيفاداته ومناصبه لما كان هذا حالي لا أتمكن حتى من مراجعة طبيب وفي جسدي أمراض أن أصابت حجرا أدمته.. !!
ها هو اليوم كعادته يوزع من خلال لسانه النتن وألسن زبانيته جنجلوتيات القذف والسب والشتم بعد أن فشلت مساعيه الضالة لأسكاتي ترغيبا وترهيبا ، في محاولة بائسة للنيل من أسمي ونضالي ضد بعثه الآثم ومسيرتي الصحفية التي يشهد لي بنزاهتها ونظافتها المنصفون العدول ، كل هذا لا لشيء بل لمجرد أني كردية وأسكن بغداد حتى قبل أن يهرب هو من ميسان ، ولمجرد أني الكاتبة الوحيدة التي صمدت أمام مؤامراته ولم أسكت عن تأريخه وأقبل ببيعته نقيبا لنقابتنا الأم التي لم ولن أسمح أن تكون مرتعا للبعثيين من جديد ..
نعم نجح مؤيد اللامي في الفوز بثلاث دورات متتالية في تولي منصب نقيب الصحفيين بعد أن أسس لبيئة بعثية عبثية ممولة من جهات خفية تملأ الأفواه بحلوى القبول وتسكر الألباب وتخرس الالسن وتمحي صوت العقل حتى صار الجميع كالعبيد يقفون في طوابير أملا في الحصول على قطعة ارض او منحة أو أيفاد الى بلدان العجائب عبر بطاقات مؤيد اللامي التي تروج لدنيا زائلة وبهرجة زائفة  .
لا أنكر أو أخفي أن ملف هذا البعثي أخذ مني وقتا وجهدا أكبر وكبدني خسائرا مادية وصحية ونفسية وحاصرتني بالهموم وأرعبت عائلتي المتكونة من ثلاث أيتام صغار هم عمر وعلي وسامان وأنهكت قواي وجعلتني لا ألوي على شيء ، أهرب من مكان الى مكان خشية من بطش زبانية مؤيد اللامي على صغاري لا يحمينا ولا يسترنا الأ الله وهو حسبي ووكيلي ونصيري ورحمته وسعت كل ما حولي رغم خذلان الجميع لي أولئك الذين يتبجحون بالدين والثوابت الأخلاقية والأدبية بل حتى من آمن بقضيتي من زميلات وزملاء ،  فصاروا يتحاشون الأقتراب مني وكأني طاعون أو جدري وكأن التأريخ يعيد نفسه ، فقد واجهت هذه الحالة عندما جهرت برأيي ضد نظام البعث فأغلق الجميع أبواب صحفهم بوجهي وصاروا أن قابلوني في مفرق طريق أشاحوا بوجوههم عني خوفا من بطش النظام  .
لا أنكر أن ملفه القذر كان أدهى وأكبر من جميع الملفات التي فتحتها وحققت فيها النصر الصحفي في مسيرتي الصحفية على مدى أكثر من ثلاثٍ وعشرين سنة ، عاركت فيها الجبابرة والطغاة ومضوا جميعا وبقي قلمي مستقلا ناصعا كريما عفيفا  فلم أجني من وراء ما خطه يدي فلسا ولا دينار ولم أمد يدي لحاكم ولم أستلم راتبا من أية صحيفة أو مجلة عملت أو كتبتُ لها .. فلم أعهد داهية متلونا جبارا  كهذا الرجل الذي يعرف من أين تؤكل الكتف وكيف يصنع كالجرثوم عفنا يمنحه الحياة والحماية ، فها هو كعادته في زمان حزب البعث الآثم يكتب تقاريرا أستخباراتية ويتناقلها بين بغداد وميسان للنيل من تأريخي بعد أن فشلت كواتم زبانيته في ميسان وبعلم السيد محافظ ميسان يوم 27/3/2012 م والذي تلقيت أمامه وفي مكتبه تهديدا بتصفيتي وبأستهداف أولادي والذي أغلق أذنيه وعينيه لأسباب سأعلن عنها في مقال خاص مؤيدا بالوثائق والتواريخ والأسماء التي سكت وصمت عنها الجميع ، وفي مقال خاص آخر سأكشف عن علاقات السيد اللامي مع كل من تهاون وقصر في التحقيق في المؤامرة التي حاكها بعثيو النقابة وفرعها في ميسان  ضدي ، وعلاقاته الخفية  بالقاضي حيدر الحنون رئيس محكمة أستئناف ميسان الذي أغلق ملف شكواي في محكمة ميسان ضد الجناة بحجة عدم كفاية الأدلة وهو من أقارب مؤيد اللامي وتربطه به علاقة صداقة قديمة تثمر هنا وهناك بين الفينة والفينة ، وقائد عمليات ميسان الذي تواطىء مع الجناة وأمر بألقاء القبض علي دون أذن قضائي .
