صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

حزب الله بين المقاومة والإرهاب
د . عبد الحسين العطواني

مهما تكن أوجه الخلاف وعدم الاتفاق في البلدان العربية بشكل عام , ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص , ونوع الحكم السائد فيها , سواء جاء عبر القنوات الشرعية أو غير ذلك كالانقلاب العسكري , , أو الثورات , أو التوارث , ومهما يكن استخدامهم لمختلف الأساليب القمعية , والتعسفية , والعنصرية , والطائفية تجاه شعوبهم لضمان بقاءهم على كرسي الحكم , أمر مقبول ولا اعتراض عليه , بوصف أن من يخالف الحاكم هو خارج عن الشرعية , وهذا ما تعانيه بعض الشعوب العربية , كالشعب البحريني مثلا , من سياسة التمييز على أساس طائفي, ومن تدخل عسكري سعودي , وتهميش وإذلال تمارسه السلطة البحرينية بسبب مطالبة الشعب لأبسط حقوقه , وكذلك ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم التحالف العسكري بقيادة السعودية , بأحدث الأسلحة الجوية والصاروخية , والبحرية , وقوات برية, وإيقاع ألاف القتلى والجرحى , فضلا عن الخسائر المادية , وتدمير كامل للبنى التحتية , وتهجير الملايين من شعبه وهم يعيشون في أسوء حياتهم المعيشية والصحية .

لكن الأمر يختلف تماما عندما يتعلق ببلدان أخرى كسورية مثلا , حين تظهر عصابات متمردة على الدولة وخارجة عن القانون , بهدف الانقلاب على نظام الحكم , بدواعي المعارضة أو الثورات الشعبية , مع أن حقيقتها تتحرك بأجندة خارجية وتمويل ومساعدات سعودية , وقطرية , وبأساليب إرهابية , تقتل الأبرياء , وتنتهك الحرمات , وتهجر السكان , وتروج لها وسائل إعلام عربية وعالمية مضللة لا تستند على أسس موضوعية ولا على حوادث وحقائق واقعية , فالإشارة إلى هذا التباين في طبيعة السلوك السياسي المتبع من قبل بعض حكام الخليج ليس الغرض منه تسويق الاتهامات , بل هو واقع له من الانعكاسات الإجرامية التي ابتليت بها الشعوب , وامتدت سمومها لتشمل الأحزاب المناضلة , والتنظيمات الشعبية المقاومة والمناهضة للاحتلال كحزب الله في لبنان , والحشد الشعبي في العراق وتصنيفهما بالإرهاب .

فقرار مجلس التعاون الخليجي بتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية في 2 آذار 2016 , كمحاولة لدرج القرار على جدول اجتماع وزراء الداخلية العرب المنعقد في تونس بعد ساعات من التاريخ المذكور , وكسب التأييد العربي , باستثناء العراق ولبنان , عندما ادعى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني بقوله: ( أن دول مجلس التعاون تعد ممارسات حزب الله في كل من سوريا , واليمن , والعراق تتنافى مع المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية , والقوانين الدولية ويشكل تهديدا للأمن القومي العربي ) , ومع أن التأييد العربي لم يكن مفاجئا ,لأنه كان وما يزال سباقا ولم يتوان باتخاذ وتنفيذ القرارات الطائفية الخاضعة للإرادة الإسرائيلية والأمريكية , على الرغم من أن اغلب دول مجلس التعاون الخليجي أعدت حزب الله منظمة إرهابية منذ عام 2013 بسبب إعلان الحزب تدخله عسكريا في الحرب على سوريا , في حين أن التعاون بين حزب الله , وسوريا كان منذ اتفاق الطائف في ت1 1989, الذي تم بموجبه نزع أسلحة الفصائل اللبنانية المتصارعة وحل المليشيات العسكرية , وأبقت على الأسلحة بحوزة حزب الله الذي لم يكن طرفا في الحرب الأهلية .

