صفحة الكاتب : د . صلاح مهدي الفضلي

فاعلية الدعاية السوداء بالتأثير والاقناع انتخابات الرئاسه المصريه وانتخابات مجلس النواب العراقي نموذجا
د . صلاح مهدي الفضلي

الدعاية لغة من الفعل دعا والمقصود نشر الافكاروعند المحدثين نشر الدعوة لشخص ما ، حزب ما، ومبدأ ما ( )
والدعاية في المعجم الوجيز تعني الترويج لأمر أو مذهب أو رأي بالكتابة أو الخطابة.
أصل الكلمة هي لفظ ايطالي مأخوذة من اللاتينية الحديثة وتعني مجمع أو لجنة نشر العقيدة , ويقصد بها اللجنة التي أنشأها البابا يوربان الثامن عام 1633 لتولي مهمة التبشير الخارجي .
وتعني أيضا إعادة غرس ( العسلوج ) ليعطي نباتا جديدا في مكان جديد .
وفي قاموس أكسفورد تعني ( جماعة أو خطة منظمه لنشر معتقد أو ممارسته ) .
اما الدعاية اصطلاحا فقد تعددت تعريفات الدعاية واختلفت فيما بينها نتيجة التغيرات التي ادخلت عليها بمرور الزمن حيث عرفها ليونارد دوب بانها محاولة التأثير بالشخصيات والسيطرة على الافراد في مجتمع ما وفي وقت معين لتحقيق اهداف تعتبر غير علمية او مشكوك في قيمتها , اما هارولد لاسويل (1902-1976 ) فيعرفها بأنها التعبير المدروس عن الاراء او الافعال الذي يصدر عن الافراد او الجماعات الاخرى وذلك من اجل اهداف محددة مسبقأ ومن خلال تحكم نفسي ( )
واذن فالدعاية هي محاولة التأثير على الاخرين في سلوكهم وافكارهم باقناعهم على سلوك لم يعتادونه بالطرق على عواطفهم واتجاهاتهم الفكرية والعقائدية.
ثانيا: انواع الدعاية واساليبها : (3)
أ‌) الدعاية البيضاء : وهي عبارة عن ذلك النشاط العلني من اجل هدف معين ومعلن وهي ما تكون غالبا خارجية أي موجهة للخارج (كالدعاية التي يقوم بها نظام سياسي لتضخيم نجاحاته ) فهي معروفة المصدر.
ب‌) الدعاية الرمادية : وهي تلك الدعاية التي لا تخشى من أن يقف الرأي العام علي مصادرها الحقيقية وتختفي وراء هدف معين غير معلن ,فهي معروفة المصدر وترمي لغايات ملتوية .
ج) الدعاية السوداء :وهي تلك الدعاية التي لا تكشف عن مصادرها الحقيقية وتنمو بطرق سرية داخل أراض العدو وتهدف إلي إشاعة الفتن والتشويش على الرأي العام وهي غير معروفة المصدر.
اما اساليب الدعاية ( نذكرها اجمالا) فهي اسلوب يستخدم الصورة الذهنية،اسلوب استبدال الاسماء والمصطلحات،اسلوب الاختيار، ، اسلوب الكذب المستمر، اسلوب التكرار، اسلوب التاكيد ، اسلوب معرفة الخصم وتحديده .


