صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي

الاعتداء على الطفولة هدم لآخر معاقل الإنسانية
عزيز الابراهيمي

 لم تقبل تلك المرأة المغسلة أن تجري عليها الماء, فقد أخافها ازرقاق جلدها, وخشيت أن تكون تلك الطفلة بنت الأربع سنين, قد أصيبت بمرض فتاك, فخافت على نفسها العدوى, ولعلها معذورة في خوفها, فجمع من النساء والأطفال في خربة لا تصلح للعيش مطلقا, مؤهلين جميعا للإصابة بشتى أنواع الأمراض, ولكن عمتها الصابرة أكدت لها, إن تلك الزرقة ليست سوى سياط جلاوزة السلطان, حيث أرادوا لها أن ترفع ثقل التعب والقيود التي كبلت جسد هذه الطفلة, المذهولة بمشهد ذبح أبيها وإخوتها أمام عينها, فلهيب السياط قد يرفع الم التعب لتلك الأجساد النحيفة. 

نتذكر الإمام الحسين عليه السلام في كل عام, لأهداف شتى, من ضمنها, إيقاظ الضمائر وتنبيهها من الغفلة, والانحراف الذي ساق جمع من الناس إلى قتل هذا الإمام العظيم, ثم أداء الصلاة التي جاء بها جده عليه السلام, الانحراف الذي سول للبعض, ان يطلق كلمات الحماسة لتشجيع من لديه وازع من دين- منحرف- بقوله : يا خيل الله اركبي ودوسي صدر الحسين, فداست تلك الحوافر صدراً لم يفارق صدر رسول الله صلى الله عليه واله, وكأنهم يريدون, أن يدموه بعدأن شرحه ربهم تبارك وتعالى, الانحراف الذي أباح للقوم حرق خيام بنات رسول الله, وترويع أطفاله, في مشهد يخلوا من شتى أوجه الغيرة والحمية, بعد تقهقر كل معاني الإسلام لدى هذه الثلة المحاربة للأبي الثائر على كل هذا الانحراف.
تذكر مآسي كربلاء, قد يخاطب الفكر والسلوك المنحرف لدى المسلمين أنفسهم, والحذر من عودته مرة أخرى, ولكن ما جرى بعد يوم عاشوراء, يخاطب انحراف سلوك الإنسان وانحطاط القيم لديه, وهذا الأمر غير مختص بدين أو طائفة, فقد يحتاج البعيد عن المسلمين معرفة بشخص الإمام الشهيد, وموقعه, في كيان الإسلام, حتى يستشعر عِظم الجريمة التي أتى بها المسلمون, ولكنه يتفاعل بسرعة ملحوظة مع ما جرى على عيالات الحسين عليه السلام, بعد مقتله الرهيب, لو اطلع على ما وقع عليهمبعد ان وضعت الحرب أوزارها, فان ذلك يمثل إنحراف كبير في القيم الإنسانية, التي تشترك بها البشرية جمعاء .
الحيف الذي يقع على الطفولة, يعد من أهم الأمور التي تخترق حواجز الزمان, والمكان, والأديان, ليلتقي مع الضمائر البشرية, فيهزها هزا عنيفا, لان التعاطف مع الطفولة؛ يمثل المعقل الأخير لوجود الرحمة في كيان الإنسان, والمنبه عن تنازل البشر عن إنسانيتهم, ولعل من يفقدها لا يعد من جنس البشر, الا بالهيئة الخارجية, ولعل من الشواهد المعاصرة ما تعرض إليه الطفل السوري الملقى على إحدى السواحل, بعد إن هاجر مع عائلة, وما أوجدته هذه الصورة من هزة في ضمائر الشعوب والحكومات. 
بعد عاشوراء كان اعتداء صارخ على آخر هذه المعاقل الإنسانية, بشكل لا يأتي به أعتى طواغيت العصور جميعا, فرقية التي لم تتجاوز سن الخامسة, كان عليها, أن تركض حافية في صحراء كربلاء, وهي مذهولة من منظر أبوها - الذي لم تفارقه من قبل - وإخوتها المجزرين كالأضاحي, بعد قضاء ليلة موحشة في تلك الصحراء المقفرة, وقد فاقم رعبها تنازع الرغبات في داخلها بين الذهاب إلى جسد أبيها, والارتماء في أحضانه, وبين الرغبة في اللحوق برأسه الذي سبقها الى أمير الكوفة, ولكن وقع السياط على جسدها الرقيق, لم يبق لها إلا خيار اللحوق بذلك الرأس الشريف, فمشت وقدماها الصغيرتان تحترقان من حر الرمضاء المحرقة, لتكمل رحلتها إلى الشخص الذي صيره انحراف المسلمين وتخاذلهم خليفة لجدها وجد أبيها ذو الرأس المرفوع على الرماح, والذي لم تلتقي به طيلة تلك المسيرة الطويلة إلا في خربة الشام حيث أسلمت روحها بين تلك الشفاه الذابلات, في مشهد يدمي القلب ويصور مدى الانحراف عن القيم الإنسانية لدى الطواغيت.
هذه الحادثة الأليمة,ينبغي ان تصل إلى إسماع جميع العالم, من خلال ما يمتلكه أتباع أهل البيت عليهم السلام, من قدرة إعلامية, ووجود سياسي, في شتى ارجاء العام, ويكون ذلك من خلال دعوة المنظمات العالمية المهتمة بشأن الطفولة, كاليونيسيف, ولجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة, للتعرف على ما جرى على آل بيت رسول الله صلى الله عليه واله, ورصد الأموال الكافية للتعاقد مع شركات العلاقات العامة, لاطلاع الرأي العام العالمي, لغرض إيصال هذه الرسالة بالغة الأهمية, وتعريف العالم بأن المنهج الإرهابي, لا يعبر عن نهج الإسلام الرحيم المتسامح بل هو انحراف خطير لم تسلم منه حتى عيال رسول الله صلى الله عليه واله 