أما القاضي مشرق ناجي النائب عن التيار الصدري والمستشار الدكتور حازم قاسم الدراجي والسيد رئيس مجلس المحافظة السابق عبد الحسين عبد الرضا عن كتلة المواطن والذين سهلوا خروجي من ميسان وخلصوني من براثن كواتم اللامي بعد أن حاصرني أشباه الرجال لتصفيتي جسديا فقد سكتوا أيضا عن الجناة وخلفوا وعدهم لي بالتحقيق في القضية ورد الأعتبار لي ، وسكوتهم عن تلك الجريمة جعل اللامي يتمادى في غيه ليتهمني ويحول حياة عائلتي لجحيم ويلاحقني ويحاصرني في كل مكان .
 وسأبحث أمنيا وأعلاميا عبر منابر أعلامية وطنية ومستقلة عبر وكالات وبرامج عربية واجنبية البلاغ الكيدي والتهم الباطلة والتي عممها أجير مؤيد اللامي وعامله على فرع النقابة في ميسان سعد حسن عيسى على السيطرات بين بغداد وميسان وسأعرض المكالمة الهاتفية بينهما والتي يأمره فيها بالتخلص مني وملاحقتي في ميسان ومكالمات هاتفية مسجلة بصوت مؤيد اللامي مع عدة أشخاص في ميسان ينال فيها مني عبر ألفاظ وعبارات لا ينطق بها رجل خرج من رحم شريف بهدف أرجاعي الى وسط المحافظة لتصفيتي .. كل هذه الأسماء والأحداث والحقائق سأنشرها مدمغة بالأدلة والوثائق والتسجيلات الصوتية أذا ما أبقاني الله تعالى على قيد الحياة ، وسأعلن الحرب الأعلامية على الجميع وسأقاضيهم جميعا وسأثبت لهم حقيقة مؤيد اللامي التي يعرفونها أكثر مني بل يتغاضون عنها بهدف الأنتفاع من عقليته التجارية التي حذفت تعاريف المبادىء والقيم والأعراف من هوياتهم الأخلاقية والأدبية والتي ستسوق بهم وتدفعهم الى هاوية التأريخ ليلعنهم حتى أبد الآبدين وكل من قرعتُ أبوابهم من رجال الدين ومكاتب الأحزاب والتيارات التي أكدت لي أن مؤيد اللامي مثل ما أقول ، وأكدوا خطره الكبير ودوره السلبي على نقابة الصحفيين ومجال الأعلام وعن مخالفة قانون النقابة في توليه لثلاث دورات متتالية ولكن لا أحد يريد اللعب في ملعبه الخطر ولا الخوض في غمار دواهي تأريخه فالجميع معه حكومة وبرلمان وأحزاب ورجال دين .. !!
ما يؤلم بحق أن لا أحد يؤمن أن كل هؤلاء رغم مناصبهم وأهميتهم الأ أنهم مجرد بشر ولن يتمكنوا من حماية مؤيد اللامي أذا ما شاء الله تعالى أن يكشفه ، ولو لم يكن كل من يحميه يخاف من شيء أو يحلم بمكسب لما حاولوا حمايته والسكوت عن خطره على النقابة ومكانتها .
أذن سأعود يامؤيد اللامي ولتتبعك آلهة الأحزاب والتيارات ولتحميك الميليشيات المسلحة وسنرى من سينتصر قلمي وربي ومباديء وقيمي وثوابتي وقضيتي أم كواتمك ودولاراتك الحرام والحكومة والبرلمان والساسة وكل من يقف الى جانبك وميليشياتها التي تحميك وعقليتك التجارية التي حولت النقابة الى بورصة للمؤامرات والمزايدات والتجارات الدنيوية الخاسرة .
نعم .. ثمة مثل مصري يقول ( اللي على راسو بطحة يحسس عليها ) والمعنى واضح لا يحتاج لفصاحة أو شرح فذلك البعثي التابع والخانع على الدوام نام كاتبا للتقارير الأستخباراتية وقصائد المدح والردح والسمسرة ليستفيق نقيبا وأمبراطوراً على رأس أهم وأعلى وأقدم مؤسسة صحفية في العراق وهي نقابة الصحفيين في العراق ، هذه المؤسسة التي دفعتُ أجمل أيام عمري ثمنا لتحريرها من عدي وجوقته التجسسية ثم يفاجئني بخلافته تلميذه الذليل مؤيد اللامي والذي أكد لعدي في رسالته الشهيرة اليه والتي نشرتها في أكثر من مقال أنه تلميذه وأن عدي قدوته ما دام وعاش وأقراره لعدي أنه ليس كاتبا ولا شاعرا ، بل لم يكن مؤيد اللامي الأ  قارع طبلة ، فقد كان عضوا في فرقة موسيقية شعبية وعضوا في فرق بعثية ، لطالما كررتُ في حملتي الأعلامية عليه عناوينه وصفاته الملونة في التنظيمات البعثية المسلحة والتي من خلالها شارك بقمع الأنتفاضة الشعبانية في ميسان وما زال أهالي ميسان يتجرعون سم فعاله الدنيئة التي تسببت في قطع ألسن وآذان أبنائهم وتشتيت شمل عوائلهم وبشهادة مئات الشهود ، واليوم يسكتون عن الشكاية عليه قضائيا خوفا من بطش زبانيته في ميسان بعد أن سلطهم على أموال وأملاك المحافظة وبعلم الحكومات المحلية المتتالية الخانعة .
