صفحة الكاتب : جميل عوده

تحديات وانتهاكات حقوق المهاجرين إلى أوربا
جميل عوده
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 
 تشير تقارير دولية عديدة إلى تزايد عدد المهاجرين من مواطني الدول العربية والاسلامية، بالخصوص سوريا والعراق وليبيا، مضافا إلى أفغانستان، وبعض الدول الإفريقية إلى أوربا، بغية الحصول على حياة آمنة وكريمة.. حيث تقول الأمم المتحدة إن نحو 300 ألف مهاجر عبروا البحر المتوسط هذه السنة تجاه أوربا.
 وقالت وكالة مراقبة الحدود الأوروبية "فرونتكس" إن أكثر من 107 ألف شخص وصلوا أوروبا خلال شهر يوليو/تموز الماضي 2015. وهو ما دفع بريطانيا وفرنسا لتوقيع اتفاق لمواجهة تدفق المهاجرين غير القانونيين الراغبين في التوجه لبريطانيا من ميناء كاليه الفرنسي.
 ما هي الأسباب التي دعت هذا العدد الكبير من المهاجرين إلى مغادرة بلدانهم وأوطانهم رغم قسوة الرحلة وخطورتها؟ وما هي الحقوق التي ينبغي أن يحصل عليها المهاجرون في بلاد المهجر وفقا للقوانين والاتفاقات الدولية؟ وما هي الحلول الوطنية والدولية التي ينبغي التفكير بها والعمل عليها للتخفيف من ظاهرة الهجرة؟.
 عند النظر في جنسية المهاجرين إلى أوربا، نجد أن غالبية المهاجرين قادمون من بلاد تشهد انفلاتا امنيا أو حروبا ونزاعات داخلية مثل سوريا والعراق وليبيا، أو من بلاد تعاني الفقر والحرمان والاضطهاد مثل أفغانستان وبعض دول إفريقيا كالصومال واريتريا. وبالتالي، عندما لا يمكن تأمين حياة أفضل أو أكثر أمانا في بلدانهم، يبدو عبور الحدود الخيار الأفضل، إن لم يكن الوحيد لهم ولأسرهم. وفي عالم لا تتوافر فيه غالبا، لأسباب مختلفة، إمكانية الهجرة القانونية، يخلق هذا الطلب سوقاً غير مشروعة مربحة لما يُعرف بالهجرة غير القانونية.
 الهجرة غير القانونية أو غير الشرعية تعد بمثابة رحلة الموت لطالبي اللجوء في الدول الأوربية؛ إذ يقع المهاجرون المستضعفون في أيدي المهربين، ويتعرض العديد من المهاجرين أثناء عملية التهريب لسوء المعاملة ويجبرون على تحمل ظروف قاسية. فقد يتعرضون للإساءة أثناء الطريق إلى وجهتهم أو يُتركون وسط الطريق دون موارد. وقد يقعون ضحايا للابتزاز والاستغلال من قبل مهربيهم، ويتعرضون كذلك لظروف رهيبة، غالبا ما تعرض حياتهم للخطر. فالآلاف غرقوا في البحر أو لقوا حتفهم في الصحاري.
 تقدر المنظمة الدولية للهجرة أنه في الأشهر التسعة الأولى من عام 2014، مات 4077 مهاجراً على الأقل أثناء تهريبهم إلى الخارج بزيادة تفوق 70% عن حالات الوفاة المسجلة في عام 2013 بالكامل. وبحسب المنظمة ذاتها؛ أن عدد الذين ماتوا غرقا في المتوسط 2350 مهاجرا منذ بداية سنة 2015، أي 30 ضعف العدد الغارق سنة 2014.
 لقد ارتفعت وثيرة الهجرة الدولية بشكل مطرد خلال السنوات الأخيرة، فأصبحت الهجرة فعلا ظاهرة عالمية، ويُقدَّرُ عدد المهاجرين الذين يقطنون خارج بلدانهم الأصلية بحوالي 200 مليون شخص. وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن تفاقم أعداد اللاجئين وملتمسي حق اللجوء إلى أوروبا، حالة طوارئ إنسانية، سببها تدهور الأوضاع في بلدان المنشأ والعبور، بما فيها الصراعات في ليبيا، وسوريا، والعراق، ونيجيريا، وغيرها من البلدان التي تعاني انعدام الأمن الاقتصادي أو الانهيار. أي أن وجود أسباب سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية تدفع بالكثير إلى طرق باب الهجرة والبحث عن حياة أفضل في دول أخرى تكون جاذبة لمثل هؤلاء الأشخاص، حيث تتوافر فرص عمل أفضل ويشعر الأشخاص فيها بالأمان على حياتهم.
 وهذا يعني من حيث المبدأ أنه لا يمكن وضع اللوم على هؤلاء المهاجرين الطالبين لحياة أفضل، لان خياراتهم في بلدانهم كانت مازالت محدودة. يقول الصحافي السويسري بيير جيني في مقال بصحيفة la tribune de Genève إن "لا شيء يمكن أن يمنع أي شخص ليس له من خيار سوى مغادرة بلده، ما دام هناك حروب وفقر وكوارث ستكون هناك هجرة". وأيضا لا يمكن وصف هجرة المهاجرين بأنها هجرة غير قانونية أو غير شرعية؛ فليس هناك دافع يدفع المهاجرين إلى مغادرة بيوتهم وبلدانهم غير المعاناة والفقر وعدم الاستقرار، وهي دوافع مشروعة في نظر الإنسانية. حيث يقول إيمانويل بيولان، رئيس مؤسسة فرنسا للحريات (غير حكومية) في مقال رأي نشره في موقع Huffington post الفرنسي، إنه "ليس هناك هجرة شرعية وأخرى غير شرعية، لأن التنقل هربا من الحرب ومن الفقر هو أمر شرعي".
 علاوة على ذلك، فان العلاقة الوطيدة التي تجمع بين الهجرة كظاهرة اجتماعية ذات بعد إنساني واحترام حقوق الإنسان، جعلت مسألة الحماية الدولية للمهاجرين مطروحة منذ عقود على الساحة الدولية، حيث يتم النظر إلى حقوق المهاجرين في إطار الصكوك الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة والمتعلقة بحقوق الإنسان، وبالتالي، فان حق الهجرة واللجوء هو حق مكفول دوليا لكل من يعاني في بلده الأم. فقد جاء في المادة 14 من إعلان العالمي لحقوق الإنسان (1-لكل فرد حق التماس ملجأ في بلدان أخرى والتمتع به خلاصا من الاضطهاد).
 الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين نصت في المادة (26) أن على الدول المتعاقدة واجب توطين اللاجئ من اختيار محلا لإقامته مع تنقله الحر ضمن أراضيها وفق أنظمة كالتي يخضع لها الأجانب عامة وفي ذات الظروف. وتعطي المادة (27) حقا للاجئ يلزم الدولة المتعاقدة المقيم فيها لإصدار بطاقة هوية شخصية له لعدم امتلاكه وثيقة سفر منها صالحة تزودها له وفق المادة (28) من الاتفاقية لتمكينه من السفر إلى خارج الدولة باستثناء متطلبات قاهرة متصلة بالأمن الوطني أو النظام العام، وتكون وثائق السفر الصادرة بموجب الاتفاقيات الدولية السابقة محل اعتراف الدول المتعاقدة.
 وحظرت المادة (31) من الاتفاقية على الدولة المتعاقدة فرض عقوبات جزائية على اللاجئين بسبب وجودهم غير المشروع على أراضيها طالما إن دخولهم غير القانوني سببه تهديد حياتهم أو حرياتهم على الوجه الذي إبانته المادة (1) من الاتفاقية مع إلزامهم بتقديم أنفسهم إلى السلطات بلا تأخير مع إثبات وجاهة دواعي دخولهم أو وجودهم غير المشروع وعلى الدولة المتعاقدة المعنية استبعاد القيود غير الضرورية التي تحول دون تنقلاتهم طالما لم تستكمل تسوية أوضاعهم في بلد الملجأ أو لحين قبولهم في بلد أخر وضمن مهلة مناسبة.
 وتدعو المادة (33) إلى عدم جواز طرد اللاجئ أو رده إلى حدود الإقليم الذي تكون فيه حياته معرضة للخطر وحريته مهددة بسبب عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتماءه إلى فئة معينة أو أرائه السياسية على انه لا يجوز له تمسكه بحقه في اللجوء حينما يكون خطرا على امن البلد. وأخيرا فأن المادة (34) من الاتفاقية تدعو الدول المتعاقدة إلى إبداء التسهيلات الممكنة لاستيعاب اللاجئين ومنحهم جنسيتها دون أبطاء في الإجراءات وتخفيض الرسوم إلى ادني حد ممكن.
 بناء عليه، فإذا كانت قضية المهاجرين هي قضية إنسانية أولا، وهي مشكلة قانونية ثانية، وسياسية واقتصادية ثالثا، فان من واجب على الدول المرسلة والدول المستقبلة والمنظمات الإنسانية أن تعمل على احتواءها على المستوى الإنساني والقانوني والسياسي والاقتصادي، فضلا عن مكافحة الاستغلال وانتهاك حقوق الإنسان التي يتعرض لها المهاجرون الذين يشكلون مجموعة سكانية كبيرة لا يمكن تجاهلها، وذلك من خلال الآتي:
- من الضروري جدا توفير الحماية القانونية للمهاجرين عن طريق قيام المجتمع الدولي إلى عقد المزيد من الاتفاقيات الدولية والإقليمية والثنائية التي تنظم أوضاع هؤلاء الأشخاص وتوفر لهم الحماية والحياة الكريمة..
- أن تعمل المنظمة الدولية للهجرة على تعزيز الهجرة وتنظيمها بما يحفظ الكرامة الإنسانية ويعود بالفائدة على الجميع، من خلال تقديم الخدمات والمشورة للحكومات والمهاجرين على السواء؛ وأن تعمل المنظمة للمساعدة على ضمان إنسانية وإدارة الهجرة وتعزيز التعاون بشأن قضايا الهجرة والمساعدة في البحث عن حلول عملية لمشاكل الهجرة، كما تقدم المساعدة الإنسانية للمهاجرين، سواء كانوا لاجئين، مشردين، أو مقتلعين من ديارهم وأراضيهم.
- أن تعمل الدول بالخصوص الدول الأوربية على توفير الأمن والاستقرار السياسي في بلدان المهجر؛ فواضح أن مصالح الدول الكبرى كالدول الأوربية وأمريكا قد ساهمت بشكل وآخر في زرع اللاستقرار السياسي واللامن وإشاعة الفوضى الاجتماعية، علاوة على توفير الحياة الكريمة لكل المهاجرين القادمين من تلك الدول وهو التزام أخلاقي قبل أن يكون قانوني. وبحسب انطونيو غوتيريز مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق اللاجئين إنه على أوروبا جميعا أن تتقاسم أعباء المهاجرين.
- أن تعمل منظمات المجتمع المدني على مساعدة المهاجرين واللاجئين في جميع أنحاء العالم من خلال توفير المأوى والغذاء والدعم القانوني والاجتماعي. ويمكن للمواطنين لفت انتباه هذه المنظمات لمحنة الأفراد الذين يحتاجون لمساعدتها وتقديم معلومات عن هذه المنظمات للمهاجرين واللاجئين.
- أن لا تركز الجهود الدولية بشكل كبير على اعتقال وترحيل المهاجرين وتولي اهتماماً أكثر لتفكيك الجماعات الإجرامية المنظمة المتورطة. حيث يجب القبض على هؤلاء الذين يجنون الأرباح الحقيقية ومحاكمتهم. فتعزيز مراقبة الحدود قد يؤدي لوحده إلى زيادة الطلب على خدمات التهريب لدخول البلاد بطريقة غير قانونية.
...................................................
** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...
هـ/7712421188+964
http://ademrights.org
ademrights@gmail.com
https://twitter.com/ademrights