  

عزيز الابراهيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/26



كتابة تعليق لموضوع : الاعتداء على الطفولة هدم لآخر معاقل الإنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم آل زبيل
صفحة الكاتب :
  قاسم آل زبيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدير عام توزيع كهرباء الجنوب يُصادق على 150 مشروعاً لفك الإختناقات في شبكة توزيع  : وزارة الكهرباء

 مؤسسة ليست للشهداء!!  : خميس البدر

 رؤى نقدية لقصيدة (القفز مرة أخرى ) للشاعر د. ناصر الاسدي  : عباس يوسف آل ماجد

 موت الوطن  : جاسم الطليحي

 أحذروا مؤامرة تشكيل جيش خاص لكل محافظة  : مهدي المولى

 أوراق الخريف  : زينب الحسني

 وزارة الكهرباء تستثني محافظة كربلاء المقدسة من القطع المبرمج  : وزارة الكهرباء

 كبار البلد  : عدوية الهلالي

 هيئة رعاية الطفولة تحدد اولويات تنفيذ خطط السياسة الوطنية لحماية الطفل العراقي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستجدات دونالد ترامب: الجولان  : د . اسعد كاظم شبيب

 قصة الخنصر !  : محمد تقي الذاكري

  المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم  : نجاح بيعي

 تكريم كتابنا وموسوعتنا جنة فضائل العباس ع من قبل العتبة العباسية المقدسة ..  : الشيخ عقيل الحمداني

 اللجنة العليا لمهرجان مهرجان السفير الاول تعلن جدول الفعاليات الثقافية الخاصة بالمهرجان  : مهرجان السفير

 البيان الـ 75 : التظاهرات المناهضة للرئيس المصري دليل على ان الديمقراطية لاتلبي تطلعات الشعوب وان هناك حلقة مفقودة في الثورات  : التنظيم الدينقراطي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net