ولا أدري مالم يكن مؤيد اللامي مذنبا وكل ما قدمتهُ ونشرتهُ من وثائق تؤكد مسيرته البعثية المخجلة فلِمَ يحاول تصفيتي وأسكاتي على أنه يردد في كل لقاء أن ما يُضْحِكْ ويُبكي أن بعص خصومه يتهمونه أنه من عناصر كتائب الصداميين ( وهو بهذا ساخرا ينفي هذا الأمر !! ) ويضيف .. والبعض الآخر يتهمني أني عميل للحكومات التي تلت سقوط البعث ) . الى هنا ينتهي اللامي من تهكمه ساخرا نافيا أنه بعثي أو عميل ، وهو يعلم في قرارة نفسه أنه عميل لكل هذه الأحزاب الفاشلة والحكومات التي لم تقدم شيئا للمواطن وجاءت على مركب المكاسب لتلغف وتمسح كل ما ينفع وتتقيأ على أرض العراق الآذى والدمار والموت ، بل هو يعلم جيدا أنه كان بعثيا سمسارا وكاتب تقارير أستخباراتية بدليل نياشينه وأنواطه وكتب الشكر وقصائده المادحة ورسائل الحب الخانعة الى أسياده وجريه جري الوحوش مع البعث حتى آخر لحظة من سقوط الصنم البعثي ، وسأثبت كل هذا بالصور والوثائق والشهود من داخل محافظة ميسان .. فلم تنكر هويتك البعثية يارفيق مؤيد ؟! .. وأن صادفك سيدك عدي في كوابيسك فماذا ستقول له ؟! .. هل ستنكر ما قلته أم تركع وتؤكد له أنه سيدك وقدوتك وأنك تلميذه النجيب الذي خلفه على نقابتنا الأم أكراما له  ..!!
هذا الذي لحم أكتافه من خير البعث والذي خلع عنه بدلته الزيتونية التي أشتهر بها في ميسان عاد بعد سقوط الصنم ببدلة جديدة ولون جديد بعد أن نجح وببراعة في أخفاء وثائق أجتثاثه وأختراع وثيقة فصله السياسي التي أكتشفنا زيفها والتي سكتت وزارة الثقافة عنها بقدرة قادر والتي سنتحدث عنها بالأدلة والبراهين والتواريخ والأسماء كاشفين النقاب عن أبطالها في مقال خاص .. ليحول نقابتنا الأم الى بيت للسمسرة ومقهى للساسة ومكانا للطرب والمطربات والمشروبات المحرمة ومدرسة لتخريج الصحفيات الخليعات اللاتي لا يحسن كتابة جملة مفيدة ليجعل منهن رئيسات مؤسسات ومنتديات وروابط يمولها بملايين الدولارات من متاجر مجهولة وبنوك خفية لها أجندات تآمرية الهدف منها تحريف الأعلام وتقويض الكلمة وقمع الحريات وأنتاج صحافة مقننة ومعتوهة لا تخدم المجتمع الجديد .
 هذا الرجل صاحب العقلية التجارية نجح الى أبعد مدى في تغيير أحوال أشباه الصحفيين والصحفيات والساسة الى أفضل حال فالكل صار من أصحاب القصور والكل صار رئيسا لمؤسسة صحفية أو أمبراطورية أعلامية أو مديرا لمنظمة ربحية أو مالكا لحزب فاشل .. ما يهم أن الجميع يسكت عن تأريخ مؤيد اللامي واعضاء مجلسه في نقابة البعثيين العراقيين وليس نقابة الصحفيين العراقيين والتي من خلال خنوعهم وتبعيتهم وأقلامهم الذليلة صار قائد  فدائيي صدام رغم تأريخه الأسود في زمان البعث أمبراطورا  يتبعه الجميع صحفيين وساسة ومعممين وقضاة وسنسميهم بأسمائهم كي لا تصل شوائبهم الى من ثبت على مبدئه وأمتنع من الجري كالكلاب وراء دنانير البعث والعمالة للأجندات المشبوهة والمنتفعين منه من رؤساء ونقباء المؤسسات الصحفية الدولية بل وسفراء ووزراء دول عربية لا علاقة لهم بالصحافة يغدق عليهم مؤيد اللامي في مهرجانات وحفلات صاخبة ويدفع عن مؤسساتهم أشتراكات سنوية خيالية بهدف الكسب والربح والفائدة المشتركة .
مرة آخرى أقول لمؤيد اللامي سنرى من سينتصر قلمي وقضيتي أم كواتمك وزبانيتك ؟! .
ولمن يقف الى جانبه ويسكت عن الحق اقول له : هنيئا لكم جميعا عار الخنوع والركوع ، وأذكرهم  : ألم تعتبروا من قضية الأمام الحسين ( رضي الله عنه ) وقد قتله بعضنا وخذله بعضنا حتى صرنا أمة أنحرفت عن مبادىء الدين وقيم الأنسان فصرنا آلة للقتل وعنوانا للتخلف والجهالة ..!!
[email protected]

