صفحة الكاتب : اياد السماوي

وفق منطق حاكم الزاملي الشاذ .. رسول الله وسيد الكائنات يتحمّل مسؤولية هزيمة المسلمين في معركة أحد
اياد السماوي

التسريبات الإعلامية وتصريحات بعض أعضاء لجنة سقوط الموصل لوسائل الإعلام , تؤكد أنّ رئيس اللجنة حاكم الزاملي المعروف في الشارع العراقي بجزّار وزارة الصحة , مصرّ على تحميل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي مسؤولية انهيار الجيش والقوّات المحلية وهروب القادة العسكريين من الموصل , بذريعة كونه القائد العام للقوات المسلّحة , مما أدّى إلى سقوط المدينة بيد داعش , مع العلم أنّ الجميع يعلم أنّ الموصل قد سقطت بيد داعش بفعل مؤامرة قذرة ساهمت بها أطراف وأجندات داخلية وخارجية , إضافة إلى الدور الذي لعبته حكومة الموصل المحلية ومحافظها والقوّات الأمنية المحلية فيها , والسبب الوحيد الذي استند عليه رئيس اللجنة لتحميل نوري المالكي مسؤولية سقوط الموصل هو كونه القائد العام للقوّت المسلّحة .

 

وهذا الكلام صحيح جدا لو أنّ نوري المالكي القائد العام للقوّات المسلّحة قد أصدر أوامر لقادة الجيش والقطعات العسكرية بالانسحاب من الموصل , فحينها سأكون أول من يطالب بمحاكمة المالكي بتهمة الخيانة العظمى وإعدامه أمام الشعب , وفي هذا المقال لا أريد البحث في أسباب سقوط الموصل بيد داعش , فهي بالتأكيد من اختصاص الجهات الرسمية المكلّفة بالتحقيق في هذا الملف , لكن من المهم أن يطلّع الرأي العام العراقي على طبيعة الصراعات السياسية التي فرضت نفسها ورافقت سير التحقيق في هذا الملف الخطير , هذه الصراعات التي أفقدت التقرير حياديته ومهنيته , فرئيس اللجنة حاكم الزاملي يريد بأي شكل من الأشكال تحميل رئيس الوزراء السابق مسؤولية ما حدث في الموصل بناء على أوامر من زعيم كتلته , حتى وإن كان المالكي لم يصدر أي أمر لقادة الجيش بالانسحاب من أماكنهم ووحداتهم , ووفق هذا المنطق الشاذ , يتحمّل رسول الله وسيد الكائنات ( ص ) مسؤولية هروب المسلمين وهزيمتهم في معركة أحد , ( مع الفارق بالتشبيه ) , لأنه روحي له الفداء كان القائد السياسي والعسكري في المعركة , ولم يصدر منه أمر بالانسحاب من المعركة , ومع هذا فقد هرب جميع المسلمين بما فيهم كبار الصحابة من ساحة المعركة ولم يبقى معه إلا خمسة فقط , فهل يتحمّل رسول الله ( ص ) مسؤولية هزيمة المسلمين في معركة أحد ؟؟؟ .

 

فوفق منطق الزاملي الشاذ أنّ الرسول ( ص ) نعم يتحمّل مسؤولية هزيمة المسلمين في أحد , كما أنّ محافظة الأنبار هي الأخرى قد سقطت بنفس سيناريو سقوط الموصل وفي زمن رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي , فهل يجوز تحميل العبادي مسؤولية انسحاب قطعات الجيش واستسلام قوّات الشرطة بأسلحتهم لداعش وسقوط المحافظة بأكملها بيد داعش ؟؟؟ فهو أيضا القائد العام للقوّات المسلّحة ؟؟؟ فإذا كان المالكي يتحمّل سقوط الموصل فالعبادي يتحمّل سقوط الرمادي , وهل يمكن تحميل  مقتدى الصدر مسؤولية الجرائم التي اقترفها بعض أعضاء جيش المهدي ضد المواطنين الأبرياء كونه كان القائد العام لجيش المهدي ؟؟ وأخيرا هل يجوز لشخص مثل الزاملي الذي ينتمي لكتلة سياسية معلنة بعدائها للمالكي أن يترأس لجنة بهذه الأهمية والخطورة ؟؟؟ وهل سيكون التقرير الذي سيصدر من هذه اللجنة حياديا ومهنيا ؟؟؟ .

  

اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/17



كتابة تعليق لموضوع : وفق منطق حاكم الزاملي الشاذ .. رسول الله وسيد الكائنات يتحمّل مسؤولية هزيمة المسلمين في معركة أحد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/08/19 .

