صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

مركز آدم يناقش الآليات القانونية لإعادة بناء البقيع
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
كربلاء/ مصطفى ملا هذال 
 
عقد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات حلقته النقاشية الشهرية تحت عنوان (الآليات القانونية لإعادة بناء البقيع) بحضور مجموعة من المختصين في الشأن القانوني وباحثين في مراكز الدراسات.
 وتندرج هذه الحلقة ضمن المطالبات التي أكدت على ضرورة احترام الحقوق والحريات الدينية المكفولة من قبل المواثيق الدولية، وكذلك لتسليط الضوء على النصوص القانونية التي يمكن من خلالها المطالبة لإعادة اعمار هذه المراقد انطلاقاً من الحرية الدينية والفكرية التي تكفلها المواثيق والمعاهدات الدولية والانسانية.
 قدم الحلقة الأستاذ الدكتور ضياء عبد الله الجابر عميد كلية القانون وأستاذ القانون الجنائي/جامعة كربلاء، حيث أكد قائلا "في هذا الموضوع المتعلق بالآليات القانونية وكيفية إعادة بناء أضرحة أئمة البقيع عليهم السلام لابد من التطرق إلى جانب مهم وأساسي في هذه القضية إلا وهو القانون الدولي"، اضافة إلى معرفة آلية بناء العلاقات الثنائية بين البلدان ذات العلاقة وبالتحديد جمهورية العراق والدول التي ينتشر بها أبناء الطائفة الشيعية لاسيما المملكة العربية السعودية باعتبار المراقد المطهرة تقع تحت سيطرتها.
 وأشار الجابر الى أن الكثير من أسباب الكراهية والحقد تبدأ عن طريق التضييق او مصادرة هذه الحقوق والحريات المتعلقة بممارسة الشعائر الدينية أو الاعتداء على الأماكن المقدسة التي تمثل رمزاً لطائفة معينة، داعيا إلى توفير الغطاء القانوني اللازم لحماية هذه الاماكن.
القانون الدولي والمواثيق
 الورقة البحثية الأولى التي تقدم بها الأستاذ الدكتور نوري رشيد النوري، تناولت القانون الدولي والمواثيق والمعاهدات والإعلانات في الأعراف الدولية التي من الممكن أن تعزز وتقّوم هذه المطالبات لتحقيق الهدف الأساسي، وقال النوري مثلما كل بقعة ارض في أي بلد تعتبر مقدسة فالأماكن الإسلامية والدينية تعتبر مقدسة بحد ذاتها، لافتاً إلى أن في السابق كان من الصعب جدا دراسة المنظور الديني على الصعيد الدولي وذلك لعدم وجود الحدود الرسمية بين الدول، وبالتالي تولد الاعتقاد بأن الديانات والمذاهب لا تشملها الدراسات المعمقة في العلاقات الدولية.
 وأشار نوري إلى تطور العلاقات الدولية انعكس بصورة ايجابية على القواعد الدولية التي تحكم العلاقات ولهذا نرى أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان نص على أن يكون لكل شخص حق في حرية الرأي والتفكير والدين سواء كان بصورة سرية أو علنية وفق المادة (18) من هذا الإعلان، مستعرضا بعض المواد القانونية التي كفلت الحقوق المتعلقة بممارسة الطقوس والشعائر الدينية، منها ميثاق الحقوق والحريات الأساسية للاتحاد الأوربي فقد نص على هذا الحق في المادة العاشرة منه وكذلك المادة الثالثة من الإعلان الأمريكي للحقوق وغيرها من المواد القانونية.
 وعن دور القانون الدولي في حماية الأماكن المقدسة أضاف النوري، قد أضفت المعاهدات الدولية التي أبرمت في أوائل القرن العشرين نوعا من الحماية على انتهاك حرمة أماكن العبادة حيث اعتبرت هدم الآثار الدينية والتاريخية انتهاك لقوانين الحرب، مبيناً أن من أهم الأمثلة القائمة على أساس الدين والمعتقد هو مايحصل في المملكة العربية السعودية.
 واختتم حديثه بالقول أن الاعتداء على الأماكن المقدسة بأي شكل من الإشكال يعد انتهاك لإحكام القرآن الكريم التي أكدت على منع هدم منازل أهل الذمة وهذا ما شددت عليه المبادئ العامة للشريعة الإسلامية.
بناء قبور البقيع ترتبط بحرية الدين والعقيدة
 وذهب الدكتور علاء الحسيني في ورقته البحثية التي تقدم بها خلال الحلقة النقاشية إلى الإطار القانوني لحماية جميع الإفراد بممارسة شعائرهم الدينية أينما كانوا وحلوا وارتحلوا، مشيرا إلى أن المطالبة ببناء قبور البقيع كونها تعد من أماكن العبادة التي ترتبط بشكل مباشر بحرية الدين والعقيدة.
 وتطرق الحسيني إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أعطى الحرية للأفراد ممارسة الشعائر الدينية وغيرها من الأمور العبادية دون قيود أو ضغوطات لاسيما وان أماكن البقيع تندرج ضمن الأماكن الدينية العامة وليس من حق أي جهة كانت أن تدعي امتلاكها والتصرف بها.
 وتناول الدكتور الحسيني دستور المملكة العربية السعودية لعام 1992 حيث تقول المادة 81 منه "لا يخل تطبيق هذا النظام بالاتفاقيات والمعاهدات التي انضمت اليها المملكة مع الدول الأخرى"، ومن الملاحظ أن العربية السعودية لن تلتزم ببنود هذه الاتفاقيات هذا ما يخص المستوى الدولي، أما على المستوى الدولي الإنساني فقد بين الحسيني الاتفاقيات الدولية كاتفاقية لاهاي وجنيف ضمنت وكفلت حق الإنسان في ممارسة حرياته من خلال احترام أماكن العبادة.