  

زكية المزوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/18



كتابة تعليق لموضوع : نقيب البعثيين .. مؤيد اللامي .. من جديد ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سليمان العمري
صفحة الكاتب :
  احمد سليمان العمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لهذهِ الأَسباب قَالَ بيانُ البيت الأَبيض [لَعَم]!  : نزار حيدر

 اتحاد الجامعات العربية ........الانتماء والتواصل  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

  نائب يطرح إصلاح تواليت الحمامات في البرلمان ..!!!  : الحق المهتضم

 عمليات بغداد تعلن بدء الخطة الأمنية لزيارة الاربعينية وتصدر بطاقة الوعي الامني لاصحاب المواكب الحسينية  : ايمن الابراهيمي

 المرجع كاظم الحائري يفتي بحرمة تقليد الشيخ محمد اليعقوبي

 أمناء الدستور يستنكفوف من تطبيقه  : واثق الجابري

 اعلان مسابقة محترف ميسان المسرحي لمونودراما الطفل لعام 2016

 حرية الطغاة: ثمن الإنسان رصاصة!.  : قيس النجم

 الشيخ جعفر الابراهيمي يحذر من مغبة العزوف عن الانتخابات وينتقد الاعمار في كربلاء المقدسة  : وكالة نون الاخبارية

 تكريم كلمة الشرف والفطرة الصادقة ..  : خميس البدر

  وزير العمل يوزع الوجبة الثانية من المساعدات على عوائل شهداء وجرحى الحشد الشعبي وضحايا الارهاب  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تحت شعار (صناعتنا هويتنا شجع منتوجك واشتري عراقي)....الشركة العامة للصناعات الانشائية تعلن عن خطتها التسويقية والفرص الاستثمارية المعلنة لمعاملها  : وزارة الصناعة والمعادن

 جمع يدعوا لجمع تواقيع لتخصيص (100) دولار شهريا من إيرادات النفط لكل مواطن عراقي  : عقيل غني جاحم

 شيعة رايتس ووتش تطالب بوقف انتهاكات حركة حماس لحقوق المسلمين الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 الآء الرحمن ( 1 )  : محاضرات الشيخ باقر الايرواني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net