صفحة الكاتب : صالح المحنه

لولا الخونة ...لم تُدنّسْ أرضُ العراق !
صالح المحنه
العراقيون أقدر من غيرهم على حفظ الأرض وصون العرض فهم يمتلكون من الغَيرة والشرف مالايمتلكه الكثير ممن باعوا أرضهم وعرضهم وتاجروا بمبادئهم وقيمهم ، لم يكن بإستطاعة الإرهابيين بجميع مشتقاتهم وجنسياتهم ومذاهبهم تدنيس أرض العراق لولا الخونة والحاقدين الذين مهّدوا لهم وسهّلوا لهم الدخول الى البلاد! الخونة الذين توشّحَ بعضهم بعباءة الدين وأطلق فتاوى الذلّ والمهانة والإستسلام للغرباء وامر أتباعه أن يفتحوا بيوتهم للمجرمين ويرحبوا بهم ...وأوهم قومه بأن الدين الحقيقي هو مع وعند هؤلاء المجرمين الأشرار! وخائنٌ آخر بوجهٍ سياسيٍ ولبوسٍ طائفي قد أعمى بصره وبصيرته الحقد والفشل فتمثّل لقومه بصورة المخلص المدافع عن حقوقهم وكان لهم كقرينه المفتي الناصح الحريص على أعراضهم وممتلكاتهم ومبشّراً لهم بالنصر القريب على أعداءهم إذا مافتحوا بيوتهم وتعاونوا مع الدواعش ! وخائنٌ ثالث كان شيطانهم الأكبر والمتاجر الأخسر بكرامة أهله.. أولئك هم أصحاب النفوذ العشائري الذين يمتلكون السلاح والرجال ولكنّهم تنازلوا عن شرفهم وتقاليدهم وحالت بينهم وبين قيمهم القبلية التي ورثوها بضعة دراهم خليجية تلك التي أفقدتهم الإحساس بألم الشرف المنتهك على أيدي الغزاة الداعشيين ! ولم يتوقف مسلسل الخيانة عند هؤلاء فحسب بل هناك الكثير من الخونة الذين إوكلت إليهم زمام الأمور وإستأمنوا على العراق أرضا وشعباً وقد أقسموا على ذلك ... سواء كانوا في مناصب قيادية سياسية أو كانوا في مناصب عسكرية فهم في جبنهم وتخاذلهم وتهاونهم في الدفاع عن أرض العراق لا يقلون خيانة عمّن سبق الحديث عنهم ...لولا الخونة لم تنزح مئات الآلاف من العوائل العراقية وتترك بيوتها في الأنبار وصلاح الدين والموصل وغيرها من مناطق العراق ...لولا الخونة لم تستطع شلّة من غلمان قندهار وشيشان المأبونين تدنيس شرف العراقيات وسبيهن وبيعهن على الشواذ والمأبونين ! ويتوهم من يعتقد أن الخونة هم أفراد معدودين ...لابل هم جماعات وأحزاب مدعومين من قبل مشايخ النفط الخليجي وسلطان الدولة العثمانية وزعماء الفتن الطائفية ، قد ورطوا قومهم وسببوا لهم الخراب والدمار بينما هم في مخابئهم المُذلّة آمنين ! فعلى الجمهور السنّي الذي أُبيحت كرامته وشُرّد من دياره بسبب هؤلاء المرتزقة الخونة أن يرفع بوجوههم صوته وينبذهم بل يقاضيهم على كل ما ذاقه من ألم وإذلال على أيدي غلمان الأمّة (الإسلامية). ثم لينظروا بعين الإنصاف والعدل للذين قدموا لنجدتهم من أقصى جنوب العراق ووسطه وشماله ...هؤلاء هم ابناء العراق الأصلاء أبناء القوات المسلحة والحشد الشعبي وهم الذين لايمكن أن يفرّطوا بشرف عراقية أو يمتهنوا كرامة عراقي ...وكل ماقيل ويقال عنهم هو من صنع الطائفيين والخونة لبث الفرقة وإستمرار سيول الدماء ...ففيها تحيا نفوسهم المريضة...تحية الى أبطال العراق في الجيش والشرطة والحشد الشعبي ولأبناء العشائر الذين إنتفضوا لشرفهم وأرضهم.


صالح المحنه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/18



كتابة تعليق لموضوع : لولا الخونة ...لم تُدنّسْ أرضُ العراق !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ذكريات تتجدد ولكن !  : علي التميمي

 بالفديو : كتيبة مدفعية فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تباشر بتواجدها لاسناد قاطع بشير

 دائرة صحة كربلاء تنفذ الحملة الاولى للقاح شلل الاطفال  : عباس يوسف آل ماجد

 حوار في روح المعنى  : علي حسين الخباز

  الخراب القادم من الشرق  : هادي جلو مرعي

 الحجامي / انطلاق اكبر حملة تطوعية على مستوى العراق لمكافحة القوارض  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 إلى أنظار المرجع الكبير السيد حسين الصدر الموقر  : ماجد الكعبي

 بيبي؟أو Bp تثير المشاكل النفطية في العراق  : عزيز الحافظ

 التأهيل قبل التطبيق  : محمد احمد عزوز

 وزير النقل يضع حجز الاساس لمشروع التاكسي النهري في محافظة بابل  : وزارة النقل

 جدول اعمال جلسة اليوم يتضمن القراءة الاولى لمشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2014  : اعلام النائب شاكر الدراجي

 مركز المرايا للدراسات والإعلام في النجف يقيم منتدى حواري حول المسائلة والعدالة والشفافية وبالتعاون مع شبكة فعل المدنية  : عقيل غني جاحم

 أتفاق الأحمقان والتدخل التركي ...!  : رحمن علي الفياض

 سماحة المرجع الشيخ بشير النجفي (دام ظله) يحث الحكومة على توفير ما يحتاجه أبناء البلد من خدمات

 بعبع الامتحان!  : رسل جمال

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107924733

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:17

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net