ثالثا: الدعاية السوداء :وهي تلك الدعاية التي لا تكشف عن مصادرها الحقيقية وتنمو
بطرق سرية داخل أراض العدو وتهدف إلي إشاعة الفتن والتشويش على الرأي العام .فهي قاتمة وتتصف بالكتمان وعدم العلنية وعادة تنبعث من أي مصدر غير المصدر الحقيقي، وتقوم على نشاط المخابرات، والعملاء السريين ميزتها انها تزدهر وتنمو قرب أرض العدو، وتعتبر أداة أساسية للحرب.
ويمكن ان نعرفها بانها آلية ممنهجة لترويج أفكار مسمومة خلال فترة زمنية محددة‎.
والدعاية السوداء لون من الوان الدعاية السياسيه والتي يمكن ان نعرفها بانها \"
محاولة التأثير علي الرأي العام وعلي سلوك المجتمع أو المجتمعات وهي اللغة السياسية الموجهة للجماهير والتي تستعمل رموز وكلمات خاصة وهدف دعائي للتأثير على موقف الجماهير إزاء قضية معينة.( 4)
رابعا :تاريخ الدعاية السياسية :
يمكن لنا القول ان العصور الوسطى هو التاريخ الرسمي لتوالد الدعاية السياسيه اذ كان أساسها ديني واستخدم هذا المصطلح أول مرة عندما انشأ البابا (جريجوري) الخامس عشر جماعة سنة 1662م وكانت تدعى اختصاراً الدعاية ، وكانت تقوم بالإشراف على البعثات التنصيرية وفي عام 1729م أنشأت فرنسا وزارة خاصة بالدعاية ،وبعدها بسنوات قامت الثورة الفرنسية فقامت بترسيخها وعملت على تطورها ، أما المفهوم الحالي للدعاية السياسية لم يعرف إلا في الحرب العالمية الأولى فاستخدمت دول الحلفاء (فرنسا – بريطانيا – روسيا – الولايات المتحدة ) في حربها ضد دول المحور الدعاية بشكل واسع فالولايات المتحدة علي سبيل المثال قامت بتأسيس وكالة سميت بلجنة المعلومات العامة وقامت اللجنة بتوزيع (100 مليون ) إعلان حائط ومنشور صممت لزيادة دعم المجهود الحربي
أما فترة مابين الحربين فقد استخدم العديد من الدكتاتوريين الدعاية السياسية للوصول إلي السلطة فقد أسس( بينيتو موسوليني) دكتاتورية فاشية في ايطاليا عام (1922م) باستخدام الدعاية السياسية التي كانت مرتكزة علي إعادة أمجاد روما .
وكذلك استخدم (ستالين ) عام (1929م) الدعاية السياسية للقضاء علي المعارضة وفي عام (1933م) أسس (أدولف هتلر ) دكتاتورية نازية في ألمانيا بالدعاية السياسية واشتهر احد وزرائه بها (جوزيف جوبلز ) الذي سميت وزارته بوزارة الدعاية والتنوير, واستخدم النازيون الدعاية السياسية بمهارة لكل الوسائل المتاحة من صحافة وإذاعة وأفلام ومناهج تعليمية لتشكيل الرأي العام وتوجيهه .
وفترة الحرب العالمية الثانية شهدت حرباً عسكرية من جهة وحرباً دعائية من جهة أخرى ،وفي فترة الحرب الباردة التي بدأت بانتهاء الحرب العالمية الثانية كان كل من المعسكرين يقدم أنواعا متعددة من الدعاية السياسية للتأثير علي الرأي العام العالمي وفي سنة (1953م) أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية وكالة المعلومات الأمريكية لدعم سياستها الخارجية وأنشأت جزءا من الوكالة سمي (صوت أمريكا ) يتولى إذاعة الأخبار والدعاية للسياسات الأمريكية . وأصبحت الدعاية السياسية منذ ذلك الحين فن يمارسه الساسة للتأثير عل الرأي العام وأصبح لكل حزب أو تنظيم برنامج دعائي خاص به ، ولكل دولة سياسة دعائية خاصة بها لدحض الدعايات الأخرى وترسيخ دعايتها السياسية (5).
خامسا:عوامل فاعلية الدعاية السوداء