وإذا نمعن النظر في تصريح ( الزياني ) , عن مدى ملائمته وجديته لأرض الواقع , فهل جاء لتحديد من هو الأخطر والاشمل الذي يشكل تهديداً للأمن القومي العربي كما يدعي , أم هو يتمحور على أساس المكاسب الطائفية , نرى أن هذا التصريح يتفق تماما مع سلوكيات بعض دول مجلس التعاون تجاه الشعوب في سوريا , والبحرين , واليمن , والعراق , والمنطقة الشرقية في السعودية التي أخرها إعدام الشيخ النمر , بل مطابق تماما لعمل( الإرهاب ) الذي وضعت تعريفه الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الموقعة في القاهرة بتاريخ 22 نيسان 1998 في اجتماع مشترك لمجلسي وزراء الداخلية , والعدل العرب والذي نص على: ( كل فعل من أفعال العنف , أو التهديد به آيا كانت بواعثه , أو أغراضه , يقع تنفيذاً لمشروع إجرامي يهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس , أو ترويعهم , أو تعريض حياتهم , أو حريتهم , أو أمنهم للخطر , أو إلحاق الضرر بالبنية , أو بأحد المرافق , أو الأملاك العامة , أو الخاصة أو احتلالها , أو الاستيلاء عليها , أو تعريض احد الموارد الوطنية للخطر ) .

فهل أن تصريح ( الزياني ) , وتعريف ( الإرهاب ) يمت إلى واقع حزب الله بصلة, أم فيه تجني وإجحاف كبير لتنظيم مسلح يمتلك من التاريخ والنضال والشجاعة والوطنية قلما تجد نظيرها في شعوب العالم المتحررة , لا لدى شعوب دأبت على الذل والخنوع لمشايخ لن تمتلك من أمرها سوى التصريحات الفارغة .

ألم يكن أيضا أن حزب الله ظاهرة فريدة في العالم العربي كمقاومة استطاعت أن تلحق الهزيمة بالجيش الإسرائيلي وتجبره على الانسحاب من جنوب لبنان , ويعقد عدد من الصفقات الناجحة لتبادل الأسرى , وان يحدث تكاملا بين العمل العسكري والسياسي والإعلامي , ولم يتردد في إعلان تأييده للعمليات الفدائية التي تستهدف إسرائيل وظل يعدها من أهم وسائل التحرير على الرغم من الضغوط الدولية.

فباستعراض مختصر لبعض مهمات وبطولات الحزب , تشير المصادر بأن مجموع العمليات التي نفذها الحزب ضد العدو الإسرائيلي من العام (1989 – 1997 ) بلغت (1693 ) عملية وبحصيلة بلغت (1200 ) قتيل إسرائيلي , ومئات الجرحى , وفشل إسرائيل في تحقيق أهدافها بالقضاء على الحزب حينما اجتاحت الحدود اللبنانية ومحاولة التوغل في جنوب لبنان بحرب استمرت أكثر من شهر على اثر قيام حزب الله بأسر جنديين إسرائيليين وقتل ثمانية آخرين عام 2006 , الذي اعد الحزب على أثرها مقاومة وطنية لدى معظم العرب والمسلمين , إلا أن الوضع تغير بعد انتهاء الحرب باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري , وفي عام 2009 وضع الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك الحزب كمنظمة إرهابية .

لكن الأمر الذي لايمكن تجاهله هو أن حزب الله منذ تأسيسه في عام 1982 مثل إشكالية للوليات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية , حينما أدركت بأنه يشكل خطورة على إسرائيل بسبب عملياته الجهادية ضدها , واعتقادها بأن الحزب هو من قام بتفجير مقر القوات الأمريكية والفرنسية في ت1 1983 تلك العملية التي أسفرت عن مقتل ( 300 ) جندي أمريكي , وفرنسي , كما اتهم أيضا بالمسؤولية عن مسلسل خطف الرهائن الغربيين أبان حرب لبنان 1982, لذلك صنف الحزب في لائحة المنظمات الإرهابية منذ ذلك التاريخ , إلا أن ذاك لم ينه الملف وأكدت ممارسات الحزب الفعلية خلال السنوات الماضية والعمليات التي نفذها بأنها ( شكلت بداية حقبة تحرير لجنوب لبنان, وردا عمليا على المشروع السلمي للتطبيع مع العدو الإسرائيلي الذي يتبناه بعض المثقفين العرب ), كما قالها السيد حسن نصر الله في إحدى خطبه . 

