صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

حزب الله بين المقاومة والإرهاب
د . عبد الحسين العطواني

مهما تكن أوجه الخلاف وعدم الاتفاق في البلدان العربية بشكل عام , ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص , ونوع الحكم السائد فيها , سواء جاء عبر القنوات الشرعية أو غير ذلك كالانقلاب العسكري , , أو الثورات , أو التوارث , ومهما يكن استخدامهم لمختلف الأساليب القمعية , والتعسفية , والعنصرية , والطائفية تجاه شعوبهم لضمان بقاءهم على كرسي الحكم , أمر مقبول ولا اعتراض عليه , بوصف أن من يخالف الحاكم هو خارج عن الشرعية , وهذا ما تعانيه بعض الشعوب العربية , كالشعب البحريني مثلا , من سياسة التمييز على أساس طائفي, ومن تدخل عسكري سعودي , وتهميش وإذلال تمارسه السلطة البحرينية بسبب مطالبة الشعب لأبسط حقوقه , وكذلك ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم التحالف العسكري بقيادة السعودية , بأحدث الأسلحة الجوية والصاروخية , والبحرية , وقوات برية, وإيقاع ألاف القتلى والجرحى , فضلا عن الخسائر المادية , وتدمير كامل للبنى التحتية , وتهجير الملايين من شعبه وهم يعيشون في أسوء حياتهم المعيشية والصحية .

لكن الأمر يختلف تماما عندما يتعلق ببلدان أخرى كسورية مثلا , حين تظهر عصابات متمردة على الدولة وخارجة عن القانون , بهدف الانقلاب على نظام الحكم , بدواعي المعارضة أو الثورات الشعبية , مع أن حقيقتها تتحرك بأجندة خارجية وتمويل ومساعدات سعودية , وقطرية , وبأساليب إرهابية , تقتل الأبرياء , وتنتهك الحرمات , وتهجر السكان , وتروج لها وسائل إعلام عربية وعالمية مضللة لا تستند على أسس موضوعية ولا على حوادث وحقائق واقعية , فالإشارة إلى هذا التباين في طبيعة السلوك السياسي المتبع من قبل بعض حكام الخليج ليس الغرض منه تسويق الاتهامات , بل هو واقع له من الانعكاسات الإجرامية التي ابتليت بها الشعوب , وامتدت سمومها لتشمل الأحزاب المناضلة , والتنظيمات الشعبية المقاومة والمناهضة للاحتلال كحزب الله في لبنان , والحشد الشعبي في العراق وتصنيفهما بالإرهاب .

فقرار مجلس التعاون الخليجي بتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية في 2 آذار 2016 , كمحاولة لدرج القرار على جدول اجتماع وزراء الداخلية العرب المنعقد في تونس بعد ساعات من التاريخ المذكور , وكسب التأييد العربي , باستثناء العراق ولبنان , عندما ادعى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني بقوله: ( أن دول مجلس التعاون تعد ممارسات حزب الله في كل من سوريا , واليمن , والعراق تتنافى مع المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية , والقوانين الدولية ويشكل تهديدا للأمن القومي العربي ) , ومع أن التأييد العربي لم يكن مفاجئا ,لأنه كان وما يزال سباقا ولم يتوان باتخاذ وتنفيذ القرارات الطائفية الخاضعة للإرادة الإسرائيلية والأمريكية , على الرغم من أن اغلب دول مجلس التعاون الخليجي أعدت حزب الله منظمة إرهابية منذ عام 2013 بسبب إعلان الحزب تدخله عسكريا في الحرب على سوريا , في حين أن التعاون بين حزب الله , وسوريا كان منذ اتفاق الطائف في ت1 1989, الذي تم بموجبه نزع أسلحة الفصائل اللبنانية المتصارعة وحل المليشيات العسكرية , وأبقت على الأسلحة بحوزة حزب الله الذي لم يكن طرفا في الحرب الأهلية .