وقبل ان نشير لهذه العوامل لابد ان نلاحظ أن معظم الدول الأنجلو سكسونية تنفرمن كلمة الدعاية لأسباب تاريخية ونفسية، كما تفعل أيضاً ذلك الدول العربية، ولذلك نجد هناك العديد من المسميات للأجهزة الحكومية التي تقوم بأعمال الدعاية في الوطن العربي، كأن تسمى أجهزة مخابرات أو أدوات للسلطة أو وزارات الإعلام والثقافة اوالاستعلامات أو الإرشاد القومي أو التوجيه المعنوي وغير ذلك من المسميات.(6)
الاأن هناك عوامل تتيح للإعلامي الدعائي تحقيق فاعلية أكبر لعملية الدعاية السوداء, ويمكن ايجازها بالاتي :
1. احتكار وسائل الإعلام: كلما كانت وسائل الإعلام محتكرة، أو مسيطرة بشكل كبير في الوسط المستهدف، فإن هذا يوفر للدعاية فرصة تأثير وفاعلية كبيرة.
2. التوجيه في مسار محدد: تكون (الدعاية السوداء) ذات فاعلية أكبر باستغلالها للمعتقدات السائدة، والاتجاهات الراسخة، وأنماط السلوك الموجودة مسبقاً، وذلك بتوجيهها في ما يخدم هدف رسائل الدعاية.
3. التعزيز: وهو زيادة فعالية الدعاية من خلال الاتصال الشخصي، إذ يقوم ذلك بتعزيز دور وسائل الإعلام لتحقيق أهدافها الدعائية.
4. المحاصرة: وتعني أن الدعائي يحاصر جمهوره في رسائله الدعائية باستخدام أكثر من وسيلة، وبتنويع أساليب مخاطبة الجمهور.
سادسا:أهداف الدعاية
لكي نفهم تاثير الدعاية السوداء ومدى تفاعل المتلقي لابد ان نستعرض اهداف ووسائل الدعاية
أولا: أهداف الدعاية في أوقات الحروب والأزمات:
1 - تعبئة الكراهية ضد العدو .
2 - الحفاظ علي صداقة الحلفاء .
3 - الحفاظ علي صداقة الدول المحايدة بل والحصول علي تعاونها .
4 - تحطيم الروح المعنوية للعدو .
ثانيا: أهداف الدعاية في زمن السلم :
1 -خدمة الأهداف السياسية الوطنية .
2 - زيادة التعاون الدولي في جميع المجالات.
3 - تنمية التبادل التجاري.
سابعا: وسائل الدعاية
1 - الوسائل المطبوعة: كالجرائد والمجلات والكتب والملصقات وغيرها .
2 - الوسائل المسموعة أو الصوتية: كالخطب والأغاني والأناشيد الوطنية من خلال أجهزة الراديو.
3 - الوسائل المرئية : كالإعلان والرموز والشعارات والتماثيل والصور الفوتوغرافية.
4 - الوسائل المرئية المسموعة : التلفزيون والمسرحيات .
5 _ وسائل أخرى مثل :-
أ - إنشاء بعض الدول مؤسسات أو المراكز الثقافية أو الجامعات أو المدارس والمكتبات أو الخدمات المصرفية في دول أخرى لأغراض دعائية مستمرة .
ب - العروض العسكرية والمناورات واللقاءات والاجتماعات ونشر الشائعات.
ج - وسائل حديثة : استخدام الانترنت ومواقعه المختلفة.
ثامنا:دوافع وأسباب إخفاء مصدر الدعاية
غالبا ما تكون الدعاية مجهولة المصدر مثل الأخبار والشائعات التي تبثها وسائل الإعلام المختلفة دون تحديد مصدرها, ودوافع إخفاء المصدر تنحصر في الأسباب الآتية:
1 - عدم رغبة الداعية الإفصاح عن نفسه, إذ أن الإفصاح عن هوية الداعية قد يضعف قوة التأثير بالأهداف المنشودة خاصة عندما لا يتسم هذا المصدر بالمصداقية.
2 - ليس من اللازم أن يكون مصدر الدعاية دولة معادية بل كثيرا ما تكون دولة غير معادية أو دولة صديقة.
3 -للإيحاء بعمومية موضوع الدعاية وان هذا الموضوع ليس له مصدر واحد, بل عدة مصادر مما يفيد تأكيد المصداقية.
4 - تجنب وتلافي ممارسة الدولة أو الجهة الموجهة إليها الدعاية ( تجنب الدعاية المضادة ).