 ودعا الحسيني إلى إتباع آليات تسجيل مقبرة البقيع لدى منظمة اليونسكو لتكون هنالك فرصة للمطالبة بها باعتبارها ارث للإنسانية وليس للطائفة الشيعية فحسب، وهنا يأتي دور الأمم المتحدة والجامعة العربية للضغط على النظام الحاكم في السعودية من اجل إعادة بناء تلك القبور.
المداخلات
 وبعد الانتهاء من الورقة البحثية الثانية، فتح مقدم الحلقة الباب أمام الحضور لسماع مداخلاتهم وآرائهم بما تم طرحه للخروج بتوصيات مفيدة ازاء هذا الموضوع الذي يعد من المواضيع ذات الأهمية الكبيرة كونه يمس المعتقد والارث الإنساني.
 اول المداخلات كانت للدكتور خالد العرداوي مدير مركز الفرات للدراسات والتنمية الاستراتيجية جاء فيها "أن القانون الدولي وكذلك القوانين الوطنية تؤكد جميعها على حماية الأماكن المقدسة، متسائلاً في حالة حصول اعتداء على أئمة البقيع وتجريم الطرف الذي قام بالفعل وتساءل عن كيفية إعادة بناء المكان".
 وأضاف العرداوي "أن المشكلة تكمن في تأويل النصوص القانونية بما يتلاءم مع وجهة نظرهم، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية لا تتحرك في هذا الإطار مالم يتم الضغط عليها من المجتمعات الإسلامية وكذلك المجتمع الدولي لإعادة بناء أضرحة البقيع".
 أما الدكتور بشير المدرب في التنمية البشرية فقد تقدم بأسئلة إلى الباحثين منها، ما هي الآلية المثلى والقانونية للمطالبة ببناء قبور أئمة البقيع؟ والى أي جهة دولية يمكن توجيه هذه المطالب أولاً؟ ومن له الحق القانوني في إدخال مقبرة البقيع في منظمة اليونسكو؟ وهل الشيعة في السعودية لهم هذا الحق ام لوزارة السياحة والآثار السعودية؟.
 وعلق الأستاذ عدنان الصالحي مدير مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية على الموضوع قائلاً "إن النقطة الأساسية التي يجب أن تنطلق منها الطائفة الشيعية هي الدعم الدولي كونها تلتقي بنقطة جوهرية مع البشرية جمعاء وهي إن الطائفة الشيعية هي الوحيدة التي تؤمن بجميع الأنبياء وهذا ما يمثل نقطة التقاء البشرية حيث يمكن الاستفادة منها في الحصول على دعم عالمي وبالتالي طرح قضية البقيع وهذا لايتحقق بدون هذا الدعم.
وشدد الصالحي على أهمية تعريف الطائفة الشيعية إلى المجتمع الدولي من خلال تشكيل لجان قانونية للتواصل مع العالم.
 وفي الموضوع ذاته أضاف الأستاذ احمد جويد مدير مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات "ان القضية العقائدية والدينية أصبحت في الوقت الحاضر مشكلة كبيرة في جميع الدول وليس في العربية والإسلامية فقط"، مبينا "إن قضية المعتقد لا يمكن بأي حال من الأحوال التسامح بها"، موضحاً بعض الأمثلة حول المعتقدات الدينية في بعض البلدان على الرغم من أنها ليس ديانات أو معتقدات سماوية تم تجريم الاعتداء عليها من قبل المجتمع الدولي كما فعلت جماعة طالبان المتفرقة بعد تفجيرها لتمثال بوذا، فيكف إذا كانت هذه الديانات منصوص عليها في الكتب السماوية؟!!.
 وبين جويد بأن هناك طائفة دينية أعطت الشرعية الدينية للسلطات السعودية مقابل الإمضاء بالأفكار المتشددة بضمنها هدم القبور والرموز والتراث الديني، مؤكداً على أن هذه المرحلة هي بداية لتعضيد مشاعر الكراهية بين الطوائف ليومنا هذا، وما نعيشه اليوم من عنف وقتل وتهجير ما هو إلا افرازات تلك الحقبة الزمنية، داعياً منظمات المجتمع المدني إلى القيام بحملة شاملة للضغط من اجل إعادة بناء قبور أئمة البقيع وإرجاعها بأفضل مما كانت عليه.
 واعتبر الدكتور عادل سعود الاستاذ في القانون الجنائي جامعة كربلاء، هدم قبور أئمة البقيع جريمة بحق الإنسانية ولا تزال وصمة عار في جبين الحركة الوهابية، مطالبا بفضح هذه الجرائم على المستوى الإنساني من خلال تشكيل تكتلات على مستوى دولي ضد الحركة الوهابية، مشدداً على ضرورة انضمام العراق إلى المحكمة الجنائية الدولية لضمان ملاحقة مرتكبي الجرائم في المحافل الدولية.
 وتقدم الأستاذ باسم عبد عون الباحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات بتساؤل للباحثين حول إمكانية قيام المنظمات الدولية بإجبار السلطة السعودية على إعادة بناء قبور أئمة البقيع، مكملاً حديثه عن أفضل الطرق لإعادة البناء.
 ويعتقد الأستاذ علي الطالقاني مدير مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام بأن بقاء القبور على هذه الحالة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالقانون الداخلي السعودي وهو ما يعكس العلاقة بين المشرع السعودي والنظام الوهابي الذي عرف بالانتهاكات ومخالفته لجميع الطوائف الاسلامية، مشيراً إلى اختلاف الأوضاع في العراق ذات الأغلبية الشيعية إذ تحرص المرجعية الدينية على احترام المقدسات لجميع الطوائف وهذا بالتأكيد يلقي بظلاله على طبيعة التشريعات ومن يشرعها فيما إذا كان متشددا أو يؤمن بمبدأ التسامح والتعايش.
...................................................
** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...
هـ/7712421188+964
http://ademrights.org