  

جميل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/01



كتابة تعليق لموضوع : تحديات وانتهاكات حقوق المهاجرين إلى أوربا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء الدين الخاقاني
صفحة الكاتب :
  بهاء الدين الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كربلاء:ركضة (طويريج) المليونية تنهي المراسيم العاشورائية وتجديد المطالب لادخالها موسوعة (غينس) للارقام القياسية  : وكالة نون الاخبارية

 حرب الغاز الطبيعي في أوروبا بين الولايات المتحدة وروسيا

 جواد البولاني ...التركيز على انتخابات مجالس المحافظات سينتج حكومات محلية قوية تقلل من مشاكل الحكومة الاتحادية  : مكتب وزير الداخلية السابق جواد البولاني

  لماذا شكرني الفرنسيون وأنا أهددهم  : محمد توفيق علاوي

  صور حديثة لمقام السيدة زينب عليها السلام التقطت بتاريخ 28/ 4/ 2013 م  : مؤسسة بيت النجمة المحمدية

 القبانجی یعتبر اتهام الحشد الشعبي بالميليشيات "نكران للجميل" ویشید بتوحيد النسيج

 مكتب الصحة النفسية في النجف : عدد المصابين بمرض الرهاب الاجتماعي في النجف بلغ 18،5%  : احمد محمود شنان

 القوة الجوية عبر معلومات المديرية العامة للاستخبارات والامن تسحق داعش في تلعفر  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

  من خلجات القلب !  : فوزي صادق

 العتبة العباسية تطلق حملة إعمار امرلي

  الانتربول الدولي واتهام القضاء العراقي بالمسيس  : رياض هاني بهار

 القاء القبض على 8 عناصر من داعش في ايسر الموصل

 السعوديون يتبنون وجهة نظر نتنياهو بشأن حل القضية الفلسطينية

  ارفعوا قبعاتكم لنقابة الصحفيين العراقيين  : فراس الغضبان الحمداني

  فضائح حرب العراق وعلاقتها بانتخابات الكونكرس الامريكي  : جودت العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net