تاسعا :التأثيروالأقناع للدعاية السوداء على الجمهور
( الانتخابات المصرية والعراقية نموذجا)

أكد خبراء الإعلام أن جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية تشهد صراعا إعلاميا ودعائيا قويا بين المرشحين محمد مرسى وأحمد شفيق، حيث شهدت استراتيجيات الدعاية تغيرا لكلا منهما عنها فى الجولة الأولي، واعتمد كلاهما على الدعاية السوداء التى تركز على حملات التشويه للآخر، مستغلين فى ذلك شتى وسائل الإعلام المتاحة.
ويقول الدكتور عبدالله زلطة رئيس قسم الإعلام بآداب بنها: من الطبيعى أن تكون هناك فروق جوهرية فى العملية الدعائية بين الجولتين الأولى والثانية، ففى الجولة الأولى كان هناك أكثر من مرشح، وبالتالى تنوعت أساليب الدعاية بين المرشحين، وكان هناك تفتيت للأصوات بينهم، أما الآن فإن الدائرة تضيق بين مرشحين فقط، ويمكن حصر ملامح الدعاية فى جولة الإعادة فى عدة نقاط أهمها: استخدام كلا المرشحين أساليب التشويه لسمعة الخصم، والتركيز على نقاط الضعف ودغدغة مشاعر الجماهير، خاصة هؤلاء الذين لا يزالون يقفون على الحياد ولم يحسموا أمرهم بعد، كما يلاحظ استغلال الشعارات الدينية فى الانتخابات، وهو ما قام به المرشح محمد مرسي، فى حين أن أنصار المرشحين استخدموا أساليب غير قانونية، فقام البعض بحرق مقر المرشح المنافس.( 7)
وتقول الدكتورة حنان يوسف أستاذ الإعلام بآداب عين شمس: (إن الحملات الانتخابية للمرشحين فى جولة الإعادة غلب عليها طابع الدعاية السوداء التى تعتمد على تشويه الآخر، معتمدين على ما يعرف فى علم الحملات الإعلانية باستراتيجية \"تفتيت المنافس وتحقير العدو\"، ولم يتم التركيز على البرامج الانتخابية نهائيا، وهو ما لاحظناه أيضا فى الجولة الأولى حتى بين المرشحين الثلاثة عشرة، فلم يهتم أى منهم بشرح برنامجه الانتخابى للمواطنين، أو محاولة تقديم نفسه من خلال تفاصيل برنامجه حتى فى ظل التمويل الضخم والمبالغ فيه لحملات الدعاية، وافتقادها للشفافية حتى على مستوى التقويم الدولي، فكثير من المنظمات العالمية أعربت عن دهشتها من التمويل الضخم لحملات المرشحين فى انتخابات الرئاسة المصرية. وتضيف أن السياق الاجتماعى والسياسى للعملية الانتخابية فى مصر يتمتع بخصوصية، فمن الصعب القول إن المرشح الأكثر كفاءة، وصاحب البرنامج الانتخابى الأفضل هو من سيفوز فى النهاية، خاصة أن معظم الناخبين يذهبون للتصويت وهم ليسوا على اقتناع بأحد المرشحين، بل تحت ضغط الرغبة فى التخلص من التوترات السياسية المتزايدة على الساحة حولهم، ومعتقدين أن انتخاب الرئيس أيا كان سيؤدى إلى الاستقرار.)
ومما تقدم وعلى لسان اساتذة اعلام متخصصين ومرموقين يتضح لنا مدى التاثير والاقناع لاستخدام الدعاية السوداء في اهم مفاصل المجتمع وهي تولي الرئاسه العامه والقياده المطلقه للدوله ونجاح هذه الدعايه بالوصول الى النتائج المطلوبه.
وفي الانتخابات البرلمانيه العراقية الاخيره لعام 2014م لاحظنا الاستخدام الامثل والبشع للدعاية السوداء في تسقيط الخصوم ومحاولة الفوز حتى على حساب مشاعر واحاسيس المواطن البسيط , فبدل ان يظهر المرشح محاسن شخصيته وانجازاته نراه يتعكز على اخفاقات الساسه المرشحين الاخرين ,, وقد نجحت اساليب الدعاية السوداء الى حد كبير بالتاثير على الناخب العراقي وتحويل قناعاته من مرشح الى اخر ومثال على ذلك ماقام به اعلامييو المجلس الاعلى (كتلة المواطن) من تشويه وتسقيط وابراز لاخفاقات كتلة القانون المتمثله برئيس الوزراء حينها السيد نوري المالكي وبالرغم من فوز الاخير بالاصوات الا ان الخصوم اعادوا الكره ثانية باستخدام الدعاية السوداء اذ اتهموه بالتزوير وزيادة عدد الاصوات مستخدما نفوذه بالسلطه ,, وبشكل عام ان صحت تلك الروايات او لم تصح الا ان الدعاية السوداء بان تاثيرها واضحا على الرأي العام المحلي والدولي .
ولابد ان نسجل بان الدعايه السوداء ورغم نجاح مستثمريها بالتاثير الا انها لن تكون فاعله بالاتجه الايجابي الذي يرغب به الدعائي ,, فكثير من الدعايات السوداء اتت على اصحابها بالناتج السلبي
قال لي مدير حملة انتخاب السيد جابر الجابري (وكيل وزير الثقافه العراقي مرشح عن كتلة العراق) باننا نستخدم الدعايه التسقيطيه للخصوم عندها سيبرز السيد الجابري ويقصد استخدام الدعاية السوداء بادارة الحمله الانتخابيه.
لقد غفل هذا المدير الاعلامي بان عوامل نجاح استخدام الدعاية السوداء لاتنطبق على مرشحه فالسيد الجابري ليس رئيس وزراء او وزير او صاحب نفوذ مالي رغم انه يحوز على شعبيه كبيره باوساط الادباء والمثقفين وعوائل المظلومين الا ان الماكنه الحكوميه اكبر منه بكثير ومن امكاناته فصودرت اصواته وانعكست عليه الدعايه بشكل سلبي.