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/15



كتابة تعليق لموضوع : مركز آدم يناقش الآليات القانونية لإعادة بناء البقيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داليا جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  داليا جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحرب في سوريا متاجرة بالنساء الجميلات الى دول الخليج . لا ينتهي الا من قبل السورين العقلاء  : علي محمد الجيزاني

 لنستنطق آيات القرآن الكريم  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 اضاءات عاشورية (3)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٨)  : نزار حيدر

 مستشفى بعقوبة التعليمي في ديالى يشهد نجاح عملية خاصة لمريض يعاني كسر في الجمجة  : وزارة الصحة

 كتلة ترفض الانضمام الى "البيت الكردي" مقابل "حصة" في البرلمان العراقي

  [٥] أَشْيَاءٍ مَيَّزَت هَذِهِ الإِنتِخاباتِ!  : نزار حيدر

 إعدام الشيخ النمر امتداد لجرائم الِنظام السعودي  : د . عبد الحسين العطواني

 لقد غضب الفقراء.. الى حكام العراق بلا تحية..  : حمزه الجناحي

 عاجل : مؤامرة من قائد عمليات البصرة بعدم ملاحقة السجناء الفارين من القصور الرئاسية  : صادق الموسوي

 فرنسا تتحفز لإنهاء حلم ميسي

 عجائب وغرائب ... استراحة للقاري من متاعب السياسة  : ماهر البصري

 عامر عبد الجبار: الجماهير تطالب بإلغاء تقاعد البرلمانيين والبرلمان يقرر زيادة رواتب حماياتهم رغم عدم تعينهم  : مكتب وزير النقل السابق

  العدو يكره الزيتون ويفسد مواسمه  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل تخرج اكثر من 2400 متدرب خلال تشرين الاول الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net