صفحة الكاتب : جمال الطائي

يردون البعث يرجع ...
جمال الطائي

َصدقَ من قال ان البعث هو عصابة  تمكنت في غفلة من الزمن ان  تحكم العراق . فمنذ عام  63 حتى سقوطهم المخزي عام  2003  تصرّف البعثيين بطريقة رجال العصابات ممن فقدوا كل معاني الرجولة  والغيرة والشرف  ، وهم  كعصابة  سخرّوا  كل امكانيات العراق المهولة لخدمة اطماعهم في سرقة مايمكن سرقته وفي تهيئة كل الوسائل لبقاءهم في السلطة ووسائل العودة لها لو اجبروا تحت أي ظرف على  تركها في يوم من الايام . لذلك ما  ان تم ّ ( كنسهم )  من حكم العراق حتى  بدأوا بتنفيذ خططهم التي اعدوها سلفا ً للعودة للسلطة . فنزع البعثيين ملابسهم العسكرية يوم دخلت اول دبابة امريكية
 الى بغداد وهربوا  بملابسهم الداخلية ، وعادوا فلبسوا ملابس تليق بمخططات العودة ، فمرة بحجة مقاومة  الاحتلال  ، ومرة ثوار عشائر ، ومرة  دواعش  ...  وفي  كل هذه  الادوار التي لعبوها  طوال عشر سنين  كان الهدف واحد  فقط ، هو تأمين عودتهم لحكم العراق !!! 
تحسـّسَ العراقيين من كل ماعمله ويعمله البعثيين ، وكانت رساءلنا لهم واضحة وبسيطة وصريحة ، حلمكم بالعودة للحكم هو  حلم ابليس بدخول الجنة !! ،
وكررنـــا  لهم مايقوله الشاعر رياض الوادي في قصيدته:
      يردون البعث يرجع الهتلية ....
و (الهتلي)  كلمة عثمانية معناها  :  المنحرف  الذي لا  اخلاق له  ، أو سيء  السمعة  .. المتشرد التافه ذو الحياة المشبوهة .
اذا  كنــّـا نرى البعثيين ( هتلية ) مع كل ما تقدّم من معاني لكلمة ( هتلي ) فهل  يعقل اننا سنسمح بعودتهم للحكم مرة اخرى ومهما كانت تضحياتنا ؟
البعثيون  وحواضنهم  المعروفة لم  يتوقفوا منذ  السقوط حتى اليوم بطلب اعادتهم للحياة السياسية وهي  الخطوة الاولى للانقلاب  وغدر الشركاء  والتسلط  على رقابنا  ، فالغدر شيمتهم  وهو ما برعوا  به ..   منذ  مفاوضات  تشكيل الحكومة  الاخيرة وما رافقها من مؤامرات  ومساومات  صرنا  نسمع  من بعض جماعتنا  في التيارات  الشيعية  اصوات تنادي  بالعفو والسماح ونسيان  جرائم الماضي، وتبيـّن لنا ان هناك ( اتفاقات وصفقات ) تضمن عودة البعثيين مقابل مكاسب سلطوية لهذه الكيانات !!
من هذا يتبين ظهور نوع جديد من ( الهتلية ) بالعملية السياسة ، فصار هناك ( هتليتهم )   و ( هتليتنا ) .. اما لهتـليتنا  الذين باعوا  دماءنا وتضحياتنا  وتنصـّلوا من  كل وعودهم والتزاماتهم  تجاه  شعبهم  نقول  : صار الشارع   يعرفكم  جيدا ً ،  ويعرف  انكم   بعتوه ووضعتم  يدكم بيد  قتلة  ابناءنا من  اجل منصب هنا او هناك ومكسب هنا او هناك ، لن تستطيعوا  بعد اليوم شراء اصوات  الفقراء  بكارت  موبايل او بطانية  او مدفأة نفطية ، فربما  كان الفقر مذلا ً  والاحتياج  قاهر ، لكن الكرامة  تبقى عزيزة  والدماء غالية ولن ينتخبكم من بعتم دماء ابناءهم رخيصة .. رخيصة !!
أمـــّـا  لهتليتهم  فنقول :  يوم سقط  نظامكم  التافه ونزعتم بدلاتكم الخاكي ورميتم انفسكم في نهر دجلة تاركين قائدكم ورمزكم كالفار في حفرته .. كنتم تخافون من العراقيين ومن انتقامهم ،  فهرب منكم  من هرب الى  خارج العراق  ، وفرّ الاخرين  الى قرى ومناطق نائية في  الصحراء هربا ً من انتقام ذوي الضحايا ، انقذتكم يومها فتوى السيد السيستاني الذي  منع  الانتقام  منكم  وافتى   باللجوء  الى القانون  والقضاء لمنع  شرّكم واذاكم عن العراقيين ، فتوى السيد الجمت المنتقمين عنكم ، فكانت اجتثاث البعث ومنع البعثيين عن السلطة  وادخلناه  في دستورنا  حتى
 لاياتينا  ( هتلي )  اخر في  يوم من  الايام ليتلاعب بمقدراتنا  من جديد ، فتوى السيد  جعلتكم تمشون  منتصبي  القامة من  جديد بعدما  كنتم تتخفون  كالنعاج ، فتوى السيد اعادت من هرب للاردن وسوريا واليمن ، ومن تخفى في زرائب  البهائم ، اليوم وبعدما  عاد لكم  صلفكم وظهرت  للعيان لااخلاقكم ، وبعدما جاء هواكم  مع هوى ( هتليتنا )..  اتفقتم جميعا ً ، على  الغاء  اجتثاث البعث وعودة مسلحيكم للعمل تحت  يافطة ( الحرس الوطني ) تحضيرا ً للانقضاض على السلطة ، بمعنى اكثر دقة ،  انكم  تنقلبون على روح  فتوى السيد  السيستاني  التي  انقذت  ارواحكم قبل عشر سنوات ، فاذا
 كنتم اليوم ترفضون فتوى السيد وترفضون اجتثاثكم ومنعكم عن السلطة ، فهذا  يعني ان فتوى  السيد اصبحت غير  ملزمة لنا ايضا ً ، لهذا فانا اعلن انني لن اترك ثاري عند النقيب( الدليمي) في امن الكاظمية الذي اعدم ابن خالتي ابن السبعة عشر عاما
اعلم  انه عاد منذ  فترة من الاردن وانه الان في الفلوجة فلن اترك عنده ثاري  واظن ان المئات  وربما الالاف  من ذوي  الضحايا سيعمدون  لاخذ ثارهم بايديهم بعدما ادركنا ان الكتل والاحزاب انما هي شركات  تجارية همها الاول والاخير الربح والتكسب حتى ولو كانت تجارتها دماءنا !!!
نحن نؤمن  بالمثل  الشعبي الذي يقول  (( لاالماي يروب.. ولا البعثي يتوب )) فالبعثيين الساقطين  هم الذين  جلبوا القاعدة  والمتشددين  في اواخر ايام  حكمهم  بدعوى مواجهة الغزاة .. والبعثيين الساقطين اطلقوا لحاهم واندسوا بين هذه المجاميع بعد السقوط بدعوى مقاتلة  المحتل وتستروا خلف تنظيم القاعدة .. والبعثيين الساقطين هم نفسهم الذين اعتلوا منصات  العار والسفالة  يوم  سـّموا  انفسهم  ثوار العشائر واعترفوا  انهم  تنظيم  يسمى القاعدة  وظيفته اقامة  الحدود وقطع  الرؤؤس ،  وقبل  يومين ومن قناة الرشيد الفضائية اعترف  ( الاثول )  المدعو علي حاتم
 السليمان وهو واحد من سفلة المنصات من امراء العار والمهانة  اعترف هذا  الامـّعة ان  جميع العراقيين  المنتمين  لداعش وهم اكثر من 95%  من  اعدادها  ، هم  نفس ثوار المنصات  وخيم العار ، يعني هم انفسهم البعثيين ، يعني هم انفسهم القاعدة، يعني هم انفسهم السفلة الساقطين الذين كانوا يحكموننا منذ عام 63 وزرعوا ارض العراق بالمقابر الجماعية وملأوا تاريخنا بالبشاعات والمخازي.. ألم اقل لكم صعب ان يتوب البعثي عما تعود عليه!!!
أخيرا ً  ، ربما  يختصر  شاعر ببيت  شعر واحد  الاف الجمل والكلمات ، وهذا بالضبط ما فعله رياض الوادي حين قال :