المصادر المستخدمة في ورقة البحث

1- د نزهت محمود نفل، طبيعة العلاقة بين الخطاب الدعائي والخطاب السياسي،بحث منشور في مجلة الباحث الاعلامي ، العراق ، جامعة بغداد كلية الإعلام ، العدد4
2- د مي العبدالله ،الدعاية واساليب الاقناع ،دار النهضة العربية ، لبنان ،ط1 2006
3- صلاح نصر ,الحرب النفسية معركة الكلمة والمعتقد , ج3,مصر
4- احمد سويلم العمري ,الرأي العام والدعاية,الدار القومية للنشر ,مصر,بلا ت,
5- عبد الرزاق الدليمي , الدعاية والارهاب, دار جرير, عمان ,الاردن,2010م
6- محمد مكاوي , جريدة الاهرام اليومي ,عن شبكة الانترنيت, http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=929478&eid=1488


 

  

د . صلاح مهدي الفضلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/10



كتابة تعليق لموضوع : فاعلية الدعاية السوداء بالتأثير والاقناع انتخابات الرئاسه المصريه وانتخابات مجلس النواب العراقي نموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : دصلاح مهدي الفضلي ، في 2015/01/10 .

الموضوع غير كامل وتم اقتطاع اجزاء كبيره منه وبالذات الاجزاء الاخيره وهي الامثلة على استخدام الدعاية السوداء في انتخابات مصر والعراق ولااعلم لمذا تصرفتم هكذا معي وشكرا لكم

الاستاذ الدكتور صلاح مهدي الفضلي

نامل منكم ارسال الموضوع مرة اخرى بتعليق اخر

ليتسنى لنا تكملته لحدوث خطا فني وشكرا لكم

محرر المقالات






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد طالب الحلو
صفحة الكاتب :
  سجاد طالب الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المذبحة الأرمنية ... لن ينسى التاريخ !؟  : هشام الهبيشان

 التأريخ ما بين عالمين!!  : د . صادق السامرائي

 وفدُ الاتّحاد الأوربيّ من برنامج (WALADU) يزور متحف الكفيل التابع للعتبة العباسية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عبطان يوجه الدعوة الى المنتخب السعودي للمشاركة في حفل افتتاح ملعب النجف الدولي  : وزارة الشباب والرياضة

 العدد ( 155 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 وزير العدل: الوزارة انهت كتابة مسودة تقرير جمهورية العراق الخاص بالميثاق العربي لحقوق الانسان  : وزارة العدل

 التغيير قادم! فما هي السيناريوهات المتوقعة للمشهد العراقي؟  : سعود الساعدي

 مصوّر العتبة العبّاسية المقدّسة يحصد الجائزة الثانية في مسابقةٍ صوريّة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 شيئ من التأريخ: الماء ؟!  : سرمد عقراوي

 اللاعنف العالمية تدعو ابناء العالم الاسلامي الى تفويت الفرصة على مثيري النعرات الطائفية  : منظمة اللاعنف العالمية

 العمل تتابع اداء مراكز التدريب المهني وتتخذ اجراءات لتطوير الاداء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سكرة عاشق  : د . رافد علاء الخزاعي

 كيف دخل القناصة الصرب الى الفلوجة ؟  : حمزه الجناحي

 بدء العام الدراسي الجديد في مدارس التعليم الديني التابعة للوقف الشيعي في بغداد والمحافظات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بريطانيا تتخذ "إجراءات عملية" لمواجهة تهديد داعش لأمن العراق والمنطقة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net