وإذا نمعن النظر في تصريح ( الزياني ) , عن مدى ملائمته وجديته لأرض الواقع , فهل جاء لتحديد من هو الأخطر والاشمل الذي يشكل تهديداً للأمن القومي العربي كما يدعي , أم هو يتمحور على أساس المكاسب الطائفية , نرى أن هذا التصريح يتفق تماما مع سلوكيات بعض دول مجلس التعاون تجاه الشعوب في سوريا , والبحرين , واليمن , والعراق , والمنطقة الشرقية في السعودية التي أخرها إعدام الشيخ النمر , بل مطابق تماما لعمل( الإرهاب ) الذي وضعت تعريفه الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الموقعة في القاهرة بتاريخ 22 نيسان 1998 في اجتماع مشترك لمجلسي وزراء الداخلية , والعدل العرب والذي نص على: ( كل فعل من أفعال العنف , أو التهديد به آيا كانت بواعثه , أو أغراضه , يقع تنفيذاً لمشروع إجرامي يهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس , أو ترويعهم , أو تعريض حياتهم , أو حريتهم , أو أمنهم للخطر , أو إلحاق الضرر بالبنية , أو بأحد المرافق , أو الأملاك العامة , أو الخاصة أو احتلالها , أو الاستيلاء عليها , أو تعريض احد الموارد الوطنية للخطر ) .

فهل أن تصريح ( الزياني ) , وتعريف ( الإرهاب ) يمت إلى واقع حزب الله بصلة, أم فيه تجني وإجحاف كبير لتنظيم مسلح يمتلك من التاريخ والنضال والشجاعة والوطنية قلما تجد نظيرها في شعوب العالم المتحررة , لا لدى شعوب دأبت على الذل والخنوع لمشايخ لن تمتلك من أمرها سوى التصريحات الفارغة .

ألم يكن أيضا أن حزب الله ظاهرة فريدة في العالم العربي كمقاومة استطاعت أن تلحق الهزيمة بالجيش الإسرائيلي وتجبره على الانسحاب من جنوب لبنان , ويعقد عدد من الصفقات الناجحة لتبادل الأسرى , وان يحدث تكاملا بين العمل العسكري والسياسي والإعلامي , ولم يتردد في إعلان تأييده للعمليات الفدائية التي تستهدف إسرائيل وظل يعدها من أهم وسائل التحرير على الرغم من الضغوط الدولية.

فباستعراض مختصر لبعض مهمات وبطولات الحزب , تشير المصادر بأن مجموع العمليات التي نفذها الحزب ضد العدو الإسرائيلي من العام (1989 – 1997 ) بلغت (1693 ) عملية وبحصيلة بلغت (1200 ) قتيل إسرائيلي , ومئات الجرحى , وفشل إسرائيل في تحقيق أهدافها بالقضاء على الحزب حينما اجتاحت الحدود اللبنانية ومحاولة التوغل في جنوب لبنان بحرب استمرت أكثر من شهر على اثر قيام حزب الله بأسر جنديين إسرائيليين وقتل ثمانية آخرين عام 2006 , الذي اعد الحزب على أثرها مقاومة وطنية لدى معظم العرب والمسلمين , إلا أن الوضع تغير بعد انتهاء الحرب باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري , وفي عام 2009 وضع الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك الحزب كمنظمة إرهابية .

لكن الأمر الذي لايمكن تجاهله هو أن حزب الله منذ تأسيسه في عام 1982 مثل إشكالية للوليات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية , حينما أدركت بأنه يشكل خطورة على إسرائيل بسبب عملياته الجهادية ضدها , واعتقادها بأن الحزب هو من قام بتفجير مقر القوات الأمريكية والفرنسية في ت1 1983 تلك العملية التي أسفرت عن مقتل ( 300 ) جندي أمريكي , وفرنسي , كما اتهم أيضا بالمسؤولية عن مسلسل خطف الرهائن الغربيين أبان حرب لبنان 1982, لذلك صنف الحزب في لائحة المنظمات الإرهابية منذ ذلك التاريخ , إلا أن ذاك لم ينه الملف وأكدت ممارسات الحزب الفعلية خلال السنوات الماضية والعمليات التي نفذها بأنها ( شكلت بداية حقبة تحرير لجنوب لبنان, وردا عمليا على المشروع السلمي للتطبيع مع العدو الإسرائيلي الذي يتبناه بعض المثقفين العرب ), كما قالها السيد حسن نصر الله في إحدى خطبه . 