اذا تردون حزب البعث بيه ردّه  ********     احنه هم نردّ ونفتح السدّه !!

كلام  واضح لايحتاج  لتفسير ،ونحمد الله ان السدّة ماتزال موجودة تسلــّـم عليكم وتنتظر زيارة ( الرفاق ) !!!!!
 

  

جمال الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/15



كتابة تعليق لموضوع : يردون البعث يرجع ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فريد شرف الدين بونوارة
صفحة الكاتب :
  فريد شرف الدين بونوارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل الحل في الحل  : رائد عبد الحسين السوداني

  انتصرت أرادة الشعوب  : علي الزاغيني

 قسم الشعائر والهيئات يصدر تعليمات تخص زيارة الأربعين

 يتركون حمده ويقتلوا حمود !...  : رحيم الخالدي

 شركة أدوية سامراء تحقق مراحل متقدمة في تنفيذ مشروعي محطة الكهرباء الجديد واسكان الموظفين  : وزارة الصناعة والمعادن

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين يستمع الى شكاوى المواطنين ويوجه بالنظر بها بشكل عاجل  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

  البحرين : مسيرات حاشدة بعنوان ثورة الصائمين ضد الظالمين و " بلطجية " يعتدون على منزل محكوم بالإعدام  : الشهيد الحي

 مجلس ذي قار بصدد تخصيص مبالغ من البترودولار لدعم القطاع الصحي في المحافظة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 هيئة اهالي سوق الشيوخ لدعم الحشد الشعبي توزع المؤونة والمساعدات على الابطال في ساحات القتال

 تكليف مطاحن الموصل بنقل الطحين الى الوكلاء لحين استكمال اجراءات الاحالة الى المتعهد  : اعلام وزارة التجارة

 رواية على الطريقة العراقية!  : قيس النجم

 اللواء ٤٢ بالحشد ينتشر في مداخل العاصمة بغداد لتأمين زوار الامام الكاظم (ع)

 لو صدقوا .. لصدَقناهم  : محمد الركابي

 ملخص كتاب شروط النهضة  : بوقفة رؤوف

 هيا نلعب هيا هيا  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net