الاخ زائر
السلام عليكم
ٱصفك بالاخ تٱسي لٱٱمر مولاي ٱمير المؤمنين .ع. ٱحمل ٱخاك سبعين محمل .وقوله ٱن البشر ٱما ٱخ لك في الدين ٱو نظير لك في الخلق كرهك البالغ للسيد المالكي .له دوافع انت ٱعلم بها ،وهذا شٱنك .وٱنت حر في ما تعتقد ..وتقول ،
نحن نكتب من وحي المسؤولية التي نعتقد بها .الصحف الامريكية ومراكز تحليل المعلومات وراءها .كتبت هذه الايام عن موضوع غاية في ٱلٱهمية وهو الصراع ..،،الشيعي ...،الشيعي .وتنبٱت فيه بٱنخراط عقد الشيعة وٱقتتالهم مع بعظهم .بسبب مشاكلهم .وٱخرها طبعا تقرير لجنة سقوط الموصل .وما سيفرز من تبعات سلبيةعلى البيت الشيعي ..ستصب في خدمة ٱعدائهم .المتربصين بهم .
محاكمة المالكي مطلب مشبوه تختفي وراءه ٱجندات مغرضة ..تقسيم العراق مشروع ٱمريكي قديم جديد .وهو غاية ٱستراتيجية لاٱمريكا تنضجه على نار هادئة .خدمة لمصلحة الصهاينة .فٱنبثق مشروع محور المقاومة الاسلامية الكبير في سوريا ،والعراق .واليمن .ولبنان .والذي يواجه في العراق مشاكل بسبب الخلافات بين مكونات الاتلاف الوطني .مما سيؤثر سلبا على مصير حكم ٱلٱكثرية مستقبلا ولهذا دعونا الى التكاتف وسد الطريق بوجه المشروع الامريكي ..الخليجي لاٱضعاف الاكثرية وٱنتزاع السلطة منهم .
ٱنت يازائر تخلط الاوراق مع بعظها .البعض .فالذي عانيته ٱنت وٱسرتك كما تقول .من صدام وزبانيته ليس فيه شبه من كل الجوانب في المسؤولية .فالعهد السابق تميز بحكم شمولي قمعي ٱنتقامي لامثيل له ...
وٱعلم ٱن مايحصل هو مسؤؤولية الجميع الذين ٱخفقوا في ٱمتياز في ٱدارة الدوله .
تحاملك علينا يحمل بصمة حزبية واضحة الملامح سنتحملها منك .سنكتفي بهذه الاشارة اليك ..



• (2) - كتب : زائر ، في 2015/08/18 .

ابو زهراء المالكي
واياد المالكي
حسب ما تفضلتم به فان صدام ايضا غير مسؤول عن المقابر الجماعية
صدام ايضا غير مسؤول عن حلبجة
صدام غير مسؤول عن اعدام والدي لانه من حزب الدعوة
صدام غير مسؤول تهجيري وعائلتي
وساتنازل عن الدعوى المقامة لاسترجاع اموال والدي الشهيد المنقولة وغير المنقولة التي صادرها صدام


• (3) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/08/18 .

الاستاذ ٱياد السماوي
السلام عليكم .
ماصدر في تقربر لجنة سقوط الموصل كان متوقع .وغير مستغرب لاٱن الشارع العراقي يحلم جيدا فنون السياسة الحالية في العراق
التي تميزت بٱسلوب التٱمر والتسقيط منهج لها ..سقوط الموصل الذي ٱثير حوله ضجه كبيرة وقامت الدنيا من ٱجلها ولم تقعد .كان بيد ٱهلها .الذين فتحوا ٱبوابهم على مصراعيها لجيش الفاتحين المحررين داعش الارهابي .وطرد جيش االمالكي الصفوي المحتل .لم تسقط البصرة ٱو العمارة .ولم يسلمها ٱهلها ولم يتٱمروا بل كان مشروع المحافظات المنتفظة قائما .يغذيه دعم خارجي لامحدود .
المضحك المبكي هو مواقف الاحزاب الشيعية .التي تربصت في بعظها شر المنون .لتستخدم تلك المؤامرات الاقليمية وسيلة لتجريم البعض وتصفية الحساب معه .سوريا ورغم حجم التامر الدولي ضدها ..،لاتزال صامدة لحد الان .السبب وكما قاله المختصون .في الشؤون الامنية .هو ولاء الجيش لحكومته ووقوف الشعب معه .رغم ان بعظهم لايحب بشار الاسد ولكن الشعوب الاصيله لاتتخلى عن قادتها من ٱجل حرية زائفة يوعدهم بها الغرب .فهذا هو سر الصمود .في العراق ٱشبعنا صدام من ثقافة الدم والقتل
واليوم يريدون ٱن يشيعوا بيننا ثقافة الغدر والكراهية والتمزق وكل حزب بما لديهم فاكهون .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللامي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل :العمليات المشتركة تنفي تقدم قوات الشرطة الاتحادية الى محيط مأذنة الحدباء

  التعري الديمقراطي!!  : د . صادق السامرائي

 السلفيون يمنعون الصوفية من إقامة احتفالهم بذكرى السيدة عائشة بالأزهر

 ارض المعاد  : جاسم جمعة الكعبي

 امانة بغداد :فتح شارعين مغلقين منذ 2004   : امانة بغداد

 ماذا تعلمنا...بعد كل ما جرى؟؟؟  : د . يوسف السعيدي

 مجلس كربلاء يقيم دعوى قضائية جديدة ضد صحفي آخر في كربلاء والمحكمة تؤجل دعوى الشهرستاني للشهر القادم

 تفاصيل تحرير المناطق المحيطة ببلد كما يرويها احد ابطال الحشد الشعبي

 هل العمل النقابي وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الطبقية؟ أم وسيلة لخدمة مصالح الكادحين؟  : محمد الحنفي

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تُدين اعتداءات الأعظمية وتُطالب الجميع بالتعامل مع هكذا أحداث بمستوى المسؤولية الوطنية والدينيّة..

 التحديات الكبيرة والموقف الصلب لرئيس الوزراء  : حربي السعيدي

 مدينة الطب تقيم محاضرة علمية حول الامراض الانتقالية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 نشرة اخبار موقع رسالتنا اون لاين  : رسالتنا اون لاين

 بيرقدار: فاسدون شملوا بالعفو.. والتشريعات ما زالت تغرّم بالدنانير  : مجلس القضاء الاعلى

 تأملات في القران الكريم ح281 سورة النمل الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net