الحديث عن الحزب يخفي وراءه مآرب أخرى , مثل تبرير لممارسة الطائفية , وتكريس ثقافة المنهزم مقابل ثقافة المنتصر في المجتمع , التي كرسها الإعلام والخطاب الرسمي العربي , باستهداف مقصود لطمس تاريخ الحزب الذي تكشفه الإجراءات والممارسات المتخذة من منهج الحقد الذي مارس ضده بهدف طمس هويته وثقافته , وهي ممارسات لا تنم عن حرص العرب على الوحدة كما يدعون , أو احترام جزء من الكيان الواحد الذي يشكل الوطن , إذ هي اقرب إلى تصرف المحتل منها إلى لبنان وسيادته , وهي استخفاف بعقيدة الحزب الفلسفية المتطورة التي أقام عليها والتي تعتمد الجوهر وليس المظهر , فالمتابع لحزب الله والمهتم به عليه الإلمام والإطلاع بعمق على التهديد الممنهج الذي لحق به , وفي مقدمتها القوى العربية بتوظيف الطائفية لتأخذ شكلا جديدا حيث تحولت من شكل الطائفية الدينية إلى الطائفية السياسية , وأخذت تتغلب على مفهوم الأمن القومي العربي . 

أن الصراع الداخلي على أساس الهوية الطائفية تحول إلى صراع إقليمي على أساس الولاءات الطائفية , وأصبح هذا معيار لقياس الحق والباطل , ومن المؤسف أن الطائفية تعمل في المجال ألغرائزي بعيدا عن الحكمة والعقل , ولا ندري ماهي الدوافع التي تقف وراء هذا التصرف المدمر الذي يهدف إلى تقسيط الحزب ؟ , هل لأنه حقق الانتصارات في لبنان ودخوله في صراع مع إسرائيل ؟ , كل ذلك سببا في تشكيل تحالف عربي تلقائي ضده , لكونه الحزب الذي يعد امتداد , واكبر القوى السياسية المؤيدة لقضية فلسطين والخصم الأبرز لإسرائيل , أصبح مبعثا للقلق لما يمكن أن يقوم به من عمليات فدائية , وهو عازما على مواصلة مسار المقاومة والتمسك بنهجها حتى النهاية , عبر اجتثاث ركائز الطغيان عن طريق إجراءات تنفيذية , على النحو الذي يفشل مخططاتهم الدنيئة, حتى تتجلى ملامح النصر النهائي ضد الكيان الصهيوني , مهما تكن محاولات الأعداء في أعاقة وخلط الأوراق . 

  

د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/27



كتابة تعليق لموضوع : حزب الله بين المقاومة والإرهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حكيم سلمان السلطاني
صفحة الكاتب :
  د . حكيم سلمان السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفَهم الاقتصادي لتطوير البناء التحتي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 أما الموت أو الموت..  : قيس النجم

 الأمم المتحدة تتخذ قرارا ضد رغبة السعودية والإمارات بشأن اليمن

  فرقة العباس(عليه السلام) القتالية قواتها تحرر قرية السادة واستخباراتها تسيطر على معمل لصناعة المقذوفات غرب الموصل

 آمرلي .... إصبـري

 حزب العمال الكردستاني وحرب سوريا!!!  : بهاء العراقي

  ليبراليون بلا ليبرالية  : سلمان عبد الاعلى

 من يقرأ الوطن...!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  رئيس ديوان الوقف الشيعي: القوات الأمنية والحشد انطلقوا في جبهات القتال من الثورة الحسينية

 مجلس الامن الدولي يعرب عن دعمه للحكومة العراقية ويشيد بجهود السيد علي السيستاني  : كتابات في الميزان

  رغيف انطباعي .. الشاعر حسين كاظم الشمري  : علي حسين الخباز

 محافظ ميسان يعقد اجتماعاً امنياً طارئاً في مقر مديرية شرطة البلدة لمناقشة الوضع الامني في المحافظة والخطة الامنية لعيد الفطر المبارك  : اعلام محافظ ميسان

 طفلة مهجّرة في مشهد السياسيين!  : قيس المهندس

 صحفيون عراقيون يؤبنون زميلهم الراحل محمد بديوي  : مصطفى سعدون

 موصل تتكحل بدماء الشهداء  : رحيم عزيز رجب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net