الحديث عن الحزب يخفي وراءه مآرب أخرى , مثل تبرير لممارسة الطائفية , وتكريس ثقافة المنهزم مقابل ثقافة المنتصر في المجتمع , التي كرسها الإعلام والخطاب الرسمي العربي , باستهداف مقصود لطمس تاريخ الحزب الذي تكشفه الإجراءات والممارسات المتخذة من منهج الحقد الذي مارس ضده بهدف طمس هويته وثقافته , وهي ممارسات لا تنم عن حرص العرب على الوحدة كما يدعون , أو احترام جزء من الكيان الواحد الذي يشكل الوطن , إذ هي اقرب إلى تصرف المحتل منها إلى لبنان وسيادته , وهي استخفاف بعقيدة الحزب الفلسفية المتطورة التي أقام عليها والتي تعتمد الجوهر وليس المظهر , فالمتابع لحزب الله والمهتم به عليه الإلمام والإطلاع بعمق على التهديد الممنهج الذي لحق به , وفي مقدمتها القوى العربية بتوظيف الطائفية لتأخذ شكلا جديدا حيث تحولت من شكل الطائفية الدينية إلى الطائفية السياسية , وأخذت تتغلب على مفهوم الأمن القومي العربي . 

أن الصراع الداخلي على أساس الهوية الطائفية تحول إلى صراع إقليمي على أساس الولاءات الطائفية , وأصبح هذا معيار لقياس الحق والباطل , ومن المؤسف أن الطائفية تعمل في المجال ألغرائزي بعيدا عن الحكمة والعقل , ولا ندري ماهي الدوافع التي تقف وراء هذا التصرف المدمر الذي يهدف إلى تقسيط الحزب ؟ , هل لأنه حقق الانتصارات في لبنان ودخوله في صراع مع إسرائيل ؟ , كل ذلك سببا في تشكيل تحالف عربي تلقائي ضده , لكونه الحزب الذي يعد امتداد , واكبر القوى السياسية المؤيدة لقضية فلسطين والخصم الأبرز لإسرائيل , أصبح مبعثا للقلق لما يمكن أن يقوم به من عمليات فدائية , وهو عازما على مواصلة مسار المقاومة والتمسك بنهجها حتى النهاية , عبر اجتثاث ركائز الطغيان عن طريق إجراءات تنفيذية , على النحو الذي يفشل مخططاتهم الدنيئة, حتى تتجلى ملامح النصر النهائي ضد الكيان الصهيوني , مهما تكن محاولات الأعداء في أعاقة وخلط الأوراق . 


د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/27



كتابة تعليق لموضوع : حزب الله بين المقاومة والإرهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحرية شمس تنير حياة الأنسان  : غزوان المؤنس

 الإجتثاث بين التطبيق والإستثناءات  : منتظر الصخي

 لهذا كرهت الرياضيات  : علي فاهم

 التنوع التعبيري في القرآن الكريم وأثره في إبراز المعاني.  : الشيخ علي العبادي

 أنامل مُقيّدة : بعيدا عن التحالفات السياسية  : جواد كاظم الخالصي

 النصف الاخر صراعٌ مرير  : امال كاظم الفتلاوي

 هل تسقط مصر وتونس بجحيم الفوضى ؟!"  : هشام الهبيشان

 مصر وتونس .. تحديات جمّة ولحظات مصيرية وحاسمة !؟  : هشام الهبيشان

 رايتس واتش تنتقد منع السعودية منظمات حقوقية من العمل

 الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير  : د . رائد جبار كاظم

 وفد من جامعة البصرة يقوم بزيارة المناطق المتضررة في ناحية شيخ سعد  : علي فضيله الشمري

 عندما تأتي الفتوحات لاتأتي فرادا  : رسل جمال

 زار مستشار وزارة الموارد المائية الأستاذ ظافر عبدالله مع عدد من المدراء العامين ومدراء الموارد المائية في الوزارة محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

  زراعة كربلاء تنهي دراسة (35) مشروعا استثماريا خلال الفصل الثاني لعام 2012 لغرض الإقراض  : علي فضيله الشمري

 وزير النفط يوجه بتنفيذ حملة للنهوض بالواقع الخدمي لمحافظة واسط  : وزارة النفط

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107604695